abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
بائع الذرة المشوى.. وفوائد التصبيرة المغلفة برائحة شهية
بائع الذرة المشوى.. وفوائد التصبيرة المغلفة برائحة شهية
عدد : 12-2018
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com

يعتبر الذرة من أحب الأكلات إلى قلب الصغار والكبار فهو يقدم بجانب الكثير من أنواع الأكلات في أفخم وأشهر المطاعم ويعتبر أحد مكونات السلطات المختلفة كما يفضل البعض الذرة مشويا حيث ينتشر باعته على الكورنيش في القاهرة والإسكندرية وفي مختلف الشوارع ويكثر الطلب عليه بالأخص في فصل الصيف والأجازات حيث يتناوله الناس أثناء تواجدهم في المصايف أو أثناء تجولهم في المناطق الترفيهية المختلفة ويحتوي الذرة المشوي على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين ب وهو أيضا مصدر للعديد من المعادن كالحديد والماغنيسيوم والنحاس والفوسفور والزنك كما أن له العديد من الفوائد حيث يساعد على إنقاص الوزن لأنه يمنع تكون الشحوم والدهون في الجسم ويساعد على إدرار البول بشكل طبيعي عوضا عن الحاجة لتناول بعض الأدوية لمن يعانون من إحتباس البول كما أن للذرة فوائده في تفتيت حصوات الكلى والحالب وتخليص الجسم من وجود الرمل إلي جانب التقليل من نسبة الكوليسترول في الدم ورفع نسبة الأحماض الدهنية التي تفيد أجسامنا وتسهيل الهضم لإحتوائه علي نسبة كبيرة من الألياف الغذائية القابلة للذوبان كما أنه يحتوي علي نسبة كبيرة من الحديد وحمض الفوليك وبالتالي يمنع الإصابة بفقر الدم وعلاوة علي ذلك يعطي الذرة المشوى الساخن إحساسا بالدفء في أجواء الشتاء الباردة وذلك يرجع لعناصره التي تتوزع بين الماء الذي يحتل النسبة الأعلى من بين مكوناته حيث يبلغ 13.5% بالإضافة إلى %1 بروتين و4% زيت و1.4% سكريات و6% بنتوزان و2% ألياف خام و4% مواد أخرى وذلك بالإضافة إلي نسبة كبيرة من الكربوهيدرات والسكريات .

وفي لقاء مع أحد أطباء التغذية أفادنا بأن الذرة المشوى يساعد فعلا في إذابة الدهون أثناء إتباع نظام غذائى معين لزوم تقليل الوزن والمعروف بالدايت حيث يمكن تناول الذرة كسناكس أو كوجبة خفيفة بين الوجبات بتناول نصف كوز ذرة مرتين أسبوعيا حيث أن الذرة المشوي يحتوى على الألياف والتي تعمل على الشعور بالشبع والإمتلاء لفترة أطول بالإضافة إلى أنه يعالج أيضا مشاكل الجهاز الهضمى والإنتفاخ وعسر الهضم لإحتوائه على هذه الألياف هذا ولا يتوقف إستخدام الذرة عند فائدته الغذائية والعلاجية فقط لكنه يدخل أيضا في صناعة أنواع من المنتجات الدوائية فضلا عن صناعات الفخار والدهانات والورق والمنسوجات والزيت كما أنه بطحنه يتم تحويله إلي دقيق تصنع منه أنواع عديدة من الخبز والحلويات وهناك سبعة أنواع رئيسية للذرة منها المنغوزة والصوانية والدقيق والسكرية والشمعية والغلافية والفشار وجميعها تعتمد أساسا على الصفات المختلفة لحباته وجدير بالذكر أنه حتي عام 1965م كان الذرة محصولا شتويا نيليا وفي الصيف كانت تزرع مساحات قليلة منه لكن بعد هذا العام أصبح معظم الإنتاج يأتي صيفا بداية من أواخر شهر أبريل مرورا بأشهر فصل الصيف مايو ويونيو ويوليو وأغسطس بسبب تفوق إنتاجية محصول الزراعة الصيفية على الزراعة النيلية الشتوية .

ومن أهم الأماكن التي ينتشر بها باعة الذرة المشوى في مصر خارج محطات مترو الأنفاق مثل محطات حلوان وطرة والمعادى ودار السلام والملك الصالح والسيدة زينب وكوبرى القبة وحلمية الزيتون والمطرية وايضا أسفل كوبري 6 أكتوبر في ميدان عبد المنعم رياض بوسط القاهرة فهذه الاماكن تعج بالمارة العائدين من أعمالهم والمتجهين إلى منازلهم في مناطق القاهرة المختلفة ولأنّ أمام غالبيتهم ساعة على الأقل للوصول إلى منازلهم لذا يتجهون إلى ما يسميه المصريون تصبيرة مغلفة برائحة شهية تهدئ من إحساسهم بالجوع حتى يعودوا إلى منازلهم.

وأسفل كوبرى 6 أكتوبر وجدنا أحد باعة الذرة المشوى إسمه علاء إبن محافظة أسيوط وأمامه شواية مصنوعة من الصاج وضع بداخلها كمية من الفحم المشتعل وراح يرص فوقها قناديل الذرة أو الحمام المشوي أو كورن فليكس الغلابة كما يسميها ثم أخذ يحرك بيده مروحة من الريش كي يظل الفحم متقدا وتحاورنا معه وعلمنا منه أنه قد حصل على مؤهل متوسط في المرحلة الثانوية التجارية ولم يجد وسيلة يرتزق منها بعد قدومه من بلدته في جنوب مصر إلى القاهرة فقد بحث كثيرا كي يعمل في إحدى الشركات لكنّه إكتشف أن معظمها يحتاج إلى حرفيين وفنيين مهرة ولأنّه لا يملك ما يسوغ له الإلتحاق بها فكر في النهاية بأن يكون إشباع حاجاته وإطعام أسرته عبر تهدئة وتسكين شعور أمعاء الجوعى العائدين من أعمالهم وذلك عن طريق بيع الذرة المشوى لهم والذى يبلغ سعر الكوز منها في المتوسط 3 جنيهات وهو السعر السائد حاليا بعد زيادة وتضاعف الأسعار في مصر نتيجة عملية الإصلاح الإقتصادى بعدما كان سعر الكوز لا يتعدى جنيه ونصف الجنيه ولكن علي الرغم من ذلك إلا أن الإقبال مستمر على شراء الذرة المشوى حتي أن البعض يتندر ويقول:" بعد ما كل حاجة غليت شكلنا كده مش هنشوف اللحمة والفراخ والسمك تاني وهنقضيها ذرة مشوي وترمس وحلبة وحمص شام"، ويضيف علاء أيضا إنه يقوم بشراء الذرة من مزارعه المنتشرة في المناطق الريفية التي تقع حول القاهرة والجيزة مثل قليوب وإمبابة وغيرها ويشتري بمعيار يسمى العد وهو يساوي 5 كيزان ذرة بتكلفة 2 جنيه أي أن كوز الذرة يقف عليه بحوالي 40 قرشا بسعر الجملة من مكان شرائه وبعد تحميل ثمن نقله وثمن الفحم اللازم لشيه وتكلفة أدوات الشي وعملية الشي ذاتها بالإضافة إلى ربحه يقوم ببيعه بالثمن المذكور وأنه في أشهر الصيف يبيع أكثر من 75 كوز ذرة في اليوم الواحد بينما في فصل الشتاء يقل العدد ليصل إلى 40 كوز فقط .

ولايفوتنا هنا أن نذكر أن من أنواع الذرة مايسمي بذرة الفشار وهو يتميز بأنه لو أضيف له بعض الزيت النباتي والملح وتعرض للحرارة فإنه يتفرقع ليصبح ذا شكل عشوائي وبلون أبيض وملمس رقيق وهو مايسمي ب"الفشار" والذى يعتبر من أكثر الأغذية الصحية إنتشارا في أرجاء المعمورة كافة إذ يتناوله الكثير من الأشخاص كوجبة خفيفة أو كنوع من التسالي اللذيذة عند الخروج للنزهات ومن فوائد ذرة الفشار أنه يساعد الجسم على إمتصاص المواد الغذائية بطريقة صحية وذلك لأنه يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة أشهرها حمض الفوليك كما أنّه من الحبوب الكاملة الغنية بالزيوت الصحية والفيتامينات بالإضافة إلى بعض المعادن كما انه يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية كما يخفض نسبة الكوليسترول السئ في الدم ويسهل عملية الهضم بشكل واضح وهذا لأنه يحتوي على نسبة عالية من الألياف فالكوب الواحد من الفشار يحتوي على ما يقارب 1.3 جرام من الألياف وبالإضافة إلي ذلك فإنه يقوي الجهاز المناعي في الجسم الأمر الذي يجعله أكثر قدرة على التصدي للأمراض المختلفة مثل أمراض العظام والسرطان وأمراض الأعصاب والزهايمر والأمراض الجلدية كالصدفية إذ يحتوي الفشار على مادة البوليفينول التي تعتبر من أهم المواد المضادة للأكسدة كما أنه يسهل عملية خسارة الوزن الزائد فهو يمتاز بإحتوائه على عدد قليل من السعرات الحرارية ويساعد على الإحساس بالشبع لفترات طويلة والتقليل من الرغبة في تناول المزيد من الأطعمة الدسمة خلال اليوم لذلك ينصح خبراء التغذية الأشخاص الراغبين في التخفيف من أوزانهم بإدخاله إلى نظامهم الغذائي كوجبة خفيفة بشرط ألا يتم تحضيره بإستخدام الزبد أو السمن وتناوله دون أية إضافات أخرى علاوة علي أنه يقلل من معدل السكر في الدم فمؤشر نسبة السكر له لا تتجاوز الخمسة وخمسين وهو رقم صغير مقارنة مع المأكولات الأخرى مما يساعد في تحكم أكبر في نسبة السكر في الدم كما أنه لا يعرض البنكرياس لإجهاد كبير ويحفز المخ على إفراز مادة السيروتونين وهي مادة مهمة جدا تجعل خلايا المخ يقظة دون التسبب في إرتفاع ضغط الدم أو تسارع دقات القلب كما أن تلك المادة مهمة للإحساس بالفرح والسعادة مما يحقق التوازن النفسي والعصبي وتحسين المزاج العام .