abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الموظفون في العصر العتيق
الموظفون في العصر العتيق
عدد : 01-2016
العصر العتيق هو الفترة الواقعة بين نجاح الملك "مينا" في توحيد القطرين ونهاية الأسرة الثانية الفرعونية. في هذه الفترة حدث تغير كبير في نظام الحكم الإدارة تبعًا لأن مصر انتقلت إلى فترة جديدة من تاريخها تغيرت فيها الأحوال السياسية. فبدلاً من أن كانت تُحْكَمُ بواسطة ملكين واحد في الشمال والآخر في الجنوب صار يحكمها ملك واحد فقط وهذا أدى بدوره إلى حاجة الملك للاستعانة بعدد من الموظفين ليساعدوه في إدارة شئون البلاد ومن ثم حدث تعديل في الوظائف الإدارية بالدولة فهناك وظائف كانت موجودة من قبل وبقيت أو تطورت في العصر العتيق ووظائف أخرى لم تكن موجودة من قبل ثم نشأت في العصر العتيق كتطور تلقائي لتغير الحياة السياسية في مصر في ذلك الوقت.

إن المصادر الموجودة أعطتنا بعض المعلومات عن الموظفين الذين كانوا يعملون في العصر العتيق أي عصر الأسرتين الأولى و الثانية ، مثل الموظف الكبير "حماكا" . هذا الموظف تم العثور على مقبرته في سقارة عام 1936 و كان من أشهر موظفي الملك "دن" أحد ملوك الأسرة الأولى و كبير الموظفين في الدلتا و أثاث مقبرته يدل على الازدهار الاقتصادي الذي عاشته مصر في عهود الملك جر و الملك و الملك واجيت و الملك دن ، حيث يذكر "نيقولا جريمال" في كتابه "تاريخ مصر القديمة" أن حماكا كان من معاصري الملك جر .
و قد رأى بعض العلماء مثل "دريوتون" أن حماكا كان الموظف الأول للملك لكنه لم يحمل هذا اللقب .
كذلك أيضًا تم العثور على تمثال لكاهن خدم في عهد أول ثلاثة من ملوك الأسرة الثانية ، حيث أن هذا التمثال هو لرجل راكع و على كتفه الأيمن نقش الأسماء الحورية لأول ثلاثة ملوك من الأسرة الثانية و هم "حتب سخموي" و "رع نب" و "ني نتر" و على قاعدته نقشت اسمه و ألقابه و من ضمن هذه النقوش كلمة "حتب ديف" التي افترض العلماء حين اكتشفوا هذا التمثال أن هذه الكلمة "حتب ديف" هي اسم صاحب التمثال ، و لكن فيما بعد أثبت أحد العلماء أن هذا الكلمة ليست اسم الكاهن و إنما اسمه "رد جت" و هذا الاسم مكتوب أيضا على قاعدة التمثال .

هذا بالنسبة إلى الموظفين ، أما بالنسبة إلى الوظائف نفسها فهناك بعض الألقاب التي ظهرت في العصر العتيق و أيضا بعض الأعمال التي تشير إلى ظهور بعض الوظائف الإدارية في العصر العتيق .

من هذه الوظائف التي تم التوصل إليها الآتي:

1- حاكم الإقليم: حقا إن المصادر لم تتحدث عن أحد من حكام الأقاليم في ذلك الوقت، لكن من البديهي أن يكون هناك منصب أو وظيفة حاكم إقليم. فبعدما تم توحيد القطرين صارت مصر تحتوي على العديد من الأقاليم في الوجه القبلي و الوجه البحري و لذلك لا بد لكل إقليم من حاكم يتولى أموره و شئونه نيابة عن الملك ، و ربما كان حاكم الإقليم من سلالة الحاكم الذي كان يحكم نفس الإقليم قبل التوحيد – و هذا رأي الباحث الشخصي – لكن من البديهي أن يكون حاكم الإقليم على ولاء لملك مصر حتى لا يثير ضده الفتن و الثورات فتنقسم البلاد مرة أخرى .
2- قائد الجيش : بالطبع ما دام اتحاد مصر تم عن طريق الحرب و ما دام ملوك العصر العتيق خاضوا حروبا ضد الأجانب ، فلا بد أن مصر في ذلك الوقت كان يوجد بها جيش و لا بد أنه كان يوجد منصب قائد الجيش . لكن حين ننظر إلى الوثائق المصرية التي تنتمي إلى تلك الفترة نجد مما لا يدع مجالا للشك أن قائد الجيش كان هو الفرعون نفسه ، إذ نجد في صلاية نعرمر الملك نعرمر نفسه هو الذي يمسك أسيرا من مملكة الشمال و يهم بضربه بالمقمعة و كذلك في مصادر ملوك العصر العتيق نجد أن هؤلاء الملوك أنفسهم هم من كانوا يقودون الجيوش في الحرب .
3- الكاهن : أيضا ما دام عثر على مصادر و آثار تؤكد أن العقيدة الدينية كانت موجودة لدى المصريين في ذلك العصر فلا بد أنه كان يوجد كاهن يقوم بشئون هذه الديانة و خدمة هذه المعبودات ، و ما دامت الألقاب التي حظي بها الملك في ذلك الوقت كانت تصوره على أنه ممثل الإله أو نائب الإله ، فربما كان الملك هو الكاهن الأعلى بصفته مسئولا عن كل ما يخص المصريين و بصفته أقرب شخص إلى الإله .
4- الوزير : اختلف العلماء في هذا المنصب ، فمنهم من قائل أن هذا المنصب كان موجودا معتمدين في ذلك على كتابة وجدت على لوحة نعرمر و على هذه اللوحة كان يوجد شخص صغير يتبع الملك مرتديا جلد الفهد و هذه الكتابة تقرأ "تيت" بمعنى وزير لكن البعض يرى أن هذا لا يعد دليلا كافيا على وجود هذا المنصب في ذلك العصر ، و البعض أيضا يرى أن وجود منصب الوزير في ذلك العصر لا يمكن إثباته و لا يمكن نفيه .
5- حامل الأختام : ظهر في ذلك الوقت لقب "حامل الأختام" و كان حامل الختم يلقب بلقب "حامل خاتم الإله ( أي الملك)" و كان يوجد اثنان يتوليان هذه الوظيفة ، أحدهما للوجه البحري و كان يسمى نائب الملك في بوتو ، و الآخر في الوجه القبلي و كان يسمى نائب الملك في نخن ، و يبدو أنهما كانا يشرفان على بيت المال الذي كان موجودا في الوجه البحري و بيت المال الذي كان موجودا في الوجه القبلي .
6- المشرف على حفر القنوات : ظهر في تلك الفترة لقب هو "عدج مر" و معناه " المشرف على حفر القنوات" و يبدو أن من يشغل هذه الوظيفة كان عمله متعلقا بالزراعة و الجانب الاقتصادي في البلاد ، و يبدو أيضا أن حاكم الإقليم هو من كان يشغل هذه الوظيفة ليتابع بنفسه أعمال الزراعة و توريد الضرائب .
7- كاتم الأسرار : هذا لقب ظهر في العصر العتيق و لا يعرف على وجه الدقة وظيفة من كان يحمل هذا اللقب لكن والتر إمري يرى أنه ربما كان يعني "إدارة الأمن" .
8- الكاتب : ما دام تم العثور على بطاقات مكتوبة و أوان منقوش عليها كتابات فمن البديهي أنه ربما كان يوجد رجل وظيفته هي كتابة هذه الكتابات على الأواني و البطاقات .

من خلال كل ما سبق يتضح لنا أن ملوك العصر العتيق كانوا قد بدأوا بالفعل في تأسيس نظام إداري و حكومة مركزية تقوم بإدارة شئون البلاد .
 
 
بقلم / محمد عبد الرازق
الصور :