abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
اطلالة
وجهة نظر
اطلالة
وجهة نظر
عدد : 06-2008
شهدت السياحة العربية البينية نموا ملحوظا خلال السنوات الماضية ارتبطت هذه الزيادة نتيجة الأحداث الجارية على الساحة العالمية وفى مقدمتها كارثة 11 سبتمبر 2001 فى الولايات المتحدة الأمريكية وحدوث طفرة كبيرة مؤخرا فى الاستثمار السياحى فى الدول العربية و تنفيذ استراتيجيات ترويج مباشرة للمنتجات السياحية الجذابة نتيجة ادراك واع ومسئول لأهمية صناعة السياحة باعتبارها الثروة الدائمة.

وعلى الرغم من يقين حكومات الدول العربية لأهمية السياحة العربية البينية و زيادة الاستثمار العربى المتبادل ومن امتلاكنا لموارد ومقومات سياحية فريدة .وتمتعنا بمعالم ثقافية وحضارية لامثيل لها ،الا انه توجد العديد من المشكلات التى تعرقل طريق تنمية السياحة العربية البينية،ومنها الصورة السلبية المرسومة عن العرب فى أذهان الكثيرين فى الخارج ولتصحيح الانطباعات الدولية لابد من اتباع استراتيجية الترويج المشترك، أما الجانب الأكثر أهمية أنه لا تزال الحدود والأجواء العربية تعانى من اضطرابات فيما بينها فضلا ع .قيود تأشيرات الدخول وغيرها من المعوقات التى يجب تذليلها والاسترشاد بسياسة الدول الأوروبية المتجاورة للحفاظ على السياحة البينية فيما بينها.

لقد حان الوقت كى نتعامل مع السياحة على أنها واقع دائم ومستمر ،فهى تشكل الجزء الأكبر والرئيسى لحركة الاقتصاد العالمى حيث ذكرت تقارير منظمة السياحة العالمية بأن نسبة مساهمة القطاع السياحى اكثر من 11% من الناتج الاجمالى العالمى علاوة على تأمينه فرص عمل تزيد عن 11% أيضا من القوى العاملة فى العالم... كما أن المتوسط السنوى لمعدل نمو قطاع السياحة العالمى خلال السنوات القادمة سوف يزيد على 4.6% وأن الايرادات السياحية ستزيد بالتالى الى أكثر من 5.4% خلال العشر سنوات المقبلة . وأيضا سيكون هناك اكثر من 3 مليون فرصة عمل مع حلول عام 2012 مما سيساهم فى تخطى واحدة من اكبر الأزمات التى تعانى منها جميع دول العالم وهى" البطالة".
و فى نهاية حديثى أؤكد على أهمية دراسة جميع العوامل الفعالة والاساسية المؤثرة في تطور السياحة العالمية والاستفادة منها لتنشيط السياحة العربية البينية كما هو الحال فى دول أوروبا،والتى بلغ معدلها الى 88% فى حين لم تتحرك السياحة العربية البينية عن نسبة 42% . والأخطر من ذلك فان توقعات منظمة السياحة العالمية تشير الى أن نسبة السياحة العربية البنية ستنخفض عام 2020 الى 37% فقط، فى حين أن السائح العربى ينفق ما يقارب الضعف مقارنة بنظيره الأوربى .
 
 
مجدى سليم