abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فيسبادن .. مدينة الإستشفاء العالمية
فيسبادن .. مدينة الإستشفاء العالمية
عدد : 12-2018
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


فيسبادن مدينة المانية شهيرة وهي عاصمة ولاية هيسين بوسط المانيا وتقع على الضفة الشمالية لنهر الراين بين السفوح الجنوبية لتلال التاونس وأمام مدينة ماينز عاصمة ولاية راينلاند بفالزعلى الجانب الآخر من النهر وتبعد عن مدينة فرانكفورت والتي تعد العاصمة الإقتصادية لالمانيا ومقر أكبر مطاراتها وأكبر محطات سككها الحديدية والمقر الرئيسي لمعظم البنوك وشركات التأمين والخدمات الألمانية الكبرى والتي تقع في نفس الولاية علي بعد حوالي 35 كيلو متر من فيسبادن وولاية هيسين هي أحد ولايات المانيا الست عشرة وتحدها ولاية تورينجن وولاية بافاريا من الشرق وولاية بادن فورتمبيرج من الجنوب وولاية راينلاند بفالز وولاية نورد راين فيستفالن من الغرب وولاية سكسونيا السفلي وولاية نورد راين فيستفالن ثانية من الشمال وبخلاف مدينتي فيسبادن العاصمة وفرانكفورت تشمل الولاية العديد من المدن الهامة مثل أوفنباخ وهاناو ودارمشتاد وكاسل وماربورج وهوفهايم وماينتال وروزلزهايم والتي تشتهر بأنها المقر الرئيسي لشركة أوبل للسيارات وشركة سيمنز التي تعد كبرى الشركات الكهربائية في أوروبا .

وجدير بالذكر أنه من أهم الأنهار التي تمر بهذه الولاية نهر الراين ونهر الماين الذى يعد أحد روافده وتجذب ينابيع المياه المعدنية الموجودة في المدينة وما جاورها الزوار إليها كما تعد صناعة السياحة بها مصدرا هاما من مصادر الدخل التي تحصل عليه المدينة ولذا فقد كان يطلق على فيسبادن من قبل لقب مدينة الإستشفاء العالمية التي يفد إليها الزوار من مختلف أنحاء العالم كما أن للمدينة لقب آخر غير رسمي وهو نيس الشمال ولو أن نيس أكثر دفئا من فيسبادن كما أطلق عليها أيضا ألقابا أخرى منها مدينة الحمامات وعروس الشمال والمدينة الأكثر خضارا في ألمانيا وفي واقع الأمر تعد المدينة منتجع صحي يطل على الينابيع المعدنية التي قام الرومان بإنشائها ولذا يعد إسم فيسبادن في حد ذاته رمز له تاريخ ففي القرن الأول الميلادي ذكر كتاب تاريخ الرومان عيون المياه الساخنة بها والتي توفر أعلى مستوى للرعاية والإستشفاء وذلك ليس فقط بسبب هذه الينابيع ولكن أيضا بسبب المناخ الأكثر دفئا عن باقي مدن وادي نهر الراين حيث يعشق المرء الطبيعة الجميلة في هذه المدينة وهذا ما يقدره زوارها حق التقدير .

وتتميز مدينة فيسبادن أيضا بالشوارع الواسعة والأماكن الفسيحة والبيوت الأنيقة والحدائق العامة الكثيرة بها مما يجعل الزوار يشعرون وكأنهم في زمن آخر كما أنها تحتوي على الكثير من المباني المعمارية الرائعة التي تعود للقرن التاسع عشر الميلادى حيث تضم المدينة العديد من الآثار الفخمة مثل منزل كور ذو القبة الزجاجية والحدائق الرائعة والبنية التحتية التي تعد الأقدم في العالم مثل القطار الذي يعود تاريخه إلى عام 1888م والذى لا يزال يستخدم للسفر إلى تلة نيروبرج حتي الآن والذى يعمل بقوة دفع المياه كما إلتصق إسم هذه المدينة ببعض مشاهير الكتاب والموسيقيين حيث مارس الكاتب الروسي المشهور دوستيفسكي هوايته في الكتابة بها كما ألف يوهانس برامس السيمفونية الثالثة في صيف عام 1883م خلال إقامته فيها وفي العصر الحديث فإننا نجد أنه فيما يتعلق بالإحصائيات فإنها تأتي أيضا من فيسبادن وبالضبط من الهيئة الإتحادية للإحصاء التي تحصي كل ما هو منقول وقد ذكرت الإحصائيات السنوية التي تجرى بإنتظام أن معظم أصحاب الملايين في المانيا يقطنون في فيسبادن والأمر له علاقة بفرار كثير من النبلاء الروس بعد ثورة أكتوبر عام 1917م وإستيطانهم هناك وكما يقول المثل فإن المال يجلب المال حيث أقيمت فيلات ما زالت تعد طابعا مميزا للمدينة ومقصدا لسياحها وحسب إحصائية عام 1995م فإن 997 مليونيرا يقيمون في فيسبادن وبذلك تحتل المرتبة الثانية بعد فرانكفورت حيث يقابل كل 270 ساكن فيها مليونيرا ولم تجذب فيسبادن إليها بعد الحرب العالمية الثانية الإحصائيين فقط بل جذبت أيضا المكتب الإتحادي للقانون الجنائي والعديد من المؤسسات التجارية فالثراء والفن المعماري جعلا منها عنوانا مشهورا للصفقات التجارية وما زال الأمر كذلك حتى اليوم فبات بحكم الضروري أن تتخذ العديد من المؤسسات الإقتصادية وشركات التأمين والعديد من المستشارين التجاريين مقرا لمؤسساتهم هناك وتتمتع المدينة أيضا ببنية تحتية تتناسب مع رغبات الأثرياء في حياتهم فهم ينعمون بالعيش في فيلات أرستقراطية فاخرة وينفقون أموالهم حسبما تهوى قلوبهم في المحلات الأنيقة وعليه لا عجب في أن يختار كثير من موظفي البنوك في مدينة فرانكفورت القريبة مدينة فيسبادن مقرا لإقامتهم .

ومن أهم الأنشطة في مدينة فيسبادن نشاط السياحة حيث تجد فيها في الدرجة الأولى السياح الذين يقصدونها بهدف العلاج والإستشفاء من أمراض الروماتيزم ومشاكل العظام وآلام العمود الفقرى والربو ومشاكل التنفس وكافة الأمراض الجلدية حيث أنها تتمتع بوجود عدد 26 ينبوع ولذا نجد أنه تنتشر فيها الحمامات التي يعود تاريخها إلى أكثر من ألفي عام ومن ثم لقبت في وقت من الأوقات بإسم ينابيع الماتياكيين نسبة إلي إحدى القبائل الجرمانية وكان يقصدها في الماضي الرومان عندما سكنوا المدينة في عام 40م وفي هذه المدينة حاليا تتوافر خيارات عديدة للحمامات فهناك الحمامات المبنية على الطراز الروماني القديم وأخرى عصرية وبعضها مختلطة وبعضها مخصصة في أوقات محددة للرجال وأوقات أخرى للنساء ومن أشهر هذه الحمامات حمام القيصر فريدريش الذي شيد في عام 1913م وتأتي إليه المياه الساخنة التي تصل حرارتها إلى أكثر من 66 درجة مئوية من ينبوع يسمي أدلركويلا وفيه يقوم الزائر بالخضوع لحمام الساونا الساخن الذى يتميز به هذا الحمام مما يساهم في تخليص الجسم والروح من ضغوط الحياة اليومية حيث يضم الحمام مكانا للإستحمام مع حمام سباحة داخلي وخارجي ومنطقة مذهلة للساونا تضم ست أقسام لدى كل واحد منها أجواء وتصاميم فريدة من نوعها وذلك إلي جانب الإستحمام في المياه المعدنية على الطريقة الأيرلندية الرومانية إضافة إلى أنواع أخرى عديدة من العلاجات الحديثة مثل العلاج بالأوكسجين وغيرها من العلاجات الطبيعية الأخرى وفي الكثير من الأحيان ينصح الأطباء من جميع أنحاء العالم المرضى بالذهاب إلى فيسبادن وزيارة تلك الحمامات التي ثبت علميا أنها مفيدة لعدد كبير من الأمراض وفي الحقيقة فإن لمدينة فيسبادن سحرها الخاص فينابيع مياهها المعدنية جعلتها تتطور بشكل كبير وأدت بها إلى الإرتقاء في القرن الثامن عشر الميلادى إلى مدينة راحة وإستجمام مما جعلها تزدهر إقتصاديا وثقافيا ومن ثم كانت ولا تزال حتى يومنا هذا قبلة الأثرياء والفنانين والمشاهير والمصرفيين وإلى جانب شهرتها كونها مقصدا مهما للإستشفاء إلا أنها تقدم فرصا أخرى تغري السائح حيث تشمل مدينة فيسبادن العديد من المعالم والمزارات الأثرية والتاريخية والتي تجذب السياح بالملايين كل عام من كافة أنحاء العالم لزيارتها ومن أهمها :-

-- متحف فيسبادن وهو عبارة عن مبنى مكون من ثلاث أدوار تم بناؤه في عام 1910م ويحتوي على ثلاثة أقسام وهي قسم الفن المشرق للرسم وأنشئ في القرن التاسع عشر الميلادى وقسم مجموعة الآثار التي جمعت من مدينة ناسو والقسم الثالث هو عبارة عن جناح التاريخ الطبيعي ويحتوي على العديد من العينات الحيوانية والحفريات وأكثر زوار هذا المتحف هم من يرغبون في التعرف على أعمال أدولف منزيل وفرانز فون لينباك وماكس بيكمان وفنانو مدرسة الباوهاوس مثل والتر ديكسيل وموهولي ناجي .

-- قصر مدينة فيسبادن والذى تم بناؤه عندما قرر الدوق ويليام دوق مدينة ناسو الإنتقال والإقامة في ساحة السوق من أجل إظهار تقاربه لمواطني المدينة وقد بدأ العمل في بنائه عام 1835م ولكن توفي وليام قبل أن ينتهي البناء في عام 1841م وفي عام 1848م أصبح القصر منزل ثان للإمبراطور البروسي ويتميز القصر بإطلالة كلاسيكية ويمكن الإستمتاع بمشاهدته من الخارج وقد كان الموقع الذي يقع عليه القصر حاليا ملكا للسلطة السياسية في فيسبادن لعدة قرون وكانت أول قلعة تبنى عليه في العصور الوسطى المبكرة وتطورت حولها مدينة العصور الوسطى قبل عام 1236م كوان كونتات مدينة ناسو بقيمون فيها بالفعل كما تم تسجيل إحتفال الإمبراطور الروماني المقدس فريدريك الثاني بعيد العنصرة في كنيسة القلعة .

-- قصر بيبريش وهو أحد القصور الباروكية وقد بدأ بناؤه في بداية القرن الثاني عشر الميلادي ويستخدم المبنى للمؤتمرات والإحتفالات من قبل حكومة ولاية هيسين ويحتوي القصر على حديقة رائعة ويضم 16 تمثال تمثل آلهة الرومان القديمة مرتبة في مجموعات زوجية .

-- مسرح هيسيان فيسبادن وهو من الأماكن ذات التصميمات الرائعة وهو المكان المفضل لمحبي الأوبرا أو الباليه أو المسرح الموسيقي أو الحفلات الكلاسيكية ويتميز تصميمه بالفخامة والهيبة كما أن له تاريخ طويل فقد عمل على خشبته الكثير من المشاهير مثل يوهانس برامز وكلارا شومان وريتشارد شتراوس وقد تم بناء المسرح علي طراز الروكوكو في عام 1890م وتم إفتتاحه في عام 1896م وتضم الصالة الرئيسية له عدد 1041 مقعدا وأقيمت به العديد من أرقى مهرجانات الأوبرا والمسرح في العالم ويتم إقامة الكثير من الحفلات والندوات وقراءات الشعر والمعارض الفنية به كل عام .

-- كنيسة القديسة إليزابيث وهي كنيسة أرثوذكسية روسية تم بناؤها عام 1855م من قبل الدوق أدولف الذي أقام نصب تذكاري لزوجته الروسية وقد بنيت الكنيسة حول قبر الدوقة الكبرى إليزابيث التي توفيت أثناء الولادة ويرجع تصميم الكنيسة إلى فيليب هوفمان الذى درس العمارة الأرثوذكسية خاصة لتنفيذ بناء هذه الكنيسة وهي تعتبر واحدة من أقدم أماكن الدفن الأرثوذكسية في أوروبا الغربية وتحتوي الكنيسة من الداخل على بعض اللوحات الفنية التاريخية المميزة للرسام الأستوني الألماني كارل تيموليون .

-- كنيسة السوق وهي الكنيسة البروتستانتية الرئيسية في فيسبادن وصممت من قِبل كارل بوس وينيت بين عام 1853م وعام 1862م وهي تسمى أيضا ناساور لاندسدوم أو كاتدرائية ناسو وفي يوم 27 يونيو عام 1850م أصبحت كنيسة فيسبادن هي الكنيسة الرئيسية في القرون الوسطى للقديس موريشيوس ولكنها دمرت في حريق وبعد أن أظهر تقرير هندسي فني أن الجدران الخارجية ليست مستقرة بما فيه الكفاية تقرر بناء كنيسة جديدة وهي الكنيسة الحالية .

-- منتزة كوربارك والتي تم إنشاؤها في عام 1852م وهو يحتوي على بحيرة صغيرة رائعة ونافورة واسعة والكثير من المناظر الطبيعية الخلابة وعلى مقاعد خشبية مريحة والعديد من شاشات العرض الكبيرة ويتم فيه إقامة وعرض العديد من الحفلات الموسيقية .

-- مبنى الكورهاوس وهو مبنى نيو كلاسيكي يمثل الفن الحديث له قبة زجاجية ملونة مطعمة بالمعدن ويحتوي المدخل على بعض التماثيل ومن الداخل توجد اللوحات الجدارية التي تمثل بعض الرسومات للآلهة اليونانية ويعتبر المبنى من أهم المزارات السياحية في المدينة وهو مطعم فاخر ومقهى راقي .

-- قلعة فرانستين وهي القلعة المهدمة في مدينة فيسبادن ومن غير المعروف من الذي قام ببناء هذه القلعة ولكن بناءا على بعض الأدلة فقد تم تأريخ بنائها حوالي عام 1184م ولم يكن القصد من بناء القلعة إستخدامها فقط كحصن دفاعي وإنما لتكون أيضا برج ساعة كما كانت بمثابة مسكن لحراس البرج وقد أعطى بناء القلعة مع الجدران والأسوار العالية حماية للمزارعين الذين كانوا يقيمون حولها ويقومون بزراعة الأرض وإنتاج العديد من المحاصيل الغذائية .

-- جزيرة ريتبرج وهي جزيرة طبيعية في نهر الراين في فيسبادن وهي تقع بين القناة الرئيسية لنهر الراين إلى الشمال وقناة صغيرة في الجنوب والتي تشكل الحدود بين الولايتين الإتحاديتين هيسين وراينلاند بفالز وتصل مساحة هذه الجزيرة إلي حوالي 3100 متر طول وإتساعها حوالي 400 متر وتغطي حوالي 170 فدان وهي واحدة من أكبر الجزر في نهر الراين والذي يتدفق على كلا الجانبين دون عوائق ويمكن التمتع بالمساحات الخضراء والحدائق في هذه الجزيرة الجميلة وقضاء يوم ممتع مع الأسرة في العطلات وعمل جولات نهرية بالقوارب الصغيرة عبر نهر الراين .

– منطقة رودلزهابم الريفية والتي تشعر عند وصولك إليها بأن عقارب الزمن تشدك إلى الماضي فطرقاتها ضيقة وهي مزدحمة بالزوار وتجد المحلات الصغيرة فيها متراصة على جانبيها وتنتشر فيها المطاعم الصغيرة التي تقدم المأكولات المحلية وتحيط بها مزارع العنب ومنها تصل إلى محطة التليفريك ومن خلال تلك العربات الكهربائية المعلقة يمكنك أن تمتع نظرك بأجمل المناظر الطبيعية الخلابة فتخيل نفسك على علو مرتفع من النهر وفي الوقت نفسه تشعر وكأن رجليك تلامس الكروم وعندما تنظر إلى أعلى تشعر وكأنك سوف تلمس السماء لتصل بعدها إلى أعلى قمة في المنطقة تطل على أروع المناظر وبعدها يكون لديك الخيار في المشي أو العودة أدراجك إلى أسفل المنطقة بالطريقة نفسها التي صعدت بها إلى تلك النقطة العالية ولكن بلا شك أن العودة مشيا على الأقدام بين زراعات العنب وعبر طرقات ملتوية ضيقة تعد رحلة شيقة وممتعة للغاية وتستغرق العودة نحو الساعة من الزمن ليرجع السائح بعدها إلى قلب تلك المنطقة النابضة التي يبدو أنها تتكيف مع زوارها بشكل رائع ومن أهم ما يمكن أن تراه في منطقة رودلزهايم متحف الموسيقى والمطاعم الصغيرة التي تفتح أبوابها في فترات الصيف فقط وتحديدا في فترة قطف العنب ويحرص الزوار خلال تلك الرحلة الممتعة علي تذوق المأكولات الألمانية المحلية التي تنفرد بها بلدة رودلزهايم على أنغام الموسيقى الهادئة في مطعم شهير بالمنطقة يعتبر من أقدم المطاعم وهو يتواجد في أقدم فندق أيضا في المنطقة حيث يمكن تذوق ألذ المأكولات التي لا تجدها إلا في تلك المنطقة وسط أجواء رائعة لا يمكن نسيانها مهما مر الزمن .

وبخصوص التسوق في مدينة فيسبادن نجد أنها تعد وجهة سياحية شعبية المانية وهذا يعني أنها مدينة تحتوي على الكثير من أماكن التسوق والكثير من الأشياء التي يمكن للسائح شرائها وإقتنائها بأسعار معقولة جدا حيث أن فيسبادن موطن لبعض المحلات العتيقة والتي يعشق السائح زيارتها والشراء منها ومن أهم أماكن التسوق بها فيليمشتراسه وهو شارع عصري يضم بين جنباته أكثر من 130 محل تجاري راقي ويعد واحدا من أهم مناطق التسوق في فيسبادن ففي هذا الشارع أكثر من ثلثي البوتيكات التي تبيع العلامات التجارية الحصرية لمصممي الملابس والأحذية والمجوهرات والإكسسوارات ومستحضرات التجميل وذلك إلي جانب أنه يعد عنصر جذب سياحي لهذه المدينة مع تصميمة الجميل والهندسة المعمارية التي بني عليها والأشجار الأنيقة المحيطه به والتي تجعل المشي فيه وبين محلاته متعة لاتضاهيها متعة أخرى وإلي جوار هذا الشارع يوجد شارع آخر هو أونزشتراسه بجوار والذى يعد قبلة لعشاق محلات المشغولات والتحف العتيقة وذلك إلي جانب عدد من محلات المفروشات الحديثة ومحلات الوجبات الجاهزة والمطاعم والمقاهي كما يوجد سوق بالمدينة يسمي سوق المزارعين يفتح يومي الأربعاء والسبت في وسط المدينة وتباع فيه الأطعمة والخضروات والفواكه بسعر منخفض وقد تجد بعض الصناعات اليدوية الحرفية بأسعار أيضا تنافسية وعلاوة علي ماسبق فقد تم تشييد مركز تجارى كبير أنيق وعصرى في المدينة عام 2007م يسمي مجمع كاريه ليليين يقع بجوار محطة القطار الرئيسية بفيسبادن وبني على مساحة 2800 قدم مربع وهو مكون من طابقين ومغطى ويضم الكثير من متاجر التجزئة ويعد وجهة رائعة للتسوق عندما يكون الطقس عاصف أو ممطر أو ثلجي حيث أن معظم خيارات التسوق في فيسبادن غير هذا المركز التجارى تتطلب المشي في الهواء الطلق .
 
 
الصور :
مبنى الكورهاوس قلعة فرانستين كنيسة القديسة إليزابيث