abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فى ندوة عن تيران وصنافير..
وزير الثقافة: إختلاف الأراء حول قضية تيران وصنافير ناتج عن "الإيمان بالوطن"والوثائق والمستندات هى الحاسمة
فى ندوة عن تيران وصنافير..
وزير الثقافة: إختلاف الأراء حول قضية تيران وصنافير ناتج عن -الإيمان بالوطن-والوثائق والمستندات هى الحاسمة
عدد : 08-2016
شهد الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة، ندوة " تيران وصنافير فى القانون الدولي"، بالمجلس الأعلى للثقافة ، يوم 10 أغسطس الجارى.

شارك في الندوة كل من د. أمل الصبان الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة ، د . أحمد القشيرى أستاذ القانون الدولى وعضو هيئة تحكيم قضية طابا ، د . أحمد رفعت أستاذ القانون الدولي ورئيس جامعة بنى سويف الأسبق ، د . أيمن سلامة خبير القانون الدولي ، د . جمال سلامة أستاذ العلوم السياسية بجامعة السويس ، السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب ، د . نبيل حلمي أستاذ القانون الدولي وعميد كلية الحقوق جامعة الزقازيق الأسبق، والاعلامي مفيد فوزي والنائب مصطفي بكري، وأدار الندوة المستشار الدكتور. خالد القاضى.
.
قال وزير الثقافة، أنه مثل أى مواطن مصري حريص على قضايا وطنه، سعي إلى استجلاء الأمر والتثبت من حيثياته على الصعيدين الجغرافى والقانونى، وقام بالاتصال بالدكتور السيد الحسينى رئيس الجمعية الجغرافية المصرية، والذى أكد له أن كل الخرائط الجغرافية لدى الجمعية الجغرافية المصرية تقطع بتبعية تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية .

ولفت وزير الثقافة: إلي وجود كتاب موثق بالخرائط والمستندات المتعلقة بالقضية، صادر عن الجمعية الجغرافية المصرية للدكتور السيد الحسيني.

وأشار وزير الثقافة، أن وجهات النظر المتباينة، واختلاف الأراء، تجاه القضية، نتج عن إيمان الجميع، بقيمة الوطن، ومن واجبنا أن نشرح وجهة النظر، المدعمة بالوثائق والحجج والأسانيد القانونية التى تعد هى الحاسمة دون غيرها فى هذه القضية وتوضيحها للكافة دونما أدنى غضاضة فى ذلك .

فيما قال الدكتور أحمد القشيرى: إن مصر لم تدخل تيران وصنافير، كونهما جزءاً من الإقليم المصرى أو تحت وطأة احتلالها، وإنما بهدف الدفاع عن الحقوق العربية و تحقيق حمايتها من براثن التوقعات الداعمة لهجوم إسرائيلى محتمل عليها ومنع السفن الإسرائيلية المرور بخليج العقبة بعد أن استولت إسرائيل بطريق غير مشروع على أم الرشراش.

وأضاف أن السعودية صارت دولة معترف بها منذ 1932 وكانت مازالت حتى 1948 تعد دولة وليدة المنشأ، وقد اتفق العرب على أن تقوم مصر بهذا الدور الريادى المنوط بحماية هذا الإقليم السعودى، مؤكدا ً بأن مصر لم تعلن يوماً على أية أصعدة امتلاكها لتيران وصنافير وإنما الثابت هو حمايتها للحقوق العربية .

وتابع الشقيرى بأنه من غير اللائق على الإطلاق فى هذا الصدد اتهام الرئيس السيسي بالتفريط فى الأراضى المصرية ،واصفاً بأن ذلك يعد إدانة بمثابة الإهانة التى لا تغتفر ، قائلاً لقد دافعت عن تراب مصر فى قضية طابا ولاينبغى لنا مداهنة كائناً من كان على حساب صالح أوطاننا .

وقال الدكتور جمال سلامة أن كل القرائن المرتبطة بالقضية تصب فى صالح امتلاك السعودية لهاتين الجزيرتين معتبراً من وجهة نظره ان أقوى الاسانيد القانونية التى تدعم ذلك تتمثل فى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار وهى بمثابة الحسم القانونى لأى جدل يمكن أن يثار إزاء هذه القضية .

فيما طالب النائب مصطفى بكرى، بضرورة تصدى الإعلام للمفاهيم المغلوطة تجاه هذه القضية مستشهداً بانه فى يوم 29 مايو 1967 وقف مندوب مصر فى الأمم المتحدة ليقول بان مصر لم ولن ترفض سيادتها أبداً عن تيران وصنافير وإنما كانت مصر تديرهما بغرض حمايتهما وهذا أمراً موثقاً بالأمم المتحدة وليس صدفة .

وتمني الدكتور محمد العرابي رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب أن ، تعقد هذه الجلسة داخل اروقة البرلمان المصري لتكون هذه الشهادات العلمية المتخصصة بمثابة احد الوثائق الهامة التى تعرض على البرلمان فى هذا الشأن لرأب حالة الانقسام النسبى الموجود بين الأعضاء إزاء هذه القضية ،معرباً عن تقديره لجهود وزارة الثقافة التنويرية فى هذا الشان .
 
 
هانم بدوى