abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
باراشوتات ... ومؤتمرات
باراشوتات ... ومؤتمرات
عدد : 03-2018
بقلم : خالد عبده

صندوقنا عمره 7000 عام من الزمان عدد قنواته قناة واحده عدساتها صورت وسجلت سجلات مجد وعزه وفخر وانجازات , نقاط البث الرئيسية اشاراتها من نقوشات على الجدران والاحجار , تتراتها الريادة والسيادة فى كل المجالات , اشاراتها استقبلتها صناديق الدنيا فى كل مكان ومرت الايام وتبدلت الاحوال لنرى ونسمع ونشاهد صندوق دنيتنا بيتغير لتتعدد قنواته نجد فيه ما يفرح ونشاهد ما يجعلنا نحزن من سوء ما نشاهده واليوم موعدنا مع حلقة جديدة من مسلسل الفساد الاخلاقى والمجتمعى تتمثل فى ظاهرة شبكة الباراشوتات وهى شبكة تواصل من نوع فريد لمجموعه يحضرون المؤتمرات والحفلات دون دعوات و تستخدم فيها احدث تقنيات العصر من اتصالات ورسائل فهى شبكه مغلقه تتطلب قدرات خاصه وخارقه حتى يتسنى للعضو الانضمام اليها اهمها قدراته المعلوماتيه للحصول على مواعيد المؤتمرات والحفلات فهم يتبادلون الدعوات لحضور المؤتمرات وحفلات السفارات ومن لا يقدم الدعوه لمن سبق ودعاه الى احد المؤتمرات او الحفلات يتم استبعاده لحين زيادة نشاطاته لإغتنام موعد لمؤتمر او حفله وإبلاغ باقى اعضاء الشبكه. والطريف ان اعضاء هذه الشبكه ينتمون الى طوائف مختلفه فى المجتمع فمنهم من يشغل وظائف مرموقه قد تصل الى وكيل وزاره او مدير عام ومحامون واساتذة بمعاهد عليا ومستشاريين تسويق ويتقاضون مرتبات مجزيه الا انهم يسعون وراء نزواتهم ودناوة انفسهم بخلاف وظائف السلك الادارى المتدنى واخرون عاطلون دأبوا على التردد على الفنادق القريبه لمنازلهم منذ الصغر فصارت عادة، وهناك نوعان من الباراشوتات الاول شبكه لحضور المؤتمرات وحفلات السفارات والاخرى شبكه لحضور الجمعيات العموميه للشركات المساهمه وفيما يخص النوع الاول فأعضاء هذه الشبكه ينتحلون صفات مختلفه حتى يتسنى لهم حضور المؤتمرات فمنهم من يدعى انه صحفى او اعلامى وآخر مستشار تحكيم دولى ويقدمون كارنيهات مزوره بالرغم من ان مؤهلاتهم لا تتعدى بدله وكرافته وحقيبه لإخفاء الطعام الذى يستولون عليه بطريقه مقززه مما يعطى صوره غير مشرفه لمن ينتحلون صفاتهم ويصل بهم الامر لتقديم مشاهد طريفه وعجيبه بحيلهم التى يقدمونها ليقنعوا المنظمون للمؤتمر بدخول المؤتمر ويتم ذلك بقيامهم بحمل كاميرا تصوير وتقوم اخرى بالامساك بمايك والإدعاء بأنها مذيعه باحد القنوات الفضائيه وكل ما تملكه من مؤهلات لا يتعدى صبغة الشعر وإظهار مفاتنها وتتحدث بلكنه شاميه تاره واخرى مصريه حسب تأمين الدخول للمؤتمر . وتنتقل عدساتنا لتصوير مشاهد الشبكه الاخرى وهى شبكة الجمعيات العموميه للشركات المساهمه متمثله فى مجموعه من المساهمين اكبر مؤهلاتهم 100 سهم فى كل شركه وبعض الثغرات الموجوده فى الموازنات او الميزانيات التى تشكل اداه للضغط على ادارات الشركات لمحاولة ارضائهم قبل انعقاد الجمعيات العموميه لتصل بهم أطماعهم الى المطالبه بتصفية احد الشركات إذا ما كان هناك تجاهل من قبل مجلس الاداره للدفع قبل إنعقاد الجمعيه مما يخلق حاله من الهرج والمرج اثناء انعقادها الى ان يتدخل احد قيادات الشركه بالتفاوض معهم وتتم ترضيتهم . ووصل الامر باحد المساهمين بتجنيد مجموعه من المحامين وشراء مجموعة اسهم واعطائهم إياها ليكونوا أداه للضغط على الشركه وجبهه للهجوم على مجلس إدارتها ليصل بهم الامر للتراشق بالالفاظ وقد تصل الخلافات الى ساحة المحكمه .. واتفرج يا سلام.