abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
سرادق عزاء ..ممنوع دخول العرب
سرادق عزاء ..ممنوع دخول العرب
عدد : 10-2018
بقلم د.محمود رمضان

أيها العالم المتحضر المتأزم ما سر الانتقام والتمزيق؟!
كيف للبيت المحصن أن يلتهمه السعير المحيق؟!
هل لجدران الصمت أن تخفي الحقيقة أم الظلم السحيق؟!
هيهات..
هيهات للعناكب وغزلها أن تنسج يوماً سور عتيق!

وهنت الأفكار وارتعشت السواعش(د) وتمزق التاريخ تمزيق!
فقد الكون قلم حر باق والحقيقة تاهت كالغريق!
الشمس غابت في دجى الخداع وخنق الحر لا زفير لا شهيق!
تحطمت القلوب قبل حطام الصوت والمعاناة طريق!

تيتمت ملاحم من تاريخ الممالك والأجداد.. لا تعليق
أصاب الصمت دكاكين الكلام بكل اللغات لا ملام لا زَعيق
إلا أصوات الأحرار أسواط من جهنم تجلد الظالم كي يفيق
لا تشيع رفات الشهيد هكذا لا نحيب لا رقيب لا رفيق

لا سرادق للعزاء..
هيهات..
هيهات..
لا..
لا تليق..
لا مكان في الكون يتسع للمعزين فالجرح عميق..
ترى!
متى..؟!
متى يهتز الخادم خوفاً من الرحمن فالعذاب حق حقيق؟!
يوم لا ينفع الندم وسيفر منك المُلك والولاة والصديق

كل راع مسؤول عن رعيته بأي أرض أو بحر عميق
عفواً..
عفواً أيها العالم قد ولدت في وطن عربي معيق
لا تأمن الجانب وإن نطقت فبيت الراعي قبر طبيق
لن يبق..
لن يبق منك إلا أثرك طوق خانق للقاتل وأنت حر طليق
تحيا شهيداً في الجنان والظالم في السعير صعيق
هل آن الآوان لأصحاب العروش في بياتهم أن تفيق؟!