abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فندق سان ستيفانو
فندق سان ستيفانو
عدد : 11-2018
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com

تم بناء هذا الفندق مكان قصر الكونت ستيفان زيزينيا والذى استقر به المقام في مدينة الإسكندرية عام 1854م في عهد محمد سعيد باشا إبن محمد علي باشا مؤسس مصر الحديثة علي يد المهندس المعمارى بوجوس نوبار نجل نوبار باشا الذى تقلد منصب رئيس مجلس الوزراء في مصر عدة مرات وقد تم إفتتاح الفندق عام 1887م في حفل شرفه بالحضور الخديوى توفيق وقد سميت المنطقة المتواجد بها الفندق والفندق نفسه بإسم سان ستيفانو نظرا لوجود كنيسة بالمنطقة تم بناؤها عام 1863م في عهد الخديوى إسماعيل كانت تسمي بإسم كنيسة القديس ستيفان والتي تهدمت في وقت لاحق بعد ذلك .


وقد تم بناء الفندق علي مساحة قدرها 30 ألف متر مربع في موقع مابين البحر المتوسط وطريق الحرية أحد أهم وأشهر شوارع الإسكندرية وبحيث يكون له شاطئ خاص وكان معماره مستوحي من الطراز المعمارى لعصر النهضة الأوروبية وكان الفندق يشمل عدد 100 غرفة وقاعة مسرح وقاعة حفلات وعدد من المقاهي والمطاعم ومع بداية القرن العشرين أصبح الفندق ملتقى النخبة من أهل الإسكندرية من الأثرياء ورجال المال والشخصيات العامة وأفراد العائلة الحاكمة وكان علي رأسهم الخديوى عباس حلمي الثاني كما كان يتوافد عليه شخصيات عالمية من المشاهير من خارج مصر منهم الأرشيدوق لو سالفاتور من أفراد العائلة الإمبراطورية النمساوية المجرية ..

وفي خلال الحرب العالمية الثانية تعرضت الإسكندرية لغارات جوية كانت تشنها قوات المحور ضد الإنجليز وخاصة خلال عام 1942م فتوقف الفندق عن إستقبال النزلاء وتحولت بعض حجراته إلي فصول دراسية لطلبة كلية فيكتوريا والتي كانت قد تحولت إلي مستشفي للجيش الإنجليزي وبعد انتهاء الحرب أعيد إفتتاح الفندق مرة أخرى وظل يعمل حتي فترة الستينيات حيث تم تأميمه وبدأ يفقد قيمته وبريقه خاصة بعد إقامة فندق فلسطين بحدائق المنتزة عام 1964م وفي عام 1978م شهد الفندق جانبا من مباحثات السلام بين الرئيس المصرى أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيجن وفي الثمانينيات هبط جدا مستوى الفندق وعرضت أسرة الفايد السكندرية الأصل شراءه في تلك الفترة وتفاوضت معهم الجهات المسؤولة من أجل تقييم قيمة صفقة الشراء لكن تعثرت المفاوضات معهم ولم تتم صفقة البيع لهم إلى أن تم غلقه أمام النزلاء في عام 1993م .


وفي أوائل القرن الحادى والعشرين تم بيع الفندق لمجموعة شركات طلعت مصطفي والتي قامت بهدم الفندق القديم وشيدت مكانه مجمع تجارى فندقي سكني هو سان ستيفانو جراند بلازا والذى تم إفتتاحه عام 2007م والذى يضم مركز تجارى كبير به محال تجارية عديدة وتوكيلات لمتاجر ومحلات عالمية وفروع لعدة بنوك ومجمع لدور السينما وعدة مطاعم ومقاهي وجراج خاص وفندق الفور سيزونز والذى يعد من أفخم الفنادق في منطقة الشرق الأوسط والذى تطل جميع غرفه علي البحر المتوسط ويضم 7 مطاعم ونادى صحي وسبا متكامل وحمام سباحة مغطي ومكشوف ومركز مجهز لرجال الأعمال ويبلغ إرتفاع هذا المجمع 30 طابقا ويعد موقعه موقعا متميزا في وسط مدينة الإسكندرية يسهل الوصول إليه بالسيارات الخاصة او بالترام ويتبقي ان نقول إن الشركة المالكة للمبنى تعتزم إنشاء ميناء لليخوت خاص به وكذلك شاطئ خاص لنزلائه ورواده .
 
 
الصور :