abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الفتح الاسلامى فى سيناء
الفتح الاسلامى فى سيناء
عدد : 10-2017
بقلم الدكتور/ عمرو محمد الشحات

لم يكن الفتح الإسلامى لمصر هو أول اتصال بين مصر والمسلمين ولكن كان أول إتصال منذ أيام النبى محمد عليه الصلاة والسلام ، بدليل العهد الذى كتبه لهم الرسول الكريم، بل أن بدو سيناء يقولون الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قد زار سيناء على ظهر جمل وهذا الجمل لا تزال أثر قدمه على قمة جبل طور سيناء.

ورغم أن الإسلام دخل مصر لأول مرة مع العرب الفاتحين لها إلا أن بعض المصادر التاريخية تقول إن عددا من المصريين قد أسلم قبل فتح مصر نهائيا وكان هؤلاء نعم العون للعرب اثناء الفتح ، كما أن آباء دير سانت كاترين أرسلوا للنبي محمد عليه الصلاة والسلام وفدا للمدينة المنورة في عام( 10هـ/625م) يطلبون الحماية فوافق النبي عليه الصلاة والسلام ووقع لهم على العهدة النبوية الشريفة والتي بموجبها يقوم المسلمون بحماية المتوحدين المسيحيين والدفاع عنهم ،بل ويقال أن سيدنا محمد قد زار دير سانت كاترين في أحد أسفاره التجارية.

وكانت أول صلة لسيناء بالإسلام في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم عام(9هـ/630م) حيث قدم على النبي محمد عليه الصلاة والسلام وهو في غزوة تبوك وفد برئاسة (يوحنا) صاحب آيلة يعلن ولاءه للمسلمين ، فصالحه النبي عليه الصلاة والسلام على الجزية وكتب له كتاب أمان،وكانت جزيتهم ثلاثمائة دينار.

يقول بن هشام في سيرته لما انتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلي تبوك أتاه يحية( يوحنا) صاحب أيلة فصالح رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعطاه الجزية فكتب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تحية بن رؤبة عهد أمان((بسم الله الرحمن الرحيم هذه أمنه من الله ومن محمد النبي رسول الله( ليحنة ) وسفنهم وسياراتهم في البر والبحر لهم ذمة الله وذمة محمد النبي ومن كان معهم من أهل الشام وأهل اليمن وأهل البحر،فمن احدث منهم حدثا فانه لا يحول ماله دون نفسه وانه طيب لمن اخذه من الناس وانه لا يحل ان يمنعوا من ماء يردونه ولا طريقا يردونه من برأو بحر)) ويقال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان له بغله يقال لها الأيلية أهداها له ملك أيله.

ولما قدم عمرو بن العاص(21-25هـ/641-645م) لفتح مصر أرسل قائده أبرهة بن الصباح إلى الفرما فصالح أهلها وهم أهل الحصون والقلاع على خمسماية دينار هرقلى وأربعمائة ناقة والف رأس غنم ،وكانت الفرما أول المدن فى سيناء التى قاومت الفتح الإسلامى وان كان بعض المراجع يشير إلى انها فتحت صلحا ،والثابت أن عمرو بن العاص تقدم إلى الفرما وحاصرها مدة شهرين وشدد عليها الحصار ثم اقتحم حصنها،وأول من اقتحم حصن الفرما هو أسيمقع بن وعلة السجائى،وتبعته باقي قوات عمرو بن العاص فكان الفتح الاسلامى للفرما فى أول المحرم عام( 19هـ /640م) .

وتقدم عمرو بن العاصي عبر الطريق الرملي،وهو نفس الطريق الذي سلكه كل القادمين لسيناء ومصر منذ اقدم العصور فقد سلكه سيدنا إبراهيم عليه السلام ،وابنه سيدنا يوسف، وقمبيز، والاسكندر الأكبر،بل هو طريق القوافل التجارية بين مصر والشام ذهابا وعودة، وخلال سيره إلى مصر أدركه عيد الأضحى عند العريش وكان هذا فى(10ذى الحجة18هـ/12ديسمبر639م) فصلى العيد ونحر الذبائح بالعريش ثم تقدم صوب المدينة فدخلها دون مقاومة ثم تقدم حتى وصل للفرما وفتحها،ومنذ فتح عمرو بن العاصي الفرما فى( أول المحرم19هـ/2يناير640م) بدأ عهد جديد لسيناء ألا وهو العهد الإسلامي إذ من هذا لتاريخ انتقلت تبعية مصر من الدولة الرومانية البيزنطية إلى الخلافة الإسلامية بحكم هذا الفتح الإسلامي.
 
 
الصور :