abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
كيف يدار المجلس الأعلى للسياحة؟
كيف يدار المجلس الأعلى للسياحة؟
عدد : 04-2017
بقلم الخبير السياحى/ محمود كمال

لا يخفى على احد المجهود الرائع الذى يبذله وزير الخارجية سامح شكرى الرجل الهمام والدبلوماسي القوى في استعادة حركة السياحة الى مسارها الاصلى من خلال جهد خارق تقوم به الخارجية المصرية ، أما ما يهمنا اليوم هو معرفة كيفية إدارة المجلس الأعلى للسياحة الذى انعقد في الفترة القريبة السابقة والحقيقة أنه لم يهتم الا بموضوع واحد وهو التأشيرة الاليكترونية وهو شيء مهم وجيد ولنا هنا سؤال ، من يضع جدول اعمال المجلس و التي ينتظرها العديد من العاملين في قطاع السياحة ، من المؤكد أن يقوم المسئول عن شئون المجلس بوضع جدول الاعمال لكى يتم دراسته كل ستة أشهر ، هل جدول الاعمال يقتصر فقط على موضوع واحد يتم تناوله كل ستة أشهر !!

يضم المجلس الوزارات والهيئات المعنية التي لها علاقة بالسياحة في مصر وكذلك جمعيات المستثمرين بالبحر الأحمر وجنوب سيناء وغيرهم ، كل ما نريد معرفته هو نتائج توصيات المجلس الاخير وماذا يتضمن جدول اعمال المجلس القادم ، هناك بطء غير طبيعى في الحركة ينبىء بوجود مشاكل يمكن تجنبها من الان اذا تمت إدارة المجلس بالطريقة الصحيحة من خلال العقول المتميزة الموجودة ضمن أعضائه ، المجلس لدية قوة بشرية رائعة ولديها خبرات سياحية واسعة ويمكن أن تحدث قفزات سريعة أذا ما تم الاستعانة بهم بالصورة الصحيحة وليس بالطرق الروتينية التي لا تسمح لاحد أن يعبر عن رأيه واذا عبر عن رأيه لابد وان يتوافق مع رأى قطاع السياحة الممثل في الاتحاد المصرى للغرف السياحية ، هل لنا أن نعرف شيء عن المجلس ! ماذا فعل في الفترة السابقة من تصحيح للأخطاء ، هل توجد رؤية واضحة لوزارة السياحة يمكن طرحها ومناقشتها ؟ واعتبارها نقطة البداية؟ هل تمت مراجعة خطة تنشيط السياحة المصرية ؟ وهل هي مرضية ؟ هل يتم العمل بروح الفريق ضمن أعضاء المجلس !! أم كل مشغول في ليلاه!! هل يهتم المجلس بتخصيص قناة فضائية للسياحة المصرية بالتعاون مع اتحاد الإذاعة والتليفزيون للإعلان عن السياحة المصرية ؟

أعتقد أننا لدينا العديد من النقاط التي تشغل بال كل إنسان أحب هذا الوطن ويعمل من اجل تقدمه ، نحن نمتلك الكثير والكثير وأهمها على الاطلاق العقول والأفكار والابتكارات ؟ هل تعجز الحكومة المصرية عن تنفيذ رؤية وزارة السياحة والعمل على تجديد الدماء وخلق فريق عمل سياحى مكون من مجموعة وزارات بعينها لخدمة السياحة (وزارة السياحة – وزارة الاثار – وزارة النقل – وزارة الطيران – هيئة الاعلام – الاتحاد المصري للغرف السياحية)

نريد فكر جديد وفعال يهدف للتطوير المؤسسي داخل تلك الوزارات، نريد قفزة قوية تجعلك تفتخر وانت تقول هي دي مصر الحديثة ،

لا زلنا نطبق القوانين العقيمة دون النظر للمصلحة الأكبر وهى مصر ، فلكل وزارة قوانين تحكمها ، هل لنا أن نراجع تلك القوانين ونعدل منها للصالح العام ، أم ستظل مصر منتظرة رأى وزارة السياحة ووزارة الطيران ووزارة الاثار ثم ننتظر رأى وقرار مجلس الشعب ويمضى القطار في اتجاه معاكس للتطوير والتحديث والتقدم !

ننتظر من المجلس الأعلى للسياحة أن يطل علينا بقرارات جريئة قابلة للتطبيق تأخذ بأيدى السياحة وايدى مصر الى الامام
ومن المطالب الأساسية من المجلس الأعلى للسياحة والتي لا غنى عنها لتطوير صناعة السياحة في اى دولة هي دراسة الأسواق المشابهة لنا وتحديد نقاط الضعف ونقاط القوة واستخلاص اهم النتائج التي تؤدى لقرارات على الأرض ترضى الجميع وأولهم السائح الاجنبى التي ترغب في جذبه العديد من الدول ،وأيضا مراجعة حقيقية لاسعار الفنادق وأسعار الخدمات السياحية وأسعار تذاكر الطيران وفتح الباب لشركات الطيران المنافسة حتى نتمكن من خلق فرص واعدة لجذب استثمارات جديدة والمحافظة على الاستثمارات الموجودة .

السياحة ليست فهلوة ولكنها علم وفن ، ننجح إذا اشتغلنا بجدية وبرؤية وبقوانين تساوى بين الكل ولمصلحة مصر في المقام الأول وننجح اذا تمكنا من عدم اصدار قرارات عشوائية تكون نتيجتها تعقيد الامر وتسريح العمالة المدربة وفقدان الكثير من صفات كنا نتمتع بها وخاصة دفىء استقبال الضيوف ، بالعلم ثم العلم ثم العلم تبنى السياحة ولا بديل غير ذلك.