abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
إحصائية تتوقع زيادة 50% فى أعداد المسافرين الهنود إلى دول مجلس التعاون الخليجي عام 2021
إحصائية تتوقع زيادة 50% فى أعداد المسافرين الهنود إلى دول مجلس التعاون الخليجي عام 2021
عدد : 11-2017
من المتوقع أن يسافر نحو تسعة ملايين سائح هندي إلى دول مجلس التعاون الخليجي بحلول عام 2021 ، وذلك وفقاً لأحدث الإحصائيات الصادرة عن كوليرز إنترنشيونال.

وفي إطار سعي دول الشرق الأوسط لاستغلال الفرص والإمكانات المتاحة في سوق السفر الهندي، تستعد الوجهات في جميع أنحاء الشرق الأوسط للمشاركة في معرض سوق السفر العربي الذي يعتبر الحدث الأهم والأبرز للمتخصصين في قطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي ستقام فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة الممتدة من 22-25 أبريل 2018.

وأشار تقريراً أصدرته مؤخراً منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (UNWTO) إلى أن سوق السفر الهندي سيزداد إلى 50 مليون شخص بحلول عام 2021، ويصاحبه ازدياد متوسط إنفاق المسافرين الهنود لكل رحلة. كما تشير الإحصائيات إلى أن الهند تعتبر من أكبر الأسواق العالمية التي حققت نمواً ضخماً في الإنفاق في العام 2016، حيث بلغ إنفاق المسافرون للخارج 23.1 مليار دولار في عام 2016 بزيادة 15.1% على أساس سنوي.

وبهذا السياق قال سيمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي: "من المثير للدهشة أن هناك 65 مليون مواطن هندي فقط ممن يحملون جوازات سفر من أصل 1.3 مليار نسمة وهو التعداد الحالي التقريبي لسكان الهند. وليس مفاجئاً أن النمو العالمي في قطاع السفر يقوده السيّاح من القارة الاسيوية، وهذا ما يتيح لمنطقة الشرق الأوسط فرصة الاستفادة من توافد السيّاح الهنود المتوقع أن تزداد أعدادهم بنسبة 7-8% سنوياً. وقد ارتفع عدد زوار معرض سوق السفر العربي القادمين من الهند بنسبة 54% في العام 2017 بالمقارنة مع دورة العام 2014".

وعلى مدى خمس سنوات من انعقاد المعرض في الفترة ما بين 2012 إلى عام 2016، بلغ متوسط نسبة السياح الهنود من إجمالي الزوار القادمين إلى الكويت حوالي 15.4%، وما نسبته 10.6% من إجمالي الزوار القادمين الى السعودية، ونسبة 17.6% من إجمالي الزوار القادمين إلى البحرين، و11.2% من إجمالي الزوار القادمين لسلطنة عُمان، و9.8% من إجمالي الزوار القادمين للإمارات العربية المتحدة.

ووفقاً لتقرير "كوليرز إنترناشيونال" شريك الأبحاث الرسمي لمعرض سوق السفر العربي، فإنه من المتوقع أن يزداد أعداد الزوار الهنود بحلول عام 2021 إلى 17.12% في الكويت، و11.88% في السعودية، و19.26% في البحرين، و10.8% في الإمارات العربية المتحدة، و11.9% في سلطنة عُمان.

وقد أعلنت سلطنة عُمان مؤخراً عن منح تأشيرة الدخول عند الوصول للهنود الذين يحملون تأشيرات لدخول الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة أو كندا أو أستراليا أو تأشيرة الشنجن (تأشيرة دخول الدول الأوروبية).

وتحتل الهند المرتبة الأولى ضمن قائمة الأسواق المصدرة للسياحة الوافدة إلى دبي، حيث بلغ عدد السياح الهنود القادمين إلى المدينة في الفترة ما بين يناير وسبتمبر إلى 1.478 مليون سائح، بزيادة كبيرة بلغت نسبتها 20٪ بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2016. وتعزى هذه الزيادة أيضاً إلى الإجراءات المرنة لحاملي جوازات السفر الهندية للحصول على تأشيرة الدخول الى الدولة، ويتم الآن دراسة إتاحة إمكانية الحصول على تأشيرة الدخول عند الوصول إلى البلاد.

أما بالنسبة لدولة البحرين، وبما يخص إجراءات السفر لحاملي الجوازات الهندية فإنهم مؤهلين للحصول على تأشيرة إلكترونيةVisit-e-Visa مما يعني أنه ليس هناك حاجة للحصول على تأشيرة مختومة على جوازات سفرهم قبل وصولهم الى البلاد.

وأضاف سيمون بريس قائلاً: "من المتوقع استمرار زيادة عدد الهنود القادمين إلى دول مجلس التعاون الخليجي، مع ارتفاع القدرة على الإنفاق والرغبة في السفر إلى الخارج ونمو الناتج المحلي الإجمالي في الهند بنسبة 7.1% في عام 2016، وعلى الرغم من توقع انخفاض هذا المعدل الى 5.7% هذا العام بسبب فرض ضريبة على المبيعات، لكنّه وبحسب التوقعات سيتعافى ويستقر عند نسبة 8% خلال السنوات القليلة المقبلة".

وكشفت أبحاث كوليرز أن نمو سوق السفر الخارجي من الهند سيكون مدفوعاً بالأسر ذات الدخل المتوسط بدلاً من الأسر ذات الدخل المرتفع، حيث من المتوقع أن تنمو هذه الشريحة إلى ما يقرب 20% من إجمالي الأسر الهندية بحلول عام 2021، في حين أن الفئة الثانية سوف تمثل أقل من 3% فقط.

كما تشكل الهند أيضاً وجهة مميزة للزوار من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، والتي تُعد من أكبر الأسواق المصدرة للسياحة الطبية، ومن المتوقع أن تنمو قيمة هذا القطاع من 3.9 مليار دولار في العام 2016 إلى 8 مليارات دولار بحلول العام 2020.

وسوف يسلط معرض سوق السفر العربي 2018 في دبي الضوء على مفهوم السياحة المسؤولة عبر العديد من الفعاليات والنشاطات بما في ذلك جلسات نقاش خاصة بمشاركة العديد من العارضين المتخصصين.

ويعتبر سوق السفر العربي، الحدث الأهم والأبرز للمتخصصين في قطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وشهدت دورة العام 2017 حضور أكثر من 39,000 شخص. بمشاركة 2,661 شركة عارضة، وتوقيع صفقات تجارية بقيمة تجاوزت 2.5 مليار دولار خلال فعاليات المعرض التي تمتد لأربعة أيام.

ويحتفل المعرض العام القادم بنسخته الخامسة والعشرون، وبهذه المناسبة سيتم تنظيم عدة جلسات تسلط الضوء على التطور الذي شهده قطاع السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مدى السنوات الـ 25 الماضية، والتوقعات المستقبلية لهذا القطاع خلال الـ 25 سنة المقبلة.

 
 
سعيد جمال الدين