abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
نشنت يا فالح
نشنت يا فالح
عدد : 02-2017
أعلنت سلطات الأمن بمطار القاهرة الدولي والبنوك العاملة به، انهم تلقوا قرارا من وزارة الخارجية أمس، بزيادة مالية فى تأشيرة الدخول إلى مصر لتصبح 60 دولار بدلا من 25 دولاراً للمرة الواحدة، وصرحت مصادر أمنية بالمطار، بأنه يتم البدء فى تطبيق القرار الجديد من 1 مارس المقبل، وانا حتى الان لا اصدق هذا القرار واتوجه ببعض الاسئله لوزارة الخارجية وللسيد وزير السياحة ، لمصلحة من اصدار قرار مثل هذا. وهل هذا هو التوقيت المناسب لاصدار قرار بفرض اى زيادة فى رسوم تاشيرة الدخول فى الوقت الذى تعانى كل شركات السياحة والمنشات السياحية خطر الاغلاق والافلاس ؟هل قامت وزارة الخارجية بمراجعة وزير السياحة او الغرف السياحية المختصة فى اصدار قرار تلك الزيادة ؟ هل بتلك القرارات الغير مدروسة نقف ونساند ونشجع قطاع السياحة فى استعادة السياحة الخارجية ؟هل نوعيه السائحين القادمين على استعداد لتحمل تلك الزيادة وهل تم اخطار شركات السياحة قبل توقيع تعاقداتها على موسم صيف 2017 بتلك الزيادات ؟

للمره المليون اطالب بأن تعمل وزارات الخارجية والسياحة والطيران والاثار مع بعضهم البعض فى منظومه متكامله لتحسين الصورة الذهنيه عن السياحه المصرية وكذلك للترويج والدعايه والاعلان عن المقومات السياحية المصرية وفتح اسواق جديده ونقل خبرات الدول السياحية العملاقه فى كيفيه مواجهه مشاكلها والتغلب عليها سريعا

ارجو ان يعاد النظر فى تطبيق تلك الزيادة وان يتم اعفاء القادمين نهائيا من رسوم التاشيرة على الاقل فى تلك الفترة العصيبة وان يتم تخفيض رسوم المزارات السياحية ورسوم الهبوط والخدمة داخل المطارات المصرية تشجيعا لجلب مزيد من السياحة الخارجية

فرفقا بالسياحة المصرية والعاملين فيها والذين تحملوا معاناه مصر منذ اكثر من 6 سنوات من تلك القرارات التى لا معنى لها والتى تعكس حالة التخبط بين الوزارات التى من المفروض ان تعمل سويا وبيد واحدة على استعاده رونق وبريق السياحة المصرية
 
 
اشرف سركيس