abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
تعرف على أقدم الأسبلة العثمانية الباقية بالقاهرة
تعرف على أقدم الأسبلة العثمانية الباقية بالقاهرة
عدد : 01-2019
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


كان الإهتمام ببناء الأسبلة المائية عادة قديمة عند كل الملوك والسلاطين منذ القدم ولكن في البلاد الإسلامية نجد هذا الأمر قد أخذ طابعا مميزا بحيث سارع أهل الخير والأغنياء للتنافس فيما بينهم لعمل الخير فقد سارعوا وأيضا السلاطين والأمراء والحكام على إنشاء الأسبلة المائية في الأزقة والطرقات وفي الأماكن العامة حتى يعم الخير وبذلك ينالون الأجر والثواب بسقايتهم العطشي والظامئين من عابرى السبيل وتتعدد وظائف الأسبلة المائية حيث لم تقتصر على وظيفة توفير المياه للمارة فحسب بل كانت لها وظيفة تعليمية حيث كان يلحق بها في الجزء العلوي منها مكتب أو كتاب ليتعلم فيه الصغار مبادئ القراءة والكتابة ويحفظون القرآن الكريم وقد إستمر الجمع بين وظيفة السقاية والتعلم في بناء الأسبلة المائية منذ فترة الحكم المملوكي وهو الأمر الذي يعطي السبيل المصري خصوصيةً ويميزه عن الأسبلة المائية الأخرى التي أُنشئت في معظم مدن العالم الإسلامي .

وقد تم إنشاء العديد من هذه الأسبلة في شارع المعز بالقاهرة الفاطمية حيث كان هذا الشارع فى الماضى مقرا للصفوة الحاكمة وتم تسميته في فترة من الفترات بإسم شارع بين القصرين وهو يعتبر المحورالرئيسي للقاهرة التاريخية كما أنه أقدم شارع علي الإطلاق في مصر ويقترب عمره حاليا من 1050 عام وكانت تغلب عليه في الماضي أنشطة الحياة فى صيغة أرستقراطية وتدريجيا ومع مرور الزمن إمتلأ الشارع بالدكاكين فوصل عددها إلى حوالي 1200 دكان وكان لهذا الشارع تقاليد متبعة فعلى سبيل المثال لم يكن يسمح لعامة الشعب بالمرور فيه فى جميع الأوقات ويمنع مرور الجمال المحملة بالبضائع إلا بعد تغطيتها كما ألزم القانون فى وقتها أصحاب الدكاكين بإنارة القناديل أمام متاجرهم طوال الليل وأن يوضع عند كل دكان زير يملؤا بالماء وذلك للسيطرة على الحرائق فى حال نشوبها لا قدر الله ومازال لهذا الشارع مذاقه الخاص وأجواؤه الخاصة وخاصة خلال شهر رمضان المعظم وذلك منذ أيام الفاطميين حيث كان يتم إستقبال الشهر الكريم بموكب كبير للمعز لدين الله يضم رجال الدولة ويقطع الشارع من أوله لآخره ويتم خلاله توزيع الصدقات والعطايا كما كان يتم عمل العديد من الحفلات به حيث كانت تمر به مواكب الإحتفالات بالمحمل وكسوة الكعبة وما يزال للشارع حتي الآن هذا المذاق الخاص بالأجواء الرمضانية التي لا توجد فى أى مكان آخر وقد أجريت به منذ فترة قريبة أعمال تطوير كما تم تبليط أرضيته بحجر البازلت الأسود الأسواني وتم منع دخول السيارات إليه وتخصيصه فقط للمارة مما حوله إلي متحف مفتوح للأثار الإسلامية بطول 1 كيلو متر يبدأ من شارع الأزهر وحتي باب الفتوح .


وسبيل وكتاب خسرو باشا أنشأهما خسرو باشا الوالي العثماني على مصر في الفترة من عام 941 هجرية حتي عام 943 هجرية الموافق عام 1535م حتي عام 1537م وكان السلطان العثماني سليمان الأول إبن السلطان سليم الأول قد إستدعى والي مصر سليمان باشا الخصي إلى الآستانة عاصمة الخلافة العثمانية وكلفه بقيادة حملة عسكرية عثمانية وأناب عنه في غيابه خسرو باشا كحاكم علي مصر والذي ظل نائبا للوالي نحو سنة وعشرة أشهر بنى خلالها هذا السبيل وفي شهر رجب عام 943 هجرية الموافق شهر يناير عام 1537م إنتهت مهمة خسرو باشا حيث عاد سليمان باشا الخصي وتولى حكم مصر مرة اخرى.

ويقع سبيل وكتاب خسرو باشا في شارع المعز لدين الله الفاطمي أمام مجموعة السلطان قلاوون ويجاور الناحية الجنوبية لبروز ضريح الصالح نجم الدين أيوب بالجماليّة ويعتبر أقدم الأسبلة العثمانية الباقية بمدينة القاهرة ورغم إنشاء هذا السبيل في العصر العثماني إلا إنه يعد إمتدادا للنموذج المحلي المصري في تخطيط الأسبلة والذى كان سائدا في العصر المملوكي وهو مستقل وغير ملحق بأبنية أخرى كما أن هذا الأثر مسجل برقم 52 في وزارة الاثار المصرية .

وللسبيل واجهتان مطلتان على الشارع هما الواجهة الشمالية الغربية والواجهة الشمالية الشرقية ويتوج كل منهما من أعلى شريط ممتد يحتوى على نص كتابى تأسيسي للسبيل والكتاب بالخط الثلث يشمل إسم منشئه وتاريخ الإنشاء ونصه أمر بإنشاء هذا السبيل المبرور إغتنام الثواب والأجور فى أيام مولانا الإمام الشريف ظل الله الوريف الخنكار الأعظم مالك رقاب الأمم ملك ملوك العرب والعجم السلطان سليمان خان بن السلطان سليم خان بن السلطان بايزيد منشئ هذا السبيل ولانا الباشا الأعظم والكافل المفخم مدير مصالح الأمم ناظم مناظم العالم خسرو باشا كافل الديار المصرية والأقطار الحجازية غفر الله له ولمن دعا له بالمغفرة بمحمد وآله وكان الفراغ من ذلك فى شهر جمادى الآخرة سنة إثنان وأربعين وتسعمائة من الهجرة النبوية ويتكون السبيل من حجرة مستطيلة مقاسها 5.7 متر في 3.7 متر يوجد في الضلع الشمالي الغربي منها دخلة مستطيلة إتساعها 2 متر وعمقها 60 سم وبها شباكا تسبيل يطل الشباك الأول على شارع المعز في الجهة الجنوبية الغربية ويطل الشباك الآخر على الجهة الشمالية الشرقية حيث الإيوان الشمالي الغربي للمدرسة الصالحية وكل من الشباكين مغشى بمصبعات من النحاس وفي مقدمة كل شباك من الخارج يوجد رف من الرخام يرتكز على ثلاثة كوابيل من الحجر كان مخصصا لوضع طاسات وكيزان الشرب ويتم الدخول حاليا إلي السبيل من ممر خلفه حيث كان للسبيل والكتاب كتلة مدخل تقع على شارع النحاسين بالجهة الغربية من الواجهة الشمالية الغربية كان فيها مدخل مستقل لكل من السبيل والكتاب الا أن هذين المدخلين قد إندثرا الآن وحل محلهما دكان لبيع النحاس ويتم الدخول حاليا الى السبيل من باب في الطرف الجنوبي من الضلع الجنوبي الغربي لحجرة التسبيل ويتم الوصول إليه من خلال الممر المشار إليه الذى يقع خلف محلات بيع النحاس المتواجدة بالمنطقة حاليا وحجرة التسبيل مفروشة من الداخل برخام ملون على هيئة تقسيمات هندسية بديعة مكونة من مستطيلات ومربعات ودوائر ومعينات ومثلثات ويقابل الشباكين من الداخل دخلات رأسية ثلاث في كل جهة كانت الدخلة الوسطى من كل منهما تسمي الشاذروان وبها لوح من الرخام يسمي السلسبيل وهو موضوع في وضع مائل وعليه زخرفة نباتية بارزة ويعلوه حوض ينساب منه الماء على وجهه ليتجمع في حوض أسفله ثم في قنوات من الرصاص الى أحواض الشرب والدخلتان الجانبيتان مخصصتان لحفظ أدوات السبيل والسقف يتكون من خشب مسطح يرتكز على براطيم من الخشب وبه زخارف ونقوش ملونة جميلة الشكل كما يوجد صرة مفصصة فى وسط السقف ويرتكز السقف على إزار خشبى عريض به كتابات بخط النسخ على أرضية نباتية نصها بسم الله الرحمن الرحيم ثم آية الكرسى ثم صدق الله العظيم وصدق رسوله الكريم سيدنا محمد .

أما الكتاب والذى يعلو السبيل فيتم الوصول إليه عن طريق سلم حديدي حديث قامت بتركيبه لجنة حفظ الآثار العربية عام 1909م في عهد الخديوى عباس حلمي الثاني وحجرة الكتاب تأخذ نفس تخطيط حجرة السبيل وتمتد واجهته الشمالية الغربية بإمتداد واجهة السبيل وتطل هذه الواجهة والواجهة الأخرى للكتاب على الخارج بعقدين متجاورين علي شكل حدوة الفرس يرتكزان على دعامة في الوسط ونجد فى الجزء السفلى من الواجهتين درابزين من خشب الخرط كما يتوجهما رفرف خشبى يرتكز على كوابيل خشبية يتدلى من شراشيف على هيئة ورقة نباتية ثلاثية وترجع أهمية هذا السبيل الى أنه أقدم سبيل مستقل غير ملحق بمباني أخرى متبقى من العصر العثماني بالقاهرة ومن الملاحظ بل ومن الغريب أنه لم يرد ذكر لهذا السبيل عند جومار الذى كان مرافقا للحملة الفرنسية في كتابه وصف مدينة القاهرة كما لم يرد ذكره عند على مبارك في كتابه الخطط التوفيقية الجديدة ولا نعلم ما السبب في ذلك .
 
 
الصور :