abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أول من ارتدى خاتم الزواج
أول من ارتدى خاتم الزواج
عدد : 02-2019
بقلم: فاروق شرف

اجتمع المؤرخون على أن قصة خاتم الخطوبة الأصلية ترجع إلى أصول فرعونيّة؛ حيث ابتدع الفراعنة هذه العادة منذ آلاف السنين حيث وجدت صور لخاتم الزواج في بعض الآثار المصرية، وقد تبين أن المصريين قاموا باختيار الخاتم لأن الدائرة تعني الخلود والأبدية، والزواج هو ارتباط روحي إلى الأبد. وأن المصريين القدماء ارتدوا خاتم الزواج في الإصبع الرابع من اليد اليسرى، لأنهم اعتقدوا أن هذا الإصبع يحيط به أموريس إله الحب، كما أن به الوريد الخاص الذي يؤدي مباشرة إلى القلب”.

وظهرت قصة خاتم الزواج عند الإغريق بعد الفراعنة، وقد أخذت من عادةٍ قديمة عند الزواج تقتضي بأن توضع يد الفتى بيد الفتاة التي ستكون شريكته، وأن يربط قيد حديدي بينهما عندما تخرج الفتاة من بيت أهلها، ثمّ يمتطي الفتى جواده وتكون الفتاة ماشيةً بجانبه أو خلفه بهذا الرباط إلى أن يصلا إلى بيت الزوجية حتى لو كان بعيداً.

واوضح مؤرخون آخرون أن أول خاتم زواج قدمه الأرشيديوق ماكسيموس الأسترالي إلى زوجته عام 1477، وأن الكنيسة الكاثوليكية بدأت منذ العصور الوسطى باعتماده في مراسم الزواج.

وعند الإيرلنديون أول خاتم زواج قدمه الإيرلندي ريشار جويس لزوجته بعد عودتها من زيارة لها من تركيا، وكان قد اختطف عشية زواجه من قبل مجموعة من القراصنة الذين باعوه في تركيا لأحد التجار الذي يعمل في صنع الجواهر، وبعد حزنه العميق وتفكيره الدائم بزوجته قرر أن يصنع لها خاتما تعبيراً منه عن ارتباطه الأبدي بها، وليقدمه لها يوم الزفاف، فعلم التاجر التركي بقصته فأشفق عليه وسمح له بالذهاب إلى حبيبته في إيرلندا.

و قيل قديماً ان الزوجان كانا يضعان خاتماً حديدياً في الإصبع لكونه يرمز إلى الكمال (الدائرة رمز الكمال) وهذا يعني أنّ الشخص المتزوج مكتمل الحياة، فيقال إنّ الرجل لا يكتمل إلا بالمرأة والمرأة لا تكتمل إلا بالرجل.

ليس هذا فقط، فقد كانت هذه العادة ترمز إلى ما كان يُعرف لدى القبائل القديمة بملكية الرجل للمرأة. لذلك، كان يوضع قيد من الحديد في يدها أو رجلها دليلاً على أنّها ملك لرجل وليست سائبة، خصوصاً أنّ الزواج لدى القبائل البدائية كان قائماً على أساس اختطاف المرأة من جماعة أخرى