abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
وزارة السياحة : رفع كفاءة العنصر البشري حجر زاوية في برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير القطاع
وزارة السياحة : رفع كفاءة العنصر البشري حجر زاوية في برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير القطاع
عدد : 12-2018
شارك في الاول من ديسمبر كل من سراج الدين سعد مساعد وزيرة السياحة لشئون المتابعة ورئيس هيئة التنمية السياحية، والدكتورة سها بهجت مستشارة وزيرة السياحة للتدريب فى جلسة عن السياحة بعنوان " تعافى السياحة وتعزيز الاصلاح الاقتصادى" والتى عقدت ضمن فعاليات مؤتمر الأهرام الاقتصادى التى تم تنظيمه هذا العام تحت عنوان " الاقتصاد المصرى من التعافى إلى الإنطلاق " وذلك تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء.

وأدار الحوار بالجلسة النائب عمرو صدقى رئيس لجنة السياحة والطيران لمجلس النواب، وشارك بالجلسة كل من السيد حسام الشاعر رئيس غرفة شركات السياحة، والسيد كامل أبو على رئيس جمعية مستثمري البحر الأحمر.

وقد استهل السيد سراج الدين سعد مساعد وزيرة السياحة لشئون المتابعة ورئيس هيئة التنمية السياحية كلمته بالتأكيد على أن مصر لديها منتجات وأماكن سياحية متنوعة من شأنها أن تجذب شرائح مختلفة من السائحين

وأشار مساعد وزيرة السياحة إلى أن صناعة السياحة بدأت في التعافي ، موضحا أن قطاع السياحة من أهم القطاعات التى تساهم فى خلق فرص عمل .

وأضاف أن تطوير البينة التحتية والاستثمار السياحى يعظم من تحقيق التنمية المستدامة للقطاع، فسوف يتم استكمال أعمال التنمية السياحية المستدامة لعدد من المراكز السياحية جاري تنميتها لزيادة الاستثمارات بها، بالإضافة الى تنفيذ استراتيجية 2030 من خلال تعظيم استغلال الموارد المتاحة لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسية تشمل؛ تنويع منتج السياحة المصري، وزيادة عدد الليالي السياحية، وخلق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة ودمج عناصر المجتمع المحلي.

وأكد على أن مشروعات المنتجعات السياحية لن تكون غرف فندقية فقط بل سيتم إضافة أنماط سياحية جديدة وفقا للمخطط الجديد الذي سيشمل عناصر ترفيهية ورياضية وتجارية وغيرها.

وأشار السيد سراج الدين سعد إلى أن مصر بها أكثر من ٢٠٠ الف غرفة فندقية، وهناك مايقرب من ١٠٠ الف غرفة علي أراضي الهيئة، موضحا أن منطقة العالمين والساحل الشمالي الغربي من أهم المناطق الواعدة التى تحظى باهتمام كبير من قبل الحكومة لتكون مقصد سياحي عالمي يجذب ملايين من السياح طوال العام.

وأشار الى أن الهيئة في تنسيق دائم مع هيئة التخطيط العمراني فيما يتعلق بالتخطيط لمركز رأس الحكمة.

وخلال كلمتها أشارت الدكتورة سها بهجت مستشار وزيرة السياحة للتدريب إلى أن الوزارة وضعت خطة متكاملة للتدريب ، مؤكدة أن رفع كفاءة العنصر البشري هو حجر زاوية في برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، موضحة أن برنامج التدريب يتضمن خطة لتدريب العاملين بالوزارة والقطاع ككل من خلال خطة عاجلة واستراتيحية متكاملة طويلة المدى.

واستعرضت الدكتورة سها بهجت فى حديثها إستراتيجية الموارد البشرية لقطاع السياحة ٢٠١٨-٢٠٢٠ التى تم وضعها بالتعاون مع الاتحاد المصرى للغرف السياحية ومشروع دعم وتطوير التعليم الفني والتدريب المهني TVET، مشيرة الى هجرة العمالة المدربة بالقطاع خلال السنوات الماضية،وأن الزيادة التي تشهدها حركة السياحة الوافدة لمصر تتطلب إعداد كوادر جديدة وخطة عاجلة لإنقاذ القطاع.

وأشارت إلى أنه تم البدء بتنفيذ خطة عاجلة للتدريب خاصة في مجال السلامة و الصحة المهنية و سلامة الغذاء في المحافظات المختلفة وهو الجزء الذى كان الأكثر طلبا من المواطنين والسائحين، موضحة أنه تم تدريب ما يقرب من ثلث العاملين فى مجال الأغذية والمشروبات بالمحافظات للمختلفة.

وأضافت أنه تم تدريب 1000 عامل في مجال الأغذية والمشروعات بشرم الشيخ في سبتمبر الماضى، و كما تم تدريب 250 من العاملين بالمراكب العائمة في الأقصر كمرحلة أولى في نوفمبر الماضى ، لافتة إلى أنه من المقرر أيضا تدريب 1000 عامل في مجال الأغذية و المشروبات بداية من شهر ديسمبر الجارى فى محافظة البحر الأحمر.

و أكدت د.سها بهجت على أنه يجب أن يكون منح الرخصة للفنادق يشترط وجود بند العمالة المدربة وخاصة مع تفعيل الرقابة والتفتيش من وزارة السياحة لضمان بما يعزز من جودة الخدمات المقدمة للسائحين، خاصة في الفنادق التي ليس لديها ادارة للتدريب.

وأشارت إلى أن الوزارة تحرص على وجود مدربين معتمدين لديهم خبرة، وهناك شقين أولهما تطوير كافة البرامج التدريبية الموجودة حاليا ومواكبة المستوى العالمي لعمل قاعدة من المتدربين المهنيين وكذا عمل وحدة للإشراف على التدريب ومتابعته، ومنح شهادة معتمدة كشرط للعمل بالسياحة، وتجديد ترخيص المنشأة، والترقي الوظيفي، وجميعها تتطلب شهادات من الوزارة بعد خوض الدورات.

وأكدت د.سها على أهمية تطوير الوعي السياحي لدى المواطنين، مشيرة إلى أنه الوزارة تتعاون مع وزارة التربية والتعليم فى هذا الشأن وخاصة فيما يخص نشر أخلاقيات السياحة.

وأشارت إلى أنه فى إطار الاهتمام بالأسواق الجديدة فقد تم ادخال حوالى ١١ لغة جديدة، كما تم تدريب ٣٥ مرشدا سياحيا بالتعاون مع وزارة البيئة للسياحة البيئية.

كما تم تأهيل وإعطاء رخصة لتسعة مرشدين صامتين المختصين في لغة الإشارة بالانجليزية لمخاطبة ذوي القدرات الخاصة.
 
 
ريهام البربرى