abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
كلام آخر
احنا بنظلم مصر كتير

كلام آخر
احنا بنظلم مصر كتير
عدد : 07-2008
السياحة ليست مجرد مظاهر احتفالية بل تتعدى ذلك إلى المجال التجاري والاقتصادي والثقافي والديني وغيرها من المجالات بعد أن تحولت السياحة إلى صناعة وتسويق وترويج وإقامة استثمارات ضخمة لجذب رؤوس الأموال لتوظيفها في القطاع السياحي .
والإعلام السياحى له دورا محوريا متلازما مع تنمية صناعة السياحة ووسيلة أساسية في الترويج السياحي من خلال إعطاء الصورة الصحيحة والمشرقة عن بلدنا وتقديمها للعالم باستخدام وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة.

اكتشفت فجأة أن الاعلام الهادف ليس له قيمة عند القطاع السياحى المصرى ... قبل أن أواجه الحقيقة المؤلمة لم أكن أتخيل كل هذا القدر من اللامبالاة التى يتعامل بها المسئولون مع كل مجهود صادق مبذول.
وما كان منا الا أن نقترب أكثر منهم لنراقب ونرصد سياستهم وتحين اللحظة التى نصطدم فيها بالواقع ليضحك على براءتنا كل من حولنا ويصفوننا بالسذاجة وقلة الخبرة وأن أحلامنا المثالية التى نفكر بها لا تصلح فى بلاط صاحبة الجلالة ولكنها يجب أن تختزن فى دفتر الخواطر الشخصية... فهذا هو منهج العمل الحكومى أقلية يعتبرونه أموالهم الخاصة يتصرفون فيها تبعا لأهوائهم وميولهم وبما يخدم مصالحهم الشخصية.
ولا أدرى بعد ذلك من أين نأتى بالقدوة والمثل الأعلى فقد اقتربنا لدرجة اننا فقدنا الثقة فى كل ما حولنا ، فقد ظللت أتحدث وأنادى بحب مصر وآمنت بأن لكل منا سلبياته وايجابياته وانى جئت بفكرة جريدتى كى أقدم شىء مختلف،نتباهى أمام العالم بحضارة الخمسة آلاف عاما،أبرز ما يسمونه انجازا فى واحدة من أهم الصناعات العصرية،أبحث معهم عن وسيلة تبث فينا الأمل المفقود تعيد لنا احترامنا لأنفسنا وتزيدنا انتماءا... ولكن تصوروا أنى منذ بداياتى فى اصدار جريدة أبو الهول ما وجدت مخلوقا ينصحنى بأن أبرز الصورة الحسنة لهذا القطاع سواء من داخله أو من خارجه .
.. ونحن من هنا نحاول جاهدين أن نقدم مصر الحبيبة الى الأخرين الذين قد يكونوا يعرفونها أفضل من أهلها أو لا زالوا لم يعرفوها بعد، فالتسويق لانعاش سياحة مصر ليس بالشىء الهين فنحن نتحدث عن كنوز أم الدنيا التى لا تعد ولا تحصى ، ولا يسعنى فى ختام حديثى معكم الا أن أقول لكم " احنا بنظلم مصر كتير".

 
 
ريهام البربرى
Rehamelbarbary2006@yahoo.com