abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
سيادة الرئيس .. أرجوك إسمعنا
سيادة الرئيس .. أرجوك إسمعنا
عدد : 06-2016
بقلم الخبير السياحى/محمود كمال

سؤال صريح تم طرحه مرات كثيرة من قبل ولم نجد له إجابة من قبل مجلس الوزراء أو رئاسة الجمهورية ،من المسئول عن السياحة المصرية ؟ نريد إجابة واضحة ، لا يعقل أن تستمر السياحة فى أزمتها للعام السادس على التوالى دون إتخاذ الدولة خطوات حقيقية لحل هذه الازمة ، فكثيرا ما نسمع عن إحصائية من وزارة السياحة بأن عدد السائحين وصل الى تسعة ملايين سائح!! ولكن الغريب فى الامر أننا لم نشعر بهم فى الفنادق أو الشوارع أو المتاحف أوالمناطق الأثرية ، ونحن نعلم جيدا أن العدد المذكور يتضمن كل جنسية غير مصرية دخلت مصر ويمكنك وضع السوريين والسودانيين والليبين وغيرهم ضمن الاعداد المذكورة ويطلقون عليهم سائحين ، هل توجد لدينا إحصائية بوزارة السياحة عن عدد الليالى السياحية فى الفنادق وتصنيفاتها والمحافظات التى نزلوا بها ؟ هل توجد إحصائية لعدد زوار المناطق الاثرية والمتاحف من الأجانب؟ إن وجد سوف تكون مفاجأة صادمة لكل من أقر أن السائحين الوافدين لمصر عددهم تسعة ملايين!!!

هل يوجد فى مصر خبراء حقيقيون يستطيعون حل اللغز والتعامل مع ازمة السياحة؟ بكل تأكيد يوجد العديد من القادرين على ذلك ، ودعونى أعيد السؤال مرة أخرى (من المسئول عن السياحة المصرية؟) فإن كانت الدولة المصرية هى المسئولة عن ذلك وتمثلها وزارة السياحة ووزارة الطيران ووزارة الاثار فلا يكفى أن هذه الوزارات هى المسئولة وحدها فالامر يستدعى النظر الى القوانين المنظمة للسياحة والمجلس الاعلى للسياحة ومراجعة واجباته ، يجب أن يتعدى دور المجلس الاعلى للسياحة ليغطى كل مشاكل السياحة الوافدة والداخلية والخارجية ولابد أن يكون التعامل مع موضوع السياحة بنفس منطق التعامل مع غرق سفينة أو فقدان طائرة ،وهنا على الفور تشعر بوجود الدولة وكيف يوجد تنسيق على أعلى مستوى يضم وزارة الخارجية والدفاع والداخلية والخبراء والاستعانة بدول أخرى فى التعامل مع الازمات. لماذا لا يتم التعامل مع السياحة على أساس أنها فعلا أزمة حقيقية يعانى منها ملايين المصريين ويعانى منها الاقتصاد المصرى؟.

لا يكفى تصريحات وزارة السياحة بأن لديها خطة لجذب عشرة ملايين سائح هذا العام وسوف تمر الايام ونكتشف أن الحال هو الحال ولم يحدث أى شىء للتعامل مع الازمة ،إلى متى سوف تكون السياحة المصرية معطلة؟.. هل يعقل أن نكون لدينا الحلول ولا يتم استخدامها بالصورة الصحيحة؟!
السياحة تحتاج لطفرة غير تقليدية ، تنتظر التحرك من مجلس النواب ومن رئيس الجمهورية ومن رئاسة الوزراء والوزارات عبارة عن اجهزة تنفيذية وغير مطالبين بوضع السياسات والقوانين التى تحل اللغز ، مصر لا تحتاج الى تذكير المسئولين بما تمتلكه من قدرات سياحية غير تقليدية فكل ما تحتاجه حلول غير تقليدية ، أين بنك الافكار ؟ هل هو موجود بالفعل ؟ أين رسالات الماجستير والدكتوراه المتخصصة فى التعامل مع الازمات السياحية ؟ الدولة تسير بخطى ثابتة وسريعة فى نفس الوقت والبنية التحتية التى تشمل الطرق تصب فى مصلحة السياحة المصرية وكل المشاريع التى تسابق مصر الزمن فى تنفيذها تصب ايضا فى حل ازمة السياحة . وكل من يعمل بالسياحة ينتظر حل الازمة وليس فى يديه سبيل . الاعلام ليس على مستوى الازمة وكأن السياحة ليس وقتها الان ، إذا متى سيأتى وقتها !!

يا سادة يا مسئولين، بيدكم السلطة والقوانين وبيدنا الحلول ، لماذا لا تسمعونا ؟ نريد مدكم بحلول غير تقليدية نغير شكل السياحة بصورة تليق بمصر وتفتح المجال للعديد من الوظائف وتشغيل الشباب ولن نحمل الموازنة بأعباء إضافية ، نعم لدينا حلول ذكية ومتطورة ، فقط نريد إرادة سياسية تتبنى أفكارنا وأحلامنا فهل أتى الوقت ليسمعنا كبير هذا البلد ، نراه لايبخل بمجهود ولا بفكر لتنمية وإزدهار مصر، ولنا حق عليه أن يسمعنا ويصغى الى أفكارنا وحينها أؤكد لكم أن السياحة سوف تظهر بشكل جديد وجذاب على مستوى مصر والعالم .

وفى نهاية كلماتى لا أنتظر إلا دعوة رئيس الجمهورية شخصيا لسماع ما يفكر به كل السياحيين فى مصر ولا يصل صوتهم لاى مسئول ، عهدنا بك أقتحام الازمات ومواجهتها.