abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
دبي تتصدر وجهات ملكية العطلات للسياح الأفارقة
دبي تتصدر وجهات ملكية العطلات للسياح الأفارقة
عدد : 01-2017
أكد مهند شرف الدين، مؤسس شركة الصقر العربي للعطلات أن دبي تتصدر قائمة وجهات المشاركة الوقت المعروفة باسم "التايم شير" للسائحين القادمين من أفريقيا، وذلك بفضل ما تمتلكه من مزايا سياحية تشمل مراكز تسوق عالمية ووجهات سياحية تقليدية ومبتكرة.

وشكَّلت أفريقيا 5 % من اجمالي الأسواق المصدِّرة للسياح إلى دبي في عام 2015 ، حيث تبرز إمكانات واعدة لجذب المزيد من السياح الأفارقة إلى دبي وذلك بفضل جهود الحكومة الرامية إلى تشجيع الروابط الاقتصادية مع القارة السمراء.

وأضاف مهند شرف الدين، قائلاً:" إن جهود حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز علاقاتها الاقتصادية مع الدول الأفريقية بدأت تؤتي ثمارها، حيث إن أحد الأسباب الرئيسية للعلاقات الديناميكية الإماراتية الإفريقية تعود لدور دبي وجاذبيتها، الأمر الذي انعكس في ارتفاع عدد السياح الأفارقة القادمين إلى الدولة في أعقاب تعزيز عدد الرحلات الجوية المباشرة، وتسهيل أنظمة منح تأشيرات الدخول إلى الدولة."

وفي ظل تخطي عدد السياح النيجيريين الذين زاروا دبي في عام 2015 حاجز الـ 200,000 سائح، تواصل شركة الصقر العربي للعطلات توسيع نطاق انتشارها في الدولة وفي دول أخرى كأنجولا وغانا وكينيا وتنزانيا وأوغندا والسنغال.

وأضاف شرف الدين قائلاً: " يؤمن الأفارقة بأهمية قضاء وقت ثمين مع العائلة ولذلك يلجؤون لشراء عقارات المشاركة بالوقت التي تروج لفكرة العطلة العائلية."

وطبقاً لشركة الصقر العربي للعطلات، فمن المتوقع أن تسجل سوق التايم شير نمواً قوياً، يفوق متوسط معدلات النمو، والذي تتراوح نسبته بين 15 إلى 20 % سنوياً، في ظل توقعات بأن يكون عام 2017 إيذاناً بدخول حقبة جديدة ستشهد نمواً نسبته 50 %، وذلك بسبب تدفق سياح جدد إلى الحدائق والمنتجعات الترفيهية والمعالم الجديدة مثل أوبرا دبي.

ولفت شرف الدين قائلاً: "بالنظر إلى مزايا الاستثمار في قطاع التايم شير، لا يستفيد مالكو التايم شير مالياً بتوفير آلاف الدراهم فحسب، وإنما أيضاً يتمتعون بتجربة خدمات فائقة الجودة. وتبلغ مدة اتفاقية التايم شير التي نبرمها مع العميل 50 عاماً تظل الأسعار خلالها ثابتة. وبالإضافة إلى ذلك، فبوسع الملاك أن يختاروا تبادل عطلاتهم على مستوى العالم بعد سداد رسوم تحويل بسيطة".

وذكر تقرير حديث حول عطلات المشاركة بالوقت أصدرته شركة "انترفال انترناشيونال"، الشركة العالمية العريقة في مجال التبادل والتي تدير 2,500 منتجعاً حول العالم، إن دبي تمتلك الإمكانات لتصبح مركزاً لصناعة عطلات المشاركة بالوقت على غرار مدن مثل أورلاندو ولاس فيجاس.

وأشار التقرير أنه في حال تم تحويل 5% فقط من الغرف الفندقية في إمارة دبي، والبالغ عددها 100,000 غرفة وشقة فندقية إلى نظام المشاركة بالوقت، مع متوسط سعر بيع يبلغ حوالي73,400 درهم ( 20,000 دولار أمريكي) لكل ملكية عطلات في الأسبوع، فإن ذلك يعني حوالي 18.35 مليار درهم ( 5 مليار دولار أمريكي) في حجم المبيعات.

وأضاف شرف الدين قائلاً:" زيارة دبي هو طموح للعديد من المسافرين من كافة أنحاء العالم. فدبي تملك كل شي يتطلع إليه السائح في مختلف الفئات. ويمكن لقطاع المشاركة في الوقت أن يساهم بجعل دبي أقل كلفةً وأكثر جاذبية للزوار وخاصةً العائلات الراغبة بزيارة هذه المدينة الديناميكية عاماً بعد الآخر."

وختم شرف الدين قائلاً: "نتطلع إلى سن تشريع جديد يعزز الثقة في سوق التايم شير ويحفظ توازناً عادلاً بين مصالح كلٍ من العملاء والمشغلين".
 
 
أحمد عبد المعز