abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الدميرى يؤكد: جهود الدولة والإصلاح الإقتصادى وراء التحسن الملحوظ فى السياحة الوافدة خلال 2017
الدميرى يؤكد: جهود الدولة والإصلاح الإقتصادى وراء التحسن الملحوظ فى السياحة الوافدة خلال 2017
عدد : 01-2018
أكد هشام الدميرى ، رئيس هيئة تنشيط السياحة ، آن هذا التحسن الملحوظ فى حركة السياحة الوافدة لمصر في ٢٠١٧ ، يرجع إلى تضافر جهود الدولة ، والسياسات النقدية التي تم تطبيقها، وتحسين البنية الأساسية، والأخبار الإيجابية التي تخرج من مصر، بالإضافة إلى تعاون القطاعين العام والخاص والمستثمرين لإنجاح المنظومة السياحية،إلى جانب الجهود التي بذلت لتحسين الصورة الذهنية لمصر في الخارج، واستهداف أسواق سياحية جديدة وواعدة مثل السوق الصيني و الأوكراني والتشيكي ، والترويج للأنماط السياحية المختلفة التي يزخر بها المقصد المصري إلى جانب الأنماط التقليدية مثل السياحة الشاطئية.

وقال الدميرى ، خلال كلمته فى المنتدى الوزارى السادس حول سياسات واستراتيجيات السياحة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و الذي عقد على هامش معرض السياحة الدولي بمدريد الــ FITURE، والذى تنظمه منظمة السياحة العالمية وبحضور العديد من وزراء السياحة منهم وزراء سياحة البحرين وفلسطين ولبنان والمغرب بالإضافة لمسؤلي السياحة و سفراء في دول الإمارات العربية و الأردن و لفيف من الشخصيات في منظمة السياحة العالمية.

أشار الدميرى إلى آن الهيئة قامت بإطلاق الحملة الترويجية فى الربع الأخير من ٢٠١٦ فى ١١ سوقا بالتزامن مع حملة نوعية للعلاقات العامة، كما تم خلال العامين الماضيين استضافة أكثر من ٥ ألاف شخصية مؤثرة من المشاهير فى مجالات شتى ليكونوا سفراء لمصر في بلادهم، حيث يقومون بنشر رحلاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي له اكبر الأثر فى نقل الصورة الحقيقة للبلاد .

أكد الدميري آن السياحة الأوروبية و خاصة الغربية كانت تمثل ٦٥% عام ٢٠١٠ باستثناء السوق الروسي ، وبينما انخفضت الإعداد ٥٥% نتيجة الاتجاه لأسواق جديدة ، موضحاً آن السوق الأسيوى زاد من ٥% عام ٢٠١٠ إلى ١٠% عام ٢٠١٧ ، كما زادت السياحة العربية بنسبة٣٠% عام ٢٠١٧، بالمقارنة ب١٥% عام ٢٠١٠ .

استعرض رئيس هيئة التنشيط خلال حلقة النقاش أوجه التعاون الممكنة بين الدول العربية ودوّل شمال إفريقيا في مجال السياحة والطيران، مثل عمل حزم تسويقية مشتركة بين الدول المختلفة، وعمل مراكز للطيران في بعض الدول لخدمة باقي الأماكن خاصة فيما يتعلق بالرحلات الطويلة، كأن تكون دبي مركزا للطيران من الصين والهند، والمغرب مركزا للطيران من دول أمريكا الجنوبية.

يذكر أن عدد السياح الوافدين إلى مصر بنهاية عام 2017 ، تخطى حاجز 8.3 مليون سائح قضوا عطلاتهم بالمدن السياحية المصرية، وذلك وفقا للمؤشرات الأولى المقرر إعلانها الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء خلال الأيام المقبلة، بنسبة زيادة قدرها 44 % مقارنة بعام 2016، حيث بلغ عدد السياح 5.3 ملايين سائحا، ووصل حجم إيرادات السياحة تقريبا لـ7.2 مليار دولار بنهاية العام الماضى.
 
 
سعيد جمال الدين