abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
كارلوفيفاري .. سياحة علاجية في حضن طبيعة ساحرة
كارلوفيفاري .. سياحة علاجية في حضن طبيعة ساحرة
عدد : 12-2018
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


كارلوفيفاري هي بلدة الينابيع الساخنة الأشهر في جمهورية التشيك حيث يوجد فيها عدد 13 ينبوعا طبيا وهي ليست بعيدة عن العاصمة براغ حيث تقع علي بعد حوالي 130 كيلو متر منها ويمكن الوصول إليها والعودة للمبيت في براغ في نفس اليوم وهي تقع وسط مناظر طبيعية خلابة تحيط بها وتشمل مسارات سير وتنزه جميلة لمحبي الطبيعة وهي تعرف أيضا بإسمها الألماني كارلسباد وهي تقع جغرافيا غرب منطقة بوهيميا وهي منطقة تاريخية في أوروبا الوسطى تحتل الأجزاء الغربية ومعظم الأجزاء الوسطى من جمهورية التشيك وتبلغ مساحتها نحو 53 ألف كيلو متر مربع ويحدها من الغرب والشمال الغربي والجنوب الغربي المانيا ومن الشمال الشرقي تحدها بولندا وتقع النمسا إلى جنوبها ومنطقة مورافيا إلى الشرق منها وتشكل جبال السوديت وجبال شومافا حدودا طبيعية للمنطقة في شمالها وجدير بالذكر أنه في اللغة التشيكية لا يوجد فرق بين الكلمتين بوهيمي وتشيكي فكلاهما مرادف للأخر وهي تشتهر بإحدى الرقصات والتي تسمي رقصة البولكا كما تعد كارلو فيفارى عاصمة للواء الغربي التشيكي كارلوفسكي وتقول الروايات إن الينبوع الساخن الأول بها تم إكتشافه في القرن الرابع عشر الميلادى على يد القيصر كارل الرابع وهو في رحلة صيد وقد شاع صيت هذه الينابيع الطبية التي توجد فيها بأنها قادرة على علاج وشفاء الكثيرين حيث وقد وصلت قمة شهرتها منذ القرن التاسع عشر الميلادى ومن ثم فقد تحولت إلى مقصد للملوك والحكام والمفكرين ورجال الأعمال طلبا للعلاج والإستشفاء كما تنسب فوائد جمة لشرب مياه هذه الينابيع الغنية بالمعادن ومن الطرائف أنّ أحد هذه الينابيع موجود في داخل مبنى ولذا فقد صار منتجعا سياحيا للإستشفاء والعلاج وهو يخرج من الأرض على شكل مرجل بمياهه الساخنة ومن أجل ملائمة الينابيع للمصطافين يجري تبريد مياه الينابيع من 70 درجة مئوية إلى 40 درجة وهي أيضا درجة الحرارة في الحنفيات المنتشرة في أرجاء المدينة كما أن كارلو فيفاري تعرف بالعديد من الأشياء الأخرى مثل كعكات البسكويت الخاصة التي تسمي وافل والتي تباع في كل مكان وهي عبارة عن بسكويت رفيع يصل قطره إلى قرابة 30 سنتيمترا وعلى أطراف المدينة يوجد تل ديانا وبه برج مراقبة يمكن من خلاله الإطلال على المدينة ومنطقتها وتشتهر المدينة أيضا منذ عام 1948م بمهرجان سينمائي دولي يحمل إسمها وهو أقدم وأهم مهرجان سينمائي في أوروبا الشرقية وأحد أهم المهرجانات الدولية في العالم وللوصول إلي هذه المدينة يمكن ركوب الحافلة من العاصمة براغ التي تنطلق كل ساعة كما تنطلق من مدن أخرى مثل فلورينك كما يشكل القطار وسيلة سفر مركزية إلى كارلو فيفاري من براغ ومن عدة مدن أخرى وهي بلدة ليست كبيرة المساحة ومريحة للتنزه على الأقدام كما يمكن إستئجار تاكسي أو دراجة نارية أو دراجة هوائية لهواة ركوب الدراجات للتجول في منطقتها المحيطة .


ودولة التشيك دولة تقع في وسط أوروبا وتاريخيا فإنه إبان عهد الإمبراطورية النمساوية الهنغارية كانت التشيك جزءاً من النصف النمساوي في المملكة وقد تفككت هذه الإمبراطورية بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى وتم إعلان قيام جمهورية تشيكوسلوفاكيا كإتحاد بين دولتي التشيك وسلوفاكيا عام 1918م ومع تزايد التهديد الألماني تحت حكم النازيين في الثلاثينيات من القرن العشرين الماضي أجبرت تشيكوسلوفاكيا عام 1938م على التنازل لالمانيا عن إقليم السوديت وهو إقليم يقع في غرب دولة التشيك على الحدود مع المانيا كان هناك حينذاك نزاع علي ملكيته بين المانيا وتشيكوسلوفاكيا وفي العام التالي 1939م إنشقت سلوفاكيا عن تشيكوسلوفاكيا وأعلن عن قيام ما يعرف بجمهورية سلوفاكيا الأولى وذلك بمباركة المانية ومن ثم وقعت دولة التشيك لقمة سائغة في يد الألمان عندما غزت القوات الألمانية مناطق دولة التشيك وضمتها إلى الدولة الألمانية وأعلن قيام حكومة وصاية على دولة التشيك ومورافيا وهي منطقة تاريخية ذات طبيعة جبلية مرتفعة تقع شرقي جمهورية التشيك أخذت إسمها من نهر مورافا الذي يمر في أراضيها وذلك قبل إندلاع الحرب العالمية الثانية بفترة وجيزة وبعد ذلك قامت الحرب العالمية الثانية وقرب إنتهائها في عام 1945م تمكنت القوات السوفيتية من تحرير دولة التشيك وأُعيد تشكيل جمهورية تشيكوسلوفاكيا مرة أخرى وعين إدوارد بينيس كرئيس لتشيكوسلوفاكيا وفي عام 1968م شهدت العاصمة براغ مظاهرات وأحداث عنيفة مطالبة بالحرية والديموقراطية ولكنها قُمعت بالقوة من جانب القوات السوفيتية وفي عام 1989م ومع بداية تفكك الإتحاد السوفيتي وسقوط سور برلين الشهير أُطيح بالحكومة الشيوعية بطريقة سلمية وتم حل الإتحاد مع سلوفاكيا عام 1992م وأُعلن قيام جمهورية التشيك عام 1993 وتم إختيار فاتسلاف هافل كأول رئيس لدولة التشيك والتي يحدها من الشمال بولندا والمانيا ومن الشرق سلوفاكيا ومن الجنوب النمسا ومن الغرب المانيا مجددا كما أنها تعد دولة داخلية حيث أنها لا تملك أية منافذ على أى بحر وقد إنضمت لدول الإتحاد الأوروبي في عام 2004م .


وتعتبر مدينة كارلو فيفارى من المدن التاريخية العريقة التي تستحق الزيارة ويذكر أنها إستقبلت على مر القرون العديد من الملوك والرؤساء ومشاهير الفنانين كما إستضافت على أرضها الكثير من الشخصيات اللامعة أمثال بيتهوفن وكارل ماركس وجوته وموزارت وحتى القيصر الروسي الشهير بطرس الأكبر حيث وجدوا فيها الراحة والسكون والهدوء ومتعة التجول وربما يكمن سر جاذبية هذه المدينة في الينابيع الساخنة الرائعة التي إنفجرت في نهر تيبلا وتتدفق في المدينة ويبلغ إرتفاع المياه في بعضها أكثر من 14 مترا وتحتوي المدينة على 13 ينبوع مائي تتشكل مياهها تحت سطح الأرض بعمق حوالي 2500 متر وتتدفق من هذه الينابيع مياه فريدة من نوعها بما تحتويه من عناصر طبيعية والتي ثبت بالتجربة خلال قرون عديدة نتائجها الشفائية في حالة الإستحمام بها في حالات أمراض المفاصل والعظام والعمود الفقرى وحيث لم تتغير نوعية المياه المعدنية المتدفقة من هذه الينابيع على مر القرون والتي جرى تحليل عينات عديدة منها وثبت إحتوائها علي أكثر من 40 عنصرا من العناصر الضرورية لجسم الإنسان وجدير بالذكر أن هذه الينابيع تختلف فيما بينها في درجة الحرارة وكمية المواد المعدنية وثاني أكسيد الكربون المذاب في مياهها وبالتالي فإنه تستخدم مياه كل ينبوع في علاج أمراض معينة تحتلف عما تعالجه مياه الينابيع الأخرى وإلي جانب هذه الطريقة من العلاج يمكن إستخدام مياه ينابيع كارلو فيفارى في علاج العديد من الأمراض الأخرى العضوية والوظيفية عن طريق الشرب مع إحترام تعليمات الطبيب بخصوص وصفة الينابيع وكمية ووقت الشرب ويتم العلاج بالشرب بشكل رئيسي قبل تناول وجبات الطعام من أجل علاج الكثير من الأمراض مثل بعض أمراض المعدة والمريء والأمعاء بما في ذلك مرض الإرتداد المعدي المريئي وقرحة المعدة والإثني عشر وإضطرابات الأمعاء الوظيفية مثل حالات الإمساك والمشاكل المعوية المعدية والقولون العصبي ومرض الكرونا وإلتهاب القولون التقرحي وأمراض الكبد والمرارة والقنوات الصفراوية وإلتهاب الكبد الحاد بعد حالات التسمم وتليف الكبد وإلتهاب البنكرياس المزمن وإلتهاب البنكرياس الحاد بعد عملية زرع كبد آخر ومرض السكري وزيادة الوزن والسمنة وإضطرابات التمثيل الغذائي للدهون والنقرس وعلاوة علي ذلك فمن الممكن إستخدامها في علاج أمراض الجهاز العضلي الحركي وإضطرابات التفسخ في العمود الفقري والمفاصل الكبيرة وأمراض اللثة والأسنان وبالإضافة إلي العلاج بالمياه المعدنية تتيح مدينة كارلو فيفاري لزوارها مصحات العلاج الطبيعي بمصحات ماريانسكي لازني الفخمة ومصحات فرانتشيسكوفي لازني المبنية على الطراز الكلاسيكي الحديث كما يقع على سفوح جبال كروشني هوري أول مصحة في التاريخ للعلاج بغاز الرادون النادر .

و تحتوي مدينة كارلو فيفارى أيضاعلى الكثير من الأماكن والمعالم السياحية الكلاسيكية الرائعة والمتميزة والتي تعبر عن روعة وجمال الفن الحديث من أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين الماضي الميلاديين إلى جانب تمتعها بوجود العديد من مراكز الفنون المسرحية والمعارض الفنية والمتاحف والمهرجانات ومن أهم هذه المعالم السياحية :-


-- قلعة لوكيت وهي تقع على بعد 13 كيلومترا فقط من وسط مدينة كارلو فيفاري وهي عبارة عن قلعة قديمة رائعة ترتفع عن سطح الأرض وتعتبر من أهم مراكز الجذب السياحي هناك والتي يذهب آلاف السياح لزياتها من وقت لآخر وقد تم بناء هذه القلعة في القرن الثاني عشر الميلادى وهي تتكون من جدران حجرية سميكة لذلك إشتهرت بكونها القلعة الأكثر قوة في كارلو فيفاري ويمكن لزائرها زيارة مهرجان الأوبرا السنوي الذي يقام بجانب القلعة في شهر يوليو من كل عام إذا راعي أن تتزامن زيارته مع ذلك الشهر للإستمتاع بالمهرجان الذى يقام في الهواء الطلق وحيث تمثل القلعة خلفية مذهلة مع عروض الأوبرا الوطنية التشيكية .

-- مهرجان كارلو فيفاري السينمائي الدولي وهو يعد من المهرجانات التي تقام منذ عام 1948م وهو أحد أهم محطات السينما والفن السينمائي في العالم حيث يجمع النجوم والشخصيات العامة من مختلف أنحاء العالم ويزيد عدد الأفلام التي يتم عرضها من خلال هذا المهرجان عن 130 ألف فيلم كل عام ويستمر المهرجان لمدة خمسة أيام متتالية وبالتأكيد سوف يستمتع الزائر بزيارة ذلك المهرجان ومشاهدة أفضل الأفلام السينمائية العالمية .

-- المتحف التاريخي للدراجات النارية وهو يقع على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من كارلو فيفاري في قرية بيكوف ناد تيبلو الصغيرة ويحتوي المتحف على أكثر من 40 آلة ودراجة نارية والكثير من القطع الأثرية المتعلقة بالدراجات النارية والمحركات والأدوات كما يحتوي المتحف أيضا على المعارض المتميزة التي يعرض من خلالها أدوات المائدة والأسلحة والألعاب الصغيرة ويمكن التجول في شوارع القرية الصغيرة الهادئة بعد زيارة المتحف ورؤية أفضل المعالم التاريخية القديمة والمناظر الطبيعية الخلابة .

-- برج ديانا لوكوت والذي يبلغ إرتفاعه 35 مترا ويقع في البلدة القديمة وقد تم بناؤه في عام 1914م وهو يعتبر من أشهر الأماكن السياحية في كارلو فيفاري والمناطق المحيطة بها ويمكن الوصول إلي هذا البرج سيرا على الأقدام في مدة لا تتجاوز 30 دقيقة وفي الطريق للبرج توجد العديد من المباني التاريخية العريقة كما يمكن إستبدال ذلك بركوب قطار السكة الحديد ويتكون هذا البرج من خمسة طوابق ويحتوي على مصعد حديث كما يوجد به مطعم خاص يقدم الوجبات والمشروبات للسياح وحديقة حيوانات صغيرة مخصصة للأطفال كما تتواجد بالمدينة أيضا أبراج للمراقبة تدل على روعة الهندسة المعمارية وهي مثيرة للإهتمام وتستحق الزيارة حقا مثل برج تشارلز الرابع لوكوت الذى بني عام 1877م وبرج جوته الذي بني في عام 1880م ودير ليب لوكوت .

-- كنيسة القديسة مريم وهي تعتبر واحدة من أهم المعالم الأثرية الدينية والتي تقع بالقرب من منتجع الينابيع الساخنة في قلب منطقة السبا في وسط مدينة كارلو فيفاري والتي صممت خصيصا لخدمة سكان المدينة الكاثوليكية الرومانية وزوارها وكانت في الأصل كنيسة قوطية من العصور الوسطى القوطية بنيت,في النصف الثاني من القرن الرابع عشر الميلادى على تلة فوق أحد الينابيع الساخنة بالمدينة وأعيد البناء مرة أخرى في عام 1518م علي طراز عصر النهضة وفي بداية القرن الثامن عشر الميلادى وصلت الكنيسة وبعد عدة حرائق كانت قد تعرضت لها إلي حالة سيئة للغاية وبالتالي فقد تقرر هدمها وبناء كنيسة جديدة وتم وضع حجر الأساس لها في يوم 27 أبريل عام 1733م وإنتهي البناء عام 1736م علي يد المهندس المعماري كيليان ايجنز دينزا هوفر علي طراز الباروك وتم إفتتاحها رسميا عام 1737م ولذا نجدها تحتوي على مجموعة متنوعة من المخزون الباروكي المزخرف من المنحوتات والتحف الأثرية والدينية المميزة كما تتواجد بها العديد من اللوحات الدينية والكتب المقدسة من القرن الثامن عشر الميلادى كما يوجد يها سرداب جدير بالإهتمام وهو سرداب الدفن الفريد من نوعه والمتواجد منذ عهد الكنيسة القوطية والذي يحتوي على بقايا هياكل عظمية كانت مدفونة في المقبرة التي كانت متواجدة بها وكانت تخص السكان المحليين وفي عام 2010م أعلن هذا الحرم الرائع نصبا ثقافياً وطنياً للجمهورية التشيكية .

-- مدينة السبا والمنتجعات والفنادق الكبرى وهي تعتبر من أهم الأماكن السياحية أيضا لما تحتوي عليه من أماكن ومنتجعات مخصصة للسياح وقد بنيت في عام 1906م بغرض توفير خدمات السياحة العلاجية للسياح وتعود أصول هذه المدينة إلى الإمبراطورة إليزابيث وهي تحتوي على المياه ذات الخصائص العلاجية والعديد من الإستخدامات بفضل مكوناتها وتركيبتها المعدنية وهي من أكبر وأشهر الأماكن السياحية الخاصة بالسبا والعلاج الطبيعي علي مستوى العالم ليس ذلك فقط بل تعتبر هذه المدينة من الأماكن الثقافية التي تناسب المناسبات الإجتماعية والحفلات الموسيقية المميزة والمثيرة للإعجاب وذلك بفضل ما تحتوي عليه هذه المدينة من فنادق ضخمة ومنتجعات رائعة .

-- منتجع الينابيع الساخنة والذي يفد إليه الكثير من السياح من مختلف أنحاء العالم بغرض السياحة العلاجية حيث تتواجد بهذا المنتجع عدد خمسة ينابيع ساخنة تحيط بها العديد من التماثيل كما يتواجد سخان خاص يطلق النار على 2000 لتر من المياه المعدنية لتسخينها جيدا كل دقيقة وقد تم تزيين المكان بالديكورات الخشبية الرائعة ذات اللون الأبيض الجميل وقد تم بناء ذلك المكان في عام 1883م على الطراز السويسري بزخارف متشابكة من الدانتيل ويعد هذا المنتجع من أهم الأماكن السياحية التي تعتبر من المنتجعات الصحية النادرة والمتميزة علي مستوى العالم .

-- الكنيسة الأرثوذكسية وقد بنيت هذه الكنيسة في عام 1898م وهي من الكنائس التي تستحق الزيارة وهي خاصة بالقديس بطرس والقديس بولس وتقع الكنيسة في منطقة مميزة من كارلو فيفاري حيث تكثر حولها الفيلات الجميلة التي تعبر عن روعة الفن الحديث كما تتميز الكنيسة بمظهرها الجميل بفضل القبة الذهبية الطويلة التي تتواجد فوقها وكذلك السقف الأزرق الرائع علي غرار الكنيسة البيزنطية بموسكو وقد قام ببناء هذه الكنيسة الأثرياء الذين إهتموا بها وأنفقوا المزيد من الأموال لجعلها في أفضل صورة وقد تم تجديدها عدة مرات وإضافة التحف المعمارية الجذابة وتحتوي الكنيسة أيضا على جدار خشبي كبير من الرموز واللوحات .

-- متحف كارلو فيفاري ومعرض الفنون وهو مكان جيد للتعرف على تاريخ المدينة وهو يحتوي على الكثير من التحف واللوحات والعديد من الكتب التاريخية وخاصة تلك الكتب المتعلقة بعلم الأحياء التي تهتم بدراسة مياه المنتجع الصحي ولتاريخ الفن أيضا قيمة كبيرة في ذلك المتحف حيث يحتوي على معرض خاص بالفنون الجذابة التي تقدم ورش العمل لرسم اللوحات وصنع التماثيل المميزة كما تتواجد به اللوحات التي صنعها كبار الفنانين وزائر هذا المتحف يمكنه رؤية أجمل الفنون والإستمتاع بالحفلات الموسيقية والعروض المسرحية التي تقام هناك بإستمرار .

– متحف زجاج موسر والذى إفتتح عام 1857م تكريماً لبراعة ومهارة صناع الزجاج المحليين حيث كانت وما زالت مدينة كارلو فيفارى منذ أكثر من 150 عاما مركزا هاما لصناعة الزجاج في قارة أوروبا وهو يحتوي على متحف الزجاج الذي يعرض أكثر من 2000 عمل فني زجاجي إحترافي بالإضافة إلي مصنع للزجاج حيث يستطيع الزوار أخذ جولة للتعرف على طريقة صناعة الزجاج كما يمكنهم شراء ما يعجبهم من المعروضات الزجاجية بأسعار مناسبة .
 
 
الصور :
الكنيسة الأرثوذكسية مدينة السبا المنتجعات والفنادق الكبرى كنيسة القديسة مريم قلعة لوكيت متحف كارلوفي فاري ومعرض الفنون برج ديانا لوكوت