abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
ونتر بالاس بالأقصر
ونتر بالاس بالأقصر
عدد : 10-2018
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com



يعد فندق ونتر بالاس بالأقصر من أجمل وأفخم فنادق مصر وقد تم بناؤه قرب أواخر القرن التاسع عشر الميلادى عام 1886م في عهد الخديوى توفيق علي الضفة الشرقية لنهر النيل جنوبي معبد الأقصر وجاء طراز بنائه علي الطراز الفيكتورى مثله مثل شقيقه فندق أولد كتاراكت بأسولن ويتميز بأسقفه العالية وسلالمه الواسعة ذات الدرابزينات المصنوعة من الحديد المشغول والتي تعتبر تحفة فنية رائعة كما يتميز الفندق بوجود سلمين ربع دائريين يكتنفان واجهته الأمامية الرئيسية ويؤديان إلي شرفة تمتد بطول الواجهة ولها درابزين من البرامق وبوسطها يبرز المدخل الرئيسي للفندق كما تتميز الواجهة بشرفاتها الصغيرة البارزة والتي تفتح عليها أبواب عالية مقسمة فيما يسمي بنظام السلسلة علي الطراز الفيكتورى وقد تم تصنيف هذا الفندق من فئة الفنادق الخمس نجوم ويشمل عدد 86 حجرة بالإضافة إلي عدد 6 أجنحة فاخرة إلي جانب عدد من المطاعم المتخصصة وقاعة مؤتمرات دولية مجهزة بكل الأجهزة والمعدات السمعية والبصرية وخطوط التليفون المحلية والدولية وشبكة الواى فاى وجميع التجهيزات والإمكانيات اللازمة للترجمة الفورية وفي عام 1996م تم بناء ملحق له قرب حمام السباحة خلف الحديقة الشتوية التي تحوى مسطحات خضراء وأشجار ونباتات نادرة وتتميز بالتنسيق الهندسي الرائع وقد تم تصنيف الملحق كفندق 4 نجوم ويشمل عدد 116 حجرة وجميع الحجرات سواء في الفندق الأصلي أو الملحق بها كل لوازم الراحة للنزلاء وكل منها مزود بحمام خاص وثلاجة ميني بار وتليفون محلي ودولي وشاشة تليفزيون بلازما وخزانة لحفظ الأمانات .


وبعد إفتتاح الفندق القديم في عام 1886م كانت تديره شركة توماس كوك الشهيرة وفي هذه الفترة الزمنية لم يكن الهدف الأساسي من إنشاء الفندق توفير الإقامة للسياح بل كان الفندق أقرب مايكون إلى مكان خاص لإقامة العائلة المالكة في مصر وطبقة النبلاء المرتبطة بها وربما يكون هذا تفسيرا لإسم الفندق الذى يعني باللغة العربية القصر الشتوى حيث كما قلنا كان أفراد العائلة المالكة يقيمون به في الشتاء لمدة طويلة للتمتع بدفء شمس الأقصر في فصل الشتاء هذا وتدير الفندق حاليا مجموعة أكور الفرنسية التي تتولى إدارة وتشغيل العديد من الفنادق حول العالم بإسم سوفيتيل .


ولكن مع مرور الوقت وفي بدايات القرن العشرين الماضي بدأ هذا الفندق بطرازه الفيكتورى المتميز وموقعه الرائع المتميز أيضا والمواجه للضفة الشرقية لنهر النيل والمجاور لمعبد الأقصر كما أسلفنا القول يجذب السياح الزائرين للأقصر هو وشقيقه فندق أولد كتاراكت بأسوان والذى نم تشييده بعده بعدة سنوات خاصة وقد تزامن ذلك مع إستكمال وصول خطوط السكك الحديدية إلى جنوب مصر ولم يعد الوصول صعبا أو شاقا إلى المناطق الأثرية المتواجدة بكل من الأقصر وأسوان سواء للمصريين أو لزوار مصر من الأجانب .


شهد فندق ونتر بالاس حدثا هاما جدا عام 1922م جعل له شهرة عالمية حيث أعلن منه المستكشف الإنجليزى هوارد كارتر والذى كان يقيم فيه إقامة شبه كاملة أثناء عمله في التنقيب علي الآثار بمنطقة وادى الملوك بالبر الغربي بالأقصر عن إكتشاف مقبرة توت عنخ آمون بتلك المنطقة وهي المقبرة الوحيدة التي وجدت كاملة وتحتوي علي جميع أدوات الملك الصغير وأهمها قناعه الذهبي ويومها قامت الدنيا ولم تقعد وتحول الفندق الهاديء علي ضفة نيل الأقصر الشرقية إلي خلية نحل وفي تلك الفترة جذب الفندق الكثير من أغنياء وأمراء ونبلاء العالم لزيارة الأقصر ومشاهدة مقبرة توت عنخ آمون بالإضافة إلي الصحفيين الذين وفدوا من جميع أنحاء العالم لتغطية هذا الحدث الهام .


ومن أشهر نزلاء هذا الفندق العريق كان الملك فاروق وكان يحتفظ فيه بجناح خاص تم تسميته بإسمه ورئيس وزراء فرنسا أثناء الحرب العالمية الأولي جورج كليمنسو وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير والكاتبة الإنجليزية أجاثا كريستي كاتبة القصص البوليسية الشهيرة واللورد كارنارفون الممول لعمليات التنقيب عن الآثار والتي كان يقوم بها المستكشف الإنجليزى هوارد كارتر وقد نزل في هذا الفندق أيضا الزعيم البريطاني الشهير ونستون تشرشل وأغاخان زعيم الطائفة الإسماعيلية والرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر والفيلد مارشال برنارد مونتجمري والملك خوان كارلوس ملك أسبانيا وزوجته الملكة صوفيا والأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا وبالطبع نزل فيه رؤساء مصر السابقون جمال عبد الناصر وأنور السادات ورئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارجريت تاتشر والمستشار الألماني الأسبق هيلموت كول أما اشهر نجوم السينما الذين نزلوا فيه كانت الممثلة الأميريكية جين فوندا والممثل المصرى العالمي الراحل عمر الشريف ويتميز الفندق بطراز معماري رائع يبرز روعة البناء في أواخر القرن التاسع عشر الميلادى ولعل أهم ما يميزه هو أن المسافة بينه وبين معبد الأقصر حوالي مائة متر فقط بينما يبعد معبد الكرنك عنه بنحو 3 كيلو مترات ولذا يستطيع نزلاء هذا الفندق زيارة معبد الأقصر سيرا علي الأقدام .
 
 
الصور :