abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
توثيق و تسجيل المبانى التراثية
توثيق و تسجيل المبانى التراثية
عدد : 05-2016
:الدكتور ناصر الكلاوي يكتب

تتفاوت المباني الأثرية من حيث عمرها وحالتها قوة وضعفا تبعا لمواد الانشاء وظروف المنطقة ، ويحتاج أغلبها لتدخل يد المرمم ، لكن هذا العمل الهام يجب أن يسبق بمجموعة من الأجراءات التحضرية التي لاتقل عنه أهمية

عمليات المسح والجرد والتسجيل :

في البدية ، يجب اجراء مسح شامل لكل التراث الثقافي في البلاد وهذه مهمة وطنية كبري ، ويشمل تحديد الثروات الثقافية وجردها وأجراء دراسة أولية لتحديد هوية الأثر وموقعه ومحيط وحالته الراهنة ، ثم تتم عملية التسجيل ، ويمكن استخدام الكومبيوتر علي نطاق واسع في هذا المجال ، وينم تقسيم المساحات الممسوحة إلي ثلاثة أقسام

1- الأثار الثابتة – غير المنقولة ذات القيمة : هي كل منشأة أو موقع أثري له أهمية معينة يمكن تصنيفها كما يلي :

ذات القيمة الثقافية :

قيمة زمنية ( قيمة العمر ) : جاء في التشريع السوري تسجيل كل مبني يزيد عمره علي (200) عام .

قيمة تاريخية : كأن يكون شاهدا علي فترة تاريخية معينة مثل المشفي الجامعي الوطني (1899 –دمشق ).
قيمة جمالية : كأن يكون ذا خصائص جمالية معينة .

قيمة معمارية : عندما يكون عينة من طراز معماري أو حالة فريدة من العمارة سواء كانت محلية أو مستوردة مثل بناء العابد
(1906-1910/ساحة المرجة – دمشق / مسجل بالقرار 66/ تاريخ 20 /4/1977).

قيمة علمية : كأن يكون المبني أو الموقع عينة أو حلقة ربط يكون لبقائها قيمة لاعداد دراسات مستقبلية ، مثل شريحة القنوات (دمشق / مسجلة بالقرار 145 / أ تاريخ 26 / 10 / 1988) .

ذات القيمة الوظيفية :-

قيمة اجتماعية : حيث تتحدد قيمة المبني للوظيفة التي يقوم بها ضمن المجتمع أو العرف أو القاليد مثل مبني مجلس الشعب ( 1932 – جادة الصالحية ) أو قصر العدل ( قنوات جادة ) ( مسجلين بالقرار 99 / أ تاريخ 25 /9 /1980 ).

قيمة وطنية : كأن يكون المبني مقرا سابقا لحركة وطنية أو منزلا لقائد شعبي .

ذات القيمة العاطفية : وهو ما كان ذا قيمة في وجدان الناس

2- المباني التي انشئت في فترة انشاء الأثر أو الفترات اللاحقة له ، وتعتبر احدي مكونات المنطقة القديمة والنسيج المحيط بالأثر.
3- المباني الحديثة :-

هي المباني والمناطق الحديثة والمعاصرة ، والمباني القديمة المتداعية التي سيتم احلال مبان حديثة مكانها ضمن المخططات التنظيمية.

التوثيق

يعتبر ضرورية جدا قبل أي تدخل ترميمي وخلاله وبعده ، ولابد لذلك من اجراء تحضرات علي مستوي عال وفقا لمتطلبات البناء ، ويتم تشكيل فرق من المعماريين والمهندسين الانشائيين والفنيين والمرممين والمصورين تقوم بالتفتيش الدقيق والدوري علي الأبنية والاطلاع علي مشكلاتها أو تغيراتها وفق فترات زمنية تتناسب مع نوع المناخ الذي يتعرض له البناء والبيئة المحيطة ، وتجهز الفرق بمجموعة من الأدوات كأوراق والأقلام وألواح الرسم والكتابة وسكاكين الجيب والعتلات ومفكات البراغي والمرايا لرؤية خلف الأشياء والمصابيح والكشافات من أجل الانارة والمطارق من أجل النقر والعدسات للتكبير وتجهيزات كشف من أجل الانارة والمطارق من أجل النقر والعدسات للتكبير وتجهيزات كشف الرطوبة وأجهزة وأدوات أخذ العينات وألات التصوير المتنوعة .... الخ ، وتعد الفرق تقارير أولية ثم تستكملها بعد ظهور نتائج التحاليل كما تقوم بالجرد لكامل المحتويات ، وتحضر كافة الوثائق التي توضح التفصيلات كاملة لتساعد علي انقاذ المبني ، ويتم اعداد اضبارة خاصة بكل مبني ، فالخطوة الهامة هي أن يتم نقل معرفة الشخص الذي يعمل في البناء الأثري لتتمكن الأجيال القادمة من الاستفادة منها لأن الأشخاص يتغيرون في الأماكن الأثرية .

اعداد الاضبارة


تتضمن الاضبارة مجموعة من المعلومات تتلخص فيما يلي :-

الوصف التاريخي :

الحصول علي لمحة تاريخية عن المبني تتضمن : تاريخ المبني ، الفترة التي بني فيها ، الظروف التي أدت لبنائه ، الباني .... الخ
تحديد طراز المبني ومخططه الأساس والتعديلات التي طرأت عليه ولا مانع من دراسة بعض النماذج المشابهة للمقارنة .
تحديد الوظيفة التي سبق وأداها المبني والفترة أو المدة التي هجر فيها.

الوصف انشائي :

تتم دراسة ميكانيكية التربة وطبقات التأسيس وحالة الأساسات ، كما تدرس مواد البناء وأسلوب الانشاء وعناصره ومدي صلاحية البناء ومتانته ، ولا يجوز بأي حال من الأحوال الاعتماد علي الافتراضات بل لابد من اجراء عمليات التحليل .

الوصف المعماري :

هو وصف كامل لأجراء المبني ، ويتضمن وصفا للموقع العام والمساقط والواجهات والزخارف وكافة التفاصيل المعمارية ، كما يتضمن تحليل الواجهات التاريخية أخذا بعين الاعتبار نوع الحجر والملاط ... الخ

المخططات :

هي مجموعة لوحات معمارية دقيقة يمكن منها نظريا إعادة بناء الأثر في حالة التلف أو الكورث وتوضح الحالة الراهنة له ،

وتتضمن :

رسومات معمارية للمساقط والواجهات والمقاطع بمقياس 1 ، 1
رسومات تفصيلية بمقياس
رسومات للعناصر الهامة كالزخارف بالمقياس الطبيعي .
النصوص والكتابات .

كروكيات متنوعة .

الصور :-

تشمل صورا للمبني قبل توضح حالته الرهنة وصورا خلال الترميم توضح الأسلوب بعد الترميم توضح حالته الجديدة ، وتسخدم أفلام الأبيض والأسود والأفلام الملونة ، كما يتم استخدام التصوير الفوتوغرامتري.

الأعمال الترميمية السابقة :

وتشمل جميع الأعمال التي تمت بعد المبني بعد بنائه مهما كان العصر الذي تعود إليه وذلك منعا لأي خطأ ليتم احترام كل عصر وللاستفادة من الأخطاء السابقة .

حالة المبني وعوامل التلف المؤثرة :-

قبل أن يتم حل المشكلة لا بد من معرفة سبب المشكلة فتتم دراسة العوامل المؤثرى علي المبني كالرطوبة والتلوث .... الخ ، وألية تأثيرها ونتائجها وحالة المبني الفنية ودرجة تأثره .

الوظيفة التي سيشغلها المبني مستقبلا:

يتم تحديد الوظيفة وفقا للحاجة ولا مكانيات المبني بحيث تكون مناسبة له كمبني أثري تسئ إلي ماهيته وانشائه ودره الثقافي .
الأعمال الترميمية اللازمة :

يتم تقدير الأعمال الترميمية اللازمة بعد تحديد أسباب التلف من جهة والوظيفة التي سيشغلها المبني بعد الترميم من جهة أخري ، ويتم اعداد لائحة بكافة الأعمال اللازمة بشكل منهجي من أعلي البناء إلي الأسفل ويراعي فيها ما يلي :

- الوضع الحالي .
- الأعمال العاجلة الاسعافية .
- الأعمال الضروية .
- الأجراءات الموضوعة تحت المراقبة .
- الأعمال الاضافية لتهيئة المبني للاستخدام .