abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
شم النسيم مصري الهوية
شم النسيم مصري الهوية
عدد : 04-2017
بقلم /جهاد ناصر

يوم اوحت به طبيعة بلدنا الزراعية انه عيد بعث الحياة عيد الزراعة عيد اول الزمان من ارض الحضارة انتقل ليحتفل به العالم القديم من بابليون واشوريون وفينيقيون وفرس في البداية كان عيدا شعبيا يحتفل به المزارعون ومع نهاية الاسرة الثالثة بداية الرابعة احتفل به رسميا

اجمع المؤرخون علي انه يوم مصري وذلك لارتباطه العريق بالتقويم المصري فالمصري اول من وضع تقويما للزمن ولم يكن شم النسيم عيدا دينيا بل عيدا مرتبط بالطبيعة وكان يسمي بالمصرية القديمة شمو منها الي شم في العصر القبطي واضيفت اليها كلمة النسيم ومن هنا جاء مصطلح شم النسيم ولكن ماذا تعني شمو بالمصرية القديمة الشمو هو فصل الحصاد ويبدا في شهر مارس فالمصري القديم قد قسم فصول السنه الي ثلاث الاول اخت فصل الفيضان وهو من شهر يوليو الي شهر اكتوبر وبرث فصل بذر البذور ويبدا في نوفمبر وكما ذكرنا شمو ويبدا في مارس وعلي ايه حال فشم النسيم هو عيد الاحتفال بمجئ فصل الحصاد الذي اعتبر راس للسنه المدنية الذي فيه تزدهر الطبيعة وتتكاثر الكائنات ويوافق اليوم الخامس والعشرين من شهر فارمنهات "برمهات في التقويم القبطي " وهو اليوم الذي فيه يتساوي الليل والنهار وقت حلول الشمس في برج الحمل وكانوا يحددون هذا اليوم من خلال الرؤية عند الهرم الاكبر فكانوا يقولون عندما يجلس الاله علي عرشه فوق قمة الهرم في تمام الساعة السادسة مساء ذلك اليوم عندئذ يجتمع الناس في احتفال رسمي امام واجهة الهرم الشمالية فيظهر قرص الشمس قبل الغروب وخلال دقائق معدودة كانه يجلس فوق قمه الهرم وهنا تظهر معجزة الرؤية عندما يقسم ضوء الشمس وظلالها واجهة الهرم بعد ذلك يعود الناس لمنازلهم ويقومون بالاستعداد بتجهيز موائدهم ولعبهم للخروج قبل شروق الشمس واعتقدوا ان من اشرقت عليه الشمس وهو مازال نائما يصبح كسولا طوال العام وكانت لديهم بمثابة ليلية القدر التي يستجيب فيها الدعاء فكانوا يدعون ويطلبون امانيهم ويبدا الناس الخروج الي الحدائق والمتنزهات يستقبلون شروق الشمس فتتزين البنات بعقود الياسمين ويتكحل كل المصريين رجالا ونساءا وذلك لكثرة امراض الرمد نتيجة تقلبات الجو وانتشار الاتربة والذباب

ويحمل الاطفال سعف النخيل المزين بالالوان والزهور وتقام حفلات الرقص علي انغام الناي والمزمار والقيثارة يصاحبها اناشيد واغاني للحصاد ويمتلئ النيل بالقوارب المزينة والمنقوشة بعبارات الترحيب بالعيد ولكن لماذا اقترن عيد شم النسيم باعياد المسيحية حيث يتم الاحتفال به دائما ابدا يوم الاثنين اليوم التالي لعيد القيامة المجيد ؟؟ ذلك لانه عندما جاءت المسيحية وجد القبط ان هذا اليوم يقع دائما وسط الصوم فجعلوا الاحتفال به اليوم التالي لعيد القيامة المجيد .. كان لهذا العيد مائده طعام خاصة تعد جزءا رئيسيا للاحتفال وتضم خمسه اطعمه هي البيض والفسيخ والبصل الاخضر والخس والحمص والملانة فالبيض يرمز الي خلق الحياة من العدم والذي منه خرج النبات وتفجرت المياه اما عن تزينها فكما ذكرنا اعتبار ليلة العيد بمثابة ليلة القدر فكانوا ينقشون علي البيض الدعوات والاماني ويجمعونه في سلال من سعف النخيل اما يتركونها في شرفات المنازل او يعلقونها في اشجار الحدائق حتي ينالها بركات نور الاله عند شروقه فتتحقق دعواتهم وكانوا يتبادلون التحية بدقه البيض ومن لم تكسر بيضته تتحقق امنياته بعدها كانوا ياكلونه اما عن الفسيخ فكما ورد ف بردية إبيرس الطبية ان السمك المملح كان يوصف للوقاية والعلاج من بعض انواع حميات الربيع والوقاية من ضربات الشمس وعقائديا ارتبط ايضا بفكر الحياة حيث الاعتقاد بان الحياة قد خلقت من محيط ازلي خرجت منه جميع المخوقات.

اما عن البصل فقد ظهر علي المائده منذ الاسرة السادسة فقد اعتقدوا انه يطرد الامراض وفيما يتعلق بالخضر وبخاصة الخس والملانه فقد ارتبطوا بعلاج الكثير من الامراض كذلك اعتبر الخس من النباتات المقدسة الخاصة باله التناسل "مين" لانه يحتوي علي فيتامين هـ وبعض هرمونات التناسل وارتبطت الملانة بمائده شم النسيم لان نموها يكتمل في بداية هذا الفصل فعندما يهب النسيم تهتز وتصدر صوتا كقرع الطبول ايذانا بحلول فصل الحصاد.

وعليه فقد ظل شم النسيم عيدا للطبيعة والربيع لم تقض عليه الاديان التي اعتنقها المصريون بل اصبح عيدا قوميا يحتفل به المصريين علي اختلاف اطيافهم متبعين عادات وطقوس الاجداد فدائما ابدا لكل عادة مصرية اصل وتاريخ.