abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أسوان عاصمة للشباب الإفريقي
أسوان عاصمة للشباب الإفريقي
عدد : 11-2018
بقلم/ ريهام البربرى
Rehamelbarbary2006@yahoo.com

فى ظل استعداد أرض البوابة الجنوبية لمصر لاحتضان لفيف من الشباب العربي والافريقي العام المقبل في ملتقي سنوى يبرز أهم القضايا والتحديات التى تواجه مجتمعاتهم،ويؤكد على الدور الريادى الذى تلعبه مصر لتعزيز العلاقات المصرية الافريقية من خلال ملامح جديدة لواقع إقليمى جديد يتمثل فى انشاء مدينة للشباب الافريقي من خلالها يتمكنوا من المشاركة في المؤتمرات الدولية التي تنعقد بمصر على مدار العام،نجد أن نافذة الأمل تنفتح بقوة وحكمة أمام محافظة أسوان لاستعادة رونقها السياحى واقتناص العديد من الفرص الاستثمارية التى ستدفع بمنطقة صعيد مصر كلها الى مراكز متقدمة على الخريطة الاستثمارية الدولية في مشاريع تنموية لم نراها من قبل ،خاصة أن عاصمة الشباب الأفريقي مع بداية العام القادم تبدأ تحقيق حلم مصر فى أن يكون 40% من إنتاج الكهرباء من الطاقة النظيفة من خلال أحد أكبر محطات الطاقة الشمسية في العالم بقرية بنبان التابعة لمركز دراو والتى تعد بمثابة بناء سد عالى جديد سيحقق أكبر نقلة نوعية وحضارية فى مجال التنمية الشاملة والإستثمار على أرض أسوان التى كانت ومازالت مصدر النماء والرخاء لمصر عبر العصور بمواردها وثرواتها المتعددة.. كما تستعد لاقامة منطقة حرة في مدينة أسوان الجديدة من شأنها تعزيز التجارة البينية الإفريقية.. كما تستعد لتقنين عمليات التنقيب والاستخراج اليومى الغير قانونى لكنوز الذهب المدفونة في باطن أرضها باقامة منطقة صناعية كبرى لورش وكسارات الذهب بمنطقة العدوة بمركز إدفو والتى من شأنها استخلاص كميات أكبر بطريقة مشروعة تحقق عوائد مادية هائلة لدعم الاقتصاد القومى خاصة بعد ارتفاع أسعار الذهب عالميًا..

هذا بخلاف أن "عروس الجنوب" تعد مشتى عالمى ومقصد سياحى لا مثيل له تمكنها من ان تكون قبلة أولى للسائح حيث الطبيعة الخلابة والطقس الجاف والانماط السياحية المتعددة من سياحة أثرية وثقافية ونيلية وعلاجية وبيئية وترفيهية وسفارى وصيد، مما يدفع العديد من منتجي الأفلام السينمائية والمسلسلات والأغانى إلى التصوير فيها ، لتظل أسوان راسخة فى قلوب عشاقها ، وحلم جميل على أرض الواقع أمام من لم تسمح ظروفه بعد لزيارتها واكتشاف أسرارها الفريدة بنفسه.

ولا يوجد شك في أن معايشة الشباب العربي والافريقي بالعلم والمعرفة وسط أهل أسوان في أرض الحضارات من شأنه تبادل الثقافات والرؤى ووأد الفتن ورأب الصدع ومعالجة التمزقات التى خلفاتها المواقف السياسية السطحية والعميقة بين الشعوب ،فهم خير سفراء لنقل صورة ذهنية صحيحة عن مصر وشعبها الى عالم مثقل بالمشكلات ومنهك بالصراعات طاقت نفسه شوقاً الى تجربة إطلالة سياحية وثقافية واجتماعية علي حياة شعب جذوره ممتدة لآلاف السنين في أرض وطنه.. وأيا كانت المؤثرات المحيطة بالوطن، فعلينا أن نمد أيدينا للجميع في شراكات حقيقية ونرحب بامتزاج ثقافات جديدة معنا حتى يكون هناك جيلاً جديداً قادراً على تحمل المسئولية وذو ثقافة مختلفة، حريص على المواكبة والنهوض نحو عالم أفضل.

وأخيرا.. إن كانت فكرتك فكرة واحدة وشعورك شعور واحد وخيالك خيال واحد والتقت فكرتك بفكرة أو شعور أو خيال أخر فستصبح الفكرة بهذا التلاقي مع الناس مئات من الافكار القوية والعميقة والممتدة ،فليكن دائماً عندنا امل في الحياة، فالأمل هو تلك النافذة الصغيرة التى مهما صغر حجمها تفتح أفاقا واسعة في الحياة.