abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
ملكات شاركن في صنع التاريخ ج2
ملكات شاركن في صنع التاريخ ج2
عدد : 07-2016
بقلم/ جهاد ناصر

الملكة احمس نفرتاري يعني هذا الاسم "الاله " القمر يولد احلي النساء الجميلات او بمعني احلاهم او حلوتهم وهي ابنه لسقنن رع تاعا واخت وزوجة للملك احمس الاول اشار الي ذلك القابها الثلاث ابنه الملك واخت الملك والزوجة الملكية العظمي قد ولاها احمس وظيفة الكاهنة الثانية لامون في صورة بيع ليعطي للملكة لقبا لا يمكن لاحد اغتصابه منها هذا بالإضافة انها كانت تتولي وظيفة اخري دينية هي كونها الزوجة الالهية امضت احمس نفرتاري فترة شبابها الاولي شأنها في ذلك شأن امها اعح حتب حيث عاصرت الملكة الكفاح ضد الهكسوس وكانت لشخصيتها القوية النشطة دور هام كرفيق لزوجها في عملية اعادة البناء الكبيرة في تلك الفترة التي اعقبت النصر علي الهكسوس تمكنا سويا من ان يحكما البلاد قرابة 22 عام وبعد وفاة زوجها جلس علي العرش ابنهما امنحتب الاول فقامت بالوصاية علي ابنها وساعدته في تسيير دفه البلاد وانجاز واجبات الحكم وقد عثر علي نقش وجد علي حجر في المعصرة يصفها بانها حاكم وابنة لرع عاشت احمس نفرتاري حتي شهدت وفاة ابنها الملك امنحتب الاول كما عاشت حتي بداية حكم الملك تحتمس الاول ويبدو ان وفاتها قد جاءت بعد ذلك تركت احمس نفرتاري اثرا كبيرا في نفوس شعبها فقدسها المصريون بعد وفاتها كإلهة عظيمة ورفعها الي اعلي الدرجات حيث جلست مع ثالوث طيبة "امون وموت وخونسو" ونالت من التقدير والاحترام ما يفوق ما ناله بعض الملوك وعليه فانه يمكن القول ان تلك المكانة ترجع الي جهود الملكة اثناء حياتها في الجانب الديني فقد اقام المصريون لها معبدا في طيبة جعلوا منها وابنها امنحتب الاول الهين حاميين للجبانة وكانوا يرسمونها علي جدران كثير من مقابرهم وخصوصا مقابر دير المدينة واستمرت عبادتها حوالي 600 عام منذ وفاتها حتي عصر الاسرة الحادية العشرون وهكذا وجدنا كيف ظلت مكانة هذه الملكة باقية لأجيال لاحقة حتي بعد وفاتها تقديرا واحتراما لدورها الوطني فهذه الملكة بدورها المميز والفعال سواء كملكة زوجة ملك او كسلف لكثير من الملوك وككاهنة او الهة فان دورها السياسي والديني سوف يكون له انعكاساته في التاريخ المصري.