abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
عودة الروح لقصر عائشة فهمي
عودة الروح لقصر عائشة فهمي
عدد : 06-2017
الدكتور ناصر الكلاوي يكتب :

يُعد قصر عائشة فهمي الواقع بشارع عزيز أباظة بجزيرة الزمالك بمحافظة القاهرة أحد أهم القصور التي بُنيت في عصر أسرة محمد علي التي حكمت مصر خلال الفترة من عام 1805 م حتي عام 1952 م .

وقد شهدت هذه الفترة ظهور العديد من الطرز المعمارية الوافدة إلي مصر من دول العالم المختلفة ، و تنوعت ما بين الطراز الرومي و الطراز الرومانسكى و الطراز القوطي و طراز عصر النهضة و طراز الباروك و الروكوكو و الطراز الكلاسيكي .

و لقد ساعدت عدة عوامل علي انتقال هذه الطرز المعمارية من أوروبا إلي مصر أهمها البعثات التعليمية التي أرسلتها أسرة محمد علي إلي أوروبا ، ووجود جاليات أجنبية في مصر ، و الاستعانة بالخبراء الأجانب في المشاركة في النهضة التي انت تهدف إلي إقامتها في مصر ، و كذلك ميل حكام أسرة محمد علي إلي الإستفادة من الخبرات الأوربية و نقل النهضة التي حدثت بهذه البلاد إلي مصر و مجيئ الحملة الفرنسية إلي مصر و ما أحدثته من نهضة كبيرة في كافة مجالات الحياة .

والقصر يقع بجزيرة الزمالك ، وهي كلمة ألمانية تعني الاخصاص أو العشش المصنوعة من البوص ، و كانت جزيرة الزمالك عبارة عن جزيرتين ، ولم يتم اتصالهم إلا في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي و كان بداية العمران الحقيقي للجزيرة في عهد محمد علي حيث بني بها قصر النزهة ، و في عهد الخديوي إسماعيل بني بها قصر الجزيرة و العديد من الحدائق . وتم الربط بين جزيرة الزمالك و القاهرة والجيزة من خلال العديد من الكباري و هي كوبري بولاق و كوبري قصر النيل و كوبري الجلاء .

أنشئ القصر علي باشا فهمي كبير ياوران الملك فؤاد لابنته عائشة فهمي ، وأطلق علية قصر الخلد علي مقبرة من كوبري بولاق ، وذلك في أوائل القرن العشرين 1907م ، و أقام علي فهمي و زوجته الفرنسية بالقصر لفترة وجيزة قبل مقتله في لندن 1921م ، و بعد ذلك قامت عائشة فهمي بشراء ما يخص العائلة في ميراث القصر ، و عاشت فيه حتي 1958م .

و في عام 1958 اشترت وزارة الثقافة القصر لاستخدامه كمكتب للدكتور ثروت عكاشة ، و في 1971م تحول إلي مخزن لوزارة الإعلام ، و في عام 1975م قام وزير الثقافة آنذاك بضم القصر إلي هيئه الفنون و الآداب و التي تحولت إلي قطاع الفنون التشكيلية حاليا ،و في عام 1978م اصدر قرار جمهوري بتخصيصه كمتحف للمجوهرات ، و ليعود مرة أخري تحت تصرف وزارة الثقافة ليتحول إلي مجتمع الفنون .

وقد قام بتصميم القصر المهندس الإيطالي الشهير( أنطونيو لاشياك ) متتبعا خليط من الطرز المختلفة مثل الباروك و الروكوكو و الكلاسيكية الجديدة ، كما يشمل القصر بعض العناصر المصممة بأسلوب الفن القوطي .

و يتكون القصر من بدروم و طابقين و سطح ، و قام بتصميم النوافذ الخارجية و نوافذ الشخشخة العلوية من الزجاج المعشق بالرصاص ، أما الأرضيات فمعظمها من الباركية المشغول ، و تتميز الواجهات الخارجية بزخارف ذات ذوق رفيع ، أما باقي مسطح الواجهات فهو من الطوب ذو اللون الطوبى الغامق .

و قد تم الانتهاء من مشروع ترميم القصر ، و قد شارك في المشروع قطاع الفنون التشكيلية ، و صندوق التنمية الثقافية ، و وزارة الآثار ، و قامت شركة المقاولون العرب بتنفيذ المشروع .

وحسب ما ورد في كتاب وزارة الثقافة فإن الأسس الخاصة بتطوير و ترميم القصر قد تضمنت تطوير الحديقة بالقصر ، و عدم إحداث تعديلات أو استخدام الفراغات الأثرية في القاعة اليابانية ، أو قاعة البلياردو أو الحمامات الأثرية في العرض المتحفي ، كما تم استخدام البدروم بالكامل في العرض المتحفي الجديد لأنه كان خالي من الزخارف ، و تم استغلال بعض الفراغات في القاعة و الحجرات الموجودة في الطابق الأول و الثاني في العرض المتحفي بدون أن تغطي علي الزخارف الموجودة في الأرضيات أو الحوائط أو الأسقف .

وتم اعادة افتتاح قصر عائشة فهمي للزيارة بعد انتهاء مشروع الترميم و التطوير ، و سوف يتم سوف يتم توظيفه ليكون مجمع للفنون ، و سوف يقام به معارض فن تشكيلي ، و معارض تصوير فوتوغرافي ، و ورش فنية ، و مؤتمرات و ندوات علمية .

إن عودة الروح لقصر عائشة فهمي سوف تسهم في تشجيع الحركة الفنية و السياحية التراثية لمنطقة الزمالك سواء أمام السياحة الداخلية أو الخارجية بما يسهم في تنوع المقاصد التراثية المصرية أمام الحركة السياحية و يجب توجيه التحية إلي فريق العمل المشارك في مشروع الترميم من العمال و الفنانين و المهندسين و المرممين و الآثاريين و قيادات وزارة الثقافة و وزارة الآثار