abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الاسكندرية... مدينة الاحلام وأميرة القلوب
الاسكندرية... مدينة الاحلام وأميرة القلوب
عدد : 03-2016
طاف بها الطائفين وعشق فيها العشاق واستلهم من عبقها الشعراء فخرج من جعبتهم افضل ما سطروا، فالكل رأها من منظوره.. فهذا عشق جوها وذاك ابهرته مناظرها الطبيعية الممتدة على شواطئها وآخر عشق اهلها بخفة ظلهم. واجتمع الجمع من العشاق لترسم معشوقتنا الاسكندرية حلم الجميع.. فكم كانت ملاذا للعشاق وتحطمت على صخورها امواج احزانهم ورسمت البسمة على شفاههم وكم كانت ملهمة للشعراء فبدت لهم كأنها لوحة رسمتها ريشة فنان التحفت بزرقة السماء وعلى مد البصر تجد امواجها تعانق السماء والشمس تلامس الامواج ساعة المغيب سواء كانوا بالبحرً بالسفن أو برا فيطل الزائر على منظر بانورامي بمنظر مهيب وكم رأها المارون ليلا كملكة استوت على عرشها فى منظر طبيعى ربانى لن تجده الا فى مدينة الاحلام التى استطاعت أن تحطم كل الأرقام و تتستقطب الأنظار و تثير الاهتمام و تسحر الزوار و تخلق الحدث بجمالها الأخاذ و سحرها الجذاب و أهلها الكرماء وعلى شاطئها تجد قلعة قايتباى احد اهم معالم الاسكندرية فقد أنشأها الملك الأشرف أبو النصر قايتباي المحمودي عام 1477 م مكان منار الإسكندرية القديم عند الطرف الشرقي لجزيرة فاروس . ويذكر انه عندما اتى السلطان قايتباي الى الإسكندرية عام 1477 م توجه إلى موقع المنار القديم فجذبته الطبيعة الخلابة للمكان فأمر أن يبني على أساسه القديم برجا عرف فيما بعد باسم قلعة قايتباي وتم الانتهاء من البناء بعد عامين من تاريخ الإنشاء ولأن قلعة قايتباي بالإسكندرية تعد من أهم القلاع على ساحل البحر الأبيض المتوسط فقد اهتم بها سلاطين وحكام مصر على مر العصور لمكانتها كمزار للسياح. وهناك متحف المجوهرات الملكية.وقصر المنتزة والذى بناه الخديوى عباس حلمى الثانى عام1892. ومنار او فنار الاسكندرية وكان موقعها جزيرة فاروس والتى تعد من عجائب الدنيا السبع.. وجامع ابو العباس المرسى وهو احد اقدم واشهر المساجد التى بنيت فى الاسكندرية حيث يتميز بقبابه المميزة.وعمود السوارى والذى اقيم فوق تل باب سدرة. ومعهد الاحياء المائية والذى انشئ للاشراف العلمى على المصايد ولدراسة احياءالبحار من أسماك ونباتات وأسفنج وأصداف . كل هذا الجمال حبى الله به مدينة الاسكندرية لتبقى عالقة فى اذهان كل من وطئت قدماه ارضها و لتظل حلما جميلا لكل من سمع عنها لتظل متربعة على عرشها كمدينة للاحلام واميرة القلوب.

 
 
بقلم/ خالد عبده