abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
ترويض الجنون
ترويض الجنون
عدد : 08-2018
بقلم الدكتور/ محمود رمضان

هل ينجح الإنسان في ترويض الحبيب؟!
كيف للرحيل أن يكسر حاجز ذكريات عتيقة؟!
هل يلتقي الحب وجنون العشق في حلبة واحدة ؟!
كيف ستكون النتيجة الفلسفية للقاء؟!

أمسكت ذراعي بلهفة، قالت لي: دعني أحكي لك كل ما حدث..
وصمني كثيرون بالجنون، لمجرد أنني أفعل ما يروق لي، سنعيش مرة واحدة، وذات مساء قلت له: لا أعرف معنى للحياة بدونك، كنت بلسمي حينما وقعت فريسة للأحزان، أسيرة أشجاني، تقوقعت في دهاليز روحي، حتى جئت، فانتشلت قلبي من هموم أثقلتني، بعد التحامي بالعزلة، وتدثري بعباءة أسقام روحي.
أوصدت باب أحلامي وآمالي، حتى جئت فتحينت الفرصة، ورأيت أنت ثغرة، نفذت منها إلى أعماقي، فكنت طاقة النور التي لم أحلم بمثلها، أنرت حياتي بومضة ليتها استمرت.
كان نجاحك في ترويض جنوني بوابة المرور إلى دنيا رحبة، عشنا معا أجمل أيام العمر، نهلنا معا من رحيق الدنيا وحلاوتها، رقصنا معا في الشوارع والحدائق، أشعلنا نيران مشاعر الشبان والبنات المكبوتة، رقصوا معنا، وتحلق آخرون حولنا، يصفقون في اعجاب وانبهار، يلقون علينا ورود ابتساماتهم، وزهراتهم الندية، كانت ليلة ممتعة، أكملتها معي بعناق وحميمية في بيتنا حتى تباشير الصباح.
آه لك من زوج بهيج، حبيب، لماذا تركتني ورحلت إلى دار البقاء، هل تقطعت خيوط عمرك على مذبح الحياة ففارقت؟ أم أن الدنيا – كعادتها- استكثرت علي فرحتي؟
ذاكرتي ليست ضبابية كي أنسى كل لحظاتنا معا، إنها قوية، تهفو لاستعادة لحظات جنوني وترويضك لي كنمرة شرسة أصبحت معك حمامة هادئة، وادعة، لكني – بين الحين والآخر- كنت أحن للحظات جنوني القديمة، فتبتسم لي وتدخلني بين حنايا ضلوعك، لأرشف حبك وحنانك واستنشق عطر رائحتك حتى الثمالة، وتهدهد روحي بورود حبك، فأنسى لحظات جنوني.
أصبحت بعدك من الموتى الأحياء، والأحياء الأموات، لم يعد الموت عدوي، بل منقذي من وحدتي اللانهائية في هذا العالم، لأستقر بجوارك، هل يتسلل الموت إلي وأرحب به لألقاك؟
دموعي تحرقني بنار ذكرياتنا، لا أستطيع استيعاب رحيلك، أنتظر في لهفة حكم القدر باللحاق بك، لن أتناول سما أو أتردى من جبل شاهق، لأني أثق في وجودك بالجنة.. هناك سوف أمارس جنوني معك لأقصى درجة، وأمنعك عن حب الحور العين!