abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
لا تحارب
لا تحارب
عدد : 11-2015
بقلم الأديب / عبد الرازق أحمد الشاعر
Shaer129@me.com

ربما نكون بعيدين حتى اللحظة عن أتون الصراعات الدولية والكرامازوفية في المنطقة، لكن كل الشواهد تؤكد أننا نسير حثيثا نحو صفيح المنطقة اللاهب. كل الشواهد تؤكد أننا مقدمون على حمل السلاح ونزع فتيل الحرب، وأننا عما قريب سنحشو السلاح الأمريكي ببارود روسي، لكننا نجهل حتى اللحظة هوية الذين سيتلقون في أحشائهم الرصاص.

كنا حتى الأمس القريب، ننظر وراء السياج، فنرى الذين اغتصبوا الأرض واستباحوا العرض يعيثون في مقدساتنا فسادا، فنهم بالضغط على زناد الغضب، فلا يردنا إلا قلة الحيلة. وكنا ننظف أسلحتنا، ونلمع أحذيتنا، ونضع الخوذ فوق رؤوسنا ونحمل مخال ثقيلة فوق ظهورنا، وننفذ مشاريع وهمية استعدادا ليوم الزحف.

لكن أسلاك اليوم لم تعد شائكة أبدا، ولم تعد الانتهاكات للأرض والإنسان تستثير فينا دماء الغضب، وكأن الدماء التي سفحناها عند الحدود ذات كرامة لم تكن لعزيز. وكبرنا، فزاغت أبصارنا، ولم نعد نرى أسفل منتصف أي هدف، فالأرض تحت أقدامنا راجفة، والحدود هلام. والأعداء يسحقون التاريخ تحت عجلات إعلامهم الموجه.

اليوم، نقف فوق خارطة مجللة بالسواد من كل مفترق، بلا جار ولا جوار. القتل فوق خرائطنا المهشمة مشاع، والكراهية دين، والمتدينون أذناب وفرق وأتباع. والدين غريب والكثرة غثاء، والكل ينتظر قتلة تليق ببلادته وصمته أمام استغاثات الجوار. اليوم، ترفع فرقنا كلها راية الجهاد، ولا تصيب سهامها إلا الأيادي المتوضئة والركع السجود. اليوم، تدمر المساجد فوق رؤوس المصلين، فيصيح المتوضئون بالدماء الدافئة: "الله أكبر، ولله الحمد".

اليوم، ننتصر على ما تبقى فينا من فضيلة، ونهرج كالحمر في البرية، فتصيب حوافرنا عيوننا وبطوننا وأفئدتنا. واليوم، نتسابق في ماراثونات غبية نحو الهزيمة، ونقف فوق تلال قتلانا لنفرج بين السبابة والوسطى. اليوم ينتصر الغباء على الوطنية والعروبة والدين، لنعود بعد محمد كفارا يضرب بعضنا رقاب بعض، ويكشف بعضنا سوأة بعض.

اليوم، نقف على أعتاب حرب لا ناقة لنا فيها ولا عنزة، لنحارب طواحين هواء، وهلام داعشي مختلق، لنعود من حروبهم المقدسة بخفي حنين، لنقسم بوكيد الأيمان أننا قتلنا وشردنا ودمرنا، لكننا سوف نسكت حتما عن المفعول به.

واليوم تدفعنا الأحداث إلى مربع أخير، لتلصق ظهورنا بالجدار، فنمارس جلد الذات وزنا المحارم في غفلة من الوعي والضمير. وحين ينتصر الآخرون، ويقف الغزاة فوق ملك لم نحافظ عليه كالرجال، سندرك أننا كنا الأعداء، وأننا حاربنا ببسالة، وقُتلنا بغباء، وطُردنا من الجغرافيا كما التاريخ شر طردة دون أن يأسى على خروجنا أحد أو يثأر لدمائنا أحد.