abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الرئيس يسمع ويلبى .. شكرا سيادة الرئيس
الرئيس يسمع ويلبى .. شكرا سيادة الرئيس
عدد : 07-2015
بقلم الخبير السياحى/ محمود كمال

طالبنا فى المقال السابق سيادة الرئيس.. أرجوك إسمعنا ، ودعونا نتقدم بخالص الشكر لسرعة الاستجابة لموضوع من أهم الموضوعات تأثيرا على إقتصاد مصر بصفة عامة وعلى نحو 6 ملايين عامل فى قطاع السياحة ، ودائما ما نطرح المشاكل ونماذج للحلول من خلال رؤى واقعية متطورة وذكية واليوم نشعر ببداية إنفراجة فى ملف السياحة المصرية من خلال القرار الجرىء والحيوى والذى سيحرك المياه الراكدة ،ودعونا نراجع ما تم إقراره من مجلس الوزراء فقد وافق مجلس الوزراء على إعادة تشكيل المجلس الأعلى للسياحة، على أن يكون برئاسة رئيس الجمهورية. ويختص المجلس بإقتراح السياسات المطلوب الالتزام بها لتنشيط حركة السياحة ومتابعة تنفيذها، وكذا التشريعات والنظم اللازمة للنهوض بالانشطة السياحية. كما يختص بايجاد الحلول المناسبة للمشاكل والصعوبات التي تعترض نمو الحركة السياحية، مع وضع أليات التنسيق بين الوزارات المختلفة فى تنفيذ خطط التنمية السياحية. وسيكون المجلس برئاسة رئيس الجمهورية، وعضوية كل من رئيس الوزراء، ووزراء (الدفاع والانتاج الحربى والتخطيط والخارجية والداخلية والتنمية المحلية والتعاون الدولي والثقافة والاتصالات والطيران المدني والأثار والسياحة والاستثمار والمالية والشباب والرياض، كما سيضم ممثلين عن عدد من الجهات المعنية، وله الحق في الدعوة لاجتماعاته من يرى من الوزراء أوالمحافظين، كما له أن يدعو من يرى الاستعانة بهم من الخبراء في المجال السياحى من غير أعضائه. ويجتمع المجلس الأعلى للسياحة مرة كل ستة أشهر، ويكون للمجلس امانة فنية دائمة تشكل بقرار من وزير السياحة، تضم رئيس وعدد كافٍ من الأعضاء يختارون من الخبراء والفنيين فى مجال السياحة وتتولى الأمانة الفنية إعداد الدراسات والموضوعات التى تعرض على المجلس ومتابعة تنفيذ قرارات المجلس. وهذه هى الخطوة الاكثر أهمية فى تطوير منظومة السياحة المصرية والتى تبدأ من القمة برئاسة رئيس الدولة وإن كنا نتمنى أن تكون فترات إنعقاده بصورة أسرع من ذلك لتصبح كل شهرين لمتابعة توصيات المجلس وتصحيح أى خطأ وتذليل أي معوقات أو صعوبات . لدينا أكثر من 26 مشكلة تعوق تطوير المنظومة السياحية وطرق التسويق والجذب والترويج على المستوى المحلى والمستوى الدولى ولابد من مواجهة تلك المشكلات بحلول متطورة ومستدامة حتى تصبح السياحة المصرية علم من اعلام الاقتصاد المصرى نعوض به كل من تأثر سلبا من الركود السياحى على مستوى كافة المناطق السياحية . اليوم يعد بشرى لكل السياحيين فى مصر وننتظر إستثمار هذا القرار بكل قوة وجرأة ونعدل من التشريعات والقوانين التى تعوق مسيرة إصلاح وتطوير المنظومة السياحية ولابد من أن نسابق الزمن وأن نعمل بطرق غير تقليدية ونهتم بالتدريب للعمالة الحالية والعمالة الجديدة التى نتوقع طلب سوق العمل لها فى أقرب فرصة .ننتظر من وزير السياحة عرض مجموعة المشاكل التى تواجه القطاع السياحى وطرق الحلول المقترحة وطلب إنعقاد المجلس هذا الشهر لما له من أهمية لاستثمار كل إمكانيات مصر ودعونى أذكر وزير السياحة ببعض النقاط التى يجب أن تتضمنها أجندة وزارة السياحة :- زيادة فرص الطيران العارض – توفير قناة سياحية فضائية – إنشاء موقع إليكترونى سياحى يليق بأسم مصر – مراجعة فوضى البرامج وأسعارها وإعتمادها من وزارة السياحة – تطبيق الجودة فى كل الخدمات السياحية المقدمة للعملاء مصريين أو أجانب – تشغيل لخطوط الطيران من المواقع الاكثر استجلابا للسائحين – مراجعة للافكار السياحية الواعدة والعمل على تنفيذها – إنشاء مجلس تدريب سياحى يضم كل التخصصات الواجب التدريب عليها وإعتماد البرامج التدريبية والشهادات ووحدة الجودة – مراجعة وتطوير كل ما يتعلق بالتعليم الفندقى على مستوى وزارة التربية والتعليم ووزارة التغليم العالى و ضرورة تحسين المنتج المصرى للسائحين والارتقاء به وبأسم مصر من خلال مبادرة "صنع فى مصر". فعلا ننتظر التحرك الان نحو تفعيل قرار إعادة تشكيل المجلس الاعلى للسياحة ، أجعلوا مصر أجمل فى عيون أبنائها وعيون ضيوفها – ردوا لها بريقها المفقود – أستعينوا بشبابها – غيروا الصورة الذهنية السلبية وأجعلوها أكثر إيجابية – أعيدوا السباقات الرياضية الدولية – سهلوا تصوير الافلام العالمية فى المناطق السياحية – إشتركوا بفيلم سينمائى عالمى يمثل مصر فى المهرجانات الدولية يظهر أجمل ما فى مصر من شواطىء ومناطق خلابة وصحارى وغيرها .. مرة أخرى شكرا سيادة الرئيس إنك سمعتنا .