abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
العمال في مصر القديمة
العمال في مصر القديمة
عدد : 05-2016
بقلم/على أبودشيش
خبير الآثار المصرية
عضو اتحاد الأثريين المصريين

منذ أكثر من قرن مضى كان ماضي مصر كتابا مغلقا ولم يكن لأحد ان يستطيع فك سر الرموز الموجودة على الآثار والتماثيل المصرية ، وكان للفنان المصري القديم الدور البارز والفعال في إخراج هذا العمل الفني الرائع.

ومن وراء الفنانون كان هناك ،العمال وهم المحرك الفعلي لمختلف نواحي الحياة وقام على عاتقهم هذا الخضم الهائل من الإنتاج الحضاري على ضفاف نهر النيل الذي انبعثت منه الحياة في مصر القديمة فكانت أول حرفه هي الزراعة .

ولا ريب ان الزراعة من الأعمال الهامه والشاقة , والتي رسمت للحضارة المصرية معالمها الرئيسة وكان انتظام الزراعة هو أهم سمة لحياة المصري القديم, ثم بعد ذلك أتجه الى الحرف الأساسية للتكيف مع البيئة المحيطة, فلولا العمال المصريين لما تم انجاز الأهرام الخالدة ،ولولاه لما كانت المعابد والمقابر باقية حتى الان ،ولولاه ما عرفنا الصناعات الخشبية والمعدنية وطريقه صنع الأواني والفخار وصناعه الذهب، فالعامل المصري القديم هو من كان سببا في استمرار وبقاء هذه الصناعات اليدوية القديمة فقد عمل في ظل عدم الإمكانيات وأبدع واخراج من تحت يديه أجمل الأشياء التي لإنزال نفخر بها أمام العالم اجمع, أي باختصار أننا لن نرى أسماء هؤلاء الملوك العظام, لولا اتقان أولئك العمال.

ومن أهم الصناعات في مصر القديمة:

- الصناعات الحجرية : مثل صناعة التماثيل والأواني الحجرية, وصناعة قطع الاحجار من المحاجر.
- الصناعات المعدنية : مثل الدهب والفضة وغير ذلك وقدت بلغت دقة كبيرة مثل ذلك في العديد من الأعمال الفنية مثل قناع الملك توت عنخ آمون.
- الصناعات الكيمائية : صناعة الأدوية العقاقير الطبية.
- الصناعات الخشبية: ومثل في صناعة الاساسات المنزلية والجنائزية .

وعلى الرغم ان العمال عانوا اشد المعاناة في العمل في الظروف الكاحلة الا انهم كانوا احيانا يطالبون بحقوقهم المادية ، وقاموا بعمل اول اضراب فى مسجل فى التاريخ حتى الان في عهد الملك رمسيس الثالث.

إضراب العمال في عهد رمسيس الثالث

على جدران معبد هابو في مدينه الاقصر يسجل لنا التاريخ اول احتجاج عمالي منذ آلاف السنين ،فأجتمع العمال المصريون في المعبد الجنائزي الذى بناه رمسيس الثالث وقاموا بإعلان الاحتجاج والاعتصام رفضا لسياسه الملك الاقتصادية التي تقوم على الإسراف في بناء المعابد الفارهة مما اضعف الاقتصاد حينذاك وتأخر الأجور للعمال في دير المدينة لمده شهرين.

وامتثل الملك رمسيس الثالث لمطالب العمال وانتهى الاعتصام الذى خلدته جدران معبد هابو بالأقصر.