abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فورتسبورج .. مدينة العلم والفن والتاريخ
فورتسبورج .. مدينة العلم والفن والتاريخ
عدد : 11-2018
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


فورتسبورج مدينة المانية في منطقة فرانكونيا بولاية بافاريا وهي تعد عاصمة المنطقة الإدارية فرانكونيا السفلى ويمر بها نهر الماين ويقع الجزء الرئيسي من المدينة إلي يمينه وهي تعد رابعة أكبر مدن ولاية بافاريا أكبر الولايات الألمانية بعد مدينة ميونيخ عاصمة الولاية ومدينتي نورمبرج وأوجسبورج وأقرب المدن الكبيرة إليها مدينة فرانكفورت التي تعد العاصمة الإقتصادية لألمانيا والتي تبعد عنها حوالي 120 كياو متر إلى الشمال الغربي ونورمبرج والتي تبعد عنها نحو 115 كيلو متر إلى الجنوب الشرقي وشتوتجارت التي تعد من أكبر القلاع الصناعية الألمانية والتي تبعد عنها نحو 140 كيلو متر إلى الجنوب الغربي.

وتبلغ مساحة هذه المدينة حوالي 87.6 كيلو متر مربع وهي مقر أسقفية فورتسبورج الكاثوليكية منذ ما يزيد عن 1300 عام ويتصف مناخها بأنه في منتصف شهر يناير تنخفض درجة الحرارة حتى -0,6 درجة مئوية وفي شهر يوليو يصل متوسط درجة الحرارة حتى +18.4 درجة مئوية وخلال العام يبلغ متوسط درجة الحرارة +9.2 درجة مئوية وقد بلغت أقصى درجة حرارة مسجلة في تاريخ فورتسبورج +38.5 درجة مئوية في يوم 28 يوليو عام 1921م وكانت أدنى درجة حرارة مسجلة في تاريخها هي -24.0 درجة مئوية يوم 10 فبراير عام 1956م وعلى الرغم من القصف الجوى العنيف بالقنابل من جانب طائرات قوات الحلفاء الذى تعرضت له المدينة في شهر مارس عام 1945م والقتال العنيف الضارى الذى دار بها خلال الحرب العالمية الثانية حتي إنهارت مقاومتها وتمكنت القوات الأميريكية من إقتحامها إلا أن المدينة ظلت محتفظة إلي حد كبير بمعالمها التاريخية والثقافية وتشتهر هذه المدينة عالميا بقصر إقامة فورتسبورج الذي تم إختياره مع حديقته في عام 1981م من جانب منظمة اليونيسكو العالمية ليكون ضمن مواقع التراث العالمي وعلاوة علي ذلك فإن المدينة تعد مركزا جامعيا حيث يوجد بها ثلاث جامعات بعدد دارسين يتجاوز السبعة والعشرين ألف طالب وطالبة .

وتعد جامعة يوليوس ماكسميليانز أقدم هذه الجامعات حيث تأسست عام 1402م وأعيد تأسيسها مرة أخرى عام 1582م وتعتبر واحدة من أقدم خمس جامعات في المانيا ومنها جاء أول حامل لجائزة نوبل في الفيزياء فيلهلم كونراد رونتجن وهو الذي أضاء جسم الإنسان بالأشعة السينية ولذا فإن التاريخ المجيد والأبحاث رفيعة المستوى عاملان مترابطان في فورتسبورج حيث بالإضافة إلى رونتجن عمل عدد من حملة جائزة نوبل في هذه الجامعة منهم يوهانس شتارك وكلاوس فون كليتسينج كما يتمتع 21 ألف طالبا وطالبة من بينهم حوالي 1400 من بلدان أخرى يدرسون في الجامعة مع منحهم حرية الإختيار بين العديد من التخصصات التي تتيحها لهم 12 كلية تشملها هذه الجامعة ما بين علم اللاهوت الكاثوليكي والطب ويبلغ عدد الأساتذة بهذه الجامعة 281 أستاذا ومن ثم تمتاز هذه الجامعة بالمستوى العلمي الرفيع الذي يؤكده إحتلالها مراكز متقدمة في مختلف التصنيفات مثل تصنيف الجمعية الألمانية للأبحاث وتقع منشآت هذه الجامعة داخل منطقة ملاصقة للبلدة القديمة وتشمل إدارة الجامعة المركزية ومكتب الطلبة الأجانب وعدة معاهد بحوث في حين أن حرم مبني الفنون الليبرالية الحديثة مع مكتبتها العصرية نجده يطل على المدينة من ناحية الشرق كما توجد بالمدينة أيضا مؤسسة غير جامعية للبحث العلمي وعلاوة علي ذلك تشتهر مدينة فورتسبورج بالفنانين المشاهير والمرموقين الذين عاشوا بها كان من ضمنهم الشاعر فالتر فون در فوجلفايدي خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين والفيلسوف البيرتوس ماجنوس والرسام ماتياس جرونيفالت وهما الفنانان اللذان تأثر بهما النحات تيلمان ريمنشنايدر الذي كان أيضا رئيساً لبلدية المدينة وشارك في حرب الفلاحين وبالتازار نويمان المعماري الباروكي وباني قصر إقامة فورتسبورج وعلاوة على ذلك تتواجد بمدينة فورتسبورج حوالي 100 كنيسة متنوعة الطرز المعمارية حيث نجد الطراز الرومانسكي في كاتدرائية سانت كيليان والطراز القوطي في كنيسة مارينكابيلي وعصر النهضة في كنيسة نويباوكيرشيه والطراز الباروكي في كنيسة ستيفت هاوج والطراز الحديث في كنيسة القديس أندرياس كما يتم تنظيم فعاليات العديد من المهرجانات السنوية الكبرى بالمدينة مثل مهرجان أفريكا مايو في شهر مايو ومهرجان موزارت مابين شهرى يونيو ويوليو ومهرجان كيلياني فولكفيست في منتصف شهر يوليو من كل عام .

ومن الناحية التاريخية، فقد كان في العصور القديمة السفر على الطرق الرئيسية لأجل التجارة شاقا وكان نهر الماين يشكل آنذاك حائلاً لا يستهان به ولم يكن بالإمكان عبوره إلا عند أماكن قليلة ومن بين تلك الأماكن كانت المخاضة الضحلة التي تقع بالقرب من مدينة فورتسبورج الحالية ولذا فسرعان ما إستوطن المكان أصحاب الحرف اليدوية والتجار عارضين على المسافرين وملاحي نهر الماين خدماتهم وسلعهم وكان ذلك تقريبا قبل ألف عام من الميلاد وكان قائما في موقع قلعة مارينبيرج أحد معالم المدينة حاليا حصن دفاعي ومنذ حوالي عام 650م أصبحت فورتسبورج مقر دوقية فرانكونية عام 689م على يد مبشرين أ زبنيت يرلنديين وإسكتلنديين وهم كيليان وكولونات وتوتنان وذُكرت المدينة أولا بإسم زبنيت فورتبروش بوثيقة مؤرخة في الأول من شهر مايو عام 704م وفي عام 742م أسس القديس بونيفاتيوس أول أسقفية وعين القديس بوركارد كأول أسقف لفورتسبورج وتم بناء أول كنيسة في موقع الكاتدرائية الحالية حوالي عام 788م وكرسها شارلمان في نفس العام والبناء الحالي شيد ما بين عام 1040م وعام 1225م وفقا للطراز الرومانسكي وفي عام 1156م شهدت المدينة حفل زفاف الملك فريدريك الأول بربروسا على بياتريس الأولى كونتيسا بورجونيا وفي عام 1168م منح الملك فريدريك الأول للأسقف هيرولد دوقية مستقلة في مؤتمر إمبراطوري عقد في مدينة فورتسبورج مركز الدوقية ومن ثم أصبح أساقفتها حكاما لها كأساقفة أمراء وبلقب دوق فرانكونيا وبعد ذلك كانت المدينة مقرا لمؤتمرات ولقاءات ومناسبات إمبراطورية عديدة كان من بينها ذاك الذي شهد في عام 1180م إقصاء هاينريش الأسد من الإمبراطورية وتسليم دوقيته إلى أوتو الأول فيتلسباخ كما حدث أن ثار أبناء المدينة عدة مرات ضد الأساقفة الأمراء حتى هزموا بصفة نهائية في عام 1400م وفي عام 1476م شهدت المدينة محاكمة هانس بوم وإعدامه حرقا بتهمة الهرطقة .

وفي عام 1525م كانت مدينة فورتسبورج مركزا فاصلا في حرب الفلاحين الألمانية عندما حوصرت قلعة مارينبيرج بلا جدوى فتكبد الفلاحون المتمردون هزيمة ثقيلة عند بوابة المدينة وتم سجن وتعذيب عمدة المدينة الفنان تيلمان ريمنشنايدر داخل هذه القلعة بسبب وقوفه إلى جانب الفلاحين ويوجد نصب تذكارى صغير على إنحدار القلعة نحو الجسر القديم يمثل الفلاحين وطموحاتهم ومابين عام 1573م وعام 1617م حكم فورتسبورج الأمير الأسقف يوليوس اشتر فون ميسبيلبرون وبين عام 1626م وعام 1630م كانت فورتسبورج مركزا لمطاردة الساحرات ففي عصر محاكمات الساحرات وأثناء أيام حكم الأمير الأسقف فيليب أودولف فون إرنبيرج توسعت محاكمة سحرة فورتسبورج وبلغت ذروتها بين عام 1626م وعام 1630م أحرقت حوالي 900 من الساحرات منهم 200 تقريبا في فورتسبورج وفي عام 1631م غزاها ملك السويد جوستاف الثاني أدولف ودمر قلعتها وبين عام 1650م وعام 1750م بلغت فورتسبورج ذروة إزدهارها تحت حكم آل شونبورن الأمراء الأساقفة وبحلول القرن التاسع عشر الميلادى وفي عام 1803م وبموجب التقرير النهائي للمجلس الإمبراطوري إنتقلت سيادة المدينة إلى مقاطعة بافاريا وفي عام 1805م خلال الحروب النابليونية صارت فورتسبورج عاصمة جراندوقية تحمل نفس إسمها فورتسيورج ونـصب عليها فرديناند الثالث وهو من الفرع التوسكاني لسلالة هابسبورج حاكما وإستمر في حكمها حتي عام 1814م حيث عادت في هذا العام من جديد جزء من الدولة البافارية والتي بدورها تحولت فيما بعد إلى مقاطعة فورتسبورج الريفية وكانت المدينة مقر الإقامة الفرانكوني للعائلة البافارية المالكة وقد ولد بها عام 1821م الأمير ليتبولد الذي أصبح لاحقا أمير بافاريا .

وفي نفس العام 1814م أنشئت أسقفية جديدة وفي عام 1817م أصبحت فورتسبورج عاصمة مقاطعة الماين السفلي والتي باتت تعرف منذ عام 1837م بمنطقة فرانكونيا السفلى وفي عام 1934م أصبحت مدينة فورتسبورج مدينة كبيرة أي تجاوز عدد سكانها المائة ألف وفي يوم 16 مارس عام 1945م لما تعرضت المدينة للقصف الجوى من جانب طائرات الحلفاء لقي حوالي 5000 شخص مصرعهم جراء سبعة عشر دقيقة من القصف المتواصل بنحو 225 قاذفة لانكستر بريطانية وقد تم توثيق نموذج للمواقع التي تم تدميرها وأسماء ضحايا المأساة في موقع تذكاري دائم يمين مدخل مبنى بلدية المدينة و تدين فورتسبورج الراهنة بحلّتها الباروكية لسكانها من الرجال والنساء الذين جعلوا تعميرها أمرا ممكنا من جديد بدلا من الإستسلام لليأس والقنوط وخلال العشرين سنة اللاحقة علي إنتهاء الحرب العالمية الثانية أعيد بناء المباني ذات الأهمية التاريخية كما كانت بدقة وعناية بالغة خلال إعادة الإعمار واليوم تسحر الزخارف الجصية الرائعة وواجهات المباني المنمقة أفواج السياح الذين يفدون من كل مكان لزيارة المدينة وفي عام 1973م حصلت مدينة فورتسبورج على جائزة أوروبا لما تبدله من جهود متميزة من أجل فكرة التكامل الأوروبي وجدير بالذكر أنه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتي عام 2008م كانت فورتسبورج تستضيف فرقتي المشاة الأولى والثالثة بالجيش الأمريكي ومستشفى عسكري ووحدات عسكرية أميريكية أخرى وفي عام 2004م إحتفلت المدينة بذكرى مرور 1300 سنة على تأسيسها .


ومن أهم معالم مدينة فورتسبورج القصر المسمي بقصر إقامة فورتسبورج والذى صمم من قبل عدد من أهم المهندسين المعماريين الباروكيين حيث أشرف المهندسان لوكاس فون هيلديبرانت وماكسيمليان فون فيلش على التصميمات ذات الطراز الباروكي النمساوي الجنوب ألماني والمهندسان المعماريان روبر دو كوت وجرمان بوفراند علي التصميمات ذات الطراز الفرنسي بينما كان بالتازار نويمان مهندس محكمة أسقفية فورتسبورج هو المعماري الرئيسي في تصميم هذا القصر بتكليف من الأمير الأسقف يوهان فيليب فرانس شونبورن وأخيه فردريك كارل في عام 1720م وإستغرق البناء أكثر من 20 سنة حيث إنتهي في عام 1744م ويحتوى هذا القصر علي مجموعة رائعة من اللوحات الجدارية الجصية من أعمال الرسام البندقي جامباتيستا تييبولو بالتعاون مع إبنه جاندومينيكو كما يتميز القصر من الداخل بالسلم الكبير والمصلى والصالون الكبير وقد أطلق نابليون بونابرت علي هذا القصر لقب أجمل بيت قسيس في أوروبا وقد تعرض هذا القصر لأضرار جسيمة من خلال قصف الحلفاء إبان الحرب العالمية الثانية وبمجرد إنتهائها بدأت فيه علي الفور أعمال الصيانة في أواخر عام 1945م وتاريخيا فحتى بداية القرن الثامن عشر الميلادى أقام الأساقفة الأمراء بمدينة فورتسبورج في قلعة مارينبيرج ثم إنتقل الأمير الأسقف يوهان فيليب فرانس شونبورن إلى قصر تم بناؤه مابين عام 1701م وعام 1704م بيد أنه لم يعتبر لائقا بمقام الأمير ومن خلال أرباح إستطاع أن يحققها في نفس عام إعتلائه العرش كان مجموعها ستمائة ألف فلورين وكان مبلغا يمثل ثروة حقيقية في ذلك الوقت ومن ثم فقد إستغله في بناء قصر فخم أراد أن يظهر من خلاله للعالم حالة ملكه ومدى ثراء وغني مملكته وساهم في بنائه عمه لوتر فرانس فون شونبورن الذي كان الأمير الأسقف لمدينة ماينز وأخيه فردريك كارل فون شونبورن مصلح المستشارية الإمبراطورية في فيينا وقد ساهم كلاهما بأفكار وعن طريق تكليف فنانين متواجدين في مناطقهم في تزيين القصر ويأخذ مبني القصر الشكل المستطيل بطول 167 متر وعرض 97 متر مع مساحة واسعة مخصصة للحديقة بإتجاه المدينة ويوجد بالقصر 400 غرفة وداخله توجد ردهة بها سلم كبير يؤدى إلي الأدوار العليا ويشمل القصر قاعة تسمي قاعة الدرج عبارة عن صالون كبير يوجد به أكبر لوحة جدارية جصية في العالم بمساحة 670 متر مربع أنجزها الفنان تيبولو مابين عام 1752م وعام 1753م وهي تمثل أمجاد سادة فورتسبورج عبر قارات العالم الأربعة المعروفة في ذلك الوقت كما توجد بالقصر قاعة أخرى تسمي قاعة إمبريال تم تزيينها تزيينا فاخرا وقاعة ثالثة تسمي قاعة المرايا تشبه قاعة المرايا بقصر فرساى بالعاصمة الفرنسية باريس .

وفي جنوب غرب مبني القصر توجد كنيسة خاصة بنيت على الطراز الباروكي تسمي هوفكيرشيه وتتميز بالزخارف الجصية ومنبر من تصميم فنانين إيطاليين وخارج البناء توجد حديقة ضخمة تسمي هوفجارتن صممت هي الأخرى في القرن الثامن عشر الميلادى ومن أهم معالم مدينة فورتسبورج أيضا قلعة هوهن مارينبيرج والتي أنشئت على إرتفاع كبير فوق تلة تقع علي الضفة اليسرى لنهر الماين خلال عصرى النهضة والباروك بين القرنين السادس عشر والثامن عشر الميلاديين ومن أهم ماتحتويه هذه القلعة مستودع أسلحة عصرالباروك والتي يعود تاريخها إلي عام 1712م وقد تضررت هذه القلعة بسبب القصف الجوى البريطاني للمدينة عام 1945م وقد تم تجديدها بالكامل عام 1990م لتصبح أحد المقاصد السياحية الهامة في مدينة فورتسبورج بصفة خاصة وفي المانيا بصفة عامة ومن أهم المعالم أيضا الجسر القديم الرئيسي الذى تم بناؤه علي نهر الماين لكي يربط بين الشطر القديم للمدينة الذى يقع علي الضفة اليمني من النهر وبين الأحياء الحديثة التي تقع على الضفة اليسرى منه وقد تم إنشاؤه مابين عام 1473م وعام 1543م لكي يحل محل الجسر الروماني القديم الذى أصابه الدمار عام 1133م وقد تم تزيينه بتماثيل عديدة لقديسين وشخصيات تاريخية هامة كما تستضيف فورتسبورج متحف ماينفرانكن الذي يضم أعمالا فنية منذ عصور ما قبل التاريخ حتى العصر الحديث إضافة إلى متحف الكاتدرائية ومعارض للفنون القديمة والحديثة ومتحف ذاكرة الثقافة الذي إفتتح عام 2002م بميناء فورتسبوج ويتبقي لنا أن نقول إن مدينة فورتسبورج معروفة حاليا بكونها مركزا إداريا هاما في المانيا وإن محطة القطارات الرئيسية بها تقع في النهاية الجنوبية لخط السكك الحديدية السريع هانوفر فورتسبورج ويتوفر بها قطارات فائقة السرعة المعروفة بإسم الإنتر سيتي إكسبريس إلي جانب القطارات الأقل سرعة المعروفة بإسم الإنتر سيتي والتي تصلها بمدن مثل فرانكفورت وميونيخ وكاسل وهانوفر وهامبورج كما أنها تعد محور هام في شبكة السكك الحديدية الإقليمية وفي مجال النقل النهرى فحيث أن نهر الماين الذى يمر بها يصب في نهر الراين والذى يتصل بنهر الدانوب عن طريق قناة الراين ماين الدانوب فإن هذا يجعلها جزءا هاما جدا في الطربق النهري عبر أوروبا الذي يربط بحر الشمال بالبحر الأسود
 
 
الصور :