abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أكذوبة عصر العبيط فى الحضارة المصرية القديمة
أكذوبة عصر العبيط فى الحضارة المصرية القديمة
عدد : 04-2018
بقلم د/ إسلام محمد سعيد
ماجستير فى الارشاد السياحى


ومع قرب اجتياز العقد الثانى من القرن الواحد والعشرون تستمر فصول تدنى المستوى الثقافى داخل مجتمعنا المصرى سواء كان عن قصد من جهات خارجية من اجل تشويه صورة تراثنا وحضارتنا المصرية او بدون قصد عن طريق اصحاب العقول الهزيلة التى غاب عنها الوعى والثقافة حتى خرجت من طبقة البشر السوية المتعلمة المدركة لصحة الاشياء لنصل الى مرحلة مليئة بفصول الكوميديا السوداء تنشر اصطلاحات و مفاهيم مليئة بالمغالطات و الاكاذيب .. فمنذ بضعه ايام فوجئت بأتصال من احد الاشخاص المقربين كان قد مضى وقت طويل منذ اخر لقاء جمعنا ليطرح عليا سؤالا يريد ان يعرف اجابته من اجل الرد على مجادلة ما حدثت له مع احد اصدقائه وقد جاء السؤال كالاتى : " هل مصر مرت بأى عصر كان اسمه العصر العبيط ؟؟؟!!!" ليفاجىء بردى عليه سريعا باجابه مليئة بالكوميديا و السخرية بعض الشىء وهى : " اللى قالك ان كان فى عصر اسمه العصر العبيط قله انت اللى عبيط !!!"

لم تكن اجابتى التى حملت عنصر السخرية هدف فى حد ذاته او ماشبه ولكنها كانت نابعه من قسي و ضيق على ما وصل إليه مستوى الثقافى لدينا، فالموضوع هنا لا يحتاج حتى لشخص دارس او متعمق فى علوم المصريات والاداب لكى يستغرف وقتاً فى الرد على مثل هذة الامور التى لا يمكن لشخص متعلم واعى ان يعطى لنفسة مجرد فرصه للتسليم بها و تصديقها، كما ان الشىء المفزع و المحزن فى نفس الوقت هو وجود طبقة كبيرة تردد تلك المفالطات و المصطلحات الزائفة على اقتناع تام بها.

الامر هنا يأخذنا لنطاق ابعد كان له التأثير الرئيسى فى نشر مثل هذا التدهور والانهيار الحضارى بسبب غياب دور المؤسسات التعليمية و الانشطة الثقافية ووسائل الاعلام المسئوله عن ترسيخ مبادىء ثقافة وهوية تراثنا وحضارتنا المصرية، كل ذلك جعل من المواطن البسيط عجينة لينة سهلة التأثر بكل ما يطرح عليها من مفاهيم و التسليم بها.

لقد ظهر مصطلح " العصر العبيط " مؤخراً وانتشر بين عدد كبير من مروجى الآثار الذين يبحثون عن الثراء من خلال الاشتراك فى عدد من صفقات البيع المشبوهة التى تعتمد على الخداع وفقر الوعى فى عرض بعض القطع الآثرية المزيفة من النوع الخشن و تأريخها بأنها تعود لعصر فى الحضارة المصرية القديمة يعرف بالعصرالعبيط !! واصفا اياها بانها تفتقر للتناسق و نسب الابعاد والاحجام لأجزائها المختلفة وهو امر غير صحيح على الاطلاق، فمنذ فجر التاريخ وبزوغ موهبة الفن لدى المصرى القديم، نرى ألغازاً ابداعية يعجز امامها البحث العلمى و التكنولجيا المعاصرة فى تفسيرها والتوصل لطريقه تصميمها الفريدة، وبالنظر فى الصورة الماثلة امامنا بالاعلى والتى تحتوى على عدد من التماثيل و الادوات والاوانى الفخارية التى ترجع لعصر ما قبل الاسرات نلاحظ مدى القدرة الفنية الابداعية لدى المصرى القديم فى التعبير عن حياته بصور مختلفة توضح ان العظمة الحضارية لا تنشئ من فراغ ، فمثلها مثل البذرة التى تنبت اولا ثم تنمو ثم تثمر وهوا ما سارت عليه الحضارة المصرية القديمة بداية من عصر ما قبل الاسرات وصولا للعصور المتلاحقة من تاريخ مصر فهل يعقل بعد كل ما نراه ان نطلق على ايه عصر من فترات الحضارة المصرية القديمة مفهوم " العصر العبيط " !! شىء لا يصدقه عقل !! .