abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
دور القوة الناعمة في تحقيق التنمية ومكافحة التطرف
دور القوة الناعمة في تحقيق التنمية ومكافحة التطرف
عدد : 01-2018
بقلم الدكتور/ عادل عامر

تسعى الدول الكبرى إلى غزو العالم والسيطرة على الشعوب من خلال عدد من الخيارات التي تمثل الأخطر والأسهل والأكثر تأثيرًا لتحقيق مصالحها من خلال ما يعرف باسم “القوة الناعمة” التي تمثل القوة الروحية والمعنوية للدولة، تمتد هذه القوة إلى خارج حدود الدولة وبالحديث على القوة الناعمة المصرية نجدها ثلاثية الأبعاد ترتكز على (اللغة، والتاريخ، والثقافة)، كما تمتلك الموقع الجغرافي في قلب العالم، فضلًا عن المؤسسات الدينية البارزة كالأزهر والكنيسة الأرثوذكسية بما يمنحها مكانة دينية وروحية عالية.

تعد القوة الناعمة هي السلاح الأقوى لمواجهة كافة أشكال التطرف والعنف والإرهاب، ولاستعادة الدور فهى حجر الزاوية في تشكيل الوعي والتفكير الجمعي للشعوب.

ظهر الاهتمام بمفهوم القوة الناعمة منذ ثلاث عقود على يد الأمريكي “جوزيف ناي” الذي يعرفها على انها “استخدام وتوظيف قوة الثقافة والقيم الأخلاقية والسياسية لتغيير الأوضاع السائدة في مجتمع ما”. رغم إن ما يعبر عنه كان موجودًا بالفعل قبل هذه الفترة وبعدها ما تجسد في قدرة الدولة المصرية على استخدام أدوات الاقناع والاستمالة بدلًا من الضغط والإكراه في إدارة علاقاتها الدولية، في محيطها الإقليمي بل والدولي عبر أدوات الدبلوماسية الشعبية وتوظيف الأبعاد الثقافية والتعليمية والإبداعية علاوة على توظيف القوة الاقتصادية في إدارة العلاقات الخارجية عبر توظيف المعونات الاقتصادية والمساعدات علاوة على تقديم المنح الدراسية.

إن الحرب ضد الإرهاب ليست صداماً بين الحضارات ـ الإسلام في مواجهة الغرب ـ بل نستطيع أن نعتبرها حرباً أهلية داخل الحضارة الإسلامية بين المتطرفين الذين يستخدمون العنف لفرض رؤيتهم وبين الأغلبية من المعتدلين الذين يبتغون أشياءً مثل توفير فرص العمل، والتعليم، والرعاية الصحية، والكرامة، في الوقت الذي يمارسون فيه طقوس عقيدتهم. ولن يكتب النصر لأميركا ما لم ينتصر المعتدلون.

في غضون الحرب الباردة، نجحت استراتيجية الاحتواء التي انتهجها الغرب في الجمع بين القوة العاتية المتمثلة في الردع العسكري، وبين القوة الناعمة التي تمثلت في اجتذاب الناس خلف الستار الحديدي. وخلف جدران الاحتواء العسكري نجح الغرب في تدمير الثقة السوفييتية في الذات باستخدام الإذاعات المختلفة، ومن خلال التبادل الطلابي والثقافي، والنجاح الذي حققه الاقتصاد الرأسمالي.

وكما شهد لاحقاً أحد العملاء السابقين بهيئة الاستخبارات السوفيتية KGB :"كانت عمليات التبادل الثقافي بمثابة حصان طروادة بالنسبة للاتحاد السوفييتي. فقد لعبت دوراً هائلاً في تآكل النظام السوفييتي". وبعد تقاعد الرئيس الأميركي "دوايت ايزنهاور" قال إنه كان ينبغي عليه أن يستقطع المال من ميزانية الدفاع لاستخدامه في تقوية وكالة الاستخبارات.

لكن القوة الناعمة ، إذا عرّفناها باعتبارها القدرة على التأثير على الآخرين، فهي تأتي في مظاهر متعددة. و القوة الناعمة ليست ضعفاً، بل على العكس من ذلك، فإن الفشل في استخدام القوة الناعمة بشكل فعّال هو السبب وراء ضعف أميركا في كفاحها ضد الإرهاب.

القوة الناعمة هي" القدرة على التوصل إلى الغاية المطلوبة من خلال جذب الآخرين، وليس باللجوء إلى التهديد أو الجزاء. وهذه القوة تعتمد على الثقافة، و المبادئ السياسية، والسياسات المتبعة. و إذا تمكنت من إقناع الآخرين بأن يريدوا ما تريد، فلن تضطر إلى إنفاق الكثير بتطبيق مبدأ العصا والجزرة لتحريك الآخرين في الاتجاه الذي يحقق مصالحك ".

أما القوة العاتية " التي تعتمد على الإكراه، فهي تُستَمَد من القوة العسكرية والاقتصادية. وتظل لهذه القوة أهميتها الحاسمة في عالم عامر بدول تهدد الآخرين، ويعج بالمنظمات الإرهابية. لكن القوة الناعمة ستكتسب المزيد من الأهمية في منع الإرهابيين من تجنيد أنصار جدد، وفي تحقيق التعاون الدولي الضروري لمواجهة الإرهاب".

و تشمل القوة الناعمة العناصر المستعملة من قبل فاعل سياسي (دولة، منظمة دولية، شركة، شبكة للمجتمع المدني) من أجل التأثير بشكل غير مباشر على فاعل آخر بغرض حمله على تبني وجهة نظره، وتحقيق مراميه دون الشعور بالطابع الإجباري لهذه العلاقة.

إنها مجموعة قوى نافذة تتسلل إلى البنيات، وتتمركز أساسا في المجال الثقافي: فنون وأنماط حياة وصور ذهنية يتعلق الأمر بتعبئة موارد الجذب والإبهار لنزع حوافز المبادرة المناوئة وكبح مساعي التحدي أو المس بالمصلحة الوطنية لدى الحلفاء والخصوم على السواء.

بالطبع لا يمكن في زمن صراعي وتنافسي في تاريخ العلاقات الدولية الاتكاء على القوة الناعمة كبديل للسياسة الواقعية المبنية على اكتساب المبادرة على المستوى العسكري والاقتصادي، بل تدخل في حساب معادلة قوة وطنية شاملة تتوطد. بكل ما تحتويه من خيارات عسكرية ومناورات دبلوماسية وضغوط اقتصادية ثم قوى ناعمة، ثقافية وإعلامية.

الترغيب والترهيب يدخلان في باب القوة الصلبة المادية، بينما يشكل الاغراء والجاذبية كنه القوة الناعمة في السياسة الدولية. ورغم أن القوة الناعمة ترتبط بقدرة أجهزة صناعة القرار في كل دولة على التخطيط والحشد وتعبئة الوسائل وتحديد الأهداف، فإن حسابات هذه القوة بالنسبة لنا لا تقتصر حصرا على أنشطة الحكومة بل هي محصلة إلى حد كبير لنشاطات المجتمع المدني ومشاركته الحرة والطوعية في تحقيق المصالح الوطنية للبلد، عبر تصدير صور إيجابية عن المجتمع والدولة.

وان كان نضج مفهوم القوة الناعمة وانتشاره الواسع في الأدبيات الاستراتيجية يدين بالفضل للباحث الأمريكي جوزيف ناي، الذي جمع بين البحث النظري والممارسة في إدارة كلينتون، فإن البريطاني إده كار قد سبقه في طرق الموضوع حين ميز في تحليله للسياق الدولي للسلطة بين القوة العسكرية والقوة الاقتصادية والقوة عبر الرأي هذا المفهوم الأخير يغطي مضمون ما طوره ناي لاحقا باسم القوة الناعمة، من حيث رصد مفعولات قوة الأفكار وأنماط الحياة والقيم المسافرة خارج الحدود.

إن قانون الضمير يستوجب النزاهة والاستقامة والالتزام بحكم القانون وقول الحقيقة والدفاع عن المظلومين. وهي الأركان الأربعة التي حدّدها مكانزي رئيس قسم الإعلامي في الأمم المتحدة، التي ينبغي على الإعلامي أن يلتزم بها:

الشرط الأول -الاستقامة، ولكي يكون الإعلامي أو الإعلام مستقيمًا، فلا ينبغي عليه الكذب، وإنما قول الحقيقة وإن تعذّر ذلك، فلا ينبغي أن يقول ما يخالفها، أي ألا يعمد إلى مجافاة الحقيقة، إنْ لم يستطع قولها كاملة، فذلك سيؤدي إلى خسارة صدقيته.

الشرط الثاني -الشجاعة، فالإعلامي أو الإعلام الذي يتهيّب أو يخاف من قول الحقيقة، ليس بإمكانه مواجهة الضغوط الذي تعترضه، ولذلك سيكون مهادنًا أو مساومًا .

الشرط الثالث- الموضوعية والاتزان، فعلى الإعلامي أن يتمتع بقدر كبير من التوازن، أي الموضوعية، وهي غير الحيادية، والإعلامي لا يمكنه أن يكون حياديًا، لا سيّما بين الحق والباطل، فالموضوعية تستوجب كشف الحقائق، وإلاّ فإن الحياد سيعني وقوف الإعلامي أو الإعلام، معوّمًا بين الحقيقة وضدّها، وإذا كان الانحياز المسبق أو المدلج لأسباب سياسية أو دينية أو عرقية يعني الابتعاد عن الموضوعية، فإن عدم قول الحقيقة وتغليب الموقف المسبق أو الوقوف في منطقة الوسط بين الجلاد والضحية، أو بين الظالم والمظلوم بحجة الحيادية، سيعني ضياع وظيفة الإعلام والإعلامي التي ترتكز على كشف الحقيقة. وهكذا فإن الإعلامي أو الإعلام الموضوعي يعني أنه صاحب قضية، حتى وإن أضرّته شخصيًا، لا سيّما إذا تحلّى بالشجاعة والاستقامة.

أما الشرط الرابع -التواضع وحسب مكانزي، فالتواضع سمة مهمة على الإعلامي وذلك لأنه يقوم بوظيفة الخدمة العامة، فعليه التحلّي بالتواضع، ولعلّ تلك المنظومة بكاملها تصبّ في نهر الضمير الذي تتجسّد فيه قضية حقوق الإنسان، وهي المسألة الغائبة عن مجتمعاتنا حسب أدمون صعب في محاضرته في المركز العربي لتطوير حكم القانون والنزاهة

تواجه القوة الناعمة في مصر تحديًا كبيرًا في السنوات الأخيرة بسبب عدم الاستقرار السياسي وتراجع معدلات النمو الاقتصادي فعلى الرغم من تلك الأرصدة إلى إنها تآكلت مع التغيرات التي شهدها النظام السياسي غير مدركًا أن ضرب مقدرات القوة الناعمة الداخلية لفرض السيطرة والهيمنة عبر مركزية السلطة مثل تبديدا لفرص التأثير الخارجي للقوة الناعمة المصرية، حيث يعتقد كثير من الباحثين أن المنطقة العربية بصفة عامة والدولة المصرية بصفة خاصة من أكثر المناطق في العالم تعاني من خلل بنيوي في ممارسة القوة الناعمة نتيجة خضوعها لسطوة القوة الناعمة الغربية التي تحاول أن تغزو العقول العربية. لذا فلابد من إرادة سياسية لدى النخبة الحاكمة تعمل على إعادة تفعيل دور القوة الناعمة من خلال الإصلاح السياسي والتجديد في الخطاب الديني، مع إعطاء مساحة أكبر من حرية الرأي والتعبير والإبداع بجميع أشكاله.

تدعيم القوة الناعمة عبر التشريعات والقوانين التي تحمي المثقفين والمبدعين، فضلًا عن دعمها من القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني. بالإضافة إلى توظيفها لمواجهة الحروب النفسية التي تعاني منها الدولة المصرية التي تحاول طمس الهوية وإنهاك القوى المدنية وتدميرها بشكل منهجي، علاوة على تشتيت الرأي العام، عبر المنصات الإعلامية. وفي الحقيقة اتخذت القيادة المصرية العديد من الخطوات الجادة فيما يتعلق بآليات تحويل الثقافة مصدر قوة لتحقيق التنمية الشاملة لمصر، وفقًا لاستراتيجية التنمية المستدامة التي طرحت في مارس 2016. تهدف إلى؛

• إعادة هيكلة كل من وزارة الثقافة و وزارة الدولة للآثار لتكونا وزارة واحدة للثقافة والتراث.

• تحويل المجلس الأعلى للثقافة إلى كيان مستقل يتولى مهمة تقويم السياسات الثقافية والحكم على أدائها وتوجيه هذا الأداء.

• العمل علي زيادة نسبة الصادرات الثقافية من منتجات الصناعات الثقافية بمعدل 20% سنويًا.

• العمل على زيادة عدد دور العرض السينمائي حتى تتناسب مع عدد السكان بواقع دار عرض لكل 10 آلاف مواطن، وزيادة عدد الأفلام المنتجة بنسبة 50% سنويًا.

• بناء منظومة معلوماتية دقيقة وشاملة عن الواقع الثقافي المصري الراهن، عبر صدور عدد من المؤشرات السنوية مثل مؤشر الحرية الثقافية، ومؤشر للتمكين الإبداعي.

• وجود قاعدة بيانات قابلة للتحديث المستمر تضم المبدعين في كل المجالات الثقافية والفنية وإصدار تقرير سنوي عن الحالة الثقافية يشمل الخدمات والصناعات الثقافية والعمل الثقافي بصفة عامة.

ختامًا؛ تعد القوة الناعمة أهم أدوات الدولة المصرية في تنفيذ سياساتها الداخلية والخارجية علاوة على أنها رأس مالها الروحي والمعنوي ليس فقط بالنسبة لهوية البلاد، بل أيضا لتشجيع النقاش الجاد لدحر خطاب الكراهية وردء العنف والتطرف وتعزز التعايش بين النسيج المجتمعي.