abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مصر.. وشمس شموس الأديان
مصر.. وشمس شموس الأديان
عدد : 02-2016
شمس شموس الاديان تشرق صبيحة كل يوم على منطقة مصر القديمة التى تعد مجمعا للأديان السماوية الثلاث‏ فتجد الهلال والصليب ونجمة داوود وكأن الله قد أراد ذلك تأكيدا على الوحدة الوطنية للشعب المصرى عبر العصور المختلفة‏ ,‏ فقد تجتمعت أقدم وأول الآثار المسيحية والإسلامية في مكان واحد وتحت سماء واحدة‏ لتصنع مجمعاً طبيعياً للأديان لاتكاد تفصل بينهم سوي عدة أمتار قليلة يمثل الصورة المثلى للحوار بين الأديان الثلاث الاسلامي والمسيحي واليهودي . فبمجرد ان تقع عيناك على المنطقة تجد مسجد عمرو بن العاص وهوأول مسجد في مصر وعندما تطأ قدمك أرضه يعود بك الزمان إلى عصر الفتوحات الإسلامية ، وتقفز إلى مخيلتك صورة الصحابى الجليل عمرو بن العاص عندما فتح مصر وطهرها من فلول الرومان ، و في ساحته توحدت قلوب المصريين وبأروقته تجمع خيار الصحابة ليكن الإطلالة الدينية التي نقلت الإسلام بكل ما فيه من تألق وحضارة إنسانية إلي أفريقيا وبالجوارالكنيسة المعلقة أقدم كنيسة وكاتدرائية في مصراضافة إلى معبد "بن عزرا أهم المعالم اليهودية في مصر وكذلك المتحف القبطي .فقبل ألفي عام لجأت العائلة المقدسة إلي مصر هربآ من طغيان هيرودوس في بيت لحم بفلسطين ,‏ ووجدت العذراء وطفلها الأمن والأمان في مغارة أبي سرجة التي أقيمت أعلاها الآن تابعة الكنيسة المعلقة‏ ولتكون أول الآثار المسيحية في مصر‏,‏ ثم تستقبل نفس البقعة من الأرض أول صوت للأذان‏ ويبني علي خطوات من الكنيسة أول مسجد ليس في مصر وحدها وإنما في إفريقيا كلها هو جامع عمرو بن العاص‏كما يوجد بالمنطقة نفسها معبدا يهوديا به بناء من الرخام يرمز إلي السلة التي وجد فيها النبي موسي عليه السلام وهو طفل حين ألقته أمه في اليم وجدته زوجة فرعون مصر‏.ويشعر الزائر ومن اول وهله لزيارته لمجمع الأديان بمتعة نادرة متمثلة فى روحانية عالية يحسها ويستشعرها وهى تتهادى و تحيط بالمكان ويكفيه شرفا أنه شهد اثنين من أولى العزم وهما سيدنا موسى عليه السلام وسيدنا عيسى عليه السلام.
لذلك ففى أرض مصر تعايش كل من المسلمين والمسيحيين واليهود فى سلام تحت مظلة واحدة ووطن واحد ليحتفظ كلُّ طرف بدينه كاملاً غير منقوص، ويتشبث بمكوّنات هويته وافرةً غير مثلوبة، لذلك ينبغي أن يشمل التعايش بين الأديان العملَ المشترك لمحاربة الإلحاد، والانحلال الخلقي، وتفكك الأسرة، وانحراف الأطفال، ومقاومة كل الآفات والأوبئة التي تتهدّد سلامة كيان الفرد والجماعة، وتضر بالحياة الإنسانية فالتعايش بين الأديان، هو لغة للتعايُشٌ بين الثقافات والحضارات

 
 
بقلم/ خالد عبده