abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
ميثاق اثينا 1931
ميثاق اثينا 1931
عدد : 11-2015
الدكتور ناصر الكلاوى يكتب

تم صياغة هذه الوثيقة من خلال المؤتمر الدول للمهندسين والفنيين العاملين في الآثار التاريخية الذي عقد بأثينا عاد 1931 تحت رعاية عصبة الأمم . أهمية الميقاق تكمن في كونه أول محاولة للتعامل مع شئون الحفظ علي المستوي الدول . تم الوصول إلي مجموعة من النتائج بخصوص حماية الأثار والأجراءات الإدارية والقانونية والتهذيب الجمالي وترميم الأثار والتدهور وتقنيات الترمميم والتعاون الدولي . نتج عمن هذا الميثاق الــــ Carta del restuaro والتي تضمنت سبع توصيات . هذه التوصيات قد تبدو واهية وغير محددة كما أن التوصية الخامسة قد ننظر إليها الأن بنوع من الربية ولكنه ما زالت جديرة بالذكر :
- يتم تأسيس المنظمات الدولية المختصة بالترميم علي مستوي التطبيقي والإرشادي
- يجب فحص مشروعات الترميم ونقدا مدورسا وذلك لتلافي الأخطاء التي تتسبب في ضياع الطابع أو القيم التاريخية للمنشأ.
- مشاكل الحفاظ علي المواقع التاريخية يتم معالجتها عن طريق سن القوانين علي المستوي المحلي للدول المختلفة.
- مواقع الحفائر التي لن ترمم علي الفور يجب اعادة ردمها لحمايتها.
- من الجائز استخدام التقنيات الحديثة والمواد الحديثة في الترميم .
- يجب توفير الحماية والحراسة الصارمة للمواقع التاريخية.
- يجب الإهتمام بحماية المناطق المحيطة بالمواقع التاريخية .
علي الرغم من أن التوصيات كانت مبدئية إلا أنها لم يتم إعادة النظر بها في الموتمر الدولي الثاني الذي عقد في مايو 1964 عندما تم التصديق علي ميثاق فينيسا.
2- ملخص الميثاق.
نتائج عامة
1- مبادئ عامة
يجب صيانة المباني التاريخية – في حالة التدهور يجب القيام بمشاريع ترميم واسعة المدي مع مراعاة احترام النسيج الأصلي وكل مراحل البناء – من الأفضل أن نستخدم المباني التاريخية لأن ذلك يضمن الصيانة المستمرة لكن في وظائف لا تنقص من الطابع التاريخي والفني.
2- اجراءات ادارية وقانونية بخوص الأثار التاريخية
يجب مراعاة حقوق الملكية الخاصة للمواطنين دون المساس بالمصلحة العامة في الحفاظ علي الأثار . لذلك يجب أن تمتلك الدول السلطات التي تعطيها القدرة علي التصرف في حالة الطوارئ .
3- التهذيب الجمالي للمباني للأثار القديمة
يجب أن تحترم المباني الجديدة حول الأثار الطابع التاريخي للمنطقة كما يجب مراعة مصلحة الأثر أولا عند التجميل والارتقاء بالمنطقة.
4- ترميم الأثار
يوصي الخبراء باستخدام تقنيات البناء الحديث خاصة الخرسانة المسلحة مع مراعاة عدم ظهور للعين المجردة
5- تدهور الأثار القديمة
لاحظ المؤتمر أن الأثار في العالم كله مهددة بسبب العوامل الجوية ( أي التلوث ) الناتجة عن طبيعة الحياة المعاصرة وأوصي باجراء الدراسات للوصول إلي حلول بخوص هذا الأمر كما أنه لم يحبذ نقل القطع الفنية من موقعها الأصلي إلي مكان أكثر احكاما لحمايتها.
6- أساليب الحفظ
في حالة ترميم الأطلال يجب إعادة تركيب العناصر الساقطة ( الترميم بالمسابهة – anastyosis ) مع توضيح المواد والعناصر المثضافة أثناء الترميم . في حالة عدم القدرة علي ترميم نواتج الحفائر الأثرية يجب إعادة رد ردمه للحفاظ عليها.
7- الحفاظ علي الأثار والتعاون الدولي
يجب اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق التعاون الدولي في المجالات التقنية والتنظيمية مع الاهتمام بنوعية الجماهير بأهمية الأثار من خلال التعليم أولا . كما أكد المؤتمر علي أهمية التوثيق والتشجيل وعي ضرورة ايداع جميع المعلومات في كتب المتاحف العالمي.