abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
تعرف على "العمدة" منذ المصريين القدماء وحتى الان
تعرف على -العمدة- منذ المصريين القدماء وحتى الان
عدد : 01-2019
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


يا حضرة العمدة جملة ترددت علي مسامع الجميع في العديد من الأفلام القديمة والحديثة على حد السواء فالعمدة قديما كان رمزا للسلطة وكثيرا ما تغنت به الأغاني الشعبية ومنصب العمدة معروف في معظم دول العالم إن لم يكن جميعها وقد تتشابه مهامه وطريقة وشروط تعيينه أو تختلف من بلد إلى آخر وفي بعض الدول يعادل هذا المنصب منصب رئيس مجلس المدينة أو ربما وظيفة المحافظ.

وفي مصر كان منصب عمدة القرية معروفا بداية من عهد المصريين القدماء وكان يعد إمتدادا لوظيفة شيخ البلد التي كانت تطلق في البداية على هذه الوظيفة وإستمر ذلك حتي عهد المماليك ومن بعدهم العثمانيين وفي عهد الخديوي إسماعيل وفي عام 1871م تم إصدار قانون نص علي أن يكون على رأس كل قرية عمدة يرأس فرقة أمنية من الخفراء ويعاونه شيخ البلد أو أكثر من شيخ للبلد وقد شدد القانون على إختيار العمدة بالإنتخاب الحر المباشر من أهالي القرية ونص هذا القانون أيضا علي أن تكون من بين مهام العمدة حفظ الأمن وإرسال الشباب إلى الجيش وتنظيم أمور الري والإشراف علي تسجيل المواليد والوفيات وتسجيل مَن بلغوا سن الإنتخاب في جداول الإنتخابات العامة وبعد الإحتلال البريطاني لمصر عام 1882م سعى الإنجليز إلى إحكام قبضتهم على الريف المصرى فطلبوا من الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1895م إصدار مرسوم بقانون يجعل إختيار العمدة بالتعيين كما أضاف هذا القانون إلى مهام العمدة صلاحيات القاضي في الفصل في المنازعات .

وبعد قيام ثورة عام 1952م وفي عام 1964م نُزعت من العمدة أغلب الصلاحيات الإدارية والقضائية لكنه إحتفظ بوظيفته الأمنية وبتسجيل الناخبين وهي أمور لا يزال يختص بها بالإضافة إلى وظيفته الإجتماعية فهو في نظر قومه كبير القرية وكبير المقام والذى يصلح بينهم ويشاركهم مناسباتهم الحزينة والسعيدة فهو الكبير الذي يتم من خلاله حل أي مشاكل بقريته عن طريق المجالس العرفية التي يتم الحكم فيها تبعا للأعراف والتي يقيمها العمدة في دواره وهذا الدوار نفسه له مكانة خاصة في نفوس أهل القرية لأنه المكان الذي تنتهي فيه المنازعات الكبري ويتجمع فيه كل كبار القرية وزوارها وضيوفها من المسئولين ولهذا كان يجب أن يكون العمدة من أكبر عائلات القرية والتي كان نادرا أن تخرج العمودية منها وتتوارثها الأجيال جيلا بعد جيل وجدير بالذكر أن وظيفة شيخ البلد ما تزال موجودة إلى جوار وظيفة عمدة القرية حيث يقوم الأول بجمع سجلات الناحية ويتم تعيينه من جانب الحكومة أما العمدة وتعينه الحكومة أيضا فيقوم بأعمال ضبط الأمن وله مساعدون توظفهم الحكومة براتب شهري يسمون خفر وقائدهم يطلق عليه شيخ الخفر وكان غالبا ما يكون الأكبر سنا من بينهم .

وفي الآونة الأخيرة قامت الحكومة المصرية بتقليص عدد الذين يتولون منصب العمدة بسبب الصراعات والنزاعات التي كانت تنشب بين العائلات خلال المنافسة على هذا المنصب حيث أحلت محله نقطة شرطة من رجال الأمن في الكثير من القرى التي يزيد عدد سكانها عن حد معين حيث يعمل تحت قيادتها خفر هذه القرى الذين كانوا يتبعون العمدة فيما سبق أما القرى التي لاتصل فيها الكثافة السكانية إلي الحد الذى يسمح بإقامة نقطة شرطة بها فلا يزال منصب العمدة موجودا بها علي أن يتم تعيينه من جانب وزارة الداخلية.

وكان هذا المنصب لسنوات عدة حكرا على الرجال فقط إلي أن قام وزير الداخلية الأسبق اللواء حبيب العادلي في عام 2008م بتعيين أول سيدة في هذا المنصب تدعى إيفا هابيل كيرلس وهي لم تكن أول سيدة تتولى هذا المنصب فحسب بل أول مسيحية أيضا تتصدر لهذا المشهد وقد كانت عضو منتخب في المجلس الشعبي المحلي لمحافظة أسيوط ثم تم تعيينها عمدة لقرية تسمي كمبوها بحرى وهي قرية تسكنها أغلبية مسيحية وهي ترى أن المنصب لم يكن جديدا عليها لأن والدها كان عمدة القرية قبل وفاته وأنها كانت تساعده في عمله كعمدة لنفس القرية منذ عام 1990م بعد أن ضعف صحيا إلى أن توفي عام 2002م عن عمر يناهز 85 عاما .

وفي بعض الدول العربية نجد أن وظيفة العمدة موجودة أيضا ولكن قد تختلف التسمية وتكون له نفس المهام التي يكلف بها العمدة في مصر تقريبا والتي تشمل إصلاح ذات البين وفض المنازعات بين أهل قريته ومعاقبة الخارجين على الأعراف والعادات والتقاليد والحرص على سمعة عائلات القرية وتعريف تابعيه لدى الجهات الرسمية وتسهيل الحصول على ما يلزمهم من أوراق حكومية بصفته حلقة الوصل بينهم وبين النظام والمدافع عن حقوقهم والمطالب بالخدمات لهم كالماء والكهرباء والمدارس والعيادات وعلي سبيل المثال نجد أنه في اليمن تقسم المحافظات إلى مديريات والتي تنقسم بدورها إلى قرى حيث يتم إختيار شيخ يكون مسؤولًا عن ضبط الأمن والنظام فيها إلى جانب إنتخاب المجلس المحلي للقرية أو المديرية ويكون هذا الشيخ عادة هو صاحب السلطة الأكبر في قبيلته ولا يتم إنتخابه بل يتم توارث المشيخة أباً عن جد وسلطة هذا الشيخ قد تفوق سلطة مدير الناحية أو المجلس المحلي في بعض الأحيان أما في بلاد الشام سوريا ولبنان فيطلق على عمدة القرية إسم المختار أو رئيس النفوس وهذه الوظيفة تدر على صاحبها أرباحا هائلة في لبنان حيث يكفل القانون له حق إستيفاء بعض الرسوم لقاء إنجاز بعض المعاملات والأوراق والشهادات الأصلية والمهمات مثل معاملات السفر وحصر الإرث وعقد الرهن أو البيع والتصديق القانوني على الإمضاء وإعطاء شهادة تختص بإثبات حجز الأملاك وتسجيل قائمة جرد التركة وحصر الأملاك وذلك كله تطبيقا للمادة رقم 17 من قانون المختارين والمجالس الإختيارية الصادر في عام 1947م وغير هذه المهمات تبقى مهام المختارين مجانية أما في بلاد المغرب العربي فيطلق على وظيفة العمدة باللغة الأمازيجية أمجار ويتم إختياره بالإنتخاب في جميع قرى البلاد وعددها 1282 قرية والتي تعد أصغر وحدة إدارية فيها أما على المستوى العالمي فمنصب العمدة يطلق على رئيس البلدية مثل عمدة لندن في بريطانيا وعمدة إسطنبول في تركيا وعمدة نيويورك في الولايات المتحدة الأميريكية .

وقد كانت شخصية العمدة شخصية خصبة في مجال السينما والدراما المصرية لذا فإن ذاكرتهما تضم العديد من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية التي تجسد هذه الشخصية التي إرتبط بها الجمهور كثيرا وكان من بين هذه الأعمال فيلم الزوجة الثانية إنتاج عام 1967م ومن إخراج صلاح أبو سيف والذى يعد من أهم الأفلام في تاريخ السينما المصرية وقام بدور البطولة فيه الفنان القدير صلاح منصور في دور العمدة وتدور قصته حول عمدة في إحدى قرى مصر الريفية زوجته عاقر لاتنجب فيستغل نفوذه وسلطته لكى ينجب ولدا يكون وريثا له في العمودية وفي أملاكه لذلك يقع فى حب خادمته المتزوجة ويستغل سلطاته لكى يطلقها من زوجها بالإكراه ويتزوجها لكنها تحاول بشتى الطرق أن تبعده عنها وتتوالى الأحداث حتى يصاب العمدة بالشلل وقد إستطاع الفنان صلاح منصور أن يجسد دور العمدة ببراعة وإقتدار شديدين في هذا الفيلم كما قامت الفنانة سعاد حسنى بأداء دور الخادمة التى تزوجها العمدة رغما عنها على أكمل وجه لدرجة أنك لا تستطيع أن تصدق أن هذه الخادمة هى سندريلا الشاشة العربية كما قام الفنان الكبير شكرى سرحان بدور أبو العلا زوج خادمة العمدة المسكين الذى لا حول له ولا قوة ولا يستطيع أن يقف أمام طغيانه فضلا عن الفنانة الكبيرة سناء جميل التي قامت بدور زوجة العمدة الأولى التى كانت تغار بشدة على العمدة من زواجه من الخادمة . كما جسد الفنان العالمي عمر الشريف دور العمدة أيضا في فيلم المواطن مصرى إنتاج عام 1991م من إخراج صلاح أبو سيف أيضا ويرصد الفيلم قصة عمدة يدعي عبد الرازق الشرشابي والذى قام الفنان عمر الشريف بدوره وحين يطلب إبنه الأصغر توفيق والذى قام بدوره الفنان خالد النبوى للتجنيد ترفض زوجته إبتعاد إبنها عنها والتي قامت بدورها الفنانة صفية العمري فيقترح عليه أحد الأشخاص إرسال شخص آخر ينتحل صفة إبنه للتجنيد بدلا منه وبالفعل بعد ترهيب وترغيب يقنع العمدة أحد الفلاحين الفقراء يدعي عبد الموجود والذى قام بدوره الفنان عزت العلايلي بإرسال إبنه الذى كان تقريبا في سن إبن العمدة ويدعي مصري والذى قام بدوره الفنان الشاب الراحل عبد الله محمود للتجنيد بالرغم من أنه هو وحيد أمه وأبيه مقابل أن يعطيه خمسة أفدنة وبالفعل يذهب مصري للجيش بإسم إبن العمدة والذى يستشهد أثناء خدمته بالجيش وتتوالي أحداث الفيلم بعد ذلك وأيضا في فيلم محامي خلع إنتاج عام 2002م وإخراج محمد ياسين قام الفنان حسن حسني بدور العمدة والذى يتحكم في أهل بلدته ويفصل في المنازعات بينهم في إطار كوميدى وشاركه البطولة الفنان هاني رمزى والفنان وحيد سيف والفنان خالد صالح والفنان طلعت زكريا والفنانة داليا البحيرى والفنانة علا غانم والفنانة إنعام سالوسة وضيفة الشرف الفنانة حنان ترك .


وفي مجال الدراما التليفزيونية قام الفنان صلاح السعدنى بدور عمره الذى نال عنه لقب عمدة الدراما المصرية والعربية وكان له تأثيره الكبير علي مشواره الفني وهو دور العمدة سليمان باشا غانم فى مسلسل ليالى الحلمية وذلك بعد النجاح الكبير الذى حققته الشخصية خلال 5 أجزاء تضمنها هذا العمل كان أولها عام 1987م وثانيها عام 1989م وثالثها عام 1990م ورابعها عام 1992م وخامسها عام 1995م حيث كانت هذه الشخصية من الشخصيات التى لا تنسى ولاتزال حاضرة فى ذهن الجمهور علي الرغم من مرور أكثر من 20 عاما علي آخر أجزائها ولا يزال الناس ينادونه بالعمدة وكان هذا المسلسل الكبير من تأليف الروائي الراحل أسامة أنور عكاشة ومن إخراج إسماعيل عبد الحافظ وربما لا يعلم كثيرون أن شخصية العمدة سليمان غانم كان من المفترض أن يؤديها الفنان الكبير يحيى الفخرانى فى حين كان صلاح السعدنى مرشحا لشخصية سليم باشا البدرى لكن الفخرانى رفض وطلب منه المخرج إسماعيل عبدالحافظ أن يؤدى شخصية البدرى وقد تأثر صلاح السعدني فى أداء شخصية العمدة بوالد أمه ووالد أبيه فكان كل منهما عمدة له جاه وسلطان وقد عرف عن والد أبيه أنه كان قاسيا جدا فى تعامله مع الناس أما والد والدته فكان يعمل بالتجارة وظل يعمل حتى توفى عن عمر يناهز 114 عاما وكان هذا الرجل شديد الطيبة والسماحة ويتمتع بخفة ظل عالية وبالفعل كانت شخصية سليمان غانم في هذا المسلسل مزيج من هاتين الشخصيتين فهو أحيانا قاسي القلب وأحيانا أخرى يكون في منتهي الطيبة والسماحة وكان صلاح السعدني حريصا على إختيار الملابس التي أدى بها دوره كعمدة بنفسه وعلى نفقته الخاصة وعلى الرغم من ذلك كان هو الفنان الوحيد الذى لم يرفع أجره فى مسلسل ليالى الحلمية بكل أجزائها .


وإلي جانب مسلسل ليالي الحلمية ظهر دور العمدة أيضا في مسلسل الضوء الشارد إنتاج عام 1998م وإخراج مجدى أبوعميرة عن قصة للروائي محمد صفاء عامر الذى إشتهر بمؤلفاته عن الحياة الإجتماعية والعادات والتقاليد في صعيد مصر والذي جسد فيه الفنان الراحل ممدوح عبد العليم شخصية رفيع بك العزايزى التى تحتل مكانة كبيرة لدى الجمهور حيث ما زالت تلك الشخصية بتركيبتها التى جمعت بين القسوة والحنان والقوة والضعف عالقة فى أذهان الناس وتحول رفيع بك من مجرد شخصية درامية على الشاشة لفارس أحلام جيل كامل من الفتيات لدرجة أن أصبحت الأسر فى صعيد مصر يطلقون على مواليدهم إسمه حبا فى شخصيته التى إتخذ منها مؤلف العمل رمزا للعدل فى الدنيا كما جسد أيضا الفنان هشام سليم دور العمدة فتح الله الطحان في الجزء الأول من مسلسل المصراوية إنتاج عام 2007م وإخراج إسماعيل عبد الحافظ ومن تأليف أسامة أنور عكاشة أيضا وهي شخصية غريبة ومركبة فهو يريد إمتلاك كل شيء العمودية والأرض والنساء والسلطة بالإضافة إلى ذلك فهو يعلم نفسه أيضا كل شيء حتى السياسة وعلي الرغم من أنه هو الكبير ومتزوج ويملك السلطة والمال لكنه يكون في البداية ضعيف أمام أمه ثم في مرحلة أخرى تالية من حياته يبدأ في التمرد عليها ويرفض سيطرتها ويستهدف العمل عموما تأصيل الهوية المصرية والتأكيد على الجذور التي تنتمي لها حتى لا تضيع في الزحام كما يرصد هذا الجزء التطور الإجتماعي في مصر منذ بدايات القرن العشرين الذي تناول الفترة الزمنية من عام 1914م وحتي عام 1922م وهي الفترة الزمنية التي خلالها فرض الحماية البريطانية على مصر وإلغاء تبعية مصر للدولة العثمانية وقيام الحرب العالمية الأولي وتولي السلطان حسين كامل حكم مصر في شهر ديسمبر عام 1914م ثم وفاة السلطان حسين كامل في شهر أكتوبر عام 1917م وتولي السلطان فؤاد شقيقه الأصغر حكم مصر ثم نهاية الحرب العالمية الأولي وقيام ثورة عام 1919م ونفي سعد زغلول باشا ورفاقه من قيادات حزب الوفد خارج مصر مرتين ثم ينتهي هذا الجزء بصدور تصريح 28 فبراير عام 1922م وحصول مصر علي إستقلالها وإلغاء الحماية البريطانية عليها وقيام المملكة المصرية بتاريخ 15 مارس عام 1922م ويصير لقب حاكم مصر الملك فؤاد الأول .

وعلاوة علي السينما والدراما المصرية ففي مجال الغناء غنت المطربة إلهام بديع أغنية جميلة جدا من الفولكلور الصعيدى خلال فترة السبعينيات من القرن العشرين الماضي إشتهرت بها علي الرغم من قيامها بغناء العديد من الأغاني الفولكولورية الأخرى خلال مسيرتها الفنية وهي أغنية يرضيك ياعمدة حتي أنها لقبت بمطربة العمدة وهي من كلمات الشاعر الغنائي محمد ياسين قاسم ومن ألحان الموسيقار فتحي حجازى والتي تقول كلماتها

يا حضرة العمدة
إبنك حميدة حدفني بالسفندية
إهيي
وقعت على صدري
ضحكوا علي زملاتة الافندية تيراااااا
إزاي كده
يرضيك يا عمدة لالالالالالا
علشان إبن عمدة لالالالالالالا
يعمل كده كده فيه
يا أبو حميدة
جرى إيه
متحوش حميدة
عمل إيه
ده عيون وسحرها
هيروح ضحية
يرضيك يا عمدة لا لا لا
علشان إبن عمدة لا لا لا
يعمل كده كده كده فيه
حبيبة حلوة
غنيوة حلوة
طب وانا مالي
دي سيرتها حلوة فى البلد مهيش ردية
إحنا غلابة
أيوه ايوه
ومحناش غلابة
أيوه ايوه
قيمة الغلابة وسعدهم شرف الصبية
 
 
الصور :