abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
باريس الشرق
باريس الشرق
عدد : 01-2019
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


مدينة بوخارست هي عاصمة جمهورية رومانيا السياسية والصناعية وهي أيضا أكبر مركز تجاري رئيسي في البلاد وتعد من أهم محاور النقل في أوروبا الشرقية حيث تقع رومانيا في وسط شبه جزيرة البلقان بجنُوب شرق أوروبا شمال نهر الدانوب والذى تقع دلتاه على أراضيها حيث يمر هذا النهر والذى يعد ثاني أطول أنهار القارة الأوروبية بعد نهر الفولجا وأطول أنهار دول الإتحاد الأوروبي في جنوب البلاد ثم يواصل سيره حتي يصب في البحر الأسود ولذا فهو يعد من أهم محاور النقل النهرى في قارة أوروبا خاصة وأن مجراه صالح جدا للملاحة النهرية كما أنه أنه يمر بأراضي 10 دول أوروبية أهمها المانيا والنمسا وسلوفاكيا والمجر وصربيا وأوكرانيا ولذا فهو وسيلة ربط هامة جدا فيما بينها ويحد رومانيا من الشمال دولة أُوكرانيا ومن الشمال الشرقي مولدوفَا ومن الشرق البحر الأَسود ومن الجنوب دولة بلغاريا ومن الغرب دولتا صربيا والمجر وتتميز العاصمة الرومانية بوخارست بأن لديها مجموعة واسعة من مرافق عقد المؤتمرات والمرافق التعليمية والأماكن الثقافية والمحلات التجارية والمناطق الترفيهية والحدائق والمنتزهات ولذا فهي تعد أكبر مدن البلاد ويزيد عدد سكانها عن 2.5 مليون نسمة مما يجعلها سادس أكبر مدينة في الإتحاد الأوروبي من حيث عدد السكان وكان أول ذكر مسجل لها في الوثائق عام 1459م وقد تم إختيارها عاصمة لرومانيا في عام 1862م ومنذ ذلك الوقت مرت المدينة بالعديد من الأحداث والتغيرات التي جعلتها مركزا للإعلام والثقافة والفنون وهي تتميز بتنوع معمارها بشكل لافت للنظر فهو خليط بين العمارتين الشيوعية والحديثة وعمارة العصور الوسطى ويطلق البعض على هذه المدينة مسمى باريس الشرق أو باريس الصغيرة خاصة وأن من أهم معالمها قوس يسمي أيضا قوس النصر يشابه قوس النصر الشهير بالعاصمة الفرنسية باريس .


وتقع مدينة بوخارست جنوب شرقي رومانيا على ضفاف نهر ديمبوفيتسا والذى ينبع من وسط البلاد من جبال فاجاراش من سلسلة جبال الكارابات وهي سلسة جبال تمتد في أوروبا الوسطى والشرقية بشكل قوس بطول 1500 كيلو متر مما يجعلها أطول سلسلة جبلية في قارة أوروبا وموطنا للعديد من الحيوانات المحلية كالدب البني والذئاب وغزلان الشامواه والقطط البرية وتقع النسبة الأكبر من هذه السلسلة في رومانيا وهي تعرف أحيانًا بإسم جبال الألب الدينارية وهي تشكل مصدرا مهما للمعادن كالذهب والفضة والرصاص والحديد كما تنتشر بها غابات الصنوبر والبلوط والزان ويتجه هذا النهر جنوبا حيث يمر بالعاصمة بوخارست ويبلغ إجمالي طوله 237 كيلو متر أما طوله في بوخارست فهو حوالي 22 كيلو متر ويعتبر شريان المدينة الرئيسي ثم يكمل مسيرته حتي يصب في نهر أرجيش الذى يعد من روافد نهر الدانوب العديدة في منطقة سهلية من السهل الروماني وتعد مدينة بلويشت التي تقع شمال بوخارست بمسافة 60 كيلو متر ومدينة جورجيو التي تقع جنوبها علي نهر الدانوب الذى يمثل الحدود الطبيعية بين رومانيا وبلغاريا هما أقرب المدن الكبيرة لها كما تحتوي المدينة على عدة بحيرات تحيط بها المنتزهات والتي تمتد عبر الأجزاء الشمالية للمدينة على طول نهر كولينتينا وهو فرع من نهر ديمبوفيتسا أهمها حديقة هيراستراو وحديقة فلورياسكا وحديقة كولينتينا وحديقة تشيشميجيو التي توجد بها بحيرة صناعية صغيرة تسمي أيضا بحيرة تشيشميجيو وهذه الحديقة لها تاريخ غني فقد إرتادها الكثير من الشعراء والكتاب وتبلغ المساحة الإجمالية لمدينة بوخارست 226 كيلومترا مربعا وهي متدرجة في الإرتفاع عن سطح البحر حيث تقع على إرتفاع يتراوح بين 55.8 متر و91.5 متر وتأخذ المدينة شكل دائري نسبيا وكانت المناطق المحيطة بها عبارة عن مناطق ريفية أما بعد عام 1989م فقد شهدت هذه المناطق بناء ضواحي جديدة ولذا فقد إمتدت عمرانيا حدود المنطقة الحضرية للمدينة بعيدا عن قلبها .


وقد تعرضت العديد من مباني مدينة بوخارست الأثرية للدمار بسبب الحروب المتوالية والزلازل وممارسات وأعمال النظام الروماني الشيوعي السابق بقيادة رئيسها الأسبق نيكولاي تشاوشيسكو والذى ولد في عام 1918م وبدأ حياته السياسية كعضو في حركة الشباب الشيوعي الروماني ثم إرتقى في حكومة الزعيم الإشتراكي جورجي جورجيو ديج ثم تولى قيادة الحزب الشيوعي الروماني كأمين عام له بعد وفاة جورجيو ديج في عام 1965م وظل الأمين العام للحزب الشيوعي الروماني في الفترة من عام 1965م جتي عام 1989م وكان هو الزعيم الشيوعي الثاني والأخير في البلاد وقد تولي أيضا رئاسة الجمهورية من عام 1967م حتى محاكمته وإعدامه في يوم 25 ديسمبر عام 1989م وفي بداية فترة توليه رئاسة الجمهورية في عام 1967م تبني سياسة حكم معتدلة نسبيا ولكن بعد فترة وجيزة تحولت سياسته لتصبح سياسة ديكتاتورية وحشية وقمعية وتذكر عنه بعض السجلات أن حكمه كان الأقسى بين الحكومات الستالينية في الكتلة السوفيتية فقد وضع ضوابط صارمة جدا على حرية الرأى ووسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية حتى بمعايير الإتحاد السوفيتي السابق نفسه ولم يبد أي ترحيب أو تسامح مع المعارضة الداخلية وكانت الشرطة السرية وإسمها سيكوريتاتي إحدى أعنف وأقسى قوات الشرطة السرية في العالم وفي عام 1982م أمر تشاوشيسكو بتصدير الكثير من الإنتاج الزراعي والصناعي للبلاد وذلك بهدف دفع الدين الخارجي الكبير وقد أدى النقص الشديد الناتج في الغذاء والوقود والطاقة والأدوية وغيرها من الضروريات الأساسية إلى إنخفاض مستويات المعيشة بشكل حاد وتفاقم الإحتجاجات والإضطرابات وبالإضافة إلي ذلك تميز حكم تشاوشيسكو أيضا بتمجيده لصورته الشخصية كما تدهورت علاقات رومانيا الخارجية حتى مع الإتحاد السوفيتي نفسه وإنتشرت الرشوة والمحسوبية والفساد في البلاد وكنتيجة مباشرة لذلك تصاعدت الإحتجاجات والمظاهرات ضده تدريجيا وكانت قمتها في شهر ديسمبر عام 1989م عندما تظاهر المحتجون المناهضون للحكومة في مدينة تيميشوارا وهي تعد ثاني أكبر المدن الرومانية الجميلة بعد العاصمة بوخارست وهي تقع في غرب رومانيا وتعد من أهم المراكز الثقافية والإجتماعية والإقتصادية في البلاد وإعتبر تشاوشيسكو أن هذه المظاهرات تشكل تهديدا سياسيا لنظام حكمه لابد من قمعه والتعامل معه بمنتهي العنف وأمر الشرطة بفتح النار على المتظاهرين في يوم 17 ديسمبر عام 1989م مما تسبب في وقوع العديد من القتلى والجرحى وعندما علم الشعب أن تشاوشيسكو كان مسؤولا عن إطلاق النار إنتشرت أعمال الشغب والإضطرابات والعصيان المدني في جميع أنحاء البلاد ووصلت المظاهرات إلى العاصمة بوخارست وأصبحت تعرف هذه الأحداث المتلاحقة بالثورة الرومانية وكانت هذه الإضطرابات هي الأعنف ضد الحكومات الشيوعية في ثورات عام 1989م وقد فر تشاوشيسكو مع زوجته إلينا من العاصمة في طائرة هليكوبتر إلا أن القوات المسلحة الرومانية ألقت القبض عليهما لاحقا وعقدت محكمة عسكرية خاصة وسريعة وشكلية لهما شكلها الثوار الرومانيون في يوم 25 ديسمبر عام 1989م إستمرت لساعة واحدة تقريبا وتمت إدانتهما بتهم الإبادة الجماعية وتخريب الإقتصاد الروماني وقتل المتظاهرين العزل وتم الحكم عليهما بالإعدام وتم تنفيذ الحكم عليهما على الفور رميا بالرصاص في ميدان أعد قريبا من مكان المحاكمة .

وعن أصل تسمية العاصمة الرومانية بإسم بوخارست فتخبرنا الأساطير أنه كان ھناك راعي غنم إسمه بوخار كان ھو أول شخص حط رحاله في ھذه المنطقة مع قطيعه من الغنم والماعز و من ھنا جاءت تسمية بوخارست وكان أول ذكر لبوخارست في الوثائق التاريخية عام 1459م عندما قام الملك فلاد المخوزق الذى جلس على عرش إمارة والاكيا وهي تشمل أجزاء كبيرة من رومانيا الحالية ثلاث مرات ودامت أطول فترات حكمه فيما بين عام 1456م وعام 1462م في أوج الحملات العثمانية للسيطرة على البلقان بنقل بلاطه الأميري بها وقد إشتهر هذا الملك بلقب دراكولا قبل أن يطلق عليه إسم فلاد المخوزق وهو واحد من أبناء عدة لفلاد الثاني دراكول العضو البارز في تنظيم التنين وهو التنظيم السري الذي أسسه الإمبراطور الروماني المقدس زيجموند بالتعاون مع باقي ملوك وأمراء أوروبا لحماية المسيحية في أوروبا الشرقية من المد العثماني وهو يعتبر واحد من الأبطال القوميين في بلغاريا نظرا لما عرف عنه من حماية الأقليات البلغارية المتمركزة في شمال وجنوب سهول نهر الدانوب مما دفع العديد من عوام البلغار ونبلائهم على حد السواء إلى الهجرة من شمال الدانوب إلى ولاكيا ومبايعتهم له والمشاركة معه في حملاته ضد العثمانيين ويرجع إطلاق لقب المخوزق على فلاد الثالث بسبب إتباعه أسلوب الخزق في التعذيب والتخلص من أعدائه وأسرى الحرب مما أعطاه شهرة تاريخية واسعة وذاع صيته متخطيا حدود إمارته ليصل حتى الإمبراطورية الرومانية المقدسة غربا ودوقية موسكو شرقًا ثم سرعان ما إنتشرت في شتى أرجاء القارة الأوروبية ويقدر عدد ضحاياه بعشرات الألاف كما مثّلت شخصية فلاد الثالث النواة التي نسج حولها الروائي الإنجليزي برام ستوكر شخصية كونت دراكولا مصاص الدماء الأشهر في روايته الصادرة عام 1897م تحت عنوان دراكولا وجدير بالذكر أن نهاية هذا السفاح الدموى علي يد الجيش العثماني عام 1475م بعد أن أرسل السلطان العثماني محمد الفاتح هذا الجيش لمطاردته والقضاء عليه بعد أن أعدم 25 ألف أسير من الأتراك علي الخوازيق حيث تم قتله وإرسال رأسه إلي إسطنبول وتم دفنه بغير جنازة ليكون عبرة لغيره من السفاحين .

وبداية من نقطة نقل فلاد الثالث بلاطه الأميرى إلي بوخارست بدأت المدينة تكتسب أھميتھا وبات من المفضل أن تكون عاصمة ولاكيا من قبل الذين حكموا ھذه الإمارة لاحقا وقد كانت الفترة ما بين القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين حاسمة من ناحية تطوير بوخارست كمدينة فعلا ويعود الفضل في ذلك لنشاط العديد من النقابات والحرفيين والتجار في ذلك الوقت حيث تركزت معظم الأنشطة التجارية بيد الأتراك واليونانيين وعلى كل حال فقد لعب التجار المحليين الطليان من البندقية وحتى التجار الألمان دورا ھاما في ذلك وحتى يومنا ھذا لازالت معظم الشوارع في المركز القديم من بوخارست وھي شوارع ضيقة ومتعرجة تحمل أسماء النقابات التي أقامت مراكزھا في ھذه الشوارع مثل شارع صانعي الزجاج وشارع تجار الفراء وغيرها وبفضل ھذه النقابات المزدھرة والأنشطة التجارية الكبيرة إكتسبت بوخارست سمعتھا الجيدة جدا كمدينة وخلال القرن الثامن عشر الميلادى إعتبرھا العديد من الذين خاضوا غمار السفر إلي شرق أوروبا أنھا المدينة الأھم في منطقة شرق أوروبا وفي أوائل القرن التاسع عشر الميلادى وتحديدا في عام 1808م تم بناء فندق جديد وضخم من قبل تاجر تركي بارز إسمه مانوك بيه وذلك في قلب مدينة بوخارست ليكون شاھدا على التطور الكبير الذي أصاب المدينة بمرور الزمن حيث أن المعاھدة التي أنھت الحرب الروسية التركية ما بين عام 1806م وعام 1812م قد وقعت فيه و لايزال المبنى موجود في مكانه السابق بين الأبنية القديمة ويحمل نفس الإسم فندق مانوك حيث جرى ترميم ما حوله فقط ولعدة سنوات إشتھر مطعمه كواحد من أھم و أفضل المطاعم و أكثرھا إزدحاما في بوخارست وتقريبا في نفس الوقت في بدايات القرن التاسع عشر الميلادى كانت بوخارست ولفترة قصيرة تحت الإدارة الروسية و قد إستفادت كثيرا من ذلك فقد حرص الجنرال الروسي بافل كيسيليف على أن تكون بوخارست مدينة كبير وذات ساحات واسعة وجميلة وذلك محاولة منه لجعلھا مكان لإستعراض القوة الروسية وكان الغرض من كل ذلك إقناع المسافرين عبرها عن الفوائد و المزايا الجمة للوجود الروسي في أي منطقة كما تأثرت المدينة أيضا في أوائل القرن التاسع عشر الميلادى بشدة من جراء زلزالين قويين إضافة إلي إنتشار مرض الطاعون وتعرضها لحريق كبير جعل الكثير من الناس يعيدون النظر في فكرة أن تكون بوخارست مدينة المستقبل وموقعا لخطط التنمية المستقيلية .



وفي عام 1861م عندما توحدت مولدوفيا التي تقع حاليا شرق رومانيا مع الأفلاق وهي منطقة جغرافية وتاريخية في رومانيا تقع في الشمال من نهر الدانوب وفي الجنوب من سلسلة جبال الكارابات أطلق على المنطقة إسم الأفلاق وأصبحت بوخارست عاصمة الدولة الجديدة ومع وصول سلالة عائلة ھوھنزولرن للحكم عام 1866م كانت قواعد بداية جديدة قد أرسيت لبوخارست ففي عام 1881م أصبحت بوخارست المركز السياسي لمملكة رومانيا بقيادة كارول الأول ملك رومانيا وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادى وبفضل مكانتها الجديدة شهدت المدينة زيادة في عدد سكانها بشكل كبير وفترة جديدة من التطور الحضري بدأت تظهر الإضاءة في الشوارع بواسطة الغاز وعربات الترام التي تجرها الخيول ودخول الكهرباء ولكن بشكل محدود كما ظهرت واحدة تلو الأخرى أبنية ومعالم المدينة الأساسية الثقافية والسياسية مثل المسرح الوطني والمجمع الثقافي وجامعة المدينة ومحطة القطار الرئيسية وحدائق ومتاحف وصالات سينما والمصرف المركزي وخلال الحرب العالمية الأولي وبين يوم 6 ديسمبر عام 1916م وشهر نوفمبر عام 1918م تم إحتلال المدينة من قبل القوات الألمانية نتيجة لمعركة بوخارست التي إنتصر فيها الألمان وبعد إنتهاء الحرب وحتي قيام الحرب العالمية الثانية في عام 1939م شهدت رومانيا تطوير مستمر في فترة العشرينيات من القرن العشرين الماضي وأصبح يزداد سكان عاصمتها بوخارست كنتيجة لذلك بمقدار 30 ألف نسمة سنويا كما تم بناء بعض المعالم الرئيسية الحديثة في المدينة في هذه الفترة مثل قوس النصر وغيره وإعادة بناء كنيسة ستافروبوليوس ومع مجئ فترة الثلاثينيات بدأت فترة من الكساد أثرت سلبا على المواطنين في بوخارست وبلغت ذروتها في عام 1933م وفي عام 1941م في خلال فترة الحرب العالمية الثانية أصبحت المدينة قاعدة لقوات دول المحور في المنطقة ونقطة عبور رئيسية لها في طريقها إلى الجبهة الشرقية في روسيا وعانت بوخارست أضرار جسيمة خلال هذه الفترة نتيجة للقصف الجوى من جانب قوات الحلفاء وفي يوم 23 أغسطس عام 1944م كانت موقعة الإنقلاب الملكي والتي كان لها دور كبير في جلب رومانيا إلى صفوف قوات دول الحلفاء مما أدى إلي وقوع محاولة فاشلة من قبل القوات الألمانية من أجل إحتلال المدينة المدينة بالقوة . وبعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية وبتاريخ 30 ديسمبر عام 1947م أعلنت الجمهورية الشعبية الرومانية وفي بداية عام 1960م بدأت الحكومة الرومانية الشيوعية في تأكيد استقلالها عن الإتحاد السوفيتي نوعا ما وفي عام 1965م أصبح نيكولاي تشاوشيسكو رئيس الحزب الشيوعي الروماني ثم أصبح رئيسا للدولة في عام 1967م وعانى أفراد الشعب الروماني في هذه الفترة من الجوع والفقر حيث كانوا مرغمين بأن يصطفوا في أدوار ولساعات من أجل الحصول علي متطلبات المعيشة وعلي رأسها الخبز أو الجبن وغيرهما وكان النظام إشتراكي شيوعي بحت ويمنع على أي شخص تملك مزرعة أو مصنع أو شركة وذلك على الرغم من أن رومانيا كانت قوية إقتصاديا في الزراعة والصناعة وتقوم بتصدير منتجات ومعدات ثقيلة عديدة خارج البلاد وكانت الدولة تؤمن عمل لجميع المواطنيين وقد إستمرت فترة الحكم الشيوعي في رومانيا حتى شهر ديسمبر عام 1989م وهو العام الذى سقط فيه نظام حكم الديكتاتور نيكولاي تشاوتشيسكو كما ذكرنا في السطور السابقة وتحررت رومانيا من أيدي الشيوعية وتم تعيين إيون اليسيكو رئيسا لرومانيا بعد إجراء الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية بتاريخ 20 مايو عام 1990م وظل رئيسا لها حتي عام 1996م ثم تولي الرئاسة مرة أخرى مابين عام 2000م وعام 2004م بينما كان إميل كونستانتينسكو رئيسا في الفترة بين عام 1996م وعام 2000م وجدير بالذكر أنه بعد عام 2000م وبفضل ظهور نمو إقتصادي كبير في رومانيا بدأت عملية كبيرة لتحديث العاصمة بوخارست وخضعت لفترة من التجديد الحضري بها حيث أنشئت بها العديد من المشاريع السكنية والتجارية خاصة في المناطق الشمالية منها في حين خضع مركز بوخارست التاريخي يخضع للإصلاح والترميم وقد إنضمت رومانيا مع بلغاريا إلى الإتحاد الأوروبي بتاريخ 1 يناير عام 2007م بعد تنفيذها متطلبات الإنضمام إليه من محاربة للفساد المتمثل في تفشي الرشوة داخل المؤسسات الحكومية إضافة إلى كثير من الإصلاحات الإقتصادية ليصبح عدد أعضاء الإتحاد الأوروبي حينذاك 27 دولة وعلى الرغم من تقدم رومانيا وإنجازها لكثير من المتطلبات إلا أنها واجهت رفض من عدة دول أوروبية وذلك خوفا من إنتشار الغجر في الدول الأوروبية وهذا قد حدث فعلا في العاصمة الفرنسية باريس مما أجبر الحكومة الفرنسية على إخراجهم بالقوة من الأراضي الفرنسية وإرجاعهم إلى رومانيا وبلغاريا .


والعاصمة الرومانية مدينة بوخارست يطلق عليها أصحاب الخيال مدينة الأساطير ويسميها الأوربيون لاس فيجاس أوروبا ويراها العرب مدينة ألف ليلة وليلة وهي مدينة لا يمكنك إلا أن تقع في غرامها مرات عديدة فهي المدينة التي تعج بالحياة والحركة الدائمة والتي لا تشعر فيها بالغربة حيث يمكن لزائرها التمتع بسحرها من خلال إستكشاف حدائق المدينة المترامية الأطراف ومتاحفها الممتازة بإعتبارها العاصمة الأوروبية المزدهرة حيث يعتبرها الرومانيون العاصمة الغنية بالتاريخ الذي يندمج مع هويتها الحديثة حيث نجد بها إلتقاء وإندماج لعدة طرز معمارية مذهلة ورائعة تتمثل في المباني البيزنطية والكنائس التي تعود إلى القرن الثامن عشر الميلادى والمباني الحديثة مثل قصر الفن الحديث وقصر البرلمان وعلاوة علي ذلك تزخر مدينة بوخارست بالعديد من الأسواق الشعبية الرخيصة والتي يمكن التسوق بها وشراء الهدايا التذكارية المميزة منها ومن أشهر هذه الأسواق سوق أوبور بياتزا وهو يبعد عن وسط بوخارست حوالي ربع ساعة وكذلك سوق سكوربن بياتزا وسوق مقازين والسوق الصيني ومن أهم المعالم والأماكن التي تستحق المشاهدة في بوخارست :-

-- البلدة القديمة والتي يعود تاريخها إلي القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين وإلي جانب كونها كانت مقرا للحكم في العصور السالفة الذكر فقد كانت أيضا بمثابة مركز تجاري هام في بوخارست ولذا فهي تعتبر من أهم أماكن السياحة في بوخارست المدينة حيث تحوي العديد من الكنائس التاريخية والمباني الآثرية التي على الرغم من ترميمها لا تزال تحتفظ بطرازها الروماني القديم ويمكن لزائر هذا المكان التمشية وسط الشوارع والحوارى والأزقة الضيقة العتيقة والإستمتاع بروح وعبق الماضي وهي متعة في حد ذاتها حيث يمكنه مشاهدة المباني الآثرية والكنائس القديمة الفريدة التي تتميز بطراز معمارى وزخارف رائعة والتي تشتهر بها البلدة القديمة ومن أشهر تلك الكنائس ثلاث كنائس شهيرة هي ستافروبوليس وزلاتاري وسيلاري وهذه الكنائس الثلاثة يعود تاريخها إلي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين كما يمكن لزائر البلدة القديمة أيضا التسوق وشراء تذكارات من المحال التجارية المختلفة ومن أشهر هذه الشوارع شارع يدعى لبسكاني يقع في جنوب البلدة القديمة وأيضا شارع جبرفوني وعلاوة علي ذلك يمكن لزائر البلدة القديمة زيارة المقاهي والمطاعم القديمة والتي تعود إلى عصور قديمة عندما كانت البلدة القديمة تقع على الطريق التجاري الذي يربط الشرق والغرب ومن ثم إعتاد التجار على زيارتها خلال رحلاتهم القصيرة وذلك للحصول علي مشروب منعش أو وجبة لذيذة بالإضافة إلي زيارة الميدان الذي يقع بجانب كنيسة البلاط القديم وهو الميدان الذي يضم حوائط وآثار هي ما تبقّت من البلاط الملكي بجانب الكنيسة ويضم هذا الميدان أيضا القصر وصالات الإستقبال والحدائق الشهيرة التي تمتد على مساحة كبيرة والتي تم ترميمها وجعلها منطقة مغلقة .


-- قلعة دراكولا أو قلعة بران وهي قلعة يكتنفها الكثير من الغموض ويكتنفها الكثير من الحكايات والأساطير بسبب إرتباطها بالكونت فلاد الثالث الذي كان يحكم البلاد في العصور الوسطى وكان معروفاً بدمويته وقسوته البالغة في التعامل مع أسراه ومع أعدائه والذى تكلمنا عنه في السطور السابقة وكانت تلك القلعة هي مقر حكمه وتعتبر هذه القلعة أيضا من أهم وأبرز أماكن السياحة في بوخارست حيث تجذب العديد من السياح سنوياً ليتعرفوا على تاريخها وهي تقع في منطقة بران أحد مناطق مدينة بوخارست وقد بنيت في العصور الوسطى على تلة تحيط بها الأشجار والغابات من كل جانب وتشمل هذه القلعة عدد 57 غرفة تروي جميعها تاريخ رومانيا في العصور الوسطى وتحوي هذه الغرف عدد من الأثاث والأسلحة والدروع والأشياء الأخرى التي يعود تاريخها إلى ما بين القرنين الرابع عشر والتاسع عشر الميلاديين وعلى قمة هذه القلعة يمكن الإستمتاع بمشاهدة منطقة بران بطبيعتها البكر الخلابة من خلال مشهد بانورامي رائع وقضاء وقت ممتع من الراحة والإسترخاء وسط الغابات والحقول المترامية الأطراف التي تمتد على مد البصر كما يمكن زيارة المتحف المفتوح والكائن على قمة القلعة وهو متحف إثنوجرافيك يحتوي على مجموعة من بيوت على الطراز المحلي الريفي الروماني مجهزة بالكامل بالأثاث ومتطلبات أي منزل في هذا الوقت كما يمكن أن تجد بعض قطع الملابس والأدوات التى إعتاد السكان الأصليون لرومانيا إستخدامها فى العصور الوسطى .

– الحديقة النباتية وهي أول حديقة أنشئت في مدينة بوخارست حيث تعود نشأتها إلي عام 1860م وقد تم إفتتاحها لأول مرة في عام 1891م وهي تضم بين أسوارها أكثر من 10 آلاف نوع من النباتات منها عدد 1000 نوع غير محلي تم جلبها من بلدان كثيرة من أنحاء العالم ويتم العناية بها وتجهيز البيئة الخاصة بها عن طريق البيوت الزجاجية الكثيرة التي تنتشر في الحديقة ويمكن لزائر هذه الحديقة قضاء وقت ممتع من جلال تجواله وسط الخضرة والنباتات والهواء المنعش والإستمتاع بالطبيعة الساحرة وممارسة أنشطة مختلفة كالجري وقراءة الكتب حيث أن الحديقة تمتد على مساحة شاسعة ولذا فهي مليئة بالمسطحات الخضراء المتنوعة كما يمكن زيارة البيوت الزجاجية التي يتم بداخلها الإعتناء بالنباتات التي تستورد من الخارج وذلك بسبب حاجتها إلى بيئة معينة لنموها وزيارة البحيرات الصغيرة التي تنمو بها أيضا أنواع معينة من النباتات والحشائش المختلفة وهناك أيضا بحيرات تأوي عددا من الحيوانات البحرية كالأسماك والضفادع وغيرها وأيضا زيارة المتحف الخاص بالحديقة وهو متحف نباتي أيضا يحوي عددا من البذور والنباتات المجففة وحيوانات محنطة كما يوجد أيضا به حشرات وقوارض ومن الجدير بالذكر أن حديقة بوخارست النباتية تستضيف عدداً من الأحداث الترفيهية الهامة مثل فعاليات يوم البيئة العالمي ومعارض الزهور ومسابقات التصوير ومهرجانات الأفلام التي تتم في الهواء الطلق .

-- حديقة هوريستو وهي تقع شمال مدينة بوخارست على بحيرة هوريستو وتعد من أكبر الحدائق الموجودة في العالم حيث تبلغ مساحتها 3500 هكتار ويرتادها الرومانيون خاصةً أيام الأحد للإسترخاء والتنزه والتمشية داخلها وتضم هذه الحديقة أكثر من 10 آلاف نوع من النباتات وكانت تستخدم في السابق كحديقة للأسرة الملكية وهي تتميز بجوها الساحر الخلاب ومناظرها الطبيعية المذهلة وهي تنقسم إلى منطقتين منطقة طبيعية يوجد بها نواد لليخوت والجولف ونادي دبلوماسي أما المنطقة الأخرى فهي مخصصة للأنشطة الترفيهية مثل التنزه والركض وألعاب الأطفال وزائر مدينة بوخارست لا بد له من المرور بتلك الحديقة الرائعة للإستمتاع بالهواء والطبيعة الساحرة وسط المساحات الخضراء الشاسعة والورود المختلفة النادرة والجميلة ومما يزيد المشهد روعة أن هذه الحديقة تطل على البحيرة التي تحمل إسم الحديقة أيضا هوريستو وبالطبع يمكن التمتع بنزهة في هذه البحيرة بإستخدام قارب ينطلق داخل هذه البحيرة ويمر على الحديقة كلها ومعالم أخرى من مدينة بوخارست وتقام هذه النزهات عادة في فصل الصيف كما يمكن لزائر هذه الحديقة الركض أو ركوب الدراجة حيث هناك أماكن مخصصة لذلك ويمكن أيضا زيارة المتحف الريفي الموجود داخل الحديقة والذي يضم عدد 60 بيتا أصليا ومزارع وطواحين هواء وطواحين مائية وكنائس جميعها أصلية وجميعها يعود إلى أوقات مختلفة من العصور الرومانية ويوجد بهذا المتحف متجر للتذكارات يمكن شراء تذكارات منه لتوثيق الزيارة لهذا المكان الجميل وعلاوة علي ذلك توجد بالحديقة تماثيل لشخصيات رومانية شهيرة وتماثيل أخرى لشخصيات شهيرة من حول العالم مثل ويليام شكسبير وغيره وهناك أيضا بالحديقة مكان يمكن للأطفال الإستمتاع به وهو حديقة المغامرات التي تقدم مجموعة من الألعاب الخاصة بالأطفال كما يوجد أيضا بالحديقة مسرح يقدم مجموعة من العروض المختلفة خصوصا خلال فصل الصيف كما يمكن الإستمتاع بالمعارض الفنية التي تنتشر في أرجاء الحديقة للتعرف أكثر على الفنون الرومانية كما تقيم الحديقة عددا من الحفلات والأحداث والفعاليات الفنية علي مداتر العام ومن الجدير بالذكر أن الحديقة تسمح بالصيد داخلها ولذا يمكن بسهولة ممارسة هذه الهواية من خلال بحيرة هوريستو كما يمكن الإستمتاع بتناول المشروبات اللذيذة والأطعمة المختلفة في هذا الجو البديع حيث تحوي الحديقة مجموعة كبيرة من المطاعم والمقاهي والأكشاك داخلها .


-- حديقة سيسميجيو وهي من أقدم حدائق بوخارست وواحدة من أكبر الحدائق بها وتقع في وسط المدينة المليئة بالمعالم الآثرية والترفيهية وقد بدأ إنشاء هذه الحديقة منذ عام 1845م وإفتتحت في عام 1860م وقد تم جلب أكثر من 300 ألف نوع من الأشجار والنباتات من جبال ومرتفعات رومانيا كما تم جلب بعض النباتات من الحديقة النباتية في فيينا إليها ويمكن لزائر هذه الحديقة الإستمتاع بالمساحات الخضراء والأشجار والورود والهواء العليل والقيام بنزهات داخل الحديقة والتجول بممراتها المحاطة بالأشجار الكثيفة كما يمكن مشاهدة التماثيل التي تنتشر حول الحديقة لشخصيات رومانية مشهورة ووسط هذه الطبيعة الساحرة يمكن ممارسة الأنشطة المختلفة مثل المشي والركض وركوب الدراجات وقراءة الكتب وغيرها من الأنشطة التي يلجأ الناس إلى مثل هذه الحديقة لممارستها كما تضم الحديقة بحيرة رائعة يمكن إستكشافها والتمتع بنزهة بها من خلال تأجير قارب خصوصا في فصل الصيف ومسموح لمستأجره التجديف بنفسه إذا رغب في ذلك وتمر هذه البحيرة بالحديقة كاملة لتأخذ زائرها في نزهة شيقة حول الخُضرة والطبيعة الجميلة وفي فصل الشتاء فتكتسي الحديقة بالكامل بالثلج حيث يمكن لمحبي الشتاء اللجوء إلى تلك الحديقة للإستمتاع بالمنظر البديع كما يمكن التزحلق على الجليد بها وعلاوة علي ذلك تحوي حديقة سيسميجو العديد من الكافيهات والمطاعم المفتوحة تُتيح الطعام في الهواء الطلق حول الطبيعة الرائعة مع تقديم أشهر الأطباق العالمية وأيضا الأطباق الرومانية المحلية ومما هو جدير بالذكر أنه توجد بهذه الحديقة حديقة خاصة بألعاب الأطفال يمكن إسعادهم بزيارتها وإمتاعهم بها .

-- بحيرة مورييي وهي من أكبر البحيرات المنتشرة في بوخارست وتبلغ مساحتها 246 هكتار وتبعد حوالي 6 كيلو متر من وسط المدينة وتعد من أجمل الوجهات السياحية اللطيفة والمحببة للسياح لكونها منطقة ترفيهية رائعة حيث يمكنهم المشي والتجول وممارسة السباحة بها ورؤية غروب الشمس أو شروقها وسط جمال طبيعي لا يوصف وقد تم إنشاؤها في عام 1986م بغرض حماية المدينة من الفيضانات العالية لنهر ديمبوفيتسا الذى يمر بها .

-- متحف التاريخ الطبيعي جريجور أنتيبا والذي يعود بداية إنشائه إلى القرن التاسع عشر الميلادى وقد إكتسب المتحف إسمه من أشهر عالم أحياء روماني وهو جريجور أنتيبا ويضم هذا المتحف بين جنباته معظم الحيوانات البرية والبحرية بما فيها الحيوانات المنقرضة وهي محنطة جميعا ويعتبر هذا المتحف أكبر متحف للتاريخ الطبيعي في رومانيا كلها وزائر هذا المتحف يمكنه التجول بين هذه المجموعة من الحيوانات المختلفة والتعرف عليها في رحلة ليس فقط للحاضر بينما أيضا للماضي حيث يضم المتحف هياكل لأنواع متعددة من الديناصورات والمخلوقات التي عاشت في أزمان سحيقة وأنواع عديدة من الحيوانات الفقارية واللافقارية والحيوانات البرية والبحرية والطيور وأيضا الحشرات والقوارض كما يحوي المتحف مجموعات لبعض المعادن والصخور ويوجد داخل المتحف أيضا جميع أنواع شاشات العرض التفاعلية والعملية كما يتوافر به أفلام بالتقنية ثلاثية الأبعاد يتم من خلالها عرض لتاريخ تلك الحيوانات والبيئة الخاصة بكل منها والبلدان التي كانوا يقطنون بها يشمل ذلك الحيوانات المنقرضة وغير المنقرضة وجدير بالذكر أن بعض تلك الأفلام خاصة بالأطفال ومن الممتع أيضا داخل هذا المتحف والذي سيجعل زائره يشعر بمتعة التجربة أكثر هو وجود كهوف إصطناعية في الطابق السفلي منه تضم عدداً كبيرا من الحيوانات والنباتات رومانية الأصل التي تعيش في تلك البيئة ومن الطريف في هذا المتحف أنه يمكن السماح للأطفال بتجربة النوم وسط المخلوقات المختلفة حيث يوفر المتحف برنامج إسمه ليلة وسط العمالقة يتيح للأطفال من سن 7 إلى 14 عام تمضية ليلة داخل المتحف يمكنهم خلالها التجول حول المتحف بكل حرية ومشاهدة ما يحتويه كما يمكنهم مشاهدة الأفلام الوثائقية التي تعرض تاريخ تلك المخلوقات وحياتها وكيفية معيشتها وكيف تتغذى وكيف تتكاثر .

– متحف الفن الوطني وهو يشغل القصر الملكى الذى يرجع تاريخه الى القرن التاسع عشر الميلادى وقد تم تأسيسه في هذا القصر عام 1948م هو يتكون من عدة طوابق ويضم صالتين دائمتين واحدة مخصصة للفن الوطنى من لوحات وتماثيل ومنحوتات للفنانيين الرومانيين المشاهير والمعروفين مثل تيودور أمان ونيكولاي جريجوريسكو وجورجي تاتاريسكو وميليتا بيتراسكو وديميتري باسيوريا والصالة الأخرى تضم أعمال الفنانين الأوروبيين من جنسيات مختلفة والتي يقترب عددها من حوالي 12 ألف عمل فني وتتنوع المعروضات الفنية بكلتا الصالتين بين اللوحات القديمة واللوحات التى تنتمى للقرون الوسطى واللوحات الحديثة والمعاصرة منها عدد كبير تم التبرع بها مع بداية عام 1927م من قبل عائلات نبيلة في بوخارست كما يضم أيضا قطع مميزة من السجاد التركي الرائع والمطرزات .

-- متحف أكاساهور سترو وهو متحف مثير يقوم بتوثيق كافة أشكال التراث الروماني وتوثيق الحياة الإجتماعية للمدن الرومانية حيث أنه يعكس حضارة كل بلد ويقع هذا المتحف بجوار أكبر بحيرة ببوخارست وهي بحيرة هوريستو أكبر بحيرات قارة أوروبا والتي تكلمنا عنها في السطور السابقة ويتم فيه أيضا إقامة عدد من الرقصات الفلكلورية والعروض الفنية خاصة خلال أيام فصل الصيف . -- قصر البرلمان الروماني وهو مبنى البرلمان الروماني وهو أكبر مبنى إداري في العالم ويبلغ إرتفاعه 84 متر ومساحته 365 ألف متر مربع كما يعد أغلى مبنى إداري مدني في العالم وأعلاها تكلفة حيث قدرت تكلفته بملياري جنيه إسترليني وقد بدأ بناؤه في عهد الديكتاتور تشاوشيسكو والذى أمر ببنائه بعد زيارته لقصر الرئيس الكوري كيم إيل سونج وذلك في عام 1970م وبسبب إعجابه بهذا القصر وبمبنى البرلمان البريطاني وقصر الإليزيه الفرنسي وضخامة البنتاجون الأمريكي أمر بمزج كل هذه العناصر في قصر هجين إفتقد جمال الإستقلالية والتناسق وبسببه تمت إزالة أحياء كاملة من وسط بوخارست وتم هدم العديد من المباني والمنشآت التي كانت قائمة في موقعه وفرضت الحكومة ضرائب وإتاوات جديدة على الشعب لتمويل البناء وبدأت أعمال البناء الفعلية له عام 1984م وشاءت الأقدار أن لا يراه هذا الديكتاتور بعد إكتماله حيث أنه عندما تم إعدامه هو وزوجته في شهر ديسمبر عام 1989م لم يكن البناء قد تم بعد وكان من ضمن أسباب بناء هذا القصر أيضا الرغبة في التعبير عن قوة وسطوة الديكتاتور تشاوشيسكو ولكن بعد إنهيار الحكم الشيوعي أصبح رمزا للديموقراطية في رومانيا ويحتوي هذا القصر على 1100 غرفة وموقفين للسيارات أحدهما تحت الأرض والثاني في الطابق الثاني عشر وفيه أربعة مستويات تحت الأرض متاحة للجمهور والعامة وتضمن القصر قاعتي برلمان يتميزان بالضخامة و70 صالة كبيرة و40 قاعة للمؤتمرات بالإضافة إلى عدد كبير من المطاعم والصالات الرياضية وست مجمعات خارجية تضم فنادق وشقق فخمة للضيوف والقاعات مزودة بأحدث مرافق الحماية بجانب ملجآن كبيران مضادان للقنابل الذرية وقد عمل به 17 ألف عامل كما كان قد تم رصد كل طاقات رومانيا المعمارية والتخطيطية والتنفيذية ناهيك عن المالية لتشييد هذا المبني ومن الواضح تأثر البناء الهندسي والمعمارى لهذا القصر بالحضارة الرومانية بشكل كبير حيث يجمع الكثير من العناصر والزخارف الرومانية والكلاسيكية الحديثة وقد تم إستخدام أفضل أنواع الرخام فيه والذى بلغت كميته مليون طن وكذلك فإن الأضواء والمرايا داخله صنعت من الكريستال وتم إستخدام أفضل أنواع البرونز لصنع الأبواب والنوافذ والثريات أما الخشب فتم إستخدام خشب الجوز وخشب البلوط والكرز والقيقب وجدير بالذكرآنه نظرا لأن تشاوشيسكو أراد أن يجمع في قصره الحلم كل طرز العالم المعمارية من تيان آن مين الصيني حتى قصر وندسور الإنجليزي وأراد أن يتفوق عليها فإن النتيجة أنه جاء طراز القصر نشازا في أكثر أجزائه بالرغم من مظاهر الترف والبذخ التي يتمتع بها ويذكر البعض أن العاملين في بناء القصر قد هدموا أحد السلالم ثماني مرات لأنها لم تكن تعجب تشاوشيسكو وفي المرة التاسعة وافق عليها بعد أن إستشار زوجته إلينا في الأمر .

– المسرح الروماني وهو مسرح تقام فيه الحفلات الموسيقية ويقع وسط مدينة بوخارست ويعد معلم تاريخي هام وقد تم إفتتاحه في عام 1888م مع أن العمل قد إستمر به حتي عام 1897م وقد صمم هذا المبنى المهندس المعماري الفرنسي الشهير البير جاليرون وجاء تصميمه وفقا لنمط كلاسيكي جديد مع بعض اللمسات الرومانسية والسحرية وهو يتميز بأنه ملئ بالزخارف وتعلوه قبة كبيرة ضخمة يبلغ إرتفاعها 40 مترا وبالمبنى قاعة كبيرة تسع حوالي 600 شخص وقاعات أخرى كثيرة وتتميز جدرانه بأنها قد رسمت عليها رسومات بإستخدام تقنية الفريسكو وهي نوع من أشكال الفن التى يتم فيها إستخدام الجبس كمادة لكسوة الأسقف أو الحوائط والرسم عليها بشكل فنى وهذه الرسومات تعرض اللحظات الأكثر أهمية في التاريخ الروماني بداية من غزو داسيا وهو الإسم الذى كان يطلق علي رومانيا ومولدوفا في السابق من قبل الإمبراطور الروماني تراجان مابين عام 101م وعام 106م وتنتهي مع تحقيق رومانيا الكبرى في عام 1918م كما يضم المبنى حديقة صغيرة وتمثال للشاعر الروماني المعروف ميهلي إيمينيسو ويقام فيه مهرجان جورج إينسكو الموسيقي الدولي السنوي وقد تم إدراجه علي قائمة اليونيسكو للتراث العالمي في عام 2007م بإعتباره رمزا ثقافيا لرومانيا .

-- قوس النصر وهو يقع شمال بوخارست وكان قد تم تشييده لإحياء ذكرى إنشاء رومانيا الكبرى عام 1918م والإحتفال بإستقلال رومانيا من الأتراك ودخول الملك فرديناند إلى بوخارست كملك أول علي رومانيا الكبرى وقد قام بتصميمه المهندس المعماري بتري أنطونيسكو وتم بناؤه مابين عام 1921م وعام 1922م وهو مبني من الخرسانة والجرانيت ويبلغ إرتفاعه 27 مترا وتزين صور الملك فرديناند والملكة ماري زوجته وجها منه في حين يمكن رؤية أسماء المعارك التي خاضها الرومانيون خلال الحرب العالمية الأولى على الوجه الآخر وقد تم تجديده للمرة الأولي عام 1937م ثم أعيد تدعيمه وترميمه وتجديده مرة ثانية مابين عام 2014م وعام 2015م بإجمالي تكلفة بلغت حوالي 6.7 مليون يورو وجدير بالذكر أن هذا القوس قد بني مكان قوس آخر كان مصنوعا من الخشب ثم شيد من الورق المقوى عام 1878م .

-- قصر فيكتوريا وهو قصر رائع الجمال يقع في ساحة النصر ويؤمه مئات السياح كل عام ليشاهدوا ذلك المبنى الفريد من نوعه والذى تم بناؤه عام 1937م تحت إشراف المهندس المعماري الشهير دوبليو ماركو وقد أصابته أضرار جسيمة خلال الحرب العالمية الثانية عندما تعرضت مدينة بوخارست للقصف الجوى من جانب قوات الحلفاء وأعيد ترميمه مابين عام 1945م وعام 1952م وبعد سقوط الحكم الشيوعي في رومانيا عام 1990م تم تخصيصه ليكون مقرا لرئيس مجلس الوزراء وحكومته وتم إعلانه مبني تاريخي في رومانيا في عام 2004م .

-- كنيسة ستافروبوليوس وهي كنيسة صغيرة ولكنها رائعة الجمال وقد بنيت في عام 1724م من قبل الراهب اليوناني إيوانيكي ستراتونيكاياس وتتميز بأن مدخلها منحوت بشكل معقد ومحاط بالأعمدة وتتميز أيضا هذه الكنيسة الأرثوذكسية بالحجارة والنقوش الخشبية الجميلة ومزيج من العناصر الرومانية والبيزنطية ومما يذكر أن هذه الكنيسة كان قد دمرها حريق في عام 1871م ولكن أعيد بناؤها وفقا لطرازها وشكلها الأول بين عام 1904م وعام 1921م .

-- المحكمة الأميرية القديمة بالبلدة القديمة وكانت هي مكان الإقامة الفخم للأمراء والملوك الذين حكموا رومانيا قديما ولذا فقد كانت تضم أول ديوان ملكى عرفته المدينة وكان يتكون هذا الديوان الملكى من قصر وكنيسة وكانت تعرف فى ذلك الحين بإسم كنيسة المحكمة القديمة بالإضافة إلى مجموعة من المنازل وقاعات مخصصة للإستقبال فضلا عن وجود بعض الحدائق والإسطبلات ويرجح أنها قد بنيت بين أواخر القرن الرابع عشر و بداية القرن الخامس عشر الميلاديين وقد تعرضت إلى حريق هائل فى عام 1718م وبعد تدميرها تم بتاء المحكمة الجديدة الأن على الأنقاض الخاصة بها وأصبحت المنطقة كلها حاليا خاضعة لحماية المواقع الأثرية وتعرف الآن بمتحف المحكمة القديمة .

-- نافورة الدم وقد صممت هذه النافورة في بوخارست على هيئة مخيفة فتبدو المياه الحمراء النابعة منها كالدم وذلك لأن كثير من الرومانيين يعانون من مرض الهيموفيليا الذي ينتج عن خلل وراثي في المادة التي تمنع الدم من التجلط وقد تم وضع هذة النافورة بهذه الكيفية الملفتة للنظر للحث على مساعدة المصابين بهذا المرض الوراثي والذي يقدر عددهم بـحوالي 2000 شخص في بوخارست وحدها .

-- ساحة الثورة أو ميدان الثورة وهو الإسم الذي إكتسبته هذه الساحة بعد أن إحتشد بها أكثر من 100 ألف شخص في يوم 21 ديسمبر عام 1989م مما أجبر الديكتاتور نيكولاي شاوشيسكو على الفرار وتغيير مسار تاريخ البلاد بعد أن تم القبض عليه هو وزوجته وإعدامه رميا بالرصاص وحتى ذلك التاريخ كانت هذه الساحة تعرف بإسم ساحة القصر نظرا لقربها من القصر الملكي الذي يشغله حاليا المتحف الوطني للفنون كما ذكرنا في السطور السابقة .

-- جامعة بوخارست وهي جامعة حكومية رومانية وهي واحدة من أشهر الجامعات في البلاد وتعتبر منارة علمية وبحثية ويقصدها الكثير من الطلاب من شتي أنحاء العالم وليس من رومانيا فقط حيث أنها تعد من أرقي مؤسسات التعليم العالي في رومانيا وقد تمكنت من الحصول على وسام التميز الأكاديمي أكثر من مرة وتعد أيضا من أفضل 700 جامعة على مستوى العالم علي حسب تصنيف الجامعات العالمية وتخرج منها الكثير من الكتاب والساسة مثل الكاتب والفيلسوف لون كليانو والصحفي والمؤرخ ميرسيا الياد والباحث في العلوم السياسية والإجتماعية كونستانتين رادولوسكي وتاريخيا تعد جامعة بوخارست ثاني أقدم جامعة في رومانيا فلقد أنشئت عام 1864م بمرسوم أميري صادر عن الأمير الإصلاحي الكساندرو يوحنا والذي يقضي بتحويل أكاديمية القديس سافا إلى جامعة بوخارست وإقتصرت الجامعة في بادئ الامر على ثلاث كليات وهي كلية الآداب وكلية القانون وكلية العلوم ولكن سرعان ما أضيفت إليها كليات وتخصصات أخرى إلى جانب تلك الكليات مثل كلية اللاهوت وكلية الجيولوجيا وكلية الطب .
 
 
الصور :
المتحف القروي متحف التاريخ الطبيعي جريجور أنتيبا البلدة القديمة قلعة دراكيولا كنيسة ستافروبوليوس قوس النصر