abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الإيكولودج لدعم الإقتصاد المصرى
الإيكولودج لدعم الإقتصاد المصرى
عدد : 04-2016
كتبت / نور ثروت

يمثل الفندق البيئي (Ecolodge) صورة من رغبة الكثير من الدول لتحقيق التّكامل بين العمارة والبيئة ، بما له من الأثر البيئي الذى يساعد علي الحفاظ بشكل أو بأخر على تقليل الأضرار البيئية الناتجة عن الأستخدام المفرط للتكنولوجيا الحديثة .

والإيكولودج هو نوع جديد ومميز من المباني السياحية، والذي يوفر خدمة تعليمية وبيئية للسائح عن الحياة الطبيعية والثقافية المحيطة وما بها من مظاهر. كما أن له الأثر الأكبر فى تحسين الحاله النفسية والمعنوية للإنسان المحمل بالعديد من الضغوط والأعباء.

والترويج لفكرة السياحة البيئية يساعد فى دعم وزيادة الوعي البيئي، والتّقليل ما أمكن من حجم التلوّث، من خلال تعميم ظاهرة " العمارة البيومناخيّة المُتكاملة".

ويراعى إختيار مناطق الثبات النسبي لحالة الجو عند بناء هذا النوع من الفندق، وتصميم المبانى بشكل يحافظ على تقليل المدى الحرارى اليومى وأيضا خلال فصول السنه وبالطبع إتجاهات الرياح. وكذا مقدار الضوء والرطوبه بالداخل .

أيضاً من الاعتبارات الخاصة في التصميم المعماري للفندق البيئي، مراعاة التصميم الفراغي الوظيفي(الساحات والفضاءات)، لتحقيق الراحة الفسيولوجية والسيكولوجية للأنسان، مع ربط الفراغات الداخلية والخارجية عضوياً بالقدر الذي تفرضه الخصائص البيئية للمكان.

و يراعي تناول الخصائص الطبيعية والاجتماعية والمناخية للموقع، وتحليل أنماط الحياة ومواد البناء المحلية والطابع المحلي، والاستفادة من كل ذلك في عمل تصميم متكامل للمبنى فى البيئات الطبيعية المختلفة ( ساحلية –صحاري-جبال –واحات).

ولتحقيق احتياجات السائح فى المنطقة الطبيعية لابد أن يصمم الفندق البيئي بوعى كامل للعلاقات المتشابكة الأقتصادية والأجتماعية والثقافية والطبيعية فى البيئة المحيطة.
كما يراعي أيضا فى تصميم وبناء الإيكولودج،أن يحدد ارتفاع المباني بطول الأشجار المحيطة لحماية المنظر والتنسيق ، ورؤية المناظر الطبيعية والموارد الثقافية أثناء الأنشطة اليومية.

ووضع مصدر أصوات أنشطة الخدمات والصيانة بعيدا عن المنطقة السكنية ،واستخدام الخضرة كعازل صوتي بين المناطق الخاصة والعامة وتوجيه فتحات المباني ناحية الأصوات الطبيعية .

والسماح للسائحين بالاستمتاع بالروائح الطبيعية للمزروعات وتوفير الفرصة لهم بالاستمتاع بالمأكولات والمنتجات المحلية .
وإجراء حماية للعناصر التراثية فى مكان البناء ومن الممكن أن يعاد استخدام المباني التاريخية مع الحفاظ عليها ،ولابد من توضيح الثقافة المحلية و تجنب إدخال قيم جديدة من شأنها التأثير سلبا عليها.

وتوفير مساحات واستعراض للحرف المحلية وممارسة الفنون الشعبية، والتي تلاقى الإستحسان والأنسجام عند السائحين.
كما لابد من تجنب الاستخدام الزائد للإضاءة، واستخدام تقنيات التهوية الطبيعية مثل ملاقف الهواء. والتأكد من استخدام وسائل طبيعية للسيطرة على الأوبئة والحشرات.

يوجد فى مصر عدة فنادق بيئية بالصحراء الغربية بمنطقة الواحات منها المصنف دوليا، والتي من الأفضل زيادة عددها ، حيث تبلغ مساحة الصحراء الغربية 68%،والشرقية 22%، وشبه جزيرة سيناء 6% من مجمل مساحة جمهورية مصر العربية.. وبالطبع مع الاهتمام والترويج والتنشيط السياحى لها فى أوروبا خاصة سوف تسهم عائداتها المرتفعه فى دعم الأقتصاد القومى بصورة أفضل من الوضع الحالي.
 
 
الصور :