abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مدخل العرب إلى مصر عند الفتح الإسلامي
مدخل العرب إلى مصر عند الفتح الإسلامي
عدد : 02-2019
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
tbadrawy@yahoo.com

مدينة بلبيس مدينة بمحافظة الشرقية بمصر وهي عاصمة مركز بلبيس وتعد من أقدم مدن مصر وكانت تعتبر في العصور الأولي لمصر مدخل ومعبر للوافدين عليها من قارة آسيا أى أن بلبيس لها جذور تاريخية عريقة ففي القدم ذكرت بلبيس في التوراة بإسم آسن جاشان وقد نزل نبي الله يعقوب فيها حين قدم إلي مصر لمقابلة إبنه نبي الله يوسف وكان إسمها القبطي بيكوك becok وإسمها المصري bilbio بيلبيو وكانت تقع بين عين الشمس وبين تل بسطة في حدود الصحراء الشرقية وقد كانت مدخل العرب إلى مصر عند الفتح الإسلامي لمصر فقد فتحت ذراعيها لإستقبال جنوده حتى يخلصوا مصر من ظلم الرومان وقد لعبت تلك المدينة دورا هاما في أواخر عهد الدولة الفاطمية ففي عام 1164م حوصر شيركوه في بلبيس من قبل شاور وأمالريك الأول ملك القدس الصليبي لمدة 3 أشهر ثم حوصر شيركوه في بلبيس مرة أخرى بعد 4 سنوات أى في عام 1168م وسقطت المدينة حينذاك بعد 3 أيام في يوم 4 نوفمبر من العام المذكور ليعمل أمالريك فيها الذبح لكل سكانها بدون تمييز بين الرجال أو النساء أوالأطفال سواء من أقباط مصر أو مسلميها وقد روعت فظاعة المذبحة أقباط مصر الذين كان بعضهم يرون الصليبيين كمخلصين ثم ما لبثوا أن عانوا كالمسلمين منهم ومن سوء معاملتهم مما دعاهم إلى وقف مساندتهم للصليبيين ووضعوا أيديهم في أيدى المسلمين لصد الأجانب وإنتهي الأمر حينذاك بسقوط الدولة الفاطمية وبداية عصر الأيوبيين وهي أيضا كانت أول مدينة تستقبل الملك الصالح نجم الدين أيوب السلطان الأيوبي عندما حكم مصر وأحدث بها الكثير من التطويرات وكانت بلبيس أيضا من أهم مدن الدلتا في العصر العثماني وزمن الحملة الفرنسية حيث أعاد نابليون بناء إستحكامات المدينة العسكرية عام 1798م وقد وردت في المسالك لإبن حوقل أنها من مدن مصر وفي صبح الأعشى قال عنها إنها مدينة متوسطة بها المساجد والمدارس والأسواق والخانات وهي محطة رحال الدرب الشامي وهي قصبة الحوف أي قاعدة إقليم الشرقية وبها والى الحرب وبها جوامع ومدارس وأسواق وفنادق وبساتين ونخيل وهي مسورة ويمر بها نهر النيل أيام زيادته وفي عام 1871م في عهد الخديوى إسماعيل سميت بمركز بلبيس وهي من أشهر بلاد الشرقية على مر العصور وكانت تسمى بيس ثم أضيف إليها بل فأصبحت بل بيس ومعناها القصر الجميل وبعد ذلك تم إدماج الكلمتين فسميت بعد ذلك بلبيس وجدير بالذكر أن الإسم الأصلى لمحافظة الشرقية كما يشار إليه في تاريخ الجبرتى هو شرقية بلبيس أى الأراضى الواقعة شرق مدينة بلبيس .


وتقع مدينة بلبيس في جنوب محافظة الشرقية ويحدها من الشمال مركزا الزقازيق وأبو حماد وتبعد بمسافة 20 كيلو متر عن مدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية ويحدها من الغرب مركزا منيا القمح ومشتول السوق ويحدها من الجنوب محافظة القليوبية ومدينة العاشر من رمضان وهي أقرب المدن إليها والمسافة بينهما حوالي 20 كيلو متر وهي تمد مدينة العاشر من رمضان بالقوة البشرية التي تمثل معظم عمالة المصانع بها ويحدها من الشرق محافظة الإسماعيلية وتبلغ مساحة مركز بلبيس حوالي 743 كيلو متر مربع بما يمثل حوالي 15.4% بالنسبة لإجمالي مساحة محافظة الشرقية وتمثل ثاني مركز من حيث المساحة بالنسبة لمراكز المحافظة وهذا الموقع لمدينة بلبيس أعطاها أهمية عسكرية وإستراتيجية منذ فجر التاريخ فمنذ عصر الفراعنة وهي مدخل مصر من الشرق وزادت أهميتها في العصر الحديث من بعد نكسة عام 1967م حيث كانت نقطة الدفاع الأولى بعد أن فقدت القوات المسلحة المصرية معظم سلاحها وعتادها في سيناء ومدن القناة وبها مقر الكلية الجوية المصرية وهي كلية عسكرية مصرية تعد من أعرق الكليات العسكرية في الوطن العربي والشرق الأوسط وقد تأسست عام 1951م في أواخر عهد الملك فاروق للتدريب على قيادة مختلف أنواع الطائرات المقاتلة القاذفة والنقل والهليكوبتر وشعارها الإيمان - التضحية – المجد ومهمتها الأساسية إعداد وتخريج الضباط من مختلف التخصصات والمؤهلين علميا وعمليا لإستيعاب تكنولوجيا العصر والتعامل بكفاءة مع كافة أنواع الطائرات الحديثة التي تزود بها قواتنا الجوية ومنها طائرات الميراج والرافال الفرنسية وطائرات الفانتوم والإف 16 الأميريكية ومدة الدراسة بها 3 سنوات ومن أبرز خريجيها الرئيس الأسبق حسني مبارك والذى تولي قيادتها من شهر نوفمبر عام 1967م حتي شهر يونيو عام 1969م هذا ويفد إلي الكلية الجوية العديد من الطلاب من الدول العربية والأفريقية والآسيوية لتلقي علوم الطيران والتدريب علي قيادة الطائرات ومن الدول التي تخرج لها طيارون منها السعودية والكويت والإمارات واليمن والعراق والأردن وسوريا والجزائر والمغرب وتشاد والصومال وكينيا وزامبيا وزيمبابوى وبوركينا فاسو ونيجيريا وتنزانيا وبوروندى وغينيا وأنجولا والكونغو الديموقراطية وجزر القمر وماليزيا وجدير بالذكر أن القوات الجوية المصرية في الوقت الحالي تعد أقوى قوات جوية في منطقة الشرق الأوسط قبل القوات الجوية لتركيا وإيران وبالتساوى مع سلاح الجو الإسرائيلي وكذلك تضم مدينة بلبيس العديد من الوحدات والمطارات التي ساهمت في حرب أكتوبرعام 1973م ويقع مركز قوات الصاعقة المصرية بقرية إنشاص الموجودة بمركز بلبيس وتوجد أيضا بها قيادة قوات المظلات الجوية على أطراف المدينة كما توجد بها العديد من الوحدات العسكرية الرئيسية مما أعطاها مركزا عسكرياً وإستراتيجيا هاما في جمهورية مصر العربية .


وتوجد بمدينة بلبيس العديد من الآثار الإسلامية والسمة المميزة لها أنها عبارة عن مساجد وأضرحة قديمة وهي موجودة بالمدينة نفسها منها مسجد أمير الجيوش ومسجد عثمان بن الحارث الأنصارى ومسجد المقرقع بالقيسارية ومسجد المعز للدين سابقا الشيخ المنسى حاليا بمنطقه القيسارية ومسجد الشيخ أبوعلوان الكبير ومسجد الشيخ أبوعيسى ومسجد الشيخ أبو زغلل بكفر إبراهيم العايدى ومسجد الظاهر بيبرس بقرية ميت حمل ومسجد التيجانية ومسجد سادات قريش ويقع بمدينة بلبيس وهو من أهم المعالم الإسلامية البارزة وهو من أقدم المساجد فيها وبني المسجد عام 19 هجرية مع دخول جيش الفتح الإسلامي مصر وهو موجود بشارع بور سعيد بمدينة بلبيس وقد سمي بهذا الإسم تكريما لشهداء المسلمين من الصحابة الذين ينتمون إلي قبيلة قريش التي ينتمي إليها النبي محمد صلي الله عليه وسلم في معاركهم مع الرومان أثناء فتح مصر حيث كان منهم حوالي 120 صحابي ضمن جيش الفتح وهذا المسجد مستطيل الشكل ويحتوي على ثلاثة صفوف من الأعمدة الرخامية ومقسم إلي أربعة أروقة موازية لحائط القبلة وتيجان الأعمدة به مختلفة الأشكال وتبلغ مساحته حوالي ثلاثة آلاف متر مربع وقد تم تجديد هذا المسجد في عصر الدولة العثمانية على يد أمير مصر أحمد الكاشف الذي أنشأ المئذنة ومن الأضرحة المتواجدة بالمدينة ضريح الصحابى عثمان بن الحارث الأنصارى وضريح الشيخ أبوعلوان الكبير وضريح الشيخ عبد العظيم وضريح الشيخ المنسى وضريح الشيخ أبو زغلل وضريح الشيخ سعدون وضريح الشيخ محمد الزاهد وضريح الشيخ المظلوم وضريح الشيخ عبد الحليم محمود شيخ الجامع الأزهر الشريف الأسبق .


وتضم مدينة بلبيس عدد من معاهد التعليم العالي منها المعهد العالي للهندسة الإلكترونية وأكاديمية بلبيس للعلوم والتكنولوجيا والتي تضم المعهد العالي للعلوم الإدارية والمعهد العالي للإعلام والمعهد العالي للقانون وتقع على طريق بلبيس القاهرة الصحراوي ومعهد الدعوة وهو معهد لإعداد الدعاة والخطباء علي المنهج الإسلامي الوسطي علي أساس القرآن والسنة الصحيحة بفهم الصحابة والعلماء ويحصل الدارس به علي شهادة من الأوقاف وتديره جمعية أنصار السنة فرع بلبيس ويقع خلف مسجد التوحيد بشارع أبو بكر الصديق بجوار المطحن وكذلك يوجد بالمدينة المعهد العالي لإدارة المنشآت الصناعية ويقع علي طريق بلبيس العباسة بمحافظة الشرقية كما يحتوي مركز بلبيس على عدد كبير من المراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة في أهم القري بها وتوجد مستشفى بلبيس الكبير بالمدينة نفسها وأيضاً تحتوي المدينة على عدد من المستشفيات الخاصة أو التابعة لجمعيات أهلية مثل مستشفى بلبيس العام ومستشفى الحميات العام ومستشفى الغندور وتقع بطريق عبد المنعم رياض وقد تأسست عام 1991م ومستشفى التوحيد الخيري وتوجد في شارع المدرسة الثانوية للبنين ومستشفى الرحمة كما تضم مدينة بلبيس عدد من دور السينما إلي جانب قصر للثقافة ولكنه للأسف معرض للإهمال مع كونه المكان الوحيد بمركز بلبيس الذى يهتم بالشباب والمواهب سواء كانت أدبية أو فنية أو ثقافية حيث كان يوجد به مكتبة كبيرة تضم العديد من الكتب الثقافية والعلمية وكان لها روادها بالإضافة إلى مسرح كبير شهد العديد من العروض المسرحية والغنائية والفنية والموسيقية والأدبية حيث كان يقام عليه مهرجانات وأمسيات شعرية على مستوى الجمهورية وأيضا كان به فرقة مسرحية متميزة وناد أدبى وفرقة للموسيقى العربية وكان قصر الثقافة يعتبر بمثابة معمل تفريخ للمواهب فى جميع المجالات الفنية والأدبية وكانت لبلبيس مكانة كبيرة فى المجال على مستوى إقليم شرق الدلتا ولكن بداية من عام 1999م دخل القصر مرحلة التجديد والتحديث لكى يليق بإسم مدينة بلبيس ومنذ هذا التاريخ لم تقم للقصر قائمة حيث أصبح للأسف الشديد خرابة بسبب تقاعس المسئولين بالدولة على مدار السنوات السابقة ففى العام المذكور قام إستشارى هيئة قصور الثقافة بإعداد التصميم الخاص بالمبنى ولكن للأسف لم يلتزم المقاول المنفذ بالتصميم بالإضافة لعدم وجود متابعة من الإدارة الهندسية بالهيئة العامة لقصور الثقافة الأمر الذى أدى إلى قيام المقاول بإنشاء صالة مسرح غير مجهزة فنيا وغير مطابقة للمواصفات الفنية مع عدم وجود خشبة مسرح وأبواب طوارئ وحتي الآن يعتبر القصر مكان مهجور تسكنه الغربان والكلاب الضالة والبلطجية بسبب عدم الرقابة وقلة الضمير .


ويشتهر مركز بلبيس بوجود مهرجان سنوي للخيول العربية وهو من السباقات الدولية ويحضره لفيف من الزوار الأجانب والعرب المهتمين بحضور مهرجانات الخيول في العالم حيث أن محافظة الشرقية تمتاز بأن بها أجود وأغلي أصناف الخيول العربية في العالم وإنتشرت هذه الرياضة وتربية الخيول والمبارزة التي تتنوع بين المبارزة بالعصا والخيزران والجريد والسيف والعصا المعدنية والتي تطورت حتى أصبحت أحد ألعاب الرياضة بإستخدام الحصان التي تطورت بعد ذلك وقد دخلت هذه الرياضة مصر في عهد الصحابي الجليل محر مصر من الرومان عمرو بن العاص وقد ظهرت علي أرض بلبيس عائلات شهيرة بتربية الخيول العربية الأصيلة ويشاركون في المسابقات السنوية وإلي جانب المهرجان السنوى للخيول يقام أيضا مهرجان للهجن كل عامين بصحراء بلبيس على طريق بلبيس العاشر من رمضان المسمي طريق 45 وهو مهرجان مشهور جدا على مستوى جميع الدول العربية والأفريقية ويستضيف المهرجان أكثر من 20 قبيلة بدوية مصرية ومشاركين من كافة الدول العربية كما تتم في نهاية السباق إقامة أمسية بدوية ساهرة يحييها أفراد من القبائل وتتضمن فقرات متنوعة تشتمل على السامر والغناء والأهازيج والرقصات البدوية وسباقات المهرجان عددها أربع سباقات أولها هو سباق الجذعان وهو للهجن التي تتراوح أعمارها بين عامين إلى ثلاثة أعوام ومسافته خمسة كيلومترات وسباق الثني وهو سباق مخصص للهجن التي تتراوح أعمارها بين ثلاثة إلى أربعة أعوام ومسافته ثماني كيلومترات وثالثها سباق الرباع وهو للهجن بين سن 4 إلى 5 أعوام ومسافته 10 كيلومترات ورابعها سباق الناب وهو للهجن أكبر من خمس سنوات ومسافته 10 كيلومترات .


ومن المعالم التي تم إهمالها للأسف الشديد ببلبيس قصر الملك فاروق الكائن بقرية الفاروقية سابقا والمنشية حاليا التى تقدر مساحتها بحوالى 2000 فدان ويقدر عدد سكانها بحوالى عشرة آلاف نسمة ويتبعها 6 توابع هي عزبة المنشية وعزبة ماملة وعزبة الفلاحة والعزبة الكبيرة وعزبة ناصر وعزبة البرابرة ويجاورها قرية أولاد سيف وحوض الندى حيث كانت تشتهر بتربية الخيول العربية الأصيلة ولذا وقع إختيار الملك فاروق عليها لتربية الخيول للدخول بها فى المسابقات بالإضافة إلى قربها من مطار إنشاص الحربى ومدينة الإسماعيلية وقد بنى الملك بها مستشفى لأهالى القرية ومحطة مياه لتوفير مياه الشرب النقية للفلاحين ويعد القصر تراثا أثريا ومعماريا فريدا وهو مقام على مساحة 33 فدان وكان قد بدأ فى بنائه الملك فؤاد الأول عام 1920م وأشرف على بنائه مهندس أندونيسى كان يقيم بإيطاليا وقد تم إحضار الطوب المستخدم فى البناء من إسطنبول بتركيا وبلاط الأرضيات من إيطاليا وكان ملحقا بالقصر مزرعة خيول ومسجد أقامهما الملك فاروق وقامت الأوقاف بترميمه مؤخرا مع الإحتفاظ بقيمته الأثرية وقصر لمفتش الملك ومزرعة للبط كما قام الملك ببناء مبانى بعزبة البرابرة القريبة من القصر خصيصا للخدم حيث كانوا جميعهم برابرة من السودان وجميع هذه الممتلكات أخذها الأهالى بعد ثورة 23 يوليو عام 1952م حيث جاء الرئيس جمال عبد الناصر إلى القرية وقام بتوزيع الأراضى الزراعية والمبانى علي الفلاحين بها وقد تم إستخدام هذا القصر فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كمخزن للأسلحة والذخيرة وفى عهد الرئيس أنور السادات تم ضم القصر إلى وزارة التربية والتعليم وتم إستخدامه كمدرسة للتعليم الأساسى بالقرية حتى حدوث زلزال شهر أكتوبر عام 1992م وعندها تم بناء مدرسة للقرية وأصبح القصر خاويا وبخصوص مزرعة الخيول والبط فقد أصبحتا يتبعان هيئة الإصلاح الزراعى كما قام مهندس زراعى مؤخرا بشراء قصر المفتش لكن قصر الملك حتى هذه اللحظة لم تعلن أى جهة حكومية بالدولة ملكيتها له مما جعله يتحول للأسف إلى خرابة وملجأ للصوص وقطاع الطريق وأصبح أيضا آيلا للسقوط كما يوجد قصر آخر للملك فاروق بقرية بساتين الإسماعيلية مركز بلبيس مقام على مساحة فدان تم بناؤه فى عشرينيات القرن الماضى وبه حديقة كبيرة بها أشجار ونباتات وأزهار نادرة ونبات الصبار الذى يعد من أندر وأحسن السلالات فى العالم وإختير هذا القصر فى عهد الملك فاروق لعقد أول إجتماع لإقرار ميثاق جامعة الدول العربية بتاريخ 28 مايو عام 1946م بين سبع دول عربية هى مصر والسعودية وسوريا ولبنان والأردن والعراق واليمن وهذا القصر أيضا يتم إستخدامه حاليا من جانب إحدى الجهات السيادية .


ومن أشهر قرى مركز بلبيس قرية إنشاص الرمل والتي تقع شمال شرق القاهرة وتبعد عنها مسافة 35 كيلو متر ويحدها من الجهة الشمالية والشرقية مدينة بلبيس وتوابعها ومن الغرب مركز مشتول السوق ومن الجنوب مدينة العبور وبحسب إحصاءات سنة 2006م بلغ إجمالي السكان فيها حوالي 35 ألف نسمة ويوجد بها المفاعل النووي الوحيد في مصر وعدد من الوحدات العسكرية وأحد مطارات مصر العسكرية الهامة ومحطة سكك حديدية مبنية على طراز خاص وفخم كما تتميز القرية بأن لها تخطيط عمرانى متميز تم تنفيذه فى الفترة بين عام 1930م الى عام 1960م على مرحلتين وقد عقدت فيها أول قمة عربية في شهر مايو عام 1946م والتي دعا إليها الملك فاروق بقصره بمنطقة بساتين الإسماعيلية السابق الحديث عنه والذى به حديقة تضم أندر أنواع الصبار فى العالم وأصل إسم إنشاص الرمل هو أنشاز الرمال أى المرتفعات العالية وذلك للطبيعة الصحراوية التى كانت عليها ويذكر أنها قد مر بها المسلمون أثناء الفتح الإسلامي لمصر حيث توجه جيش المسلمين إليها بعد تمكنهم من بلبيس وقيامهم فيها قرابة شهر حيث قاموا بتأمين المدينة خلاله وكانت جيوش أرطبون الروم المتحكم في مصر حينذاك قد تمركزت فى إنشاص حتى وصلت إليها جيوش المسلمين ودارت بينهم معركة الجيوب الشهيرة التي إنتصر فيها المسلمون وتوجهوا بعدها نحو مصر القديمة لحصار حصن بابليون آخر معاقل الروم في المنطقة وتنقسم القرية إلى جزئين كبيرين الأول يقع على الجانب الشمالى من ترعة الإسماعيلية وتوجد به منطقتا البلد والمنيل وتوجد بهذا الجزء محطة القطار وجميع المصالح الحكومية والهيئات ومن الجهة الجنوبية لترعة الإسماعيلية يقع الجزء الآخر وهو منطقة التفتيش وتوجد به أغلب المناطق الأثرية والتاريخية بالقرية حيث يقع بهذا الجزء قصر الملك فاروق وحديقة الصبار وحدائق الخاصة الملكية والإسطبل الملكى ومشاريع الإصلاح الزراعى ويطلق على هذا الجزء أيضا إسم بساتين الإسماعيلية نظرا لمرور ترعة الإسماعيلية به ومن أهم الأحداث التاريخية التي شاهدتها تلك القرية معركة الجيوب بين جيشي المسلمين والرومان أواخر شهر مارس من العام 641 م الموافق عام 19 هجرية ومرور أحمد عرابي باشا بها متوجها إلى القاهرة لمواجهة الخديوي توفيق بقصر عابدين فى صباح يوم 9 سبتمبر عام 1881م كما عقدت فيها أول قمة عربية فى قصر الملك فاروق بإنشاص في شهر مايو عام 1946م وعقد فيها أيضا أول مؤتمر لمشروع الإصلاح الزراعى فى مصر عام 1954م وتم فيها بناء أول مدينة علمية فى الشرق الأوسط وأول مفاعل نووى والذى حصلت عليه مصر من الإتحاد السوفيتي السابق عام 1963م وهو مفاعل بحثي بقدرة 2 ميجاوات وتمتلكه هيئة الطاقة الذرية المصرية وأخيرا فقد قصفت قاعدتها الجوية والوحدات العسكرية بها أثناء حرب الخامس من يونيو عام 1967م .


ومن الأعلام والمشاهير الذين ينتمون إلي مدينة بلبيس الإمام الحافظ المفسر أبو الحسن على بن إبراهيم بنِ سعيد بنِ يوسف الحوفي الشبراوي المتوفَّى سنة 430 هجرية الموافق عام 1039م أول من طرق الباب في علوم القرآن الكريم وأول من درس بالأزهر الشريف بعد إنشائه بخمسين عاما في عصر الدولة الفاطمية وهو من قرية شبرا النخلة والإمام الأكبر الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الجامع الأزهر الأسبق والذى ولد بعزبة أبو أحمد بالبر الشرقي وتسمي حاليا قرية السلام والشيخ محمد محمود علوان شيخ مشايخ الطرق الصوفية وينتهى نسبه الشريف لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقد إنتخب عضوا بمجلس النواب قبل ثورة عام 1952م في دورتى عام 1945م وعام 1950م وتولى منصب شيخ مشايخ الطرق الصوفية عام 1957م ووافته المنية عام 1970م والشيخ أحمد الحملاوى العالم اللغوي المصري وأحد رواد علم اللغة والصرف بالقرن التاسع عشر الميلادى والإمام محمد بن سالم الحفني الذى ولد عام 1100هجرية الموافق عام 1688م بقرية حفنا إحدى قرى مركز بلبيس وفضيلة الشيخ صفوت الشوادفى من أكابر جماعة أنصار السنة المحمدية رحمه اللَّه والمستشار فتحى عطية نائب رئيس مجلس الدولة المصرى وكان خبيرا قانونيا لمكتب رئيس وزراء دولة قطر والذى ولد فى يوم 21 مارس عام 1968م وفضيلة الشيخ العلامة صفوت نور الدين الرئيس السادس لجماعة أنصار السنة المحمدية رحمه اللَّه وجراح القلب العالمي الشهير مجدي يعقوب أو السير مجدي حبيب يعقوب البروفيسور المصري البريطاني وجراح القلب البارز الذى ولد في يوم 16 نوفمبر عام 1935م ببلبيس بمصر لعائلة قبطية أرثوذكسية تنحدر أصولها من أسيوط والمرحوم الدكتور أسامة خليل أستاذ الأشعة وعميد سابق لكلية الطب جامعة الزقازيق ومحاضر في عدة دول وحائز علي زمالات من جامعات أوروبية وصاحب سلسلة مراكز الأشعة المعروفة بإسم تكنو سكان الشهيرة ولاعب النادى الأهلي ومنتخب مصر في كرة القدم عماد متعب وإسمه الحقيقي عماد محمد عبد النبي إبراهيم والذى ولد في يوم 20 فبرايرعام 1983 في بلبيس ولاعب كرة القدم محمد صبرى لاعب الفريق الأول بنادي الزمالك سابقا والخطاط مصطفى النشوى وهو من أعلام فن الخط العربي بمحافظة الشرقية وأمين صندوق جمعية راقم لفن الخط العربي والثالث على الجمهورية في دبلوم الخط العربي عام 2004م وقد شارك بالعديد من معارض الخط العربي ويعمل بتصميم أغلفة وعناوين الكتب الإسلامية
 
 
الصور :
مسجد سادات قريش رئاسه مركز بلبيس مجمع المحاكم الكلية الجوية شارع بور سعيد مسجد عبدالحليم محمود