abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
قصر الأمير محمد علي توفيق
قصر الأمير محمد علي توفيق
عدد : 10-2018
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


الأمير محمد علي توفيق هو أحد أبناء الخديوى توفيق من زوجته أمينة هانم وشقيق الخديوى عباس حلمي الثاني وكان من الممكن أن يتولي الحكم من بعده وذلك بعد أن خلعه الإنجليز عن العرش عام 1914م إلا أنهم إختاروا عمه السلطان حسين كامل ليتولي الحكم ثم عمه الثاني الملك فؤاد بعد وفاة السلطان حسين كامل وأصبح هو وليا للعهد من عام 1917م وحتي عام 1920م لما رزق الملك فؤاد بإبنه الذكر فاروق فأصبح الأمير فاروق هو ولي العهد وعندما تولي الملك فاروق الحكم عام 1936م بعد وفاة أبيه الملك فؤاد أصبح مرة أخرى وليا للعهد حتي بعد أن تزوج الملك فاروق زوجته الأولي الملكة فريدة عام 1938م ولم ينجب منها ذكورا وكان الملك فاروق ينيبه عنه في العديد من المناسبات منها مثلا أنه قد أنابه عنه في إستقبال الأمير محمد رضا بهلوى ولي عهد إيران عندما وصل إلي ميناء الإسكندرية في زيارة إلي مصر من أجل عقد قرانه علي الأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق كما أنه كاد أن يكون ملكا علي مصر يوم 4 فبراير عام 1942م عندما حاصر الإنجليز قصر عابدين بالدبابات ودخل عليه السفير البريطاني آنذاك السير مايلز لامبسون ومعه قائد قوات جيش الإحتلال الإنجليزى في مصر وخيراه بين أن يتنازل عن العرش أو يقوم بإستدعاء مصطفي النحاس باشا رئيس حزب الوفد ويكلفه بتشكيل الوزارة نظرا لحاجة البلاد إلي وزارة شعبية حتي يمكنها السيطرة علي الأمور في البلاد خاصة وأن الموقف العسكرى للإنجليز علي جبهة العلمين حينذاك كان سيئا وحرجا بعد الهزائم المتتالية التي تعرض لها الجيش الثامن الإنجليزى في شمال أفريقيا علي يد قوات الفيلق الأفريقي الألمانية التي كان يقودها القائد الفذ ثعلب الصحر الفيلد مارشال إرفين روميل وكاد بالفعل الملك فاروق أن يوقع علي وثيقة التنازل عن العرش وكان الإنجليز قد أعدوا الأمير محمد علي توفيق لتولي الحكم إلا أن الملك فاروق رضخ في النهاية وكلف النحاس باشا بتشكيل الوزارة وضاعت علي الأمير محمد علي توفيق فرصة أن يكون ملكا علي مصر ولكنه ظل وليا للعهد ولكن بعد زواج الملك فاروق من زوجته الثانية الملكة ناريمان وإنجابها الأمير أحمد فؤاد الثاني في شهر يناير عام 1952م أصبح الأمير الطفل هو ولي العهد وبذلك فقد الأمير محمد علي توفيق فرصته إلي الأبد في أن يكون ملكا علي مصر وقد بكي يومها بكاءا مرا خاصة وأن عمره كان قد بلغ 77 عاما حينذاك ثم قامت بعد ذلك بشهور قليلة ثورة 23 يوليو عام 1952م وتم إلغاء الملكية وإعلان النظام الجمهورى وبذلك إنتهي العصر الملكي في مصر إلي الأبد وقد توفي بعد ذلك بحوالي سنتين عن عمر يناهز 79 عاما في عام 1954م .


ويقع قصر الأمير محمد علي توفيق بحي المنيل داخل جزيرة الروضة النيلية ويطل على فرع النيل الصغير من ناحية الشرق ويعد تحفة معمارية ذات قيمة كبيرة جدا وتحيط به حديقة غناء متسعة وقد إختار الأمير محمد علي توفيق الأرض التي أقيم عليها القصر بنفسه وتم البناء عام 1901م في عهد شقيقه الخديوى عباس حلمي الثاني علي الطراز الإسلامي الذى عشقه الأمير وقام أيضا بوضع التصميمات الهندسية والزخرفية له وأشرف بالتالي علي جميع خطوات التنفيذ حيث أنه كان قد نال ثقافات عربية وأجنبية رفيعة المستوى وكان محبا للفنون بكافة صورها خاصة الإسلامية منها قد مارس بالفعل بنفسه بعض الفنون وكان أحد أشهر هواة تربية الخيول العربية ذات الأنساب العريقة كما إشتهر بجمع التحف والآثار والمقتنيات الثمينة وكان له في هذا المجال عيون متخصصة مهمتهم البحث عن النادر من التحف وجلبها للأمير لكي يعرضها بقصره كما كان الأمير محبا للسفر فقد قام بعدة رحلات حول العالم طاويا قارات العالم أكثر من مرة ودون هذه الرحلات في كتب كثيرة تعد تسجيلا فريدا للأوضاع التي كانت عليها بقاع كثيرة من العالم في أوائل القرن العشرين الماضي .


وقد إنعكست صفات الأمير وجوانب شخصيته على قصره فخرج فريدا في طرازه متميزا عن قصور أقرانه من حكام وأمراء الأسرة وفي بادئ الأمر بني الأمير محمد علي توفيق القصر المخصص للإقامة والسكن ثم أكمل باقي منشآت القصر والذى بلغت مساحته الكلية حوالي 61711 متر مربع منها حوالي 5 آلاف متر هي مساحة المباني وحوالي 34 ألف متر مساحة الحديقة وباقي المساحة عبارة عن طرق داخلية وللقصر سور تم تشييده بالحجر الجيرى على طراز حصون العصور الوسطي وتعلوه شرفات للحراسة وجميع منشآت القصر تم تشييدها علي الطراز الإسلامي المعمارى في تناغم رائع مابين المدارس المعمارية الإسلامية المختلفة المملوكية والفاطمية والفارسية وكلها مزدانة في جوانبها بالآيات القرآنية والزجاج الملون والرخام المشغول .

ومنشأت القصر والتي تعتبر تحفة رائعة تعبر عن ثراء وغني الفن المعمارى الإسلامي بمدارسه المختلفة تتكون من :-

1- سراى الإستقبال وتتكون من طابقين يصل بينهما سلم خشبي ويضم الطابق الأول حجرة صالون وحجرة للتشريفة بينما يضم الطابق الثاني قاعتين للإستقبالات الرسمية واحدة صممت علي الطراز الشامي والأخرى صممت علي الطراز المغربي .
2- سراى الإقامة وتتكون من طابقين أيضا وكانت مخصصة لإقامة الأمير حيث خصص الطابق الأرضي كصالات إستقبال وطعام ومكتب ومكتبة للأمير والطابق الثاني خصص لغرف النوم وخدماتها وملحق بها برج كان يطل علي كل من القاهرة والجيزة في وقت بناء القصر .
3- سراى العرش وتعرف بقاعة الوصاية وذلك علي إعتبار أن الأمير كان وصيا علي العرش وقد صممت علي الطراز العثماني المعروف بإسم الكشك وهو طراز كان منتشرا في القصور المبنية علي ضفاف البوسفور في إسطنبول بتركيا وتتكون من طابقين وملحق بها عدة حجرات صالون .
4- المتحف الخاص ويقع بالجهة الجنوبية من القصر ويضم عدد 14 قاعة يتوسطها فناء به حديقة صغيرة وبالقاعة الأولي منها مجموعات نادرة من الكتب والمخطوطات والمصاحف والتفاسير القرآنية ولوحات فنية خطية فيها زخارف نباتية وطيور والقاعة الثانية مخصصة لمجموعة من الأدوات الكتابية من بوص وعاج ومعدن إلي جانب مجموعة من المقصات والمحابر أما القاعة الثالثة فقد خصصت لعرض مجموعة من المفارش والمناديل الحرير ومجموعة من الصناديق القديمة المطعمة بالصدف والقاعة الرابعة نجدها تختص بالسلاح حيث يوجد بها أسلحة بيضاء وسيوف وخناجر عربية وعثمانية ومجموعة من الأسلحة النارية والقاعة الخامسة والتي تعد أكبر قاعات هذا المتحف فأبرز المقتنيات بها مجموعة من أندر السجاد من الطرز المختلفة وتأتي بعدها القاعة السادسة وبها تسع فتارين تحوى العديد من فناجين الشاى والأكواب والدوارق والزهريات والقاعة السابعة قاعة صغيرة زخرف سقفها على شكل سجادة وتضم مجموعة من أنسجة السيرما وسجادة صممت على شكل ليرة تركية وتليها القاعة الثامنة وبها نماذج للأزياء التركية لكافة الفئات ومجموعة من توك الأحزمة الحريمى المطعمة بالياقوت والمرجان و الكهرمان ثم القاعة التاسعة وتتوسطها فترينة هرمية الشكل بها مقتنيات خاصة بالأمير محمد علي توفيق مطعمة بالماس ومجموعة من هدايا ملوك وحكام الدول والقاعة العاشرة وهى قاعة لعرض مجموعات من الأوانى والمقتنيات ذات التلبيسات الفضية والزهريات والشمعدانات والقاعة الحادية عشرة فأهم ما بها صوان به أوان من البورسلين المختلفة الأشكال والأحجام ونماذج لسجاد صغير الحجم والقاعة الثانية عشرة و يطلق عليها القاعة الصيفية ويوجد على جدارها الجنوبى الغربى مجموعة من رؤوس الأسود الرخامية التى تتساقط المياه من أفواهها وبالجدار المقابل شرفة بعرض الحائط من الزجاج الملون والقاعة الثالثة عشرة فبها فتارين لعرض التحف المعدنية ويوجد على جدرانها مجموعة من السيرما وأخيرا القاعة الرابعة عشرة وتشتمل علي فتارين بداخلها أوان وأطقم شاى وقهوة من البورسلين كلها عليها زخارف نباتية ملونة .
5- المسجد وتم تشييده علي الطراز العثماني ويعتبر من المنشآت المتميزة معماريا وفنيا وزخرفيا علي الرغم من صغر مساحته وهو يتوسط القصر ويعد تحفة معمارية وزخرفية لا مثيل لها فقد أعطى الأمير محمد علي توفيق له عناية خاصة سواء من الخارج أو الداخل فمن الخارج زين سطح المسجد بعرائس من الحجر الرملي على شكل رؤوس حيات الكوبرا أسفلها شريط من الكتابة القرآنية لسورة الفتح أما الجدران فقد زخرفت على هيئة سجاجيد من طرز مختلفة والنوافذ على شكل عقود محاطة بأشرطة من الزخارف الهندسية وللمسجد كتلة مدخل مستطيلة الشكل وتعلو سطحه كما أنها تبرز عن المبنى وهي زاخرة بأنواع كثيرة من الزخارف الفنية البديعة الرائعة الشكل .
6- برج الساعة وموقعه بين سراى الإستقبال والمسجد وقد تم تشييده علي الطراز الإسلامي المغربي .
7- متحف الصيد وهو عبارة عن ممر طويل ملاصق للسور الشمالى لحديقة القصر ويطل على الحديقة بفتحات على شكل عقود ويضم عدة مقتنيات أغلبها مجموعات من الطيور والحيوانات والزواحف المحنطة ورؤوس وجماجم وقرون لغزلان وبعض أدوات الصيد .
8- الحديقة وتضم مجموعة نادرة من الأشجار المعمرة والنباتات بأنواعها والزهور والورود بمختلف أنواعها وألوانها .
 
 
الصور :