abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
رمضان...والرجل تدب مطرح ما تحب
رمضان...والرجل تدب مطرح ما تحب
عدد : 05-2018
بقلم / خالد عبده

صندوقنا صندوق رمضانى روحانى قرآنى, فيه صلاه وصيام وتهانى,فيه المسلمين يتجمعوا 30 يوم بلياليهم.قاعدين على شاشاته متفقين على رسالة نبيهم متوحدين على تعاليمه . ينصب مزاده من ليلة الرؤيه ,الكل يزاود بصيامه بزكاته بزياراته وبقراءة قرآنه , يوم وراء يوم والفرحه عربيه من نيل لفرات من خليج لمحيط هنلف بكاميراتنا لنشاهد كافة الأجواء الرمضانية المفعمة بالروحانية والفرح والمحبة تعمّ هذه البقاع لتجد تعجب وتساؤل ده شهروالا كل السنين تنسى! وكل شبر وحته من بلدى حته من كبدى حته من موال ونداء يا امة خير الانام ومصباح الظلام ورسول الله الملك العليم العلام يتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الاعمال ودعاء يا ليلة القدر لما تفتحى الطاقه كل العيون ليكى مشتاقه ونداء ياللى سامعنى اسمع بقى الرجل تدب مطرح ماتحب حبيت ودبيت فى بداية جولتى

لتبدأ من ام الدنيا مصر الكنانه حيث تتشابك زينة رمضان بنوافذ البيوت مع بعضها البعض، وكأنها بيت واحد، كما تتميز بروحانيات خاصة بحلول الشهر الفضيل، فتشهد المنازل روح بيت العيلة بزيارة الأقارب والأهل بعضهم لبعض وتبادل العزومات بينهم على الإفطار والسحور. وتتزين المساجد بروادها فبدخول رمضان تشعر بجو لا تجده الا فى مصر التى تستقبل روادها من جميع انحاء العالم للاستمتاع بلحظات لا يجدوها الا فى المحروسه.

وحبيت ودبيت الى بلد الحرمين الشريفين حيث تستعد السعودية لشهر الصوم قبل قدومه بفترة طويلة، وتعد بمثابة مهرجان رمضاني، إذ يقوم الصائمون بشراء كميات كبيرة من الرطب وتخزينها في الثلاجات تمهيداً لحلول الشهر الكريم، وقبل رمضان بشهر تقريباً يظهر المذيع على شاشات التلفزيون ليعلن بيان المجلس الأعلى بانقطاع البث لدخول شهر الغفران والعتق من النيران.

ويخرج المواطنون يحتفلون بخبر انقطاع البث التلفزيوني ويحملون بأيديهم الدفوف ويغنون طوال الليل مهللين”جاكم رمضان بالفرحة- جاكم رمضان بالبهجة”، وما يميز هذا الشهر هو الموائد الرمضانية التي تُفترش بجميع أرجاء الحرمين المكي والنبوي الشريف.

ودبتى في دولة الإمارات العربية حيث تزدهر خلال شهر رمضان موائد الإفطار الجماعي في الفريج الواحد ” الحيّ ” بعد أن يتفق أهله على نوعية الطعام الذي سيقدمونه للضيوف الصائمين، لتكون المائدة عامرة بكل أصناف الطعام.

وتنتقل اقدامى لتدب دبتى لنقل ليالي الشهر الكريم في الأرض المحتلة بطعمها الخاص للتواصل مع العادات المتوارثة بين الأجيال، ومن تلك العادات التي تقدم في ليالي رمضان المبارك تشكيل فرقة جوالة تعرف بـ الحوّاية، أو المدّاحة التي تجوب الأحياء والأزقة بعد تناول الفطور. ويقف أفرادها في زاوية مظلمة من دهاليز أحد البيوت ويشرعون منشدين بصوت واحد الأناشيد الرمضانية.

وفى الجزائر يجوز تلاقى راجل عجوز لكن فى رجله عجل عجل يحكى كيف الجزائر تقوم العائلات الجزائرية بإجراء التحضيرات كافة للشهر الكريم قبل حلوله بشهور من خلال إعادة طلاء المنازل، أو تطهير كل صغيرة وكبيرة فيها، كما يختص الشعب الجزائري بعادات متعددة ومتنوعة التي تحكمها المناطق، فتلقى الحمامات إقبالاً كبيراً من العائلات في الأيام الأخيرة من شهر شعبان للتطهّر واستقبال رمضان للصيام والقيام بالشعائر الدينية.

والمشى طبل والدق على طبل فى الاردن حيث ينفرد شهر رمضان في الأردن بتلك الخيام التي ينصبها الأهالي في الأحياء الشعبية لاستخدامها في الجلسات الرمضانية ويشهد السوق الأردني حركة شراء واسعة لتأمين احتياجات الناس، ويتم تبادل الأطعمة بين الجيران، علاوة على تبادل الزيارات بين الأهل والأقارب وتفطيرهم في البيوت.

وفى سوريا ناس كانوا قبلى قالوا فى الامثال الرجل تدب مطرح ماتحب لتشاهد كيف تتُزين الشوارع بالأنوار والمصابيح وتعليق لافتات تهنئة بحلول الشهر الكريم، أهم مظاهر احتفال الشعب السوري، حيث يكتب أهالي سوريا على بعض اللفتات “أهلاً بك يا رمضان”، والبعض الآخر أحاديث نبوية عن فضل الشهر الكريم.

وملامح رمضان بالكويت تتلخص في إقبال الناس على المساجد وتلاوة القرآن والذهاب إلى الأسواق والدواوين والسهر، وهناك مظاهر أخرى كثيرة من التواصل مع الأرحام وإعداد الولائم ودعوة العائلات لها وتبادل الزيارات وحضور دروس العلم بالمساجد.

أما في العراق يبدأ رمضان قبل قدومه بأيام عديدة، فتكون الحركة غير اعتيادية في الأسواق والمحلات، لتدل على مجيئه الكريم. حيث يشتري المسلمون مستلزمات رمضان قبيل حلوله بعشرين يوماً، وتوضع الزينة والإنارة الضوئية على محلات الملابس والحلويات.

وفى السودان يقومون بإعداد مكونات شراب شهير يسمى (الحلومر) وهو يصنع من عدة مواد أهمها الذرة والتوابل ، شيء مهم ولافت للنظر في العادات السودانية في رمضان وهو إفطار الناس في المساجد وفي الساحات التي تتوسط الأحياء، وعلى الطرقات تحسباً لوجود مارة ربما يكونون بعيدين عن منازلهم أو وجود عزّاب في الأحياء قد لا يتوفر لديهم الوقت لصنع الطعام بالطريقة التي يريدونها، فقبل الغروب بدقائق تجد الناس يتجمعون في جماعات على شكل حلقات خلال لحظات الإفطار لاصطياد المارة ودعوتهم لتناول الإفطار معهم.وتهتم السيدات في السودان بالوجبات الرمضانية اهتماماً كبيراً، ويتهيأن له مع اقتراب الشهر الكريم. ولا يقتصر الاهتمام على وجبة الإفطار وحدها، بل أيضاً يجهزن للسحور وجباته التي تتميّز بطبيعة خاصة، يشترط فيها أن تكون مشبعة لا تؤدي للعطش نهاراً، أو تسبب التخمة صبيحة يوم الصيام، وفي ذات الوقت تمد الصائم بالطاقة اللازمة لصيام يوم حار في صيف بلد شديد الحرارة.

ويعد «الرقاق» وجبة رئيسية في السحور عند معظم الأسر السودانية، فهو عبارة عن «كورن فليكس» منزلي، تصنعه السيدات في مطابخهن التقليدية، ويأتي اسمه «رقاق» لأنّه يكون على شكل «رقائق» هشة وجافة من دقيق القمح والحليب والمنكهات
وفي لبنان تضج الطرقات بالناس وخاصة ساعة الإفطار، ويتم تركيب الزينة في الطرقات وكأنها عروس, كما تزدحم الجوامع بالمصلين لإقامة صلاة التراويح.

وفي المغرب يعيش أكثرهم هذا الشهر في صيام حقيقي وطاعة مطلوبة، ويحاول البعض أن يستفيد من هذا الشهر بالتقليل من الأكل والإكثار من الطاعات كالتصدق وتقديم وجبات الإفطار للمحتاجين وقيام الليل وقراءة القرآن الكريم.

ونختتم جولاتنا في سلطنة عمان حيث شهر رمضان له سحره الخاص وخاصة في الولايات والقرى العمانية التي تتحول طوال أيام الشهر إلى أسرة واحدة يجمعها نداء الأذان بالصلاة وهو يرتفع من مئات المآذن التي تنتشر في كل ربوع عمان يجمعها الحب والتآلف على مأدبة الإفطار، وعقب صلاة التراويح يجتمع أبناء القرية وشبابها وشيوخها في حلقات يستمعون فيها إلى بعض الدروس والمحاضرات الدينية التي تدور حول أفضال الشهر الكريم .تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ورمضان كريم.

اللهم تقبل صلاتنا وصيامنا وقيامنا وركوعنا وسجودنا

اللهم رب الحل والحرام ورب المشعر ورب الركن والمقام ورب المسجد الحرام بلغ سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم منا السلام.