abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
تعرف على العاصمة الخفية لألمانيا
-ج2-
تعرف على العاصمة الخفية لألمانيا
-ج2-
عدد : 01-2019
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


تشتهر مدينة ميونيخ عالميا بأنها مدينة ثقافية عالمية الطابع إذ أنها تمتلك مئات المتاحف والمعارض الفنية والقصور الأثرية والكنائس والكثير من الكنوز الثقافية والفنية التي تجعل منها من البقاع المميزة على مستوى العالم ومن المعالم الشهيرة بها المسرح الوطني ومبنى بلدية ميونيخ القديم وبالألمانية ألتس رات هاوس ومكتب تسجيل الإختراعات الألماني ومكتب تسجيل الإختراعات الأوروبي ومبنى بلدية ميونيخ الجديد أو النويس رات هاوس وصالة فيلدهيرن وملعب اليانز آرينا والكثير من الأماكن التي تشمل كل جوانب الحياة كما يمكن الإستمتاع خلال الإقامة في مدينة ميونيخ بأجواء المرح خلال الأعياد والإحتفالات والمهرجانات التقليدية التي تقام علي مدار العام بالمدينة والتي من أهمها وأشهرها وأكبرها المهرجان الشعبي المعروف بإسم مهرجان أكتوبر والذى يعد أكبر مهرجان شعبي على مستوى العالم والذي تم الإحتفال بمرور 200 عام علي بداية الإحتفال به عام 2010م حيث كانت المرة الأولي التي تم الإحتفال به عام 1810م هذا ويتهافت أكثر من 6 ملايين فرد على المشاركة في هذا الإحتفال سنويا ويتضمن برنامج هذا المهرجان موكب المشرفين عليه وعرض أجمل الأزياء والعربات والخيول البافارية التراثية وحفلة فرق آلات النفخ النحاسية بالأماكن المكشوفة وأنشطة أخرى عديدة وإلي جانب المهرجانات تُعد الساحات الخضراء والحدائق والمتنزهات أحد العوامل التي تبعث على الشعور باللذة والمتعة لكافة الحواس في مدينة ميونيخ حيث أنها تضم العديد من الحدائق الفسيحة التي تتيح متعة التنزه وأيضا العديد من المقاهي التي تنتشرعلى جوانب الطرقات تضم مزيج فريد من أكشاك البيع والأرجوحات التقليدية والقطار الأفعواني ذي التقنيات المتقدمة والساقية العملاقة والمنحنيات الضخمة وشوادر البيع الصغيرة والكبيرة التي تقوم بتقديم الأكلات البافارية الشهيرة وغزل البنات وحلوى المخبوزات والزبيب المحمر والبالونات وحيوانات اللعب والسلع التذكارية الأخرى ولمحبي الموسيقي تقدم فرق الأوركسترا في ميونيخ متعة لا نظير لها لدى محبي الموسيقى من خلال ثلاث إحتفالات كبرى أولها مهرجان الأوبرا في شهر يوليو من كل عام والذى يجمع أحدث وأهم الإنجازات في عالم الأوبرا ويقدمها في فترة زمنية قصيرة وهي تقدم للجمهور فرصة أن يكون أول من يتعرف إلى أحدث المؤلفات والإنتاجات والإستمتاع بها وثانيها حفل الموسيقى الكلاسيكية في أوديونز بلاتز وهو يحتل قمة إحتفالات ميونيخ الصيفية الثقافية ويتخلل ذلك حفلات تقدمها إذاعة الأوبرا البافارية ومحبو الهارموني الموسيقية وثالثها حفل الأوبرا البافارية التي تمزج بين الفن الموسيقي التقليدي والتراثي والروح المعاصرة وتضيف إليها الحس المستقبلي ويمكن أيضا لزائر مدينة ميونيخ الإستمتاع بالمناطق المحيطة بها والتي تتميز بالطبيعة الخلابة فهناك القرى الريفية الجميلة التي ما زالت تحافظ على عاداتها وتقاليدها العريقة وسيشاهد الزائر أيضا الكنائس القديمة ذات القباب البصلية والبحيرات الخلابة وقمم الجبال ومن المناطق المحيطة بمدينة ميونيخ منطقة إتال الإستشفائية والتي يوجد بها قصر ليندرهوف الذي تم بناؤه على طراز الركوكو في عام 1867م ويطلق عليه إسم الفيلا الملكية للملك لودفيج الثاني وهو يعد الآن مزارا سياحيا فريدا يستقطب الزوار والسياح من محبي الإطلاع على الحضارات المختلفة والتعرف على موروثاتها سواء الهندسية أو الثقافية وزائر هذا القصر قبل دخوله إليه لابد وأن يتوقف دقائق عند حديقته التي يعتبرها الكثيرون واحدة من أجمل الحدائق التاريخية على الإطلاق حيث أنها سيشعر أنه عقد عاد به الزمن إلى عصر النهضة بسبب طرازها المميز المنمق فضلا عن البحيرة الصغيرة التي تتقدم القصر والتماثيل وبالطبع يمكنه الإستمتاع بمشاهدة المساحات الخضراء الخاصة بالحديقة والتي تمتد على مساحة 125 فدان إلى جانب الورود ذات الألوان المبهجة والأشجار التي يعود بعضها إلى 300 عام ومازالت قائمة حتى الآن كما أن الحديقة تضم عددا من المعالم المميزة التي ربما يمكن المرور بها وإلقاء نظرة عليها مثل مغارة فينوس وكوخ هوندينج ودير جورنمانز والتي شهدت عددا من الأحداث الثقافية في عصر الملك لودفيج الثاني أشهرها عروض الأوبرا والحفلات الموسيقية وبعد هذه الدولة يمكن لزائر هذا المكان الدخول إلى القصر والإستمتاع بمشاهدة جزء من التاريخ أمام عينيه حيث سيؤى أمامه الزخارف البديعة واللوحات المعلقة على الحوائط والأثاث الذي يعود لحقبة الملك لودفيج الثاني ومن أهم الغرف التي لابد من المرور بها في القصر قاعة المرايا وغرف النسيج الشرقية والغربية واللتان تضمان لوحات مرسومة على قماش الكتان وغرفة الجمهور وغرفة الطعام وغرفة النوم الرئيسية وجميع تلك الغرف تضم أثاث وزخارف خاصة بكل منها وفي واقع الأمر فإن مدينة ميونيخ وماحولها من ضواحي ومدن قريبة عامرة بعشرات المعالم الجديرة بالزيارة سنذكر بعضها علي سبيل المثال لا الحصر وذلك علي النحو التالي :-

-- مارين بلاتز أو ساحة السيدة مريم العذراء وهو ميدان في مركز المدينة والذي ظل مركزا للمدينة منذ عام 1158م وحتي الآن وفي العصور الوسطى كانت الأسواق والمسابقات والبطولات تقام في هذه الساحة وقد أطلق عليها هذا الإسم بعد بناء النصب المسمي مارين زاوله وهو النصب الذي شيد في مركزها في عام 1638م للإحتفال بإنتهاء الإحتلال السويدي للمدينة وقد وضع في أعلاه تمثال للسيدة مريم العذراء تجلس على هلال كملكة للسماء والذي أنشئ في عام 1590م وكان يوجد حينذاك في كنيسة فراونكيرشه وفي كل زاوية من زوايا قاعدة هذا التمثال يوجد 4 تماثيل يسمي كل منها بوتو تم إنشاؤها بواسطة فيرديناند مورمان وهذه التماثيل الأربعة تصور القتال مع وحوش مختلفة وترمز إلى المحن التي تغلبت عليها المدينة وهي الحرب ويمثلها الأسد والوباء ويمثله الكوكتريس وهو كائن خيالي يشبه التنين بقدمين وله رأس ديك والجوع أو المجاعة ويمثلها التنين والهرطقة وتمثلها الأفعى وكان هذا النصب هو الأول من نوعه والذي بني شمال جبال الألب وكان مصدر الإلهام لإنشاء نصب أخرى للسيدة مريم العذراء في هذا الجزء من أوروبا وحاليا يحيط بهذه الساحة مجلس المدينة الجديد في الجهة الشمالية كما توجد منطقة مخصصة للمشاة بين مارين بلاتز وساحة كارلز بلاتس القريبة منها وهي منطقة تزخر بالعديد من المحلات والمطاعم ويوجد أسفل كل من الساحتين محطة لمترو الأنفاق تعد كل منها مراكز مهمة للنقل .

-- مبنى الفراوينكيرشه وهو من أشهر مباني مركز المدينة ويمثل الكاتدرائية الخاصة بأبرشية ميونيخ وفريسنج ومقر رئيس الأساقفة وتتميز بقبتها البصلية الشكل والتي يمكن رؤيتها من بعيد ويضم مبنى هذه الكاتدرائية برجين يمكن مشاهدة مدينة ميونيخ وجبال الألب القريبة من خلالهما .

– كاتدرائية السيدة مريم العذراء وهي تقع في وسط المدينة وتعد إحدى العلامات المميزة لمدينة ميونيخ وقد تم بناؤها على الطراز القوطي الذى إتبع في بناء القاعات الضخمة في القرن الخامس عشر الميلادى وهي تحتوي على أعمال فنية متميزة ترجع إلى خمسة قرون مضت ويتميز مبنى هذه الكاتدرائية بضخامته وهي تعتبر واحدة من الكنائس التي يرجع طرازها إلى عصر الباروك وتصور الأعمال الفنية داخل الكنيسة الجنة على الأرض .

– كنيسة سان بطرس وهي تعتبر من أهم معالم السياحة في ميونيخ وهي تتصف بالطابع التاريخي الديني ويعود تاريخ بنائها إلي أواخر القرن الثاني عشر الميلادى ولذا فهي تعد إحدى أقدم الكنائس في المانيا وهي مبنية علي الطراز المعماري القوطي وتتميز بتصميمها الداخلي الرائع حيث تمتلئ جدرانها بالنقوش والزخارف الفنية الرائعة كما توجد بها قطع أثرية نادرة وجميلة ولهذا فهي تجذب عدد هائل من السياح سنويا ويمكن لزائر هذه الكنيسة التجول في أرجائها ومشاهدة روعتها وروعة جدرانها وزخرفة أعمدتها كما يمكن الصعود إلى برج الكنيسة حيث أنها توفر منظرا خلابا رائعاً مطلا على المدينة وهو مكان جميل ومناسب لإلتقاط الصور التذكارية والإستمتاع بالإطلالة الساحرة علي المدينة .

-- كنيسة آسام والتي تم بناؤها ي منتصف عام 1746م على يد الأخوين كوزماس وكورين وتعتبر هذه الكنيسة من أهم المباني والكنائس في جنوب المانيا حيث تمتاز بروعة هندستها المعمارية والإتقان في بناء واجهاتها مما جعل من تصميمها لوحة فنية ووجهة أساسية للسياح من مختلف أنحاء العالم حيث تعتبر تحفة فنية تجذب السياح لزيارتها بإستمرار .

-- المتحف الألماني وهو يضم أهم الأعمال الرئيسية في العلوم والتكنولوجيا حيث أنه متحف متخصص في العلوم والتقنيات وتعرض فيه نماذج بحجمها الحقيقي حيث يعتبر أكبر متحف للتكنولوجيا في العالم ويعرض هذا المتحف حوالي 17 ألف من القطع التقنية الحديثة والأثرية القديمة حيث يتم توسيعه بإستمرار عن طريق إضافة أحدث التطورات التقنية ومن معروضاته سفن شراعية ونماذج نووية وطواحين هواء وكبسولات فضائية وقاطرات ديزل وأناس آليين مستخدمين في مجال الصناعة وآلات الأرغن وسفن إنقاذ وغيرها وهو يقع في قلب المدينة ويمكن لزائر هذا المتحف البدء أولا بزيارة قاعة الإجتماعات الرئيسية التي تستضيف منتدى التقنيات حيث يقوم بجذب الكثير من الزوار إذ يتم عرض أحدث الأجهزة التقنية بها وفي بعض الأحيان قد يأتي المخترع أو المصمم لهذه الأجهزة لشرحها والحديث عنها وبعد ذلك يمكن زيارة الأقسام المتنوعة في المتحف حيث تم تنظيمها بشكل ممتاز مع شرح واضح يسمح للزائر بأن يتعرف بشكل أكبر على الكثير من المجالات العلمية والتكنولوجية بصورة جيدة وفي أثناء زيارة الأقسام الأخرى يتم أيضا إستخدام طرق العرض الحديثة في المتحف بدمج الأدوات العلمية وإظهار الخبرات وعرضها بإستخدام أجهزة الإسقاط وملحق بالمتحف مكتبة تعتبر مرجع هام وشامل في العلوم والتكنولوجيا حيث تحتوي على 750 ألف مجلد تقريبا و4000 مطبوعة ومجموعات من الجرائد والصحف الإلكترونية والخرائط وبراءات الإختراعات والكثير من الأدلة العلمية الثابتة التي تفيد العلماء والباحثين أثناء القيام بالأبحاث العلمية المختلفة .

-- متحف بافاريا القومي والذى تعرض من خلاله مجموعة من التماثيل التي تنتمي للعصر القوطي ونماذج من فنون صناعة الذهب كما كان في نهاية عصر النهضة ومن ضمن المعروضات به أيضا سجاد الحائط الثمين والقطع الأثرية النادرة التي ترجع إلى عصر الباروك والروكوكو كما تعرض به نماذج عديدة من الفن البافاري والأوروبي المتألق من خلال مجموعات من اللوحات والساعات والأعمال الفنية المصنعة من العاج وعلاوة علي ذلك تضم المقتنيات المتنوعة المعروضة بالمتحف مشغولات فنية يدوية وتراثية وأعمالا فنية من خارج ولاية بافاريا .

-- متحف مدينة ميونيخ والذى يمكن لزائره التعرف علي تاريخ المدينة من خلال حضور المعارض
المؤقتة والدائمة التي يقيمها هذا المتحف للإطلاع على الوثائق والسجلات التي تتناول تاريخ المدينة كما تقام فيه معارض خاصة حول تاريخ الحضارات والثقافات المختلفة وهو يغطي نطاقا ثقافيا وفنيا واسعا سواء أكان الأمر يتعلق بفن التصوير الفوتوغرافي أو فن الأزياء والإكسسوارات أو فن العمارة أو اللوحات الفنية والنحت والأشغال اليدوية أو الآلات الموسيقية .


-- عالم ومتحف بي إم في وهو مقر شركة بي إم في مدينة ميونيخ وهو بمثابة المقر العالمي لمدراء السيارات في بافاريا منذ أكثر من 30 عاما وقد تم تدشين هذا المبنى التاريخي في عام 1999م ويعرض فيه كل شيء أنتجته بي إم في من السيارة التي كانت تسمي الديكسي من أيام ما قبل الحرب العالمية الثانية وسيارة الإزيتا الفقاعية وسيارات السباق إضافة إلى تشكيلة هائلة من المحركات والآلات الهوائية والدراجات النارية والسيارات التي تحمل علامتها من كل الأنواع والفئات وأكثر من 400 نوع وتصميم لمحبي التعمق في تاريخ الهندسة والإنتاج .

-- قصر نيمفينبورج وهو يقع في غرب مدينة ميونيخ في منطقة نويهاوزن نيمفنبورج وقد تأسس في عام 1675م وهو يتكون من عدة طوابق مزينة وواسعة وعدة أكشاك ملكية صغيرة وحديقة خارجية كبيرة ويمكن لزائر هذا القصر بدء زيارته له بالتجول فيها وهي حديقة مزينة وجميلة وفيها بعض النوافير الإصطناعية الرائعة وجداول ماء وتماثيل جميلة ولذا فهي تعتبر موقع رائع لإلتقاط بعض الصور التذكارية وبعد التجول بالحديقة يمكن التجول في القصر وزيارة كافة أجنحته وزيارة متحف العربات الملكية الملحق به حيث يعرض أقدم وأجمل العربات الملكية القديمة وأيضا زيارة المتحف الذي يقع في الطابق الأخير للقصر حيث كانت تتم صناعة البورسلان والأطباق الخاصة بالطعام الملكي حيث كان لا يسمح بإستخدامها خارج القصر ويوجد بهذا المتحف أيضا العديد من القطع الأثرية القديمة والنادرة وقد تم تزيين هذا القصر من الداخل بشكل رائع جدا وهو مشهور بلوحاته الموجودة بالأسقف والأعمدة المزخرفة والحوائط الملونة والمزينة بعضها بقطع ذهبية ويعد هذا القصر أحد أكبر القصور في قارة أوروبا ويزوره عدد كبير من السياح من جميع أنحاء العالم سنويا .

– قصر أو متحف الإقامة أو قصر الريزيدنس وهو يقع في نهاية الجزء القديم من مدينة ميونيخ ويعد هذا القصر من المتاحف ذات الطراز الأوروبي في المدينة كما تحيط به الحدائق الخلابة وهو يتكون من 130 غرفة ويضم عدد كبير من قطع الأثاث الأثرية العتيقة وقد تم إفتتاحه عام 1920م ويعد من أرقي متاحف أوروبا وللأسف فقد تم تفجير القصر بشكل كبير في الحرب العالمية الثانية ثم بدأت عملية إعادة ترميمه بعد إنتهاء الحرب في عام 1945م وأعيدت الأعمال الفنية به بقدر الإمكان إلى ما كانت عليه .

-- حديقة الحيوانات هيلابرون والتي تأسست في عام 1911م وتعد أول حديقة توفر للحيوانات بيئة جغرافية مثل تلك التي كانت تعيش فيها من قبل مما جعلها من أشهر أماكن السياحة في ميونيخ بالمانيا وقد تم تقسيم الحديقة جغرافيا إلى عدة أجزاء بحسب نوع الحيوان وبيئته وتحتوي الحديقة ما يصل الى قرابة 17 ألف حيوان 700 منهم من الأنواع النادرة والمهددة بالإنقراض وزائر هذه الحديقة يمكنه البدء بزيارة منطقة الزرافات وكهف الوطاويط وبيت السلحفاة والعديد من الحيوانات البرية كالدببة والأسود والأحصنة والجمال وهكذا يكون قد إنتهى القسم الجنوبي من الحديقة ثم ينتقل إلي القسم الشمالي الشرقي حيث منطقة الفيلة والقرود والعديد من الأنواع النادرة للحيوانات كالشامبانزي وجدير بالذكر أنه من المثير في هذه المنطقة هو وجود منطقة الأدغال حيث تم تصميمها بشكل جميل وملائم حيث تشبه الموطن الأصلي للعديد من الحيوانات وفي منتصف الحديقة تم تشييد قفص كبير مساحته 500 متر مربع مخصص للطيور حيث توجد أنواع جميلة ونادرة منها مثل النسر والببغاء والكثير من الطيور الملونة ثم يمكن بعد ذلك الذهاب إلي المنطقة الشمالية من الحديقة حيث يقع الأكواريوم الذي يعرض العديد من الحيوانات البحرية مثل أسد البحر والفقمات والكثير من أنواع الأسماك وحديثا تم بناء سينما خاصة في الحديقة حيث يمكن الإستمتاع بمشاهدة بعض الأفلام الوثائقية عن حياة الحيوانات البرية والبحرية والطيور وفي الجانب الشمالي الشرقي من الحديقة توجد بحيرة جميلة منحدرة من نهر إيزار حيث يوجد بها العديد من الحيوانات البحرية مثل التماسيح والضفادع وغيرها و يمكن أثناء هذه الجولة المرور بإحدى المقاهي لشراء بعض المأكولات السريعة أو المشروبات الساخنة أوالباردة كما يمكن بعد الإنتهاء من الجولة داخل الحديقة الذهاب الى المطعم الملحق بها للحصول على وجبة شهية .

-- الحديقة الإنجليزية وهي تعتبر من أروع الحدائق العامة في المدينة وهي مفتوحة دائما وليس لديها مواعيد عمل محددة بجانب أنها مجانية كما أنها تحتوي على عدة معالم مهمة منها المعبد اليوناني والمعبد الصيني وهي تشغل مساحة تقدر بحوالي 3.7 كيلو متر مربع وتعتبر المتنفس الرئيسي لسكان المدينة حيث يأتون إليها تاركين أعباء العمل ومشاقه لينعموا بالراحة والإستجمام وممارسة هواياتهم والإستمتاع بالمساحات الخضراء تحت أشعة الشمس الدافئة وممارسة رياضة المشي أو الركض وحتى ركوب الدراجات في هذه الحديقة حيث تتوفر ممرات مخصصة لممارسة تلك الرياضات كما توفر الحديقة جداول مائية للسباحة علاوة علي وجود بحيرة داخلها تسمي بحيرة كلاينهيسيلوَر والتي يفد إليها السكان المحليون بميونيخ عندما تغيب الشمس من أجل التجديف في القوارب على طول هذه البحيرة التي تحيطها أشجار السنديان كما يمكن للمتزلجين التزحلق بحرية عبر هذه البحيرة عندما تتجمد مياهها في فصل الشتاء كما يمكن أيضا التمتع بشرب الشاي الياباني المميز في المقهى الموجود في الحديقة .

-- الحديقة الأوليمبية والتي تقع شمالي مدينة ميونيخ وتمتد على مساحة قدرها 3 كيلو متر مربع بهدف إقامة دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية عام 1972م وعلي الرغم من مرور حوالي 47 عاما علي هذه الدورة إلا أن هذه الحديقة مازالت تضع بصمتها في عالم الترفية لتصبح واحدة من أهم مراكز الترفية والسياحة عموما في المانيا وأيضا على مستوى العالم وهي تتميز بهندستها المعمارية التي تميزها عن العديد من المواقع الأوليمبية الأخرى وتجعلها حديقة فريدة من نوعها مما يجذب السياح من شتي بقاع العالم لزيارتها حيث تستقبل قرابة الأربعة ملايين شخص في العام لممارسة الرياضة أو للإستمتاع بالمعالم السياحية أو لمشاهدة العديد من الأحداث ووسائل الترفيه ويمكن لزائر هذه الحديقة مشاهدة المسابقات الأوليمبية الي تقام في المنطقة المخصصة لهذه المسابقات وحضور المناسبات الرياضية المختلفة حيث تسمح الحديقة لزائريها بالمشاركة في الرياضة نفسها أو حتى المشاهدة ومن هذه الفعاليات السباحة في المسبح الأوليمبي وملاعب التنس كما يمكن ركوب القوارب الصغيرة بالبحيرة الملحقة بالحديقة والإستمتاع بجولة فيها ومشاهدة المناظر الطبيعية والمساحات الخضراء والتزلج علي الثلج أو حضور الحفلات الموسيقية التي تقام بصورة مستمرة كالروك والبوب ويقع داخل الحديقة الأوليمبية برج شاهق الإرتفاع يبلغ إرتفاعه 290 مترا يسمي البرج الأوليمبي والذى يوجد في أعلاه مطعم دوار يوفر إطلالة بانورامية على الحديقة الأوليمبية وعلي مدينة ميونيخ وجبال الألب من خلفها ويوجد عند مدخله متجر لبيع الهدايا التذكارية .

-- حديقة النباتات والتي تأسست عام 1914م وهي تحتوى علي أكثر من 14 ألف نوع من النباتات المختلفة التي تمتد على مساحة تزيد عن 180 فدان وتستعمل الحديقة اليوم لتثقيف الجمهور وللجولات التعليمية لطلاب جامعة ميونيخ حيث تستقبل هذه الحديقة يوميا جولات تعليمية وتثقيفية من الطلاب والسياح علاوة علي دورها المهم في الحفاظ على العديد من النباتات النادرة .

-- ملعب اليانز آرينا وهو ملعب كرة القدم الرئيسي في مدينة ميونيخ وقد أنشئ خصيصا لإحتضان مباريات كأس العالم عام 2006م والتي أقيمت في المانيا في العام المذكور وقد بدأ العمل فيه في شهر أكتوبر عام 2002م وإنتهى في شهر أبريل عام 2005م وتم إفتتاحه في يوم 31 مايو عام 2005م وإعتبر بعد إنشائه أحد أروع وأحدث الإستادات في العالم وأكثرها إستيعابا للجماهير حيث تصل طاقته الإستيعابية القصوى إلى 80074 متفرج لذلك فقد تم إختياره ليكون الملعب الذي يحتضن المباراة الإفتتاحية لكأس العالم 2006م بين المانيا وكوستاريكا وبالإضافة لمباريات كأس العالم 2006م إستضاف هذا الملعب نهائي دورى أبطال أوروبا عام 2012م وقد سمي بهذا الإسم نسبة إلى شركة التأمين الألمانية الشهيرة اليانز بعد قيامها بتمويل المشروع وسيحمل الملعب إسم الشركة لمدة 30 سنة وبخصوص تصميم هذا الإستاد فواجهته مصنعة من 2874 طبقة مملوءة بالهواء بضغط متساوي على كل الجهات والمستويات وهذه الطبقات شفافة بسمك يقدر بـحوالي 0.2 ملم وهي مقاومة جدا وغير قابلة للإشتعال ويمكن ان تكون مضيئة بشكل مستقل عن بعضها البعض وتظهر الألوان الثلاثة الأبيض والأحمر والأزرق وتمتاز بوجود ثقوب صغيرة تسمح للواجهة بأن تظهر بلون موحد ومميز وأيضا تسمح بمرور الضوء إلى داخل الملعب للحفاظ على اللون الأخضر للعشب الطبيعي وتتشكل المدرجات التي تحيط بالملعب من عدد 96 إطار من الخرسانة المسلحة أما السقف فتبلغ كمية الخرسانة المسلحة به حوالي 9000 طن وتتكلف إضاءة الملعب لمدة ساعة واحدة فقط حوالي 50 يورو أي حوالي 57 دولار وقد تم إستخدام 120 ألف متر مكعب من الخرسانة لبناء الملعب و22 ألف طن من الفولاذ وبالإضافة إلي ذلك يشمل هذا الإستاد موقف للسيارات مكون من أربع طبقات ويتسع لعدد 9800 سيارة ويعتبر هذا الموقف هو الأكبر في أوروبا كما توجد أماكن لإنتظار السيارات داخل الآرينا تتسع لعدد 1200 سيارة إلى جانب 340 حافلة .

-- مبنى لنباخ وهو أحد المنازل التي تم بناؤها للرسام فرانس فون لنباخ على الطراز التوسكاني في القرن التاسع عشر الميلادى ويضم عددا كبيرا من الأعمال الفنية التي تنتمي إلى مجموعة من الفنانين التعبيريين الملقبين بالفرسان الزرق حيث يمكن لزائر هذا المبني الإستمتاع بمشاهدة مجموعة لوحات لكبار الفنانين المنتمين لهذا الإتجاه من أمثال بول كليه وفرانس مارك وأوجست ماكا وفاسيلي كاندينسكي وبالإضافة إلى ذلك يقوم المتحف منذ سبعينيات القرن العشرين الماضي بجمع الأعمال الفنية التي تؤرخ لحركة تطور الفن المعاصر ولذا فإن المتحف يضم أعمالا لأكثر الفنانين المعاصرين تأثيرا على الحركة الفنية في العالم من أمثال يوسف بويز وآندي وارهول وأنسليم كيفر ودان فلافين وجيف وول كما يفسح المتحف بأقسامه المتعددة المجال ليس فقط لعرض الأعمال الفنية المشهورة بل أنه يعرض أيضا أعمال الفنانين المعاصرين التي تلقى أعمالهم إهتمام الرأي العام .

– بحيرة فالشينزى وهي تقع على بعد ساعة واحدة من قلب مدينة ميونيخ وتعتبر من أعمق بحيرات منطقة جبال الألب في المانيا وتصل مساحتها إلى 16 كيلومتر مربع ومن الأنشطة الترويحية التي يمكن مزاولتها في هذه البحيرة السباحة وركوب القوارب والتزلج على الماء والصيد والغطس ولا تعتمد زيارة البحيرة على السباحة والأنشطة المائية وحسب وإنما تعد جولات لهواة تسلق الجبال المحيطة بها ومزاولة رياضة التزلج علي الجليد والتي تعد من الأنشطة المفضلة للسياح .

-- فيكتوالين ماركت وهو سوق يومي للطعام وساحة في قلب مدينة ميونيخ ولقد تطور هذا السوق من سوق للمزارعين في أول عهده إلى سوق للذواقين حيث أن التنوع والتفرد ووجود إختيارات عديدة في أساليب وطرق تقديم المنتجات أضافت إلى السوق نكهة خاصة ففي منطقة تغطي حوالي 22 ألف مترا مربعا يتجمع 140 كشكا ومتجرا لبيع الأزهار والفواكة والألعاب والدواجن والبهارات والجبن والسمك والعصائر وغيرها من المنتجات وتفتح معظم الأكشاك والمتاجر أبوابها خلال الأوقات الرسمية من يوم الإثنين إلى يوم السبت من كل أسبوع من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة الثامنة مساءا كما أن هناك أوقات فتح مختلفة لكل من متاجر الأزهار والمخابز والمطاعم ويستضيف هذا السوق عددا من المناسبات الفلكلورية والتقليدية مثل يوم وزن المشاهير ويوم إفتتاح موسم الهليون ومهرجان الصيف ورقصة نساء السوق ويوم ثلاثاء الإعتراف وعلاوة علي ذلك فكون سوق الفيكتوالين ماركت هو منطقة مخصصة للمشي فقط منذ عام 1975م فقد أصبح أيضاً نقطة للتلاقي والترويح عن النفس .

-- سوق أوير دولت وهو سوق تقليدي في مدينة ميونيخ يقام ثلاث مرات في السنة في ساحة مارياهيلف بلاتز يقام الأول منها في شهر مايو ويسمي معرض مايو وموعده في نهاية الأسبوع الأول من الشهر والثاني منها يسمي الياكوبيدولت ويقام في شهر يوليو وثالثها هو الكيرشفيدولت ويقام في الأسبوع الذي يسبق الكيرميسي وكل واحد من هذه الأسواق يستمر تسعة أيام كما توجد أيضا أسواق الميلاد الشهيرة التي تقام ثلاثة أسابيع قبل أعياد الميلاد وتعقد هذه في مارين بلاتز والساحات الأخرى في المدينة .

-- معسكر الداخاو وهو معسكر الإعتقال النازى الذى تأسس في يوم 22 مارس عام 1933م وقد وقع في يد القوات الأميريكية وسيطرت عليه بالكامل بعد دخولها مدينة ميونيخ في يوم 29 أبريل عام 1945م وكانت قد أنشأته الحكومة الألمانية بعد أسابيع قليلة من وصول أدولف هتلر للسلطة بعد فوز حزبه في الإنتخابات التي أجريت في عام 1933م وهو يعتبر أول وأشهر معسكر من معسكرات الإعتقال النازية وقد ظل في الخدمة مدة 12 عام أي أكثر من بقية المعسكرات التي أقامها الحكم النازى في المانيا بنسبة الضعف تقريبا وهو يقع على بعد 20 كيلومتر تقريبا شمال غرب مدينة ميونيخ وكان الهدف من تأسيسه إعتقال المعارضين السياسيين للنظام النازي وذلك بتعليمات صدرت من هاينريش هيملر قائد الشرطة وقائد الوحدة الوقائية النازية التي تعرف بإسم شوتزشتافل أو إس إس في عام 1933م بتأسيسه شرق منطقة داخاو القريبة من ميونيخ على أرض شركة سابقة للذخيرة وذلك بهدف توطيد السلطة النازية عبر إعتقال المعارضين والمناوئين السياسيين وكان هذا الرجل من أقوى رجال أدولف هتلر وأكثرهم شراسة ولذا فقد إختاره هتلر ليشغل منصب قائد الوحدة الوقائية النازية وفرقة القوات الخاصة الألمانية والبوليس السري المعروف بالجيستابو وهو الذى أشرف علي عمليات إبادة المدنيين في معسكرات الموت الألمانية وبعد إنتهاء الحرب ألقت القوات البريطانية القبض عليه في مدينة بريمين الألمانية في يوم 22 مايو عام 1945م أثناء محاولته الهرب من قوات الحلفاء وكان من المقرر إرساله إلى قاعة محكمة مجرمي الحرب بمدينة نورنبيرج بولاية بافاريا الألمانية والتي تحدثنا عنها في السطور السابقة ليحاكم مع باقي أفراد الحزب النازي ولكنه تجرع السم ومات وجدير بالذكر أن الوحدة الوقائية النازية كانت عبارة عن منظمة تابعة للحزب النازي الألماني أنشئت عام 1925م وكلفت بمهمة حماية أدولف هتلر وفي عام 1926م وضعت تحت إمرة الجناح العسكري للحزب النازي المعروف بقسم الهجوم ثم أصبحت في عام 1939م وحدة شبه عسكرية مستقلة في صلب الحزب النازي تضطلع بمهام بوليسية ولكن في عام 1945م وبعد هزيمة المانيا في الحرب العالمية الثانية تم حظر عملها ومنعت هذه المنظمة وإعتبرت منظمة إجرامية للدور الذي قامت به قبل وأثناء الحرب وكانت هذه الوحدة والتي سميت إختصارا إس إس بعد المذبحة المعروفة بمذبحة ليلة نوفمبر عام 1938م قد إعتقلت عددا كبيرا من اليهود والمعارضين وبعد بدء الحرب العالمية الثانية تم أيضا إعتقال عدد كبير من مواطني الكثير من الدول الأوروبية التي تمكنت المانيا النازية من إحتلالها في بداية الحرب مثل بولندا وفرنسا وكان هذا المعسكر هو المعسكر الوحيد في الرايخ الألماني المخصص لقائده صلاحيات كاملة حتي قيل عنه إنه كان بمثابة دولة داخل دولة يحتجز فيها المعارضون وتتم تصفيتهم وبالنسبة للشعب الألماني كان معسكر داخاو يعني الرعب حتى أن مقولة دارجة إنتشرت بين الألسن في المانيا حتى قبل إنطلاق الحرب العالمية الثانية تقول يا رب إجعلني أخرسا كي لا أدخل سجن داخاو ومن بين حوالي 200 ألف معتقل على الأقل تم إعتقالهم في معسكر داخاو تمت تصفية ما يقترب من 41.5 ألف منهم واليوم يوجد نصب تذكاري في مكان المعتقل يزوره ما يقارب 800 ألف زائر سنويا ويقوم السياح أثناء زيارة المعسكر بالتعرف بشكل طبيعي على البرنامج اليومي للسجناء والمعتقلين ومشاهدة محاكاة حية لحياتهم وتتم أيضا زيارة عنابر الإحتجاز وثكنات الجنود وساحة التريض وصالات عرض أغراض المعتقلين المتبقية .

– مدينة روزينهايم وهي مدِينة تقع جنوب شرق ميونيخ علي مقربة من الحدود النمساوية وتتميز بالعديد من المنازل التي تعود إلي العصور الوسطي كما توصِف بأنها اللؤلؤة في وادِي نهر إين الذى تقع هذه المدينة علي ضفافه الغربية وهو النهر الذى ينبع من جبال الألب السويسرية ويتجه شرقا ويمر من سويسرا إلي النمسا ومنها إلي المانيا ليصب في النهاية في نهر الدانوب عند مدينة باساو الألمانية التي تكلمنا عنها في السطور السابقة ويبلغ طوله حوالي 517 كيلو متر وهو يلتقِي بنهر مانجفال عند هذه المدينة وهو نهر يجرى في جنوب المانيا بولاية بافاريا شمالي جبال الأَلب البافارية وينبع من بحيرة تيجرنزي وهي بحيرة طبيعية تقع في ولاية بافاريا تكونت نتيجة ذوبان الثُّلوج وتحيطُها جِبال الأَلب الباڤارِية من كل الجِهات وتبلغ مساحتها حوالي 8.9 كيلو متر مربع ويواصل هذا النهر جريانه لمسافَة 58 كيلو متر تقريبا مشكِلا في مساره عدد مِن البحيرات والفروع النهرية الصغِيرة قَبل أَن يصب في نهر إِين في مدينة روزينهايم والتي تعد من أهم المدن الكبرى في شمال جِبال الأَلب جنوب المانيا وترتفع حوالي 447 متر فَوق مستوى سطح البحر وتقدر مساحتها بحوالي 37 كيلو متر مربع .

-- مدينة روتنبورج أب دير تاوبر وهي تقع على بعد ساعتين شمالي مدينة ميونيخ وتبدو من خلالها المانيا في العصور الوسطى حيث أنها تحتفظ بحالتها إلى حد بعيد وتضم أفضل المباني التي تعود للعصور الوسطى في كل المانيا ولذا فهي من المدن ذات الأهمية التاريخية فيها إذ كانت خلال القرن الرابع عشر الميلادى ثاني أكبر مدينة في البلاد ومن الأماكن السياحية فيها الميدان القديم الذي يفضل زيارته سيرا على الأقدام وكذلك متحف الجريمة والعقاب الذى يعود تاريخه إلي العصور الوسطى .


- جامعة ميونيخ التقنية وهي الجامعة التقنية الحكومية الوحيدة في ولاية بافاريا والمعتمدة من وزارة التعليم العالي الألمانية والتي تأسست عام 1868م وهي تعد إحدى أكبر الجامعات التقنية الألمانية التسعة وتحتل في الأعوام الأخيرة إحدى المراتب الأربعة الأولى بين كافة الجامعات الألمانية والمرتبة رقم 136 بين جامعات العالم ويقع المبنى الرئيسي لها في المدينة وتنتشر الكليات التابعة لها ما بين ميونيخ وقارشينج وفاينشتفان ومستشفى الإيزار ويتكون طاقم الجامعة من عدد 395 بروفيسور وعدد 4160 أكاديمي ويدرس بها حوالي 25 ألف طالب وطالبة وتضم الجامعة عدد 13 كلية هي كلية الهندسة المعمارية وكلية الهندسة المدنية والمساحة وكلية الهندسة الميكانيكية وكلية الهندسة الكهربائية والإلكترونية وكلية إدارة الأعمال وكلية الكيمياء وكلية علوم الحاسوب وكلية الرياضيات وكلية الطب وكلية الفيزياء وكلية علوم الرياضة وكلية التعليم ومركز علوم الحياة والغذاء وجدير بالذكر أن هذه الجامعة قد أنشأت لها فرعا في عام 2016م في دولة الكويت وهو يعد أول فرع متكامل لها خارج نطاق دولة المانيا الإتحادية والهدف منه نقل التكنولوجيا الألمانية المتقدمة إلى دولة الكويت وفي مقدمتها تقنيات الطاقة المتجددة في مرحلة ما بعد النفط .

ملحوظة:
يمكنكم متابعة الجزء الاول من المقال عبر الرابط التالى
http://www.abou-alhool.com/arabic1/details.php?id=40393
 
 
الصور :
مبنى الفراوينكيرشيه مبني البرلمان البافارى متحف بي إم في متحف ميونيخ مبنى لنباخ كنيسة القديس بطرس مسرح الأمير الحاكم برنس ريجنت مكتبة ولاية بافاريا