abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
بناء واصلاح السفن فى مصر ..ايراد مفقود
بناء واصلاح السفن فى مصر ..ايراد مفقود
عدد : 09-2016
بقلم الدكتور/ محيى الدين عبد السلام
باحث اقتصادي وخبير إدارة أصول الدولة

عرفت مصر الحديثة صناعة بناء السفن البحرية فى عهد محمد على باشا وذلك حين كلف المهندس الفرنسى دى سيريزى بإنشاء دار صناعة السفن بالإسكندرية وتم بناؤها عام 1831 وفى عهد الرئيس جمال عبد الناصر عام 1956تم تطوير هذه الصناعة وعلى مدار 40 عاما لم يتجاوز إجمالى حمولة السفن التى تم بناؤها فى ترسانة بورسعيد مايقرب من ستين ألف طن وترسانة الإسكندرية مايقرب من ثلاثمائة ألف طن وفى لمحة سريعة عن عالم بناء السفن فى العالم ومجموع إنتاج الترسانتين معاً لم يتجاوز أربعة مائة ألف طن على نحو أربعين سنة قارن هذا الرقم الهزيل بأرقام إنتاج ترسانات العالم فى عام 2007 فقد حققت دولةكوريا الجنوبية مايقرب من عشرين مليون طن واليابان سبعة عشر مليون طن اما الصين فقد حققت عشرة ملايين طنأ واوروبا حققت أربعة مليون طن وبقية دول العالم نحو خمسة ملايين طن وبذلك يكون إجمالى ما أنتجته ترسانات العالم فى عام واحد هو نحو خمسين مليون طن فى حين ان مصر على مدار 40 عام لم يتجاوز انتاجها 400 الف طن وياللعحب.

وعلى مدار 40 عام فان إيرادات صناعة بناء السفن فى مصر على مدى نحو أربعين سنة بضعة مئات ملايين من الدولارات فى حين حققت فيتنام الناشئة من صناعة بناء وإصلاح السفن عام 2008 نحو خمسة مليار دولار فى سنة واحدة وفى عام 2010 لم تتجاوز إيرادات صناعة إصلاح السفن فى مصر عام2010 مبلغ 125 مليون دولار ومقارنة ماتم تحقيقه من ايردات مع دولة كسنغافوره حققت أربعة مليارات دولار من صناعة إصلاح السفن لهذا العام بالرغم ماتمتكله دوله فى حجم مصر من امكانيات مائيه بحر متوسط واحمر وقناه ونهر من اعظم انهار العالم وربط دول العالم وقارات العالم مع بعضها فكيف لنا لانستطيع ان ناخذ من هذه المزايا النسبيه التنافسيه سبيلا للنهوض بهذه الصناعه الهامة .

للاسف ان صناعة واصلاح السفن من المجالات المهملة اقتصاديا واننى اتمنى ان اجد من المسؤلين من يحرك الماء الراكد وخاصه فى هذه الفتره التى حصل فيها تحول تاريخى نحو الديمقراطيه وجاءت ارادة الشعب بمن يستطيع ان يتحمل مسئولية بناء الوطن اننا نريد اعادة هيكلة هذا القطاع الحيوى والضرورى وبناء استراتيجية للنهوض بهذه الصناعه ويجب علينا ان نقوم بدراسة التغييرات التقنية والإقتصادية والتنظيمية التي توالى تأثيرها على هذه الصناعة والاستفاده من التقدم التكنولوجى الهائل لهذه الصناعه المهمه التى من الممكن ان ترفع من اقتصاد مصر الى مصاف الدول المتقدمة ونستفيد بالمزايا النسبية التى تتمتع بها مصر دون بقيه دول العالم.

كلمات ماثوره

إنسان بدون هدف كسفينة بدون دفة كلاهما سوف ينتهي به الأمر على الصخور.

(توماس كارليل )
 
 
الصور :