abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
معهد "الموسيقى العربية" أصل الثراء الفنى والثقافي
معهد -الموسيقى العربية- أصل الثراء الفنى والثقافي
عدد : 12-2018
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com

هو معهد لتعليم الموسيقي العربية الأصيلة وحفظ التراث الموسيقي العربي وترجع بدايات إنشائه إلى عام 1914م في أواخر عهد الخديوى عباس حلمي عندما افتتح مصطفي بك رضا في ذلك الوقت أول نادى لعقد اجتماعات خاصة بالموسيقى العربية والتي إستمرت عاما بعد عام حتي عام 1921م حينما خصصت الحكومة المصرية في عهد الملك فؤاد الأول قطعة أرض بشارع الملكة نازلي سابقا رمسيس حاليا لإنشاء المعهد عليها حيث كان الملك فؤاد مهتما جدا بالتعليم وأنواعه وبالثقافة والفنون بأنواعهما وفي خلال عام كان قد تم إنشاء المعهد وإفتتاحه علي يد الملك فؤاد وتمت تسميته المعهد الملكي للموسيقى العربية .


وإستمر المعهد يؤدى رسالته عاما بعد عام وجيلا بعد جيل وفي عام 1969م صدر القانون رقم 78 لسنة 1969م بإنشاء أكاديمية شاملة للفنون بأنواعها تتبع وزارة الثقافة وذلك بناءا علي توصية المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الإجتماعية بهدف تخريج فنانين متخصصين وعلي درجة عالية من الثقافة وأصبح هذا المعهد ضمن مكونات هذه الأكاديمية وبعدها تم نقل المعهد والدراسة من مقره بشارع رمسيس إلي مقره الحالي بأكاديمية الفنون في الهرم وفي نفس الوقت تم تسجيل مبني المعهد الكائن بشارع رمسيس كأثر تاريخي وتم ضمه إلى دار الأوبرا المصرية الجديدة أو المركز الثقافي القومي بجزيرة الزمالك وهو الإسم الرسمي لدار الأوبرا المصرية الجديدة والذى قام بتجديده وإصلاحه وعمل الترميمات اللازمة وتطويره طوال عام ونصف العام ليصبح مركزا موسيقيا علي أعلي مستوى وأصبح يضم متحف للآلات الموسيقية ومكتبة موسيقية ومسرح لمعهد الموسيقي العربية ومتحف الموسيقار محمد عبد الوهاب والذى تم إفتتاحه يوم الثلاثاء 23 ربيع الأول عام 1422 هجرية الموافق يوم 4 يونيو عام 2002م ويعرض المتحف قصة حياة الموسيقار المصري الملقب بموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب والذي ولد عام 1897م بحي باب الشعرية بالقاهرة وتوفي في شهر مايو عام 1991م ويحتوى المتحف على الأوسمة وشهادات التقدير والميداليات التي حصل عليها الموسيقار محمد عبدالوهاب كذلك يحتوى المتحف على بعض الصور النادرة والمتعلقات الشخصية له كذلك يوجد بالمتحف غرفة الكمبيوتر والتي تعرض قصة حياته وتحتوى على صور وشهادات التقدير التى حصل عليها وذلك من خلال العرض الإلكتروني وفور دخولك إلى هذا المتحف يطالعك على مدخله ملصق يمثل الموسيقار محمد عبد الوهاب في مراحل عمره الثلاث الطفولة والشباب والشيخوخة وبالقرب منه يوجد العود الذي أبدع عبد الوهاب من خلال أوتاره ألحانه وأغانيه إلى جانب عصا قيادة من الأبنوس الأسود كان قد إستخدمها في قيادة الفرق الموسيقية العسكرية في تأدية النشيد الوطني المصري بلادي بلادي الذي كان قد لحنه الموسيقار الراحل فنان الشعب سيد درويش وأعاد توزيعه محمد عبد الوهاب وتجسد معروضات القاعة الأولى نشأة عبد الوهاب في حارة برجوان بحي باب الشعرية وصورة لبيته الذي عاش فيه والذي لا يزال قائما حتى الآن والموسيقار محمد عبد الفوهاب إسمه بالكامل محمد عبد الوهاب محمد أبو عيسى الشعراني وبالحي الذى ولد به يوجد مسجد يحمل إسم الشيخ الشعراني كما توجد بالقاعة صورة لتمثال لمحمد عبد الوهاب في باب الشعرية وفي خزانة زجاجية في هذه القاعة توجد بطاقته الشخصية وصور تمثله في مراحل سنه من الصبا حتى الشيخوخة وأخرى تصور علاقته مع أمير الشعراء أحمد بك شوقي التي تعد من أهم مراحل حياته حيث تبناه شوقي منذ صغره وإشتركا معا في الكثير من الأعمال من بينها في الليل لما خلي التي غناها محمد عبد الوهاب في حفل إفتتاح معهد الموسيقى العربية وأوبريت مجنون ليلى وتضم هذه القاعة أيضا خزانة زجاجية أخرى تحمل عنوان البدايات الفنية وتشمل صورا له مع فرقة عبد الرحمن رشدي وفرقة نجيب الريحاني وصورا له مع الفنانة فاطمة رشدي وهما طفلان صغيران وتضم خزانة أخرى الإسطوانة البلاتينية وهي من أهم ما كان يعتز به عبد الوهاب كونه أول عربي وثالث موسيقار على صعيد العالم يحصل على هذه الإسطوانة من شركة إيه إم آي عن مبيعات أغانيه وكان قد حصل عليها عام 1978م وتضم الخزانة نفسها محضر قبوله طالبا في معهد الموسيقي العربية عام 1931م حيث درس فيه لمدة عام ونصف إلى أن أرسله أمير الشعراء أحمد بك شوقي إلى فرنسا لدراسة التأليف الموسيقي إلي جانب صورة لعبد الوهاب وهو يغني في إفتتاح المعهد على شرف الملك فؤاد الأول وتضم خزانة ثالثة حملت عنوان عبد الوهاب والإذاعة المصرية صورا له مع بعض الفنانين والمثقفين بينها صورة جمعته مع الأديب سعيد فريحة والإذاعية سامية صادق وصورة أخرى له مع سيدة الغناء العربي أم كلثوم وتحمل الصورة تعليق لقاء السحاب الذي أطلق على لقائهما الأول في أغنية إنت عمري التي لحنها لها بناءا على طلب خاص من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في عام 1964م ووضع في نفس المكان أول ميكروفون إستخدمه عبد الوهاب عام 1934م في أول أغنية غناها في الإذاعة المصرية كأول مغن يغني فيها ومن الطريف أن عبد الوهاب حافظ على إستخدام هذا الميكروفون خلال غنائه في الإذاعة المصرية حتى رحيله كذلك هناك ثلاثة عقود موقعة بين عبد الوهاب والإذاعة المصرية بينها عقد موقع في عام 1945م يبرز تقاضيه 300 جنيه مصري عن الأغنية التي يقدمها للإذاعة ويعتبر هذا المبلغ في تلك الفترة كبيرا جدا وفي غرفة أخرى للعرض السينمائي وضع عليها عنوان عبد الوهاب والسينما حيث تعرض أفلام عبد الوهاب على شاشة بلازما ومن المعروف أن عبد الوهاب قدم 9 أفلام في السينما المصرية 7 منها لعب فيها دور البطولة وإثنان ظهر فيهما كضيف شرف والأفلام التي يتم عرضها في القاعة هي فيلم الوردة البيضاء من إنتاج عام 1933م وفيلم دموع الحب من إنتاج عام 1935م وفيلم يحيا الحب من إنتاج عام 1938م وفيلم يوم سعيد من إنتاج عام 1940م وهو الفيلم الذى قدم فيه سيدة لشاشة العربية فيما بعد فاتن حمامة وكانت طفلة عمرها حوالي 10 سنوات وفيلم ممنوع الحب وفيلم رصاصة في القلب وهما من إنتاج عام 1944م وأخيرا فيلم لست ملاكا من إنتاج عام 1946م وكان آخر الأفلام التي قام ببطولتها ثم يجئ آخر فيلمين ظهر فيهما كضيف شرف وهما فيلم غزل البنات1949 من إنتاج عام 1949م وفيلم منتهى الفرح وهو من إنتاج عام 1963م ولم يظهر بعدها في أي فيلم آخر .

وفي غرفة أخرى من المتحف وضع الأورج الخاص به وهو آلة موسيقية غربية وكان هو أول من أدخل الآلات الغربية في ألحانه مع صورة له وهو يعزف على نفس هذا الأورج في منزله إلى جانب مدونات موسيقية له وهي تثبت أن عبد الوهاب كان يعرف كتابة النوتة الموسيقية وأن لا صحة لمقولات أشارت إلى جهله بها وبعد ذلك يأتي جناح خاص من المتحف يعرض عددا كبيرا من الأوسمة التي حصل عليها موسيقار الأجيال بينها وسام الإستقلال الليبي عام 1955م ووسام الكوكب الأردني مرتين ووسام من سلطنة عمان يعتبر الأغلى إذ تصل قيمته إلى المليون جنيه لأنه مصنوع من البلاتين ومرصع بالماس إلى جانب وسام الأرز اللبناني مرتين أولهما عام 1972م وثانيهما عام 1991م بعد وفاته ببضعة أشهر وكذلك وسام من ولاية لوس أنجلوس الأميريكية والتليفزيون العربي الأميريكي وعصا القيادة الموسيقية من لندن وهي مصنوعة من العاج الملبس بالفضة وقاد بها الفرقة الماسية خلال تقديمها حفلا له هناك وبخلاف الأوسمة التي حصل عليها من الدول العربية وغير العربية فقد حصل عبد الوهاب من مصر على أعلى أوسمة الدولة فقد منحه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وسام الإستحقاق المصري وقلادة الجمهورية ومنحه الرئيس الراحل محمد أنور السادات شهادة الدكتوراه الفخرية من أكاديمية الفنون إلى جانب منحه رتبة لواء شرف العسكرية كما منحه الرئيس الأسبق حسني مبارك قلادة النيل وأمر بإقامة جنازة عسكرية له عند رحيله ودعمت دار الأوبرا المصرية حصوله على جائزة الدولة التقديرية عام 1970م إلي جانب صك عملتين ذهبية وفضية من فئة الخمسة جنيهات حملت صورة عبد الوهاب عام 1993م وفي الجناح الأخير من المتحف صمم نموذج يماثل بيته ويضم غرفة نومه وسريره ودولاب ملابسه والبدلة العسكرية التي كان يقود يها الفرق الموسيقية العسكرية والبدلة السموكنج التي ظهر بها في فيلم الوردة البيضاء وبعض أربطة العنق والروب دى شامبر والساعة والنظارات الخاصة به وبهذا النموذج لبيته يوجد ممر يقع بين غرفة نومه ومكتبه ويوصل بينهما نجد معروضا مجموعة من السيوف والخناجر المصنوعة من الذهب والفضة أهديت له من الملك عبد العزيز آل سعود ملك السعودية الأسبق ومن السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان ومنحوتة لمسجد قبة الصخرة المصنوعة من الصدف الطبيعي ومنحها له القائد الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. كما تطالعك صور تجمعه مع أبنائه الخمسة وهم ولدان وثلاث بنات إلى جانب صور أخرى له مع أحفاده وصورة مع زوجته الأولى إقبال نصار وملصق كبير له ومعه أحفاده والصورة الأخيرة له مع زوجته الثانية نهلة القدسي كتبت عليها مقولة شهيرة له تقول أكثر ما يسعد الرجل أن يجد الحب داخل منزله والإحترام خارجه ويضم المتحف أيضا غرفة مكتبه حيث ترى المكتب الذي كان يجلس عليه إلى جانب صور لأحفاده وأبنائه في الغرفة وآلة البيانو الخاص به إلى جانب الكرسي الهزاز الذي كان يجلس عليه حتى رحل عن عالمنا إلي رحمة الله في يوم 3 مايو عام 1991م عن عمر زاد على التسعين عاما بشهرين .


ويشمل معهد الموسيقى العربية عدد 4 أقسام كل منها يشمل العديد من التخصصات الدراسية أولها قسم الغناء العربي ويضم تخصصي الغناء العربي والغناء المسرحي العربي وثانيها قسم الآلات ويضم تخصصات العزف على العود وعلي القانون وعلي الناى وعلي الكمان وعلي التشيللو وعلي الكونترباص وعلي الآلات الإيقاعية العربية بأنواعها المختلفة وثالثها قسم التأليف والقيادة ويضم تخصص التأليف الموسيقي العربي وتخصص القيادة والذى تكون الدراسة به في مرحلة الدراسات العليا فقط ورابعها قسم علوم الموسيقى العربية ويضم تخصص واحد هو جميع فروع علوم الموسيقي العربية ويمنح هذا المعهد عدة درجات علمية أولها درجة البكالوريوس في فنون الموسيقي العربية وثانيها دبلوم الدراسات العليا في فنون الموسيقي العربية وثالثها درجة الماجستير في فنون الموسيقي ورابعها درجة الدكتوراه في فنون الموسيقي العربية أو فلسفتها وذلك في أحد النخصصات المذكورة .


وبالإضافة إلى معهد الموسيقى العربية فقد قام المؤلف الموسيقي الكبير أبو بكر خيرت في عام 1959م بتأسيس المعهد العالي للموسيقى والمعروف بإسم الكونسيرفتوار ضمن معاهد أكاديمية الفنون المشار إليها تحت إشراف وزير الثقافة في هذا الوقت الدكتور ثروت عكاشة بهدف الارتقاء بالذوق الفني العام لأفراد الشعب وتخريج أجيال جديدة من شباب مصر علي مستوى عالي من الثقافة الموسيقية ومتخصصة في مجال الفن الأكاديمي الموسيقي وأصبح هذا المعهد بمرور الوقت بعد تأسيسه وبدء الدراسة به من أهم المعاهد الفنية في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية وقد كان من خريجي هذا المعهد العديد من الفنانين الذين أثروا الحياة الفنية الثقافية المصرية والعربية علي رأسهم الفنان رضا الوكيل والفنانة إيمان مصطفي والدكتور محمد عبد الوهاب عبد الفتاح وكذلك كان ضمن من قاموا بالتدريس فيه نخبة من الأساتذة الأجلاء علي رأسهم الدكتور جمال عبد الرحيم والدكتورة عواطف عبد الكريم والمايسترو أحمد الصعيدى والدكتور محمد عبد الوهاب عبد الفتاح ومارسيل متي ومحمود عثمان وأخيرا كان من أشهر من تولوا عمادة هذا المعهد الدكتورة سمحة الخولي والدكتورة إكرام مطر والدكتورة نيبال منيب والموسيقار حسن شرارة وفوزى الشامي وراجح داود والدكتورة إيناس عبد الدايم والدكتور منير نصر الدين والدكتور محمود بيومي .

ويمنح معهد الكونسيرفتوار شهادات الثانوية والبكالوريوس والماجستير والدكتوراه في التخصصات الموسيقية الدقيقة وكذلك فهو يضم عدة تخصصات هي التأليف والنظريات والقيادة وعلوم الموسيقى والبيانو والصولفيج والوتريات والهارب والنفخ والإيقاع ويقبل المعهد الطلبة بداية من الناجحين في الصف الثاني الإبتدائي أو أى صف تالي له وحتي نهاية المرحلة الإعدادية والدراسة به حتي نهاية المرحلة الثانوية تتبع وزارة التربية والتعليم المصرية بإشراف من وزارة الثقافة المصرية أما مرحلة التعليم العالي فتتبع بالكامل إشراف وزارة الثقافة المصرية بمفردها .


وقبل أن ننهي حديثنا عن معهد الموسيقي العربية لا يفوتنا أن نتكلم عن المهندس المعمارى الكبير والمؤلف الموسيقي الذى كان له الفضل في تأسيس المعهد العالي للموسيقي والمعروف بإسم الكونسيرفتوار أبو بكر خيرت والذى ولد في يوم 27 من شهر أبريل عام 1910م في بيت محب للفن والثقافة فقد كان والده محاميا يهوى الفنون التشكيلية والموسيقي ووالدته كانت يونانية الأصل وكان بيت الأسرة في شارع خيرت بحي السيدة زينب ملتقى مشاهير رجال الفن أمثال سيد درويش وعازف الكمان التركي أحمد دادة وقد بدأ أبو بكر خيرت وهو في سن الخامسة دراسة الموسيقي حيث تعلم الصولفيج والنظريات ثم درس عزف الكمان على الطريقة الشرقية من أحمد دادة لمدة خمس سنوات ولما بلغ سن العاشرة بدأ دراسة عزف البيانو علي يد كورتاكي لمدة عشر سنوات وقد حصل أبوبكر خيرت على بكالوريوس الهندسة المعمارية من مدرسة المهندسخانة عام 1930م بتقدير إمتياز فأرسل في بعثة للتخصص في الهندسة المعمارية وتخطيط المدن بمدرسة الفنون الجميلة العليا في باريس وقد إنتهز فرصة وجوده هناك في مواصلة دراسته للبيانو والتأليف الموسيقي وذلك في دروس خاصة،وعاد إلى مصر عام 1935م وشعر برغبة في إستكمال دراسة البيانو وعندئذ درس مع أستاذه القديم كورتاكي وبعد وفاة الأخير إستكمل دراسته مع كل من تيجرمان وكمبيزي وكان ابو بكر خيرت أيضا مؤلف موسيقي وبيانيست أى عازف بيانو ويرجع له الفضل في تطوير الحركة الموسيقية في مصر وكان أول موسيقى يضع الموسيقى المصرية في إطار سيمفونى ومن أهم أعماله المتتالية الشعبية المصرية للأوركسترا ومتتالية صحوة العرب وكونشيرتو البيانو والسيمفونيه المصرية الشعبية وموسيقي باليه النيل وموسيقي عصر الفرسان وموسيقى باليه العرافة والعطور الساحرة وموشح فتن الليل ونشيد سكندريات العالم وبعض المقطوعات القصيرة وكان أيضا المهندس الموسيقار أبوبكر خيرت من جيل رواد التأليف الموسيقي في مصر وهو أول من إستخدم الألحان الشعبية المصرية في مؤلفات أوركسترالية وأول من كتب أعمالا في قالب الكونشيرتو وقد بلغت أعمال أبوبكر خيرت أربعين عملا كان آخرها الكونشيوتو الثاني للبيانو والأوركسترا في سلم فا الصغير مصنف رقم 33 وقد زار أبوبكر خيرت الإتحاد السوفيتي عام 1957م بدعوة من وزارة الثقافة السوفيتية التي أقامت حفلا موسيقيا رسميا إحتفالا بتلك المناسبة عزفت فيه ثلاث من مؤلفاته السيمفونية كما مثل مصر عام 1958م في مهرجان الموسيقي العربية في بوخارست حيث عزفت سيمفونيته الثانية المعروفة بالشعبية والتي كتبها عام 1955م كما حصل على جائزة الدولة التشجيعية في التأليف الموسيقى عام 1959م وقد قدم خيرت حفلا لأول مرة في الثامن من شهر يونيو عام 1963م بدار سينما أوبرا القاهرة وقام بعزف البيانو المنفرد بمصاحبة أوركسترا القاهرة السيمفوني بقيادة جوزيبي جاليانو وبعد ذلك بأربعة أشهر ونصف وفي الخامس والعشرين من شهر أكتوبر عام 1963م توفي أبوبكر خيرت فجأة وهو يعمل في مكتبه بكونسيرفتوار القاهرة أثناء إجتماعه بخريجي الدفعة الأولي للمعهد وجدير بالذكر أن هذا الموسيقار الكبير هو عم الموسيقار المتميز والموزع الموسيقي والملحن الكبير عمر خيرت الذي يكمل درب عمه والذى عشق البيانو الذي إكتشف معه مناطق موسيقية جديدة حيث درس العزف عليه على يد البروفيسور الإيطالي كارو إلى جانب دراسته للنظريات الموسيقية وإنتقل بعدها لدراسة التأليف الموسيقي مع كلية ترينتي بالعاصمة البريطانية لندن إلى أن إكتملت ملامح شخصيته الموسيقية المستقلة كمؤلف محترف يصوغ رؤاه الموسيقية الخاصة بجمل موسيقية متميزة تتسم بالعمق والثراء والتدفق وكان اول لقاء له مع جمهوره من خلال الموسيقي التصويرية لفيلم ليلة القبض علي فاطمة عام 1983م وبعدها ذاع صيته وقام بوضع الموسيقي التصويرية للعديد من الأفلام مثل فيلم إعدام ميت وزمن الممنوع ونهر الخوف وصراع الأحفاد وجحيم تحت الماء والإرهابي ومافيا وحب البنات والسفارة في العمارة وتيمور وشفيقة والجزيرة وأولاد العم وعسل أسود وزهايمر وغيرها كما قام بوضع الموسيقي التصويرية للعديد من المسلسلات التليفزيونية مثل مسلسل ضمير أبلة حكمت والثعلب والعميل 1001 والجماعة والخواجة عبد القادر وفرقة ناجي عطا الله والداعية وغيرها كما أنه يقوم بتقديم حفلات موسيقية منتظمة بدار الأوبرا المصرية وبساقية الصاوى .

 
 
الصور :
الفنان أبو بكر خيرت يعزف البيانو الفنان أبو بكر خيرت