abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
تعرف على مدينة الثراء الثقافى والتاريخى في أوروبا
تعرف على مدينة الثراء الثقافى والتاريخى في أوروبا
عدد : 02-2019
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com


تورينو مدينة إيطالية كبيرة تقع في شمال غرب إيطاليا على الضفة الغربية لنهر البو أطول وأهم أنهار إيطاليا وتحيط سلسلة جبال الألب بالمدينة من جهتي الغرب والشمال كما تحيط المدينة من جهة الشرق تلال عالية تُعرف بإسم تلال مونفيراتو ويمر بتورينو إلي جانب نهر البو إثنان من روافد هذا النهر هما نهر دروا ريباريا ونهر ستورا دي لانزو وهي تعد مدينة تجارية وثقافية مهمة وهي عاصمة إقليم بييمونتي أحد الأقاليم الإيطالية وأكبر وأهم مدنها حيث تبلغ مساحتها 130.17 كيلو متر مربع ويبلغ عدد سكانها حوالي مليون نسمة ومع ضواحيها يبلغ العدد حوالي مليون ونصف المليون نسمة كما أنها إشتهرت تاريخيا بكونها عاصمة لدوقية سافوي منذ عام 1563م وهي دولةٌ حكمتها أسرة سافوي قامت في الجزء الشمالي من شبه الجزيرة الإيطالية بالإضافة إلى بعض الأراضي الواقعة في فرنسا في الوقت الحاضر وإستمرت من عام 1416م إلى عام 1860م وكانت هذه الدوقية إحدى الدول التي تألفت منها الإمبراطورية الرومانية المقدسة ثم أصبحت عاصمة لمملكة سردينيا وهي تسمية تشير إلي ممتلكات أسرة سافوى منذ عام 1720م وعام 1723م وما بعدها بعد منح عرش سردينيا للملك فيتوريو أميديو الثاني بموجب معاهدة لاهاي في عام 1720م مما عوضه ذلك عن خسارة عرش صقلية لصالح النمسا وسمح له بموجب هذه المعاهدة بالإحتفاظ بلقب ملك كما كانت تورينو أول عاصمة لإيطاليا الموحدة بين عام 1861م وعام 1865م وذلك بعد أن أصبحت مملكة سردينيا الدولة المؤسسة لمملكة إيطاليا الجديدة حيث ضمت هذه الدولة الجديدة جميع المناطق الإيطالية الأخرى بالتالي إندمجت مملكة سردينيا في دولة إيطاليا الجديدة حيث نقلت لها كامل مؤسساتها وأصبحت بذلك المركز السياسي الرئيسي الأوروبي وهي تبعد عن الحدود الفرنسية والسويسرية حوالي 100 كيلو متر من الغرب والشمال على التوالي وتعد مدينة تورينو إحدى المدن الأوروبية المزدهرة حيث تتمتع بأحدث التطورات التقنية والمعمارية وتتمتع بثقافة وتاريخ ثريين وهي معروفة أيضا بمتاحفها ومعارضها الفنية ومطاعمها وكنائسها وقصورها ودور الأوبرا وساحاتها ومتنزهاتها وحدائقها ومسارحها ومكتباتها وأماكنها الأخرى كما هي مشهورة بفن الروكوكو الخاص بها والحركة الكلاسيكية الحديثة والأرت نوفو وقد قام المهندس المعماري الصقلي الشهير فيليبّو يوفارا ببناء العديد والكثير من الساحات العامة والقلاع والحدائق والقصور في تورينو وإستخدم في بنائه النمط الباروكي ونمط فرساي الكلاسيكي ومن النماذج والشواهد على إستخدام النمط المعماري الفرنسي في تورينو هو القصر الملكي وبالاتسينا دي كاكشيا في منطقة ستوبينيجي والتي تقع علي بعد حوالي 10 كيلو مترات جنوب غرب تورينو وهو أحد مساكن بيت سافوي الملكي في شمال إيطاليا وهو مدرج على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو وبازيلكا سوبيرجا الواقعة على جبل ساسي بالقرب من مركز المدينة وتعد مقصد كثير من الحجاج المسيحيين وتسمى تورينو أحيانا مهد الحرية الإيطالية نظرا لأنها كانت وطن العديد من السياسيين البارزين والأشخاص الذين ساهموا في توحيد إيطاليا أمثال السياسي الإيطالي الشهير كامليو باولو كافور والذى ولد بتورينو عام 1810م وكان يشغل منصب رئيس مجلس وزراء مملكة سردينيا وقام بدور كبير في توحيد مملكة إيطاليا وأصبح بعد ذلك رئيسا لمجلس وزرائها كما قام بتأسيس الحزب الليبرالي الإيطالي .

وبالإضافة إلي ما سبق تضم تورينو أفضل الجامعات والكليات والأكاديميات وقاعات الألعاب الرياضية في إيطاليا ومن أهم هذه الجامعات جامعة البوليتكنيك في تورينو التي تُعد أيضا واحدة من أرقى الجامعات في جميع أنحاء العالم في مجالات وفروع الهندسة وخاصة الهندسة المعمارية والتي تأسست عام 1859م كما تضم تورينو متاحف مهمة ورفيعة المستوى كالمتحف المصري في تورينو ومول أنطونيليانا الذي يشكل معلماً بارزا في المدينة ويضم المتحف الوطني للسينما وعلاوة علي ذلك تتمتع تورينو بعدة مشاهد ومعالم جعلتها واحدة من أعلى مائتي وخمسين وجهة في العالم وعاشر أكثر مدينة زيارة في إيطاليا في عام 2008م وفي فترة الحرب العالمية الثانية فقدت تورينو أهميتها السياسية وبعد إنتهائها وحلول السلام في قارة أوروبا إستردت مكانها مرة أخرى وتحولت إلي مفترق طرق رئيسي للتجارة والصناعة في قارة أوروبا وتعد حاليا واحدة من المراكز الصناعية الرئيسية في إيطاليا كونها جزءا من المثلث الصناعي جنبا إلى جنب مع مدينتي ميلانو وجنوة ومن ناحية القوة الإقتصادية تحتل تورينو المرتبة الثالثة بعد العاصمة
روما وميلانو التي تعتبر ثاني المدن الإيطالية والعاصمة الثانية لها بعد روما حيث أن ناتجها المحلي الإجمالي يبلغ 58 مليار دولار وهي تحتل المرتبة الثامنة والسبعين ضمن أغنى مدن العالم من حيث القوة الشرائية كما أنها تعد مركز صناعة المركبات في إيطاليا حيث يوجد بها المقر الرئيسي لعدد من شركات صناعة المركبات الإيطالية المعروفة وعلي رأسها شركة فيات الشهيرة والتي تأسست عام 1899م علي يد جيوفاني أنييلي وأصبحت اليوم تمتلك شركات فيرارى ومازيراتي ولانشيا التي تأسست في عام 1906م من قبل فينتشنزو لانشيا وأصبحت عضوا في مجموعة فيات في عام 1969م والفا روميو والتي تأسست في عام 1910م وتملكتها فيات جروب منذ عام 1986م . كما تشتهر تورينو بإحتضانها لفريقي كرة القدم الشهيرين يوفنتوس وتورينو وإستضافتها للألعاب الأوليمبية الشتوية العشرين في الفترة بين 10 فبراير وحتي 26 فبراير عام 2006م وكانت ثاني مدينة إيطالية تستضيف الألعاب الأوليمبية الشتوية بعد مدينة كورتينا دامبيزو التي قامت بإستضافتها في شتاء عام 1956م وتشتهر المدينة أيضا بإحتضانها لكفن تورينو وهو عبارة عن قطعة كتانية طولها 4.42 متر وعرضها 1.13 متر كان المسيحيون يعتقدون بأنها كانت الكساء الذي كفن به السيد المسيح أثناء دفنه علما بأن الكنيسة الكاثوليكية لم تدع رسميا أن جسد المسيح قد دفن بهذا الكفن وقد تم الإحتفاظ بهذه القطعة منذ عام 1578م في المصلى الملكي بكاتدرائية سان جيوفاني باتيستا في مدينة تورينو الإيطالية وهي تظهر من الأمام والخلف ما يشبه وجه رجل نحيف غائر العينين ويظهر بهذا الوجه علامات لندبات ولطخات كان يعتقد بأنها دم وقد ظهرت هذه القطعة لأول مرة في عام 1354م وفي عام 1988م أقيمت بعض الإختبارات المستقلة بإستخدام الكربون الإشعاعي أثبتت بأن القطعة قد يعود تاريخها للفترة بين عام 1260م وعام 1390م مما أشار إلى عدم صحة ذلك الإعتقاد الذى كان المسيحيون يعتقدونه .


وتاريخيا فقد أنشأ الرومان في القرن الأول قبل الميلاد ربما خلال عام 28 ق.م معسكراً للجيش في موقع مدينة تورينو الحالية ولا تزال شبكة الطرقات الرومانية التقليدية ملحوظة في المدينة الحديثة وبلغ تعداد سكان المدينة حينذاك نحو 5000 شخص كان يعيش جميعهم داخل أسوار عالية وبعد سقوط الإمبراطورية الرومانية خضعت المدينة لحكم اللومبارديين ومن بعدهم الفرنجة بقيادة شارلمان عام 773م ثم تأسست كونتية تورينو في أربعينات القرن العاشر الميلادي وإستمر ذلك حتي عام 1050م وإنتقلت السلطة إلى عائلة كونتات سافوي وبينما حمل الأسقف لقب كونت تورينو بين عام 1092م وعام 1130م وبين عام 1136م وعام 1191م إلا أن المدينة حكمت كإمارة أسقفية من قبل الأساقفة وبين عام 1230م وعام 1235م أصبحت المدينة لوردية تحت حكم اللورد ماركيز مونتفيرات وضمت المدينة في نهاية القرن الثالث عشر الميلادى إلى دوقية سافوي وكان عدد سكانها نحو 20 ألف نسمة وتم خلال القرن الخامس عشر الميلادى بناء العديد من الحدائق والقصور عندما أعيد تصميم المدينة كما تأسست جامعة تورينو خلال هذه الفترة وفي القرن السادس عشر الميلادى جعل إيمانويل فيليبيرت الملقب بالرأس الحديدي من تورينو عاصمة لدوقية سافوي في عام 1563م وتمت إضافة الساحة الملكية أو بياتزا ريالي والمعروفة اليوم بإسم ساحة سان كارلو والطرق الجديدة أو فيا نوفا والمعروفة اليوم بإسم طريق روما مع أول توسعة لجدران المدينة في النصف الأول من القرن السابع عشر الميلادى وفي نفس الفترة تم بناء القصر الملكي بالاتسو ريالي خلال النصف الثاني من نفس القرن ثم كانت التوسعة الثانية للجدران حيث أضيف طريق بو المقنطرة والذي يربط قطريا بين بياتزا كاستيللو مع جسر على نهر البو عبر شبكة الطرق العادية وفي عام 1706م وخلال معركة تورينو حاصر الفرنسيون المدينة 117 يوما دون الإستيلاء عليها وبعد معاهدة أوترخت وهي عبارة عن مجموعة من المعاهدات والإتفاقيات التي وقعتها الأطراف الأوروبية المتنازعة بين شهري مارس وأبريل عام 1713م لتنهي حرب الخلافة الأسبانية التي إستمرت من عام 1701م وحتي عام 1713م وقد أبرمت هذه المعاهدة بين ممثلي الملك لويس الرابع عشر ملك فرنسا وممثلي الملك فيليب الخامس ملك أسبانيا من جهة وبين ممثلي الملكة آن ملكة المملكة المتحدة ودوق سافوي من جهة أخرى وفي عام 1861م ألحقت مملكة سردينيا بدوقية سافوي وتلا ذلك قيام المهندس المعماري فيليبو يوفارا بإعادة تصميم المدينة حيث أصبحت تورينو حينها عاصمة لمملكة إيطاليا كما ذكرنا في السطور السابقة وضمت حوالي 90 ألف نسمة .


وفي شهر سبتمبر عام 1802م ضمت تورينو إلى فرنسا وأصبحت ولاية من إقليم بو الفرنسي مابين عام 1802م وحتي سقوط الإمبراطور نابليون بونابرت وبدأ السعي بنشاط لتوحيد إيطاليا الأمر الذى تحقق عام 1861م وأصبحت تورينو عاصمة المملكة الإيطالية الجديدة وفي عام 1865م نقلت العاصمة إلى فلورنسا ثم نقلت العاصمة مرة أخرى في يوم 8 يوليو عام 1871م إلى روما وبنيت خلال تلك الفترة العديد من معالم المدينة الشهيرة مثل المتحف المصري ومول أنطونيليانا وساحة فيتوريو فينيتو كما إفتتح نفق فريوس مما جعل من تورينو عقدة إتصال مهمة بين إيطاليا وفرنسا وبلغ تعداد سكان المدينة حينها نحو 250 ألف نسمة وبإنتقال العاصمة من تورينو عام 1865م كان رد فعل المدينة على فقدان أهميتها السياسية هو التحول السريع إلى التصنيع وفي عام 1899م تأسست شركة فيات وفي عام 1906م ولدت لانشيا وإلي جانب ذلك تم عقد المعرض العالمي في تورينو في عام 1902م والذي غالبا ما يعتبر ذروة التصميم الفني الحديث كما إستضافت المدينة المعرض مرة أخرى في عام 1911م وبلغ تعداد سكان المدينة في هذه الحقبة الزمنية 430 ألف نسمة وبحلول عام 2009م بلغ عدد سكان تورينو حوالي 910 ألف نسمة مما يشير إلى زيادة ملحوظة في عدد السكان عن إحصاء عام 2001م وهذا نتيجة للهجرة الكثيفة من جنوب إيطاليا وخارجها إلى شمال إيطاليا والغالبية العظمى من سكان مدينة تورينو من أصل إيطالي حيث تبلغ نسبتهم 96.1% والنسبة الباقية جاليات من بلدان مختلفة منها رومانيا والمغرب وبيرو والبانيا والصين ومولدوفا وترتبط تورينو مع باقي مدن إيطاليا بشبكة طرق سريعة وسكك حديدية جيدة وحديثا تم إفتتاح طريق سريع يربط بين تورينو وميلانو إختصر المسافة بينهما لتكون 50 دقيقة بدلا من 90 دقيقة كما تم إفتتاح أول خطوط لمترو الآنفاق في تورينو قبل دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في شهر فبراير عام 2006م مباشرة كما يوجد بالمدينة مطار دولي هو مطار تورينو كازيله الدولي والذى يربطها مع باقي مدن إيطاليا مثل روما ونابولي وباليرمو وكاليارى ويربطها أيضا ببعض العواصم والمدن الأوروبية مثل لندن وباريس وبرلين وفرانكفورت وميونيخ وهو يقع في شمال المدينة .

ولايفوتنا هنا أن نلقي الضوء علي الجمهورية الإيطالية وهي دولة تقع في جنوب أوروبا وتشمل أيضا أكبر جزيرتين في البحر الأبيض المتوسط وهما صقلية وسردينيا وتشترك إيطاليا في الحدود الشمالية الألبية مع فرنسا وسويسرا والنمسا وسلوفينيا بينما يوجد داخل الأراضي الإيطالية دولتان مستقلتان هما مكتنفا سان مارينو ومدينة الفاتيكان وتغطي الأراضي الإيطالية مساحة 301338 كيلو متر مربع وهي تتأثر بمناخ موسمي معتدل وتعد سادس دولة من حيث عدد السكان في قارة أوروبا وتحل في المرتبة 23 بين الدول الأكثر سكانًا في العالم وكانت الأراضي المعروفة اليوم بإسم إيطاليا مهدا للثقافات والشعوب الأوروبية مثل الإتروسكان والرومان كما كانت العاصمة الإيطالية روما لقرون عديدة هي المركز السياسي للحضارة الغربية باعتبارها عاصمة للإمبراطورية الرومانية وبعد تراجع هذه الإمبراطورية تعرضت إيطاليا لغزوات من قبل شعوب أجنبية من القبائل الجرمانية مثل القوط الشرقيين واللومبارديين وشعب النورمان في وقت لاحق والبيزنطيين وغيرهم وبعد عدة قرون أصبحت إيطاليا مهد النهضة التي كانت حركة فكرية مثمرة جدا حيث أثبتت قدرتها على تشكيل مسار الفكر الأوروبي لاحقا وجدير بالذكر أنه خلال أغلب تاريخ البلاد ما بعد الحقبة الرومانية كانت إيطاليا مجزأة إلى العديد من الممالك ودول المدن مثل مملكة سردينيا ومملكة الصقليين ودوقية ميلانو ولكن البلاد توحدت في عام 1861م بعد فترة مضطربة في تاريخها تعرف بإسم إعادة الولادة وخلال الحقبة الزمنية الممتدة من أواخر القرن التاسع عشر الميلادى وخلال الحرب العالمية الأولى ثم الحرب العالمية الثانية تحولت إيطاليا إلى إمبراطورية إستعمارية حيث إمتد حكمها إلى ليبيا وأريتريا وقسم من الصومال وأثيوبيا والبانيا ورودس ودوديكانيسيا وحصلت أيضا على إمتياز في تيانجين في الصين وبعد فترة الحرب العالمية الثانية تحولت إيطاليا إلي جمهورية ديمقراطية تصنف حاليا في المرتبة 18 عالميا من بين الدول الأكثر تقدما كما صنفت طبقا لمعدل جودة الحياة فيها إحدى المراكز العشرة الأولى في العالم وهي تتمتع بمستوى معيشة عال جدا وهي ذات ناتج محلي إجمالي إسمي عال للفرد وهي أيضا دولة عضو مؤسس في ما يعرف الآن بالإتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي كما أنها عضو في مجموعة الثمانية ومجموعة العشرين والناتج المحلي الإجمالي الإسمي للبلاد هو السابع عالميا بينما يحل الناتج المحلي الإجمالي وهو ما يعادل القوة الشرائية في المرتبة العاشرة كما تمتلك خامس أكبر ميزانية حكومية في العالم وهي أيضا دولة عضو في منظمة التعاون والتنمية الإقتصادية ومنظمة التجارة العالمية ومجلس أوروبا وإتحاد أوروبا الغربية كما أن ميزانية الدفاع الإيطالية هي التاسعة عالميا كما أنها تساهم في خطة المشاركة النووية التابعة للناتو ومن ثم تلعب إيطاليا دورا عسكريا وثقافيا ودبلوماسيا بارزا في قارة أوروبا والعالم كما تساهم في منظمات عالمية مثل منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية ومنتدى جلوكال وكلية دفاع الناتو التي تقع مقراتها في عاصمتها روما ولكل ذلك إكتسبت نفوذ سياسي وإجتماعي وإقتصادي على الساحة الأوروبية مما جعلها قوة إقليمية كبرى جنبا إلى جنب مع المملكة المتحدة وفرنسا والمانيا وروسيا كما صنفت إيطاليا في دراسة حول قياس السلطة في المرتبة الحادية عشرة عالميا ويتميز مستوى التعليم العام فيها بأنه مرتفع والقوة العاملة بها وفيرة ونظام الرعاية الصحية بها يحتل المرتبة الثانية في العالم خلال عام 2000م وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية وعلاوة علي ذلك كانت إيطاليا خامس دولة من حيث عدد الزوار في عام 2007م مع ما يزيد على 43.7 مليون زائر دولي وتزخر البلاد بتقاليد عريقة في مجال الفنون والعلوم والتكنولوجيا بما في ذلك أكبر عدد لمواقع التراث العالمي على قائمة اليونيسكو العالمية .

والطقس في مدينة تورينو يغلب عليه المناخ المداري أي انه يكون في فصل الشتاء جاف وبارد ويكثر فيه هطول الأمطار والثلوج أما في فصل الصيف فإن الطقس يكون حار في معظم الأوقات والموسم الثابت لهطول الأمطار هو الخريف والشتاء وتعد تورينو هي عاصمة الشوكولاتة في إيطاليا لذلك فإن زائر هذه المدينة الجميلة يمكنه الإستمتاع بطعم الشيكولاتة بالبندق اللذيذة والتي عادة ما تقدم في المقاهي والمطاعم الموجودة بالساحات العامة كما أنه عند زيارة هذه المدينة في فصل الشتاء يمكن أيضا الإستعانة بمشروب الشيكولاتة الساخنة بما يوفر شئ من الدفء في الأيام الباردة ومما يذكر أن المقاهي في تورينو تتميز بعبق تاريخي عريق وتأثيرات ملكية يمكن أن يشعر بها زوارها في كل ركن بالمكان ولكن ما لابد أن تعلمه أن الأسعار ليست رخيصة وخاصة إذا قصدت المقاهي الموجود في الساحات الرئيسية لذلك إن كنت تبحث عن التوفير من الأفضل لك البحث عن مقهى مميز في المناطق الداخلية وفضلا عن ذلك يقول الإيطاليون إنه إذا أرد السائح تناول أشهى الأطباق الإيطالية المعدة بشكل جيد عليه الذهاب إلى تورينو في إشارة إلي أنه سيجد في المدينة العديد من المطاعم الرائعة والتي يأتي في مقدمتها مطعم باستيان كونتراريو الذي يقدم بعض الأطباق التقليدية الموسمية الباردة وبعض الأطباق المحلية الساخنة التي ترضي كافة الأذواق وعلاوة علي ذلك فإنه من أهم معالم الجذب السياحي في المدينة هو وجود العديد من الكنائس والمتاحف الأثرية الشهيرة والقصور الضخمة القديمة والساحات الواسعة بالإضافة إلى مجموعة فخمة جدا من الفنادق كما أن هذه المدينة هي مهد الأعمال الحرفية والمباني التي بها الكثير من التصميمات والنقوش والزخارف المتميزة جدا كما أن لها إطلالة بانورامية ساحرة على نهر البو وروافده وجبال الألب ومن أهم معالمها :- --

- المتحف المصري حيث أن مدينة تورينو لديها أكبر مجموعة من القطع الأثرية المصرية خارج القاهرة وهو ثانى أكبر تجمع للآثار المصرية بعد المتحف المصرى بالقاهرة حيث أنه يضم نحو 10 آلاف قطعة أثرية معروضة وأكثر من 26 ألف قطعة أخرى فى المخازن وبعضها يعود إلى عام 2000 قبل الميلاد ولذا فقد تم إنشاء متحف خاص بها تمت تسميته المتحف المصري يضم مجموعة كبيرة من المومياوات علاوة على ورق البردي الفعلي ولكونه أحد الأماكن الأكثر سحرا في المدينة فإنه يحظى بإهتمام كبير من قبل السائحين للمدينة خاصة من محبي الحضارة المصرية القديمة وكانت أول قطعة مصرية وصلت إلى تورينو هي لوح إيزياكا عام 1630م وهو لوح يحاكى النمط المصري والذى يعتقد أنه رسم كجزء من معبد إيزيس في روما وهذه القطعة المميزة ألهمت الملك تشارلز إيمانويل الثالث أن يرسل عالم النبات فيتاليانو دوناتى إلى مصر عام 1735م ليجلب قطع مصرية قديمة والذى عاد بثلاثمائة قطعة جلبها من الكرنك ومن مدينة قفط التابعة لمحافظة قنا حاليا بصعيد مصر وقد شكلت هذه القطع نواة متحف تورينو للآثار المصرية وفي عام 1824م إستحوذ الملك تشارلز فيلكس على مجموعة دروفيتى التي تتكون من 5268 قطعة منها عدد 100 تمثال وعدد 170 بردية بالإضافة إلى مومياوات وقطع أخرى متنوعة جمعها الجنرال برناردينو دروفيتى وفي نفس العام إستخدم العالم جان فرانسوا شامبليون مجموعة تورينو من البرديات لإختبار كشفه وترجمته للرموز الهيروغليفية لأول مرة ويعتقد أن الفترة التى قضاها شامبليون في تورينو مرتبطة بإختفاء بردية تورينو التى وجدت لاحقا مع إختفاء أجزاء منها وفي عام 1833م أضيفت مجموعة أخرى مكونة من 1200 قطعة للمتحف تم إستكمالها بإستكشافات عالم المصريات إرنستو شيباريلى خلال رحلته الإستكشافية بين عام 1900م وعام 1920م و يعد معبد إليسيا من أواخر القطع التى أضيفت للمتحف بإهداء من الحكومة المصرية مقابل تعاون الحكومة الإيطالية في إنقاذ آثار النوبة من الغرق خلال حقبة الستينيات من القرن العشرين الماضي وقد تم تجديد هذا المتحف منذ فترة قريبة وتم إفتتاحه مرة أخرى في الأول من شهر أبريل عام 2015م وشملت أعمال التجديد به إمكانية عرض تماثيل الآلهة والتوابيت والمجوهرات الخاصة بالملوك وأدوات الحياة اليومية بتقنية ثلاثية الأبعاد وأيضا تمت مضاعفة مساحته لتصل إلى نحو 12 ألف متر مربع ومن أهم القطع المميزة بالمتحف مجموعة تماثيل ملوك الدولة الحديثة ومعبد تحتمس الثالث وأكفان ومومياوات مجموعة دروفيتى ورسم على نسيج يرجع تاريخه إلى عام 3500 ق.م إكتشف عام 1931م ومشهد جنائزى من مقبرة مجهولة المالك ومقبرتى خا وميريت اللتان إكتشفهما شيباريلى ومجموعة برديات دروفيتى وشامبليون ولوح إيزيس ومقبرة مرسومة .

- مول أنطونليانا وهو برج مشهور في مدينة تورينو بايطاليا كشهرة برج إيفل في فرنسا ولقد تم إنهاء بناء هذا البرج عام 1897م وهو من أطول المباني الموجودة في هذه المدينة وكان بمثابة أعلى مبنى من الطوب في العالم حيث يبلغ ارتفاعه حوالي 167 متر ولذا فهو يوفر مناظر خلابة للمدينة والعديد من المباني التاريخية ونهر البو الذي يتدفق علي مقربة منه ولذا فإن الصعود إلى أعلى قمة هذا البرج تعد متعة كبيرة حيث يمكن إلتقاط الكثير من الصور التذكارية الجميلة جدا من الأعلى وقد كان هذا البرج في البداية معبد ولكنه الآن أصبح متحف متخصص في مجال صناعة السينما تقدم فيه عروض تركز على تاريخ السينما وحيل بصرية بسيطة للمحاولات الأولى في صنع الصور المتحركة كما يشمل عروض أخرى عبارة عن مقاطع من مجموعة متنوعة من الأفلام وهو يعد رمز لمدينة تورينو إلى يومنا هذا .

- كنيسة سان جيوفاني باتيستا والتي قامت الإمبراطورية الرومانية ببنائها في القرن الخامس الميلادى وقد تم تجديدها في القرن الرابع عشر الميلادى بعد ذلك وهي مبنية على الطراز القوطي ويذكر البعض أن ابرز الأشياء التي تحتوى عليها هذه الكنيسة هو القطعة الكتانية التي كان المسيحيون يعتقدون أنها كفن سيدنا المسيح وهو ما ثبت عدم صحته .

-- قصر كارينيانو والذى قامت عائلة سافوي ببنائه في الفترة ما بين عام 1679م وعام 1684م ولقد ولد أول ملك لإيطاليا في هذا القصر وهو فيكتور إيمانويل في عام 1820م ويضم هذا القصر متحف يحكى لنا قصة توحيد إيطاليا في القرن التاسع عشر الميلادى ويتميز هذا القصر بالدائرية في الواجهة الخاصة به وتحيط به ساحات خضراء جميلة وهو يعتبر مبنى من المباني التاريخية في تاريخ إيطاليا بشكل عام وتورينو بشكل خاص .

-- قصر ماداما وكان هذا القصر في البداية هو بوابة للمدينة نفسها ثم بعد ذلك وتحديدا في القرون الوسطى تحول إلى قلعة منيعة ثم أصبحت هذه القلعة من أشهر المعالم الأثرية في تورينو وهي مبنية على الطراز المعماري الباروكي وهي تضم في داخلها متحف يسمي سيفيكو دي آرتي أنتيكا وهو من أشهر المتاحف التي تحتوى على الكثير من المجوهرات الثمينة جدا وبعض من التماثيل لأشهر الشخصيات بالإضافة إلى الكثير من اللوحات الفنية القديمة ويعود سبب تسمية هذه القلعة القصر بهذا الإسم نسبة إلى إبنة الإمبراطور تشارلز الخامس ولقد مرت بالكثير من التجديدات إلى أن أصبحت مقر الباباوية وهذا ما جعل لها مكانة دينية وتاريخية وأثرية كبيرة .

-- فالنتينو بارك وهي حديقة غناء قائمة على ضفاف نهر البو الذى يقطع مدينة تورينو بأسرها وتعد من أجمل الحدائق في المدينة وفي إيطاليا بوجه عام وهي نضم نافورة رائعة الجمال تعد نصب تذكاري كبير حيث أنها محاطة بإثني عشر تمثال وهذه التماثيل ترمز إلى شهور السنة الإثنى عشر كما يوجد بها أيضا تمثال يسمي تمثال الفروسية بالإضافة إلى العديد من التماثيل الأخرى لأشهر الفنانين والشعراء والفنانين .

- بازيليكا سوبيرجا وهي كنيسة تعد من أهم المزارات المسيحية الموجودة في مدينة تورينو وقد تم بناؤها ما بين عام 1717م وعام 1731م على يد فيكتور أماديوس الثاني من أسرة سافوي وتضم هذه الكنيسة مقابر الكثير من الأمراء والملوك من هذه الأسرة بالإضافة إلى النصب التذكاري كارلو إيمانويل الثالث وهي تتميز بقبتها الرائعة الجمال والتي تعد تحفة معمارية ويعود تاريخها إلى عام 1726م حيث إكتمل تصميمها وهي تشبه إلى حد كبير قبة كنيسة القديس بطرس بالعاصمة روما .


– أبراج بالاتين وهي عبارة عن بوابة وهي تعد المدخل الوحيد المتبقي من أصل أربعة بوابات ويرجع تاريخها إلى العهد الروماني وهي مشيدة من الطوب ويوجد أعلاها برجان من الطوب المضلع ويوجد بالقرب من هذه البوابة بقايا المسرح الروماني القديم الذي يرجع إلى القرن الأول الميلادي .

- مبني لينجوتو والذى تم بناؤه في العشرينيات من القرن العشرين الماضي لصالح شركة فيات لتصنيع السيارات علي يد المهندس المعمارى ماتي تروك والذى جعل من هذا المبني الأكبر والأكثر تطورا في قارة أوروبا في ذلك الوقت من حيث القيمة المعمارية وقدرة إنتاج السيارات وقد تم إختيار موقعه بالقرب من خطوط السكك الحديدية ويتكون هذا المبني من عدد 5 طوابق ويمتد بطول 500 متر مشكلا كتلة معمارية يصل حجمها إلي حوالي مليون متر مكعب وتم تصميم سقف المبني بحيث يكون مناسبا كمسار أو مضمار سباق لزوم تجربة السيارات المكتملة التصنيع وكان يشبه المضمار الخاص بالسباقات العالمية وتم إستخدام وحدات من الخرسانة سابقة الإجهاد في تشييد هذا المبني في الأعمدة والحوائط الساندة وبلاطات الأسقف وكانت المواد الأولية اللازمة لتصنيع السيارات تصل إلي الطابق الأرضي من المبني حيث يتم تشكيلها وتحويلها إلي قطع ومكونات لصناعة السيارات ثم يتم نقلها للطابق الثاني لكي تبدأ مراحل عملية التصنيع التي يتم جزء منها في الطابق الثاني وباقي الأجزاء في الأدوار التي تعلوه حتي يكتمل تصنيع السيارة بوصولها إلي سطح المبني حيث تتم تجربتها ومع حلول عام 1984م أعلنت شركة فيات عن مسابقة لتجديد المبني وفاز بها المهندس المعمارى الإيطالي رينزو بيانو وتم تكليفه بعملية تجديد المبني وتطويره وكان الهدف من ذلك هو إعادة إحياء المبني ليكون مركز متعدد الإستخدامات مع المحافظة علي هويته المعمارية ولذلك فقد بقي المبني من الخارج كما هو تقريبا في حين تم تعديل التصميم الداخلي للمبني ليحتوى الوظائف الجديدة كمركز العرض ومركز المحاضرات ومدرج وفندقين وبعض المكاتب وفي عام 1997م قررت شركة فيات إعادة مقرها الإدارى الذى كان قد إنتقل إلي مكان آخر إلي مبني المكاتب ضمن مبني لينجوتو كما قرر قسم هندسة الآليات والسيارت بجامعة البوليتكنيك بتورينو في عام 2002م أن ينقل مقره إلي المبني أيضا وكان من الملفت للنظر إضافة غرفة إجتماعات زجاجية شفافة تماما تدعي الفقاعة علي سقف المبني وفي واقع الأمر فقد تمكن المهندس المعمارى رينزو بيانو ببراعة ومهارة فائقة وبفكر عال من تحويل هذا المبني إلي مبني متعدد الوظائف بالإضافة إلي إحيائه كمركز للأعمال ومكان عمل للآلاف من سكان مدينة تورينو وذلك من خلال تصميم معمارى متميز يراعي وظيفة المبني الأساسية دون إهمال للنواحي الجمالية التي تميز بها البناء منذ إنشائه في الماضي وذلك علاوة علي إضافة وظائف وإستعمالات أخرى للمبني لم تكن موجودة من قبل .

-- متحف فيات التاريخي والذى تم إفتتاحه عام 1963م وهو يقع في منتصف المدينة داخل مبنى الفن الحديث الذي تم بناؤه عام 1907م وكان في الأصل جزء من توسعة ورش عمل المصنع الأول لشركة فيات وقد بدأت أهمية هذا المبنى عام 1966م عندما قام السيناتور فيتوريو فاليتا الذي كان يعتبر من أهم الشخصيات المهمة في شركة فيات في القرن العشرين الماضي بتوقيع إتفاقية تطوير وتكبير المبنى مع حكومة الإتحاد السوفيتي السابق قبل تفككه لمعرفته بأهمية مثل هذه المتاحف والتي تحافظ على الإرث العريق لصناعة السيارات الإيطالية ويحتوي هذا المتحف على مخزن ومتحف وأرشيف شركة فيات على مدار أكثر من 100 سنة منذ تأسيس هذه الشركة العريقة ويعرض المتحف أيضا كم هائل من السيارات التاريخية العريقة والطائرات والقطارات والجرارات والشاحنات والدراجات وغيرها من المنتجات التي خرجت من مصانع فيات تحمل علامة شركة فيات التجارية والتي تبين حجم الطرازات المنتجة من كل منها على مدار أكثر من 100 عام والتي تبين مدى إهتمام الصانع الإيطالي بالتفاصيل وكيف كان له اثر كبير في تطوير صناعة وسائل المواصلات بشكل عام كما يوجد داخل الأرشيف الخاص به جزء من 5 آلاف قدم من الوثائق الورقية وعدد 300 ألف من الرسومات الفنية وعدد 5 آلاف من المجلدات ومجلات السيارات وعدد 6 ملايين صورة وعدد 200 ساعة من لقطات تاريخية وثقت بتصوير فيديو كما أنه موجود بهذا المتحف العديد من الأجهزة الكهربائية التي قام الصانع الإيطالي بإنتاجها خلال القرن العشرين الماضي والتي ليست لها أي علاقة بصناعة السيارات مثل أجهزة التلفاز والثلاجات والغسالات وغيرها من الأجهزة المنزلية ومن أبرز السيارات المعروضة بالمتحف فيات 700 وفيات 500 وفيات موديل 1100 تي في وأسطورة فيات سيارة السباقات ميفيستوفيلي الدريدج والتي فازت باغلب السباقات في عام 1924م والسيارة الفيبر جلاس الأولي من نوعها في العالم التي أنتجت في حقبة الخمسينات من القرن العشرين الماضي ذات المحركات المكونة من ثماني أسطوانات وعلاوة علي ذلك يوجد في منتصف المعرض مكان فسيح لشاحنة فيات التي كانت تعتبر أحد أهم مرتكزات الجيش الإيطالي في نقل الجنود والتي إستخدمت في مرحلة لاحقة لنقل منتجات إيطاليا من المواد الزراعية لكافة الدول الأوروبية وفي الطابق العلوى من المتحف معروض العديد من المحركات الضخمة سواءً التي كانت تستخدم في السفن أو في الطائرات المدنية والحربية ويضم الطابق الثاني أيضاً جناح لتكريم السيد دانتي جياكوسا الذي يعتبر أحد أهم وأكبر مصممي سيارات شركة فيات والذي بدأ في تصاميم سيارات فيات منذ أربعينيات القرن العشرين الماضي وتوفي في حقبة التسعينيات منه ووضع في هذا الجناح مكتبه وجميع المعدات والأدوات التي كان يستخدمها في تصميم السيارات وبوجه عام يقدم هذا المتحف لمحة من زمن سابق وعصر مختلف عن عصرنا الحالي كان يتميز بقوة التصميم ومتانة أجزاء جسم السيارة وقوة محركها وهي الركائز الهامة التي إعتمد عليها تصميم وصناعة السيارات حينذاك والتي تم تطويرها وتحسينها بشكل هائل لتصل صناعة السيارات إلى ما نشاهده من تقدم مذهل في وقتنا الحالي . -

- نادي يوفنتوس لكرة القدم وهو من أشهر الأندية الإيطالية ومقره في مدينة تورينو وقد تأسس في يوم 1 نوفمبرعام 1897م وشارك منذ ذلك الوقت في دوري الدرجة الأولي ولم يهبط للدرجة الثانية إلا في موسم 2006م/2007م وكان أول إنضمام لهذا النادى إلى بطولة كرة القدم الإيطالية في عام 1900م وفي تلك الفترة كان الفريق يلبس أطقما باللونين الزهري والأسود وفي عام 1903م تغيرت ألوان النادي إلى الخطوط البيضاء والسوداء وحاز أول بطولة دوري في عام 1905م وفي عام 1906م حدث إنشقاق بالنادي لأن بعض أعضائه أرادوا نقل النادى خارج مدينة تورينو وكان رئيس النادى آنذاك ألفريدو ديك غاضبا وذهب ومعه بعض اللاعبين البارزين وأسس نادي تورينو الأمر الذي أوجد ديربي تورينو مابين نادى يوفنتوس والنادى الجديد نادى تورينو وفي أول موسمين لتأسيس نادى يوفنتوس أى عام 1897م وعام 1898م كان يلعب النادى في حديقة فالانتينو وحديقة تشيتاديللا ثم إنتقل للعب في ملعب بياتزا دي أرمي حتى عام 1908م ماعدا عام 1905م الذي حقق فيه أول بطولة للدوري الإيطالي وعام 1906م اللذين لعبهما في ملعب فيلودرومو أومبيرتو الأول ومنذ عام 1909م وحتى عام 1922م لعب يوفنتوس مباراياته في ملعب كورسو ساباستوبولي قبل أن ينتقل في العام التالي 1923م إلى ملعب كورسو مارسيليا حتى عام 1933م ويفوز خلال هذه الفترة بأربعة ألقاب دوري وفي نهاية عام 1933م بدأ يلعب على ملعب جديد هو ملعب موسوليني الذي تم بناؤه من أجل إستضافة بطولة كأس العالم الثانية لكرة القدم عام 1934م والتي أقيمت في إيطاليا وبعد الحرب العالمية الثانية تم إعادة تسمية الملعب بإسم ملعب كومونالي فيتوريو بوتسو وظل يوفنتوس يلعب على هذا الملعب لمدة 57 عاما أى حتي عام 1990م بمجموع 890 مباراة في الدوري وقد أعاد الفريق إستخدام هذا الملعب للتدريبات منذ شهر يوليو عام 2003م ومنذ عام 1990م وحتي موسم 2005م/2006م إنتقل نادى يوفنتوس ليؤدى مباراياته على ستاد ديلي ألبي والذى يعني باللغة العربية ملعب مسرح جبال الألب والذى أنشئ من أجل إستضافة بعض مباريات بطولة كأس العالم الرابعة عشر لكرة القدم عام 1990م والتي نظمتها إيطاليا وكان يسع لجلوس 69041 متفرج بينما تضم منصة الصحفيين 254 مقعد وبالتالي يصبح المجموع 69295 مقعد وبلغت تكلفته ما يقارب 200 مليون يورو وقد بدأت أعمال الإنشاء في شهر يونيو عام 1988م وتم إفتتاحه في يوم 31 مايو عام 1990م بإقامة مباراة ودية ما بين فريق خليط من نادي تورينو ونادي يوفنتوس وإرتدى اللاعبون يومها لباس باللونين الأصفر والأزرق وهي ألوان بلدية تورينو ونادي بورتو بطل الدوري البرتغالي آنذاك وقبل بداية المباراة وقف الحاضرون دقيقة صمت على أرواح مشجعي نادي يوفنتوس الذين ماتوا في كارثة ملعب هيسل بالعاصمة البلجيكية بروكسل والتي وقعت في يوم 29 مايو عام 1989م عندما إنهار جدار تحت ضغط الجمهور في الملعب المذكور نتيجة لأعمال شغب قبل بداية مباراة نهائي كأس الأندية الأوروبية أبطال الدورى بين نادي ليفربول الإنجليزي ونادي يوفنتوس الإيطالي وأسفر الحادث عن مقتل عدد 39 شخص وإصابة 600 شخص بإصابات مختلفة وألقى الإتحاد الأوروبي لكرة القدم المعروف بإسم اليوفا اللوم بشأن الحادثة على جمهور ليفربول الذين إحتكوا بجمهور نادي يوفنتوس ودفعوهم نحو الجدار مما تسبب في إنهياره وقد أقيمت أول مباراة رسمية علي هذا الملعب في يوم 10 يونيو عام 1990م ضمن مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 1990م بلقاء جمع البرازيل والسويد وسجل البرازيلي كاريكا أول هدف رسمي على الملعب الجديد وقد عاني هذا الإستاد لاحقا من عدة مشاكل كان أهمها تكلفة الصيانة العالية للسقف وأرضية الملعب وكانت المشكلة الثانية تتمثل في الرؤية غير الواضحة من الجانبين بسبب إنشاء مضمار ألعاب القوى الذي تم بتمويل من اللجنة الأوليمبية الإيطالية والتي لم تستفد منه سوى في إستضافة الجائزة الكبرى في عام 1992م إضافة إلى تأثر الملعب بالأحوال الجوية مما تسبب في ضعف جودة العشب بسبب الفيضانات الطينية التي تسببها جبال الألب وقد أثرت كل هذه العوامل على الحضور الجماهيري ففي موسم 2005م/2006م كان متوسط الحضور الجماهيري في كل مباراة 25880 متفرج فقط وفي شهر أغسطس عام 2006م عاد يوفنتوس إلى ملعب كومونالي أو مايعرف الآن بالملعب الأوليمبي بعد أن تم تجديده من أجل الألعاب الأولمبية الشتوية التي نظمتها تورينو في شهر فبراير عام 2006م وفي أوقات نادرة جدا لعب يوفنتوس مباراياته على ملاعب مثل ملعب رينزو باربيرا في باليرمو وملعب سان سيرو في ميلانو ولذا فقد بدأت إدارة نادى يوفنتوس تفكر في إيجاد حل لتلك المشاكل وبالفعل ففي عام 2003م حصل نادي يوفنتوس على حق الإنتفاع من الجهة اليمنى للملعب من بلدية مدينة تورينو لمدة 99 سنة وفي عام 2008م قدم نادي يوفنتوس مشروع لهدم ستاد ديلي ألبي وتمت الموافقة عليه وبالفعل إنتهت أعمال الهدم في شهر مارس عام 2009م وتم بناء مرافق جديدة مكانه وكان نادى يوفنتوس في شهر نوفمبر عام 2008م قد أعلن أنه سيبدأ ببناء ملعب جديد للفريق بتكلفة حوالي 100 مليون يورو في موقع ملعب ديلي ألبي القديم مع إلغاء مضمار الجري حول الملعب وأنه سيكون الملعب بعيدا عن المقاعد بحوالي ثمانية أمتار ونصف فقط وأنه ستبلغ سعته 41 ألف متفرج وبدأت أعمال البناء في ربيع عام 2009م وتم إفتتاحه في بداية موسم 2011م/2012م ويعد يوفنتوس أكثر أندية إيطاليا نجاحاً في البطولات المحلية وهو ايضا أحد أنجح الأندية في البطولات القارية فقد فاز بعدد 63 بطولة منها 52 لقب محلي محققا رقما قياسيا علي المستوى المحلي وعدد 11 لقب قارى مما يجعله ثالث فريق في أوروبا والسادس في العالم حيث فاز في كل مسابقات الإتحاد الأوروبي لكرة القدم وهي دوري أبطال أوروبا في عام 1985م وكأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس في عام 1984م وكأس الإتحاد الأوروبي في عام 1977م وهو أول فريق في تاريخ كرة القدم الأوروبية يحقق هذا الإنجاز ولهذا كرمه الإتحاد الأوروبي لكرة القدم علي هذا الإنجاز حيث تم منحه شهادة تكريم في يوم 12 يوليو عام 1988م تعرف بإسم لوح اليوفا التذكاري ويذكر أيضا أن نادي يوفنتوس إستطاع أيضا الفوز بباقي بطولات الإتحاد الأوروبي لكرة القدم وهي كأس السوبر الأوروبي في عام 1984م وكأس إنتركونتيننتال في عام 1985م وكأس إنترتوتو في عام 1999م وفي عام 1985م أصبح نادى يوفنتوس هو أول نادي في التاريخ وما زال النادي الوحيد الذي فاز بكل المسابقات الأوروبية الرسمية وعلاوة علي ذلك فقد كان أحد مؤسسي رابطة جي 14 والتي تأسست في شهر سبتمبر عام 2000م وذلك من قبل 14 ناديا من أكبر الأندية الأوروبية لكي توفر صوتا موحدا في أى مفاوضات مع الإتحاد الأوروبي لكرة القدم والإتحاد الدولي لكرة القدم المعروف بإسم الفيفا بشأن القرارات المتعلقة باللعبة والقوانين والمشاكل والبحث عن حل لها وكان من بين أعضاء هذه المجموعة ناديا إي سي ميلان وإنتر ميلان الإيطاليان وناديا ليفربول ومانشستر يونيتد الإنجليزيان وناديا ريال مدريد وبرشلونة الأسبانيان وناديا بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند الألمانيان وناديا باريس سان جيرمان ومارسيليا الفرنسيان وناديا أياكس أمستردام وأيندهوقن الهولنديان كما أنه عضو مؤسس في رابطة الأندية الأوروبية وهي منظمة رياضية مستقلة ومنفصلة تأسست في يوم 21 يناير عام 2008م والتي أنشئت لتحل محل مجموعة جي 14 وكان عدد الأعضاء المؤسسين لها 16 ناديا وأصبحت تضم حاليا 103 عضوا من 53 دولة من القارة الأوروبية ومهمتها أن تقوم بالتمثيل المباشر للأندية الكروية في أوروبا والحماية والتسويق لأندية كرة القدم الأوروبية وإنشاء نموذج جديد لطريقة الإدارة الصحيحة داخل الأندية الرياضية يكون أكثر ديمقراطية ويساعد الأندية في إثبات وجودها في عالم كرة القدم وأخيرا فقد قام بتدريب يوفنتوس تخبة من أشهر المدربين العالميين منهم دينو زووف حارس مرمي المنتخب الإيطالي سابقا ومارتشيلو ليبي وفابيو كابيلو وكارلو أنشيلوتي وكارلو بارولا وجيوفاني تراباتوني وقد قام أيضا كل من الأول والثاني بتدريب المنتحب الإيطالي لكرة القدم كما كان من أشهر اللاعبين الذين مثلوا يوفنتوس في البطولات المختلفة وكانوا من أعمدة المنتخب الإيطالي لكرة القدم روبرتو باجيو وجاتانو شيريا وباولو روسي هداف كأس العالم الثانية عشر عام 1982م وماركو تارديللي واليساندرو ديل بييرو وأنطونيو كونتي وجيانلويجي بوفون حارس مرمي المنتخب الإيطالي كما إنتقل إليه هذا الموسم 2018م/2019م لاعب نادى ريال مدريد الأسباني السابق ونجم البرتغال الشهير كريستيانو رونالدو .

– نادى تورينو والذى تأسس في يوم 3 ديسمبر عام 1906م عن طريق بعض المنشقين عن نادى يوفنتوس والذين طالبوا بالإستقلال عن النادى وكان من بين المنشقين شخص يدعى هانس شونينبورد وهو رجل أعمال سويسري أصبح أول رئيس للنادي الجديد والذى أطلق عليه إسم نادى إيه سي تورينو وأيضا كان من ضمن المنشقين الفريدو ديك وهو سويسري أيضا والذى أصبح ثاني رئيس للنادي ولكن كلاهما لم يستمر في رئاسة النادى أكثر من سنة وكان معهم فيتوريو بوزو والذي أصبح فيما بعد مدربا لتورينو ومن بعدها مدربا لمنتخب إيطاليا وقد جذب هذا النادى الجديد العديد من الأندية الأخرى الصغيرة التي كانت متواجدة في المدينة والتي كانت أقدم منه مثل إنترناسيونالي تورينو والذي كان قد تأسس عام 1890م ويو إس تورينسي وغيرهما وكانت أول مباراة رسمية للنادي في يوم 16 ديسمبر عام 1906م ضد فريق يونيون سبورتيفا والتي إنتهت لصالح تورينو بثلاثة أهداف لهدف واحد وكانت أسعد فترة في تاريخ هذا النادى عندما تولي رئاسة النادى أنريكو ماروني سينزينو في عام 1924م حيث فاز تورينو في عهده ببطولة الدورى الإيطالي مرتين عام 1927م وعام 1928م وأيضا في عهده تم تشييد أول ملعب للنادى وهو ملعب فيلادليفا والذي كان يسمى أيضا بكامبو تورينو والذي ظل يلعب عليه تورينو حتى عام 1958م وقد حقق نادى تورينو طوال مسيرته عدة بطولات فقد حقق بطولة الدوري الإيطالي الدرجة الأولى 7 مرات وكأس إيطاليا 5 مرات ودورى الدرجة الثانية 3 مرات وكأس ميتروبا مرة واحدة وكأس الألب مرة واحدة وقد تعرض هذا النادى لكارثة جوية سميت كارثة سوبيرجا الجوية وكان ذلك بتاريخ 4 مايو عام 1949م عندما إصطدمت الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية الإيطالية أليتاليا التي كانت تحمل 31 راكب بتل سوبيرجا الذى يوجد على الضفة الجنوبية من نهر البو شرقي تورينو ويبلغ إرتفاعه 672 متر فوق سطح البحر وهو أحد أشهر التلال التي تأخذ شكل مدرج والمحيطة بمدينة تورينو وكان من ضمنهم 18 لاعب من النادي وإدارة النادي والصحفيين المرافقين للفريق بالإضافة لطاقم الطائرة وعدده 4 أفراد وذلك عندما كان الفريق عائدا من العاصمة البرتغالية لشبونة بعد مقابلة نادي بنفيكا البرتغالي وكان السبب الرئيسي للحادث هو أن الطائرة كانت تمر من خلال عاصفة رعدية خلال إقترابها من تورينو وكانت الرؤية ضعيفة والغيوم منخفضة جدا مما إضطر الطيار للإنخفاض لكي يتمكن من الرؤية خلال الطيران ولكن عند تلك اللحظة إحتكت الطائرة بالتل المذكور مما تسبب في وقوع الحادث .
 
 
الصور :
المتحف المصرى كاتدرائية سان جوفاني قصر كارينيانو بازيليكا سوبيرجا القصر الملكي نادى يوفنتوس المتحف الشرقي الآسيوي مول أنطونليانا