abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الغردقة خط أحمر
الغردقة خط أحمر
عدد : 03-2018
بقلم/ اشرف سركيس


فى الوقت الذى يجتهد فيه رجال الاعمال والمستثمرين مع وزاره السياحه والهيئة المصرية لتنشيط السياحه وكافه اجهزه محافظة البحر الاحمر التنفيذية فى حضور المعارض السياحيه واقامة الفعاليات والمؤتمرات ودعوه شركات السياحه العالمية للاستثمار فى قطاع السياحه المصرية وانفاق الملايين فى الدعايه والاعلان والترويج لتحسين الصوره الذهنيه عن السياحه المصرية، تطل علينا بومة متحولة تدعى (فالنتينا انيسموفا) وهى مقيمة بالغردقة بفديوهات تبثها باللغه الروسية على موقع اليوتيوب واقل ما توصف بها بانها فيديوهات حقيره وتسىء لسمعه السياحه المصرية وتنقل صوره مغلوطة عن المجتمع المصرى وعن المقيمين بمدينة الغردقة.

ففى بدايه وصولها للغردقة منذ فتره قامت ببث دعايه ايجابيه عن السياحه المصرية وعن الاماكن السياحيه بالغردقة وتفاعلنا معها جميعا بل قامت بوابه (اليوم السابع) الإلكترونية بعمل تحقيق مصور عنها ولكن فجأة تحولت الى النقيض بدون مقدمات!

وللاسف فان جميع فيديوهاتها على موقع اليوتيوب تحقق نسبة مشاهده عاليه يصل بعضها الى عشرات الالاف ويتفاعل معها الكثير من السائحين والاجانب المقيمين وتنقل لهم صوره مشوهه عن مندوبى شركات السياحة وعن الخدمات المقدمة فى المطارات وعن اصحاب البازارات وعن سائقى التاكسيات وغيرها من المعلومات وعن كل كبيره وصغيره بمدينة الغردقة.. واغلب الظن انها تقوم بتلك الدعاية السيئة لضرب شركات السياحه فى مقتل بخطف زبائنها ولجلب مزيد من السائحين الى موقعها عبر الانترنت لبيع الرحلات السياحيه داخل مدينة الغردقة وهو موقع بعنوان https://travel24.online/com/trips

وبمشاهده تلك الفيديوهات بتأنى عبر موقع اليوتيوب تلاحظ لى انها قامت بالتصوير بكاميرا فى الشوارع الرئيىسية وامام الفنادق الكبرى وقامت بتصوير بعض مندوبى شركات السياحه خلسه بدون علمهم وكذلك من داخل الحافلات السياحيه فى مشهد غريب والاغرب التصوير من داخل ساحات بعض الفنادق الكبرى بل وقامت بعمل حوارت باللغه الروسية مع بعض السائحين على الشواطىء وفى أماكن اخرى متعددة.

وانا اوجه نداء للمسئولين فى كل القطاعات المعنيه بالسياحة بان يقوموا بمشاهدة تلك الفيديوهات وترجمتها واتخاذ اللازم حفاظا على سمعتنا السياحيه وكذلك على استثمارات قطاع السياحة وان يكون الرد بيد من حديد لمن ينعم بخيرنا وشمسنا وارضنا ويسىء الينا فى نفس الوقت.