abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مدينة "السادات".. سياحة اليوم الواحد
مدينة -السادات-.. سياحة اليوم الواحد
عدد : 01-2019
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


مدينة السادات مدينة مصرية تقع في شمال مصر وتتبع إدرايا محافظة المنوفية وهي عاصمة مركز السادات وهي ثاني مدن الجيل الأول التي قامت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بإنشائها عام 1976م وذلك بعد مدينة العاشر من رمضان التي تقع علي طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوى وتشغل مدينة السادات موقعا متميزا يعد وسطا بين القاهرة والإسكندرية علي طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى وتحاذي دلتا النيل من جهة الغرب وكان الهدف من إنشائها أن تصبح مجتمعا عمرانيا جديدا يرتكز على النشاطين الصناعي والزراعي بجانب التوطن السكاني وهذا الموقع المتميز لمدينة السادات جعلها مركزا للصناعات الثقيلة والهامة والتي ستؤدي مستقبلا لخلق مجتمع حضري كبير.

وتشتهر المدينة أيضا بكثرة المساحات الخضراء الواسعة بها وذلك جعلها مقصدا لراغبي سياحة اليوم الواحد وتقع مدينة السادات في الإتجاه الشمالي الغربي لمدينة القاهرة عند الكيلو 93 طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى وتبلغ مساحتها 500 كم كيلو متر مربع ويبلغ إجمالي مساحة الكتلة العمرانية بها 18 كيلو متر مربع مقسمة على 34 منطقة سكنية يقطن بهم حوالي 220 ألف نسمة في عدد 12 منطقة مأهولة فعليا وتضم عدد 5 مناطق صناعية ويحيط بالمدينة حزام أخضر بمساحة 30 ألف فدان مما جعل منظمة الصحة العالمية تضعها في تصنيف أفضل عشر مجتمعات صناعية في الشرق الأوسط لنظافة بيئتها وسلامة مواردها الطبيعية هذا وتحتفل المدينة بالعيد القومي لها يوم 25 أغسطس من كل عام .


وعن التسلسل التاريخي لبداية نشأة مدينة السادات فقد صدر في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات قرار جمهوري تحت رقم 123 لسنة 1978م وذلك بتخصيص الأراضي اللازمة لإنشاء مدينة السادات وتم التنفيذ الفعلي لبنية المدينة خلال عام 1979م ومابعدها حيث تم تنفيذ التخطيط الهيكلي والعام لها وكانت تتبع حينذاك محافظة البحيرة وفي عام 1991م تم ضم مدينة السادات إلي محافظة المنوفية بموجب قرار جمهوري من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وذلك أدى إلي إستقطاعها من محافظة البحيرة والتي كانت تتبعها المدينة في البداية وذلك بجانب بعض القرى التابعة لها وإلحاقهم بمركز منوف وذلك دون رضا أهلها القليلي العدد وقتها وبحجة إيجاد متنفس لأهالي المنوفية للخروج من الدلتا الضيقة وخلق ظهير صحراوى لمحافظة المنوفية يمكنها التوسع به عمرانيا رغم أن مدينة السادات بنيت في الأساس لتكون العاصمة الجديدة لجمهورية مصر العربية بدلا من القاهرة ثم أصبح مركز السادات قائم بذاته منذ عام 1995م وهناك مطالب حالية بتحويل مدينة السادات عاصمة لمحافظة جديدة مستقلة تماما عن المنوفية وذلك لبعدها عن محافظة المنوفية وعاصمتها شبين الكوم وعدم إرتباطها إقليميا وخدميا بها على أن تضم مركز وادي النطرون وقسم غرب النوبارية ومديرية التحرير ومركز كوم حمادة التابع لمحافظة البحيرة حاليا وذلك بجانب تصاعد وتيرة مطالب قديمة من سكان البحيرة لعودتها كما كانت سابق عند بداية نشأتها لتبعية محافظة البحيرة .


ويحد مركز السادات من الشرق فرع رشيد ومركزا منوف وأشمون التابعان لمحافظة المنوفية ومن الغرب طريق مصر الإسكندرية الصحراوى ومركز وادى النطرون التابع لمحافظة البحيرة ومن الشمال مركز بدر التابع لمحافظة البحيرة ومن الجنوب محافظة الجيزة ومن القرى التي تم ضمها لمركز السادات قرية كفر داود وهي التي يمر بها الطريق الإقليمي الحالي مدينة السادات كفر داود الذى يربط مدينة السادات بباقي مراكز محافظة المنوفية وبمحافظات وسط الدلتا بوجه عام ولهذه القرية إمتداد صحراوي عبارة عن أراضى صحراوية شاسعة المساحة يتم إستصلاحها وزراعتها بمعرفة المستثمرين من كافة أنحاء الجمهورية تقع إلي الغرب منها وإلي الجنوب من الطريق الإقليمى كفر داود السادات والذى أشرنا إليه وحتى طريق مصر الإسكندرية الصحراوى ويحد هذه القرية من جهة الشمال قرية البريجات التابعة لمحافظة البحيرة ومن جهة الجنوب قرية الطرانة التابعة لمركز السادات بمحافظة المنوفية ومن جهة الشرق فرع نيل رشيد ومن جهة الغرب الرياح الناصري وجدير بالذكر أنه قد تم البدء منذ شهور قليلة في إنشاء طريق إقليمي جديد يربط بين مدينة السادات ومدينة بنها عاصمة محافظة القليوبية مرورا بمركزى أشمون والباجور التابعين لمحافظة المنوفية بعرض 60 متر وبتكلفة إجمالية قدرها 500 مليون جنيه وجارى نزع ملكية الأراضي والمنشآت التي تعترض مسار هذا الطريق الهام والذى سيتم ربطه مع الطريق الإقليمي الجديد الذي يبدأ من طريق القاهرة السويس الصحراوى عند الكيلو 56 عند الحدود الشرقية لمدينة بدر مخترقا بعض الأراضى الصحراوية إلى جنوب مدينة العاشر من رمضان ومن ثم جنوب مدينة بلبيس ويتقاطع مع طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوى عند الكيلومتر 48 وطريق القاهرة الإسماعيلية الزراعى مخترقا الأراضى الزراعية إلى شمال مدينة بنها عابرا نهر النيل بفرعيه دمياط ورشيد ومتجها للغرب حتى يتقاطع مع طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى عند الكيلومتر 68 .


وعن النشاط الزراعي بمركز السادات ففي الجزء الشرقي منه تظهر القرى القديمة التي تم ضمها إليه ومنها قرية كفر داود التي ذكرناها في السطور السابقة إلي جانب قرى الطرانة والأخماس والخطاطبة والتي تظهر بها الأراضي الزراعية التي تتبع نظام الزراعة القديم كما هو الحال في قلب محافظة المنوفية وهي تمثل حوالي 10% من مساحة المركز أما القسمين الأوسط والغربي فمعظمها أراضي صحراوية مستصلحة تعتمد على المياه الجوفية في ريها بشكل أساسي فالقسم الأوسط يمثل مساحته 32.3% من مساحة المركز أما القسم الغربي فهو الحزام الأخضر المحيط بمدينة السادات من جميع الجهات ويمثل 57.7% من مساحة المركز وتنتشر زراعة الخضراوات بنسبة عالية بمركز السادات بنسبة 13.8% من إجمالي زراعة الخضراوات بمحافظة المنوفية أما الفاكهة فتشغل مساحة أكبر من الخضر بنسبة 30.6% من إجمالي زراعة الفاكهة بالمحافظة ويرجع توطن زراعة الخضر والفاكهة بمركز السادات وبالحزام الأخضر بمدينة السادات لإتساع الحيازات الزراعية وقربها من إقليم القاهرة الكبرى المكتظ بالسكان الذىن يحتاجون هذه المنتجات الزراعية ويشتمل المخطط العام لمدينة السادات على حوالي 30 ألف فدان تمثل حزام أخضر يمتد حول المدينة ويعتبر من علاماتها المميزة وسط الصحراء وقد تم إستصلاح حوالي 20 ألف فدان بمحاصيل الخضر والفاكهة ومنها الطماطم والخيار والمشمش والبرتقال واليوسفي والمانجو والعنب والكانتالوب والفراولة ويوجد بالمدينة مركز للبحوث الزراعية وتنمية الصحراء .


وتعتبر الإستثمارات الصناعية العصب الرئيسي للتنمية في مدينة السادات حيث تعدى الناتج السنوي العام علي سبيل المثال مبلغ 4.6 مليار جنيه عن عام 1999م وتضاعف هذا الرقم بعد ذلك خلال السنين الماضية وقد تم تخطيط المنطقة الصناعية لتقع في الناحية الجنوبية الشرقية للمدينة حتي تكون تحت مسار الرياح الآتية من الشمال والشمال الغربي وذلك لحماية المنطقة السكنية من الأبخرة والضوضاء الناتجة عن النشاط الصناعي وقد جذبت مدينة السادات إستثمارات متزايدة في الصناعات الثقيلة والمتوسطة والخفيفة بالإضافة إلى الورش والصناعات الصغيرة المغذية وتشغل المنطقة الصناعية مساحة 10.13 كيلو متر مربع وتنقسم إلى خمس مناطق صناعية بها عدد 131 مصنعا لدرفلة الحديد والنسيج والبلاستيك والسيراميك والكيماويات وغيرها من الصناعات الهندسية والميكانيكية والتي يصدر الجزء الأكبر منها للخارج وفي عام 1997م تم البدء في إضافة مساحة جديدة للمناطق الصناعية بمدينة السادات حيث قام المهندس محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة حينذاك في يوم 27 مارس عام 1997م بوضع حجر الأساس لإضافة 5 مليون متر مربع لتلك المناطق وهي تقع على الطريق الإقليمي وذلك بهدف مواكبة متطلبات الإستثمار بالمدينة وتم الإنتهاء من البنية الأساسية والمرافق لتلك المناطق المستجدة متمثلة في إقامة وتشغيل شبكات المياه والصرف الصحي وتمهيد شبكة الطرق وتوصيل الطاقة الكهربائية ومصادر المياه اللازمة مباشرة وبدأت علي الفور عملية تخصيص الأراضي للمستثمرين .


ومن أشهر المصانع بمدينة السادات مصنع سيراميك الجوهرة والذى يتميز إنتاجه من السيراميك والبورسلين بالجودة العالية والمظهر الأنيق والجمالي والإبداع في كل أنواعها وأشكالها وألوانها المتميزة كما تتميز بتصميماتها الفريدة والمتميزة للأماكن الأنيقة المعاصرة سواء الشقق السكنية أو الأماكن العامة وقد تأسست مصانع سيراميكا الجوهرة للسيراميك والبورسلين عام 1989م كشركة فرعية ضمن مجموعة شركات عز للصناعات وهي تعتبر شركة رائدة ومتميزة في صناعة السيراميك والبورسلين عالي الجودة في مصر والعالم العربي مما يحقق لها الريادة والتفوق والنجاح الكبير في السوق المصري والعالمي وتنتج شركة سيراميكا الجوهرة حوالي 19 مليون متر مربع من السيراميك والبورسلين سنويا يتم إستهلاك جزء منها في السوق المحلي والجزء الآخر يتم تصديره إلي الخارج إلي العديد من الدول بقارات أفريقيا وآسيا وأوروبا ومن أهم الصناعات الثقيلة بمدينة السادات صناعات الحديد والصلب حيث توجد بها عدد من المصانع المتخصصة في هذا المجال منها مصانع حديد عز وهى شركه مساهمة مصرية رائدة في تصنيع منتجات الصلب وقد أنشئت في يوم 2 من شهر أبريل عام 1994م وفقا لأحكام القانون رقم 159 لسنة 1981م لتصنيع حديد التسليح في مدينة السادات وبدأت في التصنيع والإنتاج الفعلي عام 1995م وتقع بالمنطقة الرابعة الصناعية كما توجد عدة مصانع أخرى متخصصة في صناعة درفلة الحديد منها المصانع الدولية لدرفلة الصلب وتقع في المنطقة الثالثة الصناعية وشركة المتحدون للصلب وتقع في المنطقة الرابعة الصناعية وشركة المعادى ستيل وتقع في المنطقة الأولي الصناعية والشركة المصرية الأميريكية لدرفلة الصلب وتقع في المنطقة الخامسة الصناعية وتعمل في نشاط صهر وتصنيع الحديد الخردة وإنتاج الأسلاك وخام البيليت الذى يدخل في صناعة أسياخ حديد التسليح اللازمة لأعمال الخرسانة المسلحة بكافة المنشآت .


ونظرا لتنامي النشاط الصناعي بمدينة السادات وزيادة أهمية الدور الذي تلعبه جمعيات المستثمرين في المدن الجديدة في السنوات الأخيرة وخاصة في ضوء المسئولية التي أولتها الدولة للقطاع الخاص بحيث أصبح هو الركيزة الأساسية للتنمية والإستثمار في البلاد ولذا يمكن القول بأن الجمعيات أصبحت جزءا هاما من نسيج متكامل لدعم الإقتصاد القومي المصري ودفع قاطرة النمو لذا فقد تم إشهار جمعية بإسم جمعية مستثمرى مدينة السادات بمديرية الشئون الإجتماعية بالمنوفية تحت رقم 776 بتاريخ 26 مايو عام 1992م طبقا لأحكام القانون رقم 84 لسنة 2002م الخاص بالجمعيات متخذة شعار نعمل سويا من أجل مستقبل أفضل لمستثمري مدينة السادات وتتلخص أهداف هذه الجمعية في تمثيل ومساندة مجتمع الأنشطة الإستثمارية بالمدينة وتنمية مجتمع المدينة وتشجيع الإستثمار بها والمساهمة فى الإرتقاء بالخدمات والمرافق العامة بما يعود على المجتمع بالنفع وإقامة وتنظيم المؤتمرات والندوات والحفلات واللقاءات التي تبرز أهم الأنشطة الإستثمارية بالمدينة ومدى تطورها ونموها ونشر ثقافة الوعي البيئي وإقامة المشاريع الخادمة للبيئة بهدف المحافظة عليها وعلي نقائها والعمل على تنمية الموارد البشرية عن طريق البرامج المختلفة والدورات التدريبية وإقامة وإدارة الأنشطة التعليمية الخاصة ومدارس التعليم الفنى مثل مشروع مبارك كول بالإشتراك مع الجانب الألماني ومدرسة السادات للغات وإعداد ونشر البيانات والإحصاءات عن نشاط المستثمرين بالمدينة وتنظيم الإشتراك في المعارض المحلية والإقليمية والدولية والعمل على تنمية الموارد البشرية عن طريق البرامج الحديثة المختلفة والدورات التدريبية والعمل على نشر نظم تحقيق الجودة والإدارة الحديثة وإقامة وإدارة مشاريع إقتصادية وخدمية يخصص عائدها لتنمية الموارد المالية للجمعية وذلك بعد الحصول على موافقة الجهات الإدارية المسؤولة .


وبالمدينة يوجد عدد كبير من المدارس الإبتدائية والإعدادية والثانوية التي تستوعب الطلبة من سكان المدينة حيث يوجد بها مدرستان ثانويتان هما مدرسة الفاروق عمر بن الخطاب الثانوية للبنين ومدرسة السادات الثانوية للبنات ويوجد أيضا مدرسة ثانوية بقرية الخطاطبة وأخرى بقرية كفر داود وهما قريتان يتبعان مركز السادات كما يوجد بالمدينة عدد 3 هيئات تعليمية جامعية وهي فرع جامعة الأزهر وفرع للجامعة الأميريكية بالقاهرة وجامعة مدينة السادات وهي جامعة مصرية حكومية مقرها مدينة السادات شمال غرب القاهرة الكبرى وقد أنشئت بموجب قرار جمهوري صدر بتاريخ يوم 25 مارس عام 2013م وكانت قد أنشئت في بادئ الأمر كفرع لجامعة المنوفية ويتبعها حاليا عدد 8 كليات هي كلية التربية الرياضية للبنين وكلية التربية الرياضية للبنات وقد تأسستا عام 1993م وكلية السياحة والفنادق وكلية الطب البيطرى وقد تأسستا عام 1997م وكلية التجارة وقد تأسست عام 2000م وكلية التربية وكلية الحقوق وقد تأسستا عام 2001م وأخيرا كلية الصيدلة وقد تأسست عام 2016م كما يتبع الجامعة عدد 2 مستشفى بمدينة السادات تابعتين لكلية الطب البيطري وهما مستشفى التوليد والتناسل والتلقيح الإصطناعي ومستشفى الأمراض الباطنة والمعدية وبمدينة السادات أيضا ثلاث مدن جامعية واحدة مخصصة للذكور وإثنين للإناث وجميعهم يعمل على مدار الساعة لخدمة الطلاب والطالبات تحت إشراف مباشر من الجامعة كما تشمل الجامعة مركز للخدمة العامة ويقع بالمنطقة السكنية الأولى بمدينة السادات ومعهد بحوث الهندسة الوراثية ومعهد الدراسات والبحوث البيئية كما تم إتخاذ قرار بعد ذلك بالبدء في إقامة بعض الكليات الجديدة منها كلية الزراعة وكلية الآداب وكلية الهندسة .
 
 
الصور :
جمعية مستثمرى السادات مدخل المدينة الطريق الإقليمي مسجد عبد العزيز عز النصب التذكارى مصنع الجوهرة خريطة المدينة