abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
المتحف المتنقل
المتحف المتنقل
عدد : 02-2018
بقلم/ بسام حسن محمد


تلجأ الكثير من المتاحف الى عدم تحديد نفسها داخل مبانيها ؛ فتجدها تتحرك لتنتقل الى الجمهور لتؤدى نشاطها التعليمى الثقافى بعيداً عن جدران المتحف ؛ ففى ليفربول بانجلترا مثلا ؛ نجد ان المتحف يمتلك سيارة عبارة عن متحف متحرك يتنقل فى أنحاء ليفربول المختلفة ، حاملاً أوراق عمل وأفلاما تسجيلية ونماذج للقطع الفنية التى يحتويها المتحف ؛ كما يحتوى هذا المتحف المتحرك على ورشة عمل ومسرح صغير للسماح للاطفال بممارسة لعبة الأدوار التاريخية .

يلاقى مثل هذا المتحف المتنقل نجاحا كبيرا فى الدول الاوروبية المختلفة . وهى المعارض المتنقلة والتى قد تنظم لتحكى موضوع بعينة او لإبراز قيمة فنية بعينها او حدث تاريخى، ويمكن ان ينتقل لاكثر من مكان ولمدد محددة؛ وقد يكون المتحف عبارة عن اتوبيس او مقطورة او قطار او حتى سفينة؛ وهى التى تعمل على توصيل الرسالة المتحفية للناس ويمكن ان تنتقل للمدارس والمكتبات فهذا التصميم العملى للمتحف يعمل على الدعم والانتشار الثقافى على المستويات الشعبية المختلفة ويكون متاحاً للجميع فعل سبيل المثال ؛ نجد المتحف المتنقل فى الاردن؛ وكان المتحف الوطنى الاردنى للفنون الجميلة قد اطلق مشروع المتحف المتنقل فى عام 2009 حيث يعد هذا المشروع رائدا على مستوى الاردن والوطن العربى ويهدف الى زيادة الوعى الثقافى فى مجالات الفنون التشكيلية والبصرية والى التعريف بالحركة الفنية فى الاردن والمتاحف المتنقلة تناسب المناطق التى تبعد عن المتاحف بمسافات كبيرة ؛ فلا يستطيع تلاميذ المدارس زيارة المتاحف بسهولة ؛ كذلك تناسب البلاد التى لا تستطيع بناء متاحف اقليمية ؛ وفى تقرير لمنظمة اليونسكو العالمية يتضح لنا ان التعليم عن طريق المتحف المتحرك قد لاقى نجاحا فى دول افريقية متعددة ؛ يعتمد اعتمادا كبيرا فى توصيل المعلومات الثقافية المرجوة عن طريق استخدام حافلة كبيرة عبارة عن متحف متنقل . فعل سبيل المثال ؛ نجد المتحف المتنقل فى نامبيا الخدمات التى يقدمها المتحف المتنقل تتمثل فيما يلى:

- تقديم تدريب أولى ومجموعة من الوسائل والمستلزمات لمساعدتهم فى تنفيذ العروض.
- تشجيع المدرسين الأخرين على استخدام المتحف.
- تقديم المساعدات لترتيب الزيارات.
- إقامة شبكة فى جميع انحاء المناطق الريفية حتى يمكن تحقيق الاكتفاء الذاتى قدر المستطاع ؛ وبذلك يسمح للخدمة المتحفية فى إطالة وقت تقديم العون فى الاماكن الاكثر بعداً.
- أساليب جديدة فى تعليم التاريخ والعلوم.
- تدعيم الروابط بين المتحف القومى وجمعية المتاحف غير الحكومية.

لذا نأمل أن تتبنى قصور الثقافة فكرة المتحف المتنقل او الحقيبة المتحفية لتصل للاطفال فى أماكن تجمعهم فى النوادى والحدائق والشواطىء والميادين فى الأجازات الصيفيه الطويلة.
 
 
الصور :