abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
شرم الشيخ والأوسكار
شرم الشيخ والأوسكار
عدد : 12-2015
شرم الشيخ القلب النابض لأرض الفيروز ، ساحرة وجميلة تنفرد عن بقية المدن المصرية بأنها الاكثرو الاسرع تطورا وحداثة واستقطابا للسائحين من مختلف دول العالم لما تمتلكه من فنادق ومنتجعات فاخرة وأنماط سياحية جاذبة كالغوص والسفارى والرياضات المائية بجميع أنواعها، واحده من أفضل خمس مدن سلام عالمياً ،عانت ولازالت إقتصاديا من قرارات فرض حظر بعض الدول الاوروبية السفر إليها أثر حادث سقوط الطائرة الروسيه اكتوبر الماضى أى فى ذروة موسم الأجازات وأعياد نهاية العام. وبغض النظر عن دوافع الحظر سياسيا كانت أو مهنيا إلا ان هذا لم ولن ينتقص من حقيقة تميزها سياحيا فجوهرها وظاهرها إبداع ربانى هدية من رب السماء لمصر والعالم أجمع.

تلك المدينه الجميلة المطلة على البحر الاحمر واحدة من خمس مدن أخريات تنتمى لدول عربية شقيقة فى سباق الكترونى نزيه يتنافسن على الفوز بجائزة (أوسكار السياحة العربية 2016) كأفضل وجهة سياحية عربية والتى ينظمها المركز العربي للاعلام السياحى برئاسة السيد حسين المناعى للعام التاسع على التوالى .. وفوز أيا منهم على الاخرى لا ينفى اطلاقا ان لكل منها انفراد طبيعى جذاب يستحق تسليط الاضواء العالمية عليه لينال ما يستحقه من نصيب عادل من حركة السياحة العالمية.

ولكن لماذا جائزة الأوسكار هذا العام شديدة الأهمية لمصر دون أى عام أخر؟ ..لأن شرم الشيخ ستحظى بدعم اعلامى سياحى عربى مكثف يقاوم فى جهه مضادة التشويه المتعمد للسياحة المصرية فى بعض وسائل الاعلام العالمية،كما سيتم رصد مقوماتها الفريدة وانماطها السياحية الجذابه ومتعه تجربة المغامرات بها بعدسات الكاميرات الفوتوغرافية و التليفزيونيه المحلية والعالمية وتتناولها الاقلام السياحية المتخصصه كتابه عبر الصحف والمجلات التى تدخل كل بيت عربى يخطط لقضاء أجازة منتصف العام أو الصيف القادم بصحبة العائلة او الاصدقاء بالاضافة الى ذلك إن استغلال كل الافكار البناءة والوسائل المتاحة للعمل على استعاده الحركة السياحية سريعا يعنى إحياءا للمنشآت والشركات والفنادق المغلقه او المديونة وبالتبعية إعمار بيوت ملايين الأسر من العاملين فى القطاع بشكل مباشر أوغير مباشر والذين عانوا الكثيرعلى مدار خمس سنوات سابقه..وحقيقة اقتصادية تفرض نفسها على المشهد السياحى المصرى وهى أهمية التركيز على السائح العربى حيث أن انفاقه في رحلة مدتها 5 أيام يصل لأكثر من 4500 دولار مقارنة بالأجنبى الذى لا يتجاوز أكثر من 300 دولار عن نفس المدة.
إذن فما أحوج الإقتصاد المصرى الذى يعتمد دخله على 25% من السياحة إلى ان تنطلق شرم الشيخ وتفوز ب"الأوسكار"هذا العام.
الدعوة مفتوحة لكل محبى مصر من جميع أنحاء العالم أن يصوتوا إلكترونيا لصالح شرم الشيخ على الموقع الالكترونى للمسابقه والذى سيغلق أبوابه مع بدايه العام الجديد www.ac4mt.net/actmawards ،فها هى مصر تناديكم لزيارتها بشكل عصرى مع بدايه العام الجديد....وكل عام وأنتم بخير.
 
 
بقلم ريهام البربرى
Rehamelbarbary2006@yahoo.com